الطرق الفعالة في علاج النسيان وعدم التركيز عند الشباب

نحن نشهد تغيرًا سريعًا من الماضي إلى الآن وهو ظهور مشاكل بشكل سريع على فئة الشباب مما يثير الاهتمام والقلق بآن واحد ومن بين هذه المشاكل اضطراب وعدم التركيز والنسيان حيث تعتبر هذه المشكلة من أهم المشاكل التي ظهرت مع تطور التكنولوجيا.

معنا سنتعرف عن أفضل الطرق التي تُساعد الأهل في تخطي هذه المشكلة في هذه الفئة العمرية من المجتمع والتي لها دور كبير في نهوض مجتمع متوازن وصحيح من الناحية النفسية.

النسيان وعدم التركيز عند الشباب

النسيان وعدم التركيز عند الشباب

على الرغم أن النسيان مشكلة شائعة لكثير من الناس حيث يعتقد أنها عادة ما تكون عند الأشخاص الأكبر سنًا نجدها تزداد مع مشكلات الذاكرة وعدم التركيز لدى الشباب والأفراد في منتصف العمر.

والنسيان يعني أن الشخص يجد صعوبة في تذكر بعض الذكريات المخزنة في ذاكرته، ويقول الخبراء أن النسيان البسيط وعدم التركيز في الحياة اليومية هو أمر طبيعي ومع ذلك إذا استحوذ على كثير من مجالات الحياة وخاصة في فئة الشباب يصبح خطيرًا بما يكفي لأنه يسبب مشاكل في عمل الشخص وحياته الاجتماعية لذلك يجب استشارة طبيب متخصص على الفور.

والنسيان ليس غريبًا كأن يشعر الشخص بنسيان اسم صديق أو نسيان ماذا سيقول أو الموضوع الذي سيتحدث عنه، هذه مشاكل الذاكرة وهي طبيعية إلى حد معين ولا تشكل هذه الأخطاء في الذاكرة أي مرض.

النسيان طبيعي جدًا إلى حد معين (أي إذا حدث فقط في بعض الأحيان) كأن تخون الذاكرة الشخص في بعض الأحيان عندما يتعلق الأمر بالأسماء أو أرقام الهواتف أو مفاتيح المنازل أو المواعيد.

كيف تعرف أن ابنك مصابًا بمشكلة النسيان أو عدم التركيز؟

هناك أمر هام هو أن بعض الشباب الذين يعانون من نقص الانتباه وعدم التركيز لديهم اضطراب فرط نشاط والتي من علاماته الجري بحركة مستمرة، والتحدث بشكل مفرط، والانتقال من موضوع إلى موضوع بدون توقف.

لذلك انتبه لتصرفات أولادك ولردود أفعالهم في معظم الأوقات وستعرف فيما إذا كان أحد أولادك الشباب لديه مشكلة في التذكر أو فيما لو كان عنده قلة تركيز للأمور التي تحدث خلال اليوم والتي يمكن أن تكون مثلًا:

  • غالبًا ما يفقد طفلك أحد أغراضه ولا يتذكر أين فقدها سواء في البيت أو المدرسة.
  • إذا لم يتمكن من التركيز حين أداء واجباته المدرسية ويجد صعوبة في أن يصل في أدائها إلى تكميلها كلها.
  • عند أداء مهامه أو أداء واجباته المدرسية تجد بأن أي شيء قد يثير انتباهه بسهولة ويخرجه عن التركيز بسرعة.
  • أن يكره بشكل متكرر اللعب في الألعاب والمهام التي تتطلب التركيز والاهتمام أو التركيز الذهني أو أنه يمل منها بسرعة.
  • عدم تذكره الفروض المدرسية الواجب أدائها في المنزل وخاصة التي لم يسجلها وتعتمد على ذاكرته.
  • ليكن في اعتبارك أن معظم الأطفال الذين يعانون من نقص الانتباه يكررون هذه المشكلة باستمرار.

لماذا النسيان وعدم التركيز يصيب غالبًا فئة الشباب؟

في هذه المجموعة من المجتمع يرتبط النسيان وعدم التركيز عادة بكثافة عبء الدراسة وثقلها والإجهاد من قبل الشخص نفسه أو بيئته وهذا صحيح جزئيًا لكن هذا ليس هو الحال دائمًا.

ففي بعض الأحيان يكون السبب الرئيسي هو أن الغدد الداخلية يمكن أن تكون مصدرها جسديًا وليس روحيًا مثل:

  • الخلل الوظيفي بأحد الأجهزة في الجسم كالإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب السحايا.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • ونقص الفيتامينات وخاصة النقص في فيتامين B12.
  • النظام الغذائي والعادات غير الصحية في تناول الطعام.
  • اضطرابات النوم.
  • استخدام أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة التي أصبحت جزءًا من الحياة.

وفي هذه الحالة النقطة المهمة هي أن النسيان عند الشباب هو حالة يجب أن تؤخذ على محمل الجد، فإذا كانت هناك أعراض أخرى تترافق مع النسيان وعدم التركيز عند الشباب مثل الشعور بالضيق وقلة الروح المعنوية ونقص التركيز والأعراض الأخرى التي تؤثر على الحياة اليومية لديهم فقد يصاب الشخص بالاكتئاب عندها يجب أن يراه الطبيب النفسي الذي يقوم بتقييم الوضع العصبي لديه، وإذا لزم الأمر يمكن أن يُجري عددًا من الاختبارات للاطمئنان على أن الوضع ليس خطيرًا.

علاج مشكلة النسيان وعدم التركيز عند الشباب

علاج عدم التركيز

كما تتأثر مشكلة النسيان وعدم التركيز أو غيرها من اضطرابات التركيز والتي تظهر بسبب العديد من العوامل فإن هناك أساليب للحل متعددة الخطوات للتعامل مع هذه المشكلة ومن أمثلة الطرق الكفيلة بعلاج هذه المشكلة:

  • تطوير تقنيات التركيز الشخصية عند الشباب من خلال إنشاء قائمة مهام والقيام بأكثر من وظيفة واحدة في نفس الوقت فهذا له تأثير متزايد على التركيز.
  • توفير التغذية الصحية والابتعاد عن الوجبات الدهنية.
  • النوم الكافي وبانتظام يقلل من عوامل اضطراب التركيز.
  • القيام بتمارين التركيز وتشمل الرياضة والمشي وغيرها من الأنشطة البدنية المماثلة وشجعه على ممارسة الرياضة بانتظام.
  • لا تدعه يستخدم الآلة الحاسبة بل أن يقوم بإجراء الحسابات يدويًا.
  • شجعه على حفظ الشعر أو بعض الكلمات.
  • محاولة حفظ أرقام الهواتف.
  • علمه أن يحل لغز الكلمات المتقاطعة.
  • قلل من المحادثات على الهاتف المحمول.
  • راقبه إذا كان يدخن وامنعه عن التدخين.
  • زيادة التركيز مع ألعاب الانتباه التي تمرن الدماغ حيث تعتبر طريقة العلاج الأكثر متعة بين دراسات التركيز وهي ممارسة بعض الألعاب التي يفضلها الكبار أو الأطفال عادة ولها تأثير يعزز التركيز وغالبًا ما يتم التأكيد على أهمية هذه الألعاب حيث يصف علماء النفس أن تمارين الدماغ المختلفة على شكل لعبة تساعد على حل مشكلة عدم التركيز سواء للصغار أو الكبار.
  • وعلى الرغم من أن التكنولوجيا لديها ميزات تمنعنا من التركيز، إلا أنه يمكننا أيضًا استخدام التكنولوجيا لتحسين تركيزنا حيث يمكن القيام بتمرينات التركيز مع الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي أو الكمبيوتر.
  • تجربة تقنيات الاسترخاء ومن الأمثلة على ذلك اليوغا والتدريب الذاتي أو الاسترخاء العضلي التدريجي مما يبعد التعب والاجهاد.
  • تحفيز عقل الشباب بالبحث عن الهوايات التي تتطلب منه تشغيل العقل (كالقراءة والعزف على آلة موسيقية أو لعب الشطرنج) فالتمرين يدفع الخلايا العصبية إلى النمو ويزيد من قوة الدماغ ويساعد على تقليل التوتر.
  • والتواصل الاجتماعي مع الأشخاص الآخرين مفيد للدماغ كالتواجد مع الأصدقاء المفضلين.
  • أعط أولادك المحبة التي يجب أن يشعروا بها منك ومن أكثر الأشخاص تواجدًا في حياته كجدته وجده وأخوته فإن المشاعر لا تعزز الذاكرة فحسب بل تساعد أيضًا على إعادة التركيز بشكل كبير في وقت قصير.
  • الاستماع إلى الموسيقى وتعلم أو العزف على آلة موسيقية هما مصدر إلهام للعقل أيضًا ويقوي التركيز.
  • يمكن اللجوء لعلاج مشاكل النسيان وعدم التركيز والانتباه مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الشباب من قبل الأطباء النفسيين المتخصصين.

ماذا عن النسيان وعدم التركيز عند فئة الطلاب؟

يجب على الطلاب وفئة الشباب بشكل عام الذين يعانون من اضطراب التركيز والنسيان تجنب التفكير في أحداث أو مواضيع أخرى أثناء التحضير للامتحانات أو أثنائها خاصة إذا كان الشخص يشعر بالتعب، ويمكن التغلب على ذلك بأخذ حمام دافئ أو النوم بانتظام ثم البدء بالدراسة.

كما تعتبر الدراسة لفترة طويلة بدون توقف من الأسباب التي تتعب الدماغ وتدهور التركيز لذلك من الضروري أخذ استراحة بين الحين والآخر.

حذار من نقص فيتامين B12

فيتامين ب 12

يعتبر نقص فيتامين B12 أحد الأسباب الأولى لمشكلة النسيان وعدم التركيز.

فيتامين B12 قابل للذوبان في الماء، وهو أساسًا موجود في اللحوم ومنتجات الألبان حيث هذا الفيتامين بمثابة التمثيل الغذائي الصحيح للعديد من وظائف الجسم، كما أنه يلعب دورًا في الحفاظ على الخلايا العصبية والحفاظ على الوظائف العاطفية فضلاً عن المساعدة في بناء خلايا الدم.

ونقص فيتامين B12 يسبب النسيان، والتوتر العصبي، واضطرابات في التوازن، وعدم التركيز، وخدر وعلامات واضحة مثل العيوب الحسية.

ومن أجل جعل فيتامين B12 متوفرًا في الجسم يجب توفير وظائف صحية في المعدة والأمعاء لأن نقص B12 يرجع في معظمه إلى عدم القدرة على امتصاصه بسبب مشاكل في المعدة، وقد يكون امتصاص B12 غير كاف لدى الأفراد الذين لا يأكلون ما يكفي من اللحوم ويعتمدون على النباتات.

كيف يمكن للتغذية أن تكون سببًا في مشكلة النسيان وعدم التركيز؟

التغذية السليمة للدماغ

ضع في اعتبارك أن التغذية السليمة هي أساس تغذية الدماغ الذي بدوره يقوي التركيز عند الإنسان ويجعله يتذكر بشكل صحيح:

  • إن الأحماض الدهنية (أوميغا 3) الموجودة في زيت السمك تساعد في حل مشاكل الذاكرة واضطراب نقص الانتباه والتركيز.
  • كما أن الزنك والفوسفور الموجود في الأسماك يمكن أن يساعد الدماغ بأن يعمل بشكل جيد لذلك حاول إطعام ابنك الأغذية الغنية بالأوميغا 3 كاللحوم والمكسرات مثل الجوز.
  • ويمكن للبيض أيضًا المساعدة في علاج النسيان وعدم التركيز بسبب محتواه من الكولين.
  • وبذور اليقطين والسمسم غنية بعنصر الزنك لذلك يوصى بإعطاء الشباب كمية صغيرة من بذور اليقطين كوجبة خفيفة، كما يمكن إضافة بذور اليقطين وبذور السمسم إلى السلطة.
  • والتنوع في الخضار والفواكه هي عادة جيدة ستمكنهم من الوصول إلى مصادر غذائية أكثر دقة وإبعادهم عن الأطعمة السيئة مما يزيد من المغذيات التي تقوي القدرة العقلية والتركيز لدى هذه الفئة العمرية من المجتمع.

ماهي الأطعمة التي يجب تجنبها والتي يمكن أن تسبب النسيان وعدم التركيز عند الشباب؟

أطعمة مضرة بالذاكرة

والقضية مهمة ليس فقط من أن هذه المواد تسبب زيادة في الوزن ولكن أيضًا مهمة من حيث الصحة العامة لذلك يجب أن يكون الأهل حذرين:

  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على السكر وتجنب المشروبات المصنعة (كالمشروبات الغازية ومشروبات الكولا والصودا وعصائر الفاكهة الجاهزة) فهي تحتوي على سكر (سكروز) الصناعي الضار بالصحة فهي محظورة تمامًا، بعكس سكر (الفركتوز) الموجود بالفواكه والخضراوات والذي يحتوي على الشحوم الأساسية والمعادن والبروتينات والفيتامينات والألياف وهذه العناصر من أساسيات أي غذاء صحي بشرط إذا تناولها الشباب باعتدال.
  • أبعد أولادك عن الأطعمة المعلبة والوجبات السريعة كالبيتزا التي تحتوي على دهون مشبعة.
  • لا تضيف الدهون غير المشبعة واللحوم المعلبة إلى غذاء الأولاد.
  • ابعد أولادك عن أي نوع من أصباغ الأطعمة الصناعية واستبدلها بالطبيعية منها.
قد يعجبك ايضا