10 أطعمة لا يجب أن تتناولها أبدًا

نادرًا ما يتحقق الناس من مكونات المنتجات التي يشترونها من السوبر ماركت. فنحن نشتري الأشياء الأكثر شعبية، دون النظر إلى الطريقة التي قد تؤثر فيها على صحتنا. ولكن نظامنا الغذائي له تأثير مباشر على صحتنا ورفاهنا. فوفقًا لمنظمة الصحة العالمية، غالبية سكان العالم يعيشون في دول يكون فيها الوزن الزائد والمفرط قاتلًا أكثر من سوء التغذية.

ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة عند كلٍ من الرجال والنساء في الولايات المتحدة.

النظام الغذائي غير الصحي هو نافذة للسمنة وأمراض القلب المزمنة. وعند التخطيط لنظام غذائي صحي، هناك بعض الأطعمة التي يجب علينا تجنبها بأي وسيله لبدء الانتقال نحو صحة أفضل.

الأطعمة التي لا يجب أن  تُأكل أبدًا

أطعمة لا يجب أن تتناولها

فيما يلي أهم 10 أطعمة ينبغي أن تتجنبها دائمًا، ولا تتناولها مهما كانت الأسباب

1 – المارجرين

المارجرين المصنوع من الزيوت النباتية، والسمن الذي يحتوي على الدهون المشبعة بكميات أقل من الزبدة العادية. يعتبره الناس بديلًا صحيًا.

ومع ذلك، المارجرين مليء بالأحماض الدهنية، أو ببساطة الدهون المتحولة. هذه الدهون في الوجبات الغذائية تساهم في انسداد الشرايين، وتقيد تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى القلب وتسبب النوبات القلبية.

وقد أشارت دراسة نشرت عام 2011 في مجلة الكيمياء الحيوية الغذائية أن تغذية الفئران بنظام غذائي عالي الدهون لمدة 24 أسبوعًا أظهر تراكم البلاك في الشرايين.

وخلص الباحثون إلى أن الدهون المتحولة تمنع نشاط البروتين الحيوي الذي ينظم تجديد الخلايا ويقوي مناعة القلب ضد الأمراض.

2 – اللحوم المصنعة

اللحوم المحفوظة بطريق التدخين والتمليح والتجفيف أو إضافة المواد الحافظة الضارة مثل النترات التي يتم فيها تجهيز اللحوم. وهذا يشمل لحم الخنزير المقدد والنقانق والسلامي ولحم البقر المتشنج واللحوم المعلبة واللحوم المدخنة.

فقد أظهرت الأبحاث أن تناول اللحوم المصنعة يسهم في أمراض القلب القاتلة والسرطان والوفيات المبكرة.

وقد قامت دراسة في بيوميد سينترال عام 2013 بجمع بيانات شاملة عن نمط الحياة لـ 448،568 رجلًا وامرأة من 10 دول أوروبية. وخلص الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون اللحوم المصنعة كانوا أقرب بنسبة 44 في المائة من خطر الوفاة المبكرة بسبب أمراض القلب والسرطان.

إضافةً لذلك، تحتوي اللحوم المصنعة على نسبةٍ عاليةٍ من الملح الذي يزيد من ضغط الدم. كما أن المواد الحافظة ونترات تسد الشرايين وتزيد مستويات السكر في الدم.

وفي عام 2010، قام باحثون من كلية هارفارد للصحة العامة بتقييم ودراسة 1،600 حالة من أربع قارات وخلصوا إلى أن استهلاك اللحوم المصنعة يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 19٪.

3 – المشروبات الغازية (الصودا)

في الولايات المتحدة الأمريكية، الصودا هي ثاني أكثر المشروبات المفضلة بعد الماء. علمًا أن زجاجةً واحدةً من الصودا تحتوي على 44 جرامًا من السكر.

استهلاك الصودا بانتظام يؤدي إلى زيادة السكر. حيث يتم تخزين هذا السكر الزائد والدهون، مما يساهم في حدوث السمنة ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

وفي دراسة أجريت عام 2006 نشرت في مجلة الجمعية الأمريكية للتغذية السريرية، خلص الباحثون إلى أن استهلاك المشروبات الغازية قد يكون له آثار سلبية على كثافة المعادن في العظام.

إضافةً لذلك، خلصت دراسة أجريت عام 2001 في لانسيت إلى أن تناول المشروبات الغازية يوميًا يزيد من خطر السمنة عند الأطفال.

الاستهلاك اليومي لعلبة واحدة أو اثنتين من الصودا يرفع من خطر الإصابة بالسكري لدى الشباب ويزيد من خطر الإصابة بالنقرس عند كل من الرجال والنساء.

كما تحتوي الصودا أيضًا على حمض الفوسفوريك الذي يمنع امتصاص الكالسيوم، ويضعف العظام ويزيد من خطر هشاشها.

4 – المحليات الصناعية

هناك الكثير من الناس الذين يرغبون بخفض السعرات الحرارية في وجباتهم الغذائية، وهذا ما يدفعهم إلى استخدام المحليات الصناعية بدلًا من السكر الطبيعي في العديد من المنتجات.

ومع ذلك، أظهرت الأبحاث الحديثة أن المحليات الصناعية تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري عن طريق رفع مستويات السكر في الدم كما أنها تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي للجسم.

وتشير دراسة نشرت في مجلة “ناتشر” عام 2014 إلى أن الجسم لا يهضم السكر الصناعي، الذي يذهب بعد ذلك إلى الأمعاء حيث يتم امتصاصه بواسطة البكتيريا المعوية، مما يغير من سلوكها.

ووفقا للنتائج، فإن هذا يسبب زيادة الوزن السريعة. كما أنه يمنع انهيار السكر، ويسرع من خطر الإصابة بمرض السكري.

وعلى الرغم من أن المحليات الصناعية هي أحلى من السكر، فإنها تميل إلى زيادة الرغبة الشديدة في تناول السكر والاعتماد عليه، لأن هناك علاقة قوية بين تناول النكهة بشكلٍ متكرر والرغبة فيها.

5 – الأطعمة المقلية

الأطعمة المقلية مثل البطاطا المقلية ورقائق البطاطا وخواتم البصل والدجاج المقلي والشرائح المقطعة هي أطعمةٌ لذيذة بشكل استثنائي، لكنها أيضًا غير صحيةٍ بشكل استثنائي.

الزيت يحتوي على الكثير من الدهون، ومن أجل أن تقلي الطعام، تحتاج إلى الكثير من الزيت. كما أن القلي هي عمليةٌ بطيئة، مما يسمح للأغذية بامتصاص الكثير من الدهون.

تناول هذه الأطعمة المحملة بالدهون بشكلٍ منتظم يزيد من الكوليسترول ويسد الشرايين. وهذا يؤدي إلى مشاكل في القلب. فقد ظهرت دراسة نشرت عام 2015 في مجلة جمعية القلب الأمريكية ارتباطًا وثيقًا بين تناول الطعام المقلي وفشل القلب.

كما أظهرت دراسةٌ نشرت عام 2014 في مجلة الجمعية الأمريكية للتغذية أن الاستهلاك المتكرر للأغذية المقلي يرتبط بشكل كبير بمخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أو مرض الشريان التاجي.

إضافةً لذلك، الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات مثل البطاطا، عندما تقلى بدرجات حرارة عالية، تنتج مادة الأكريلاميد، وهي مادة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

6 – الفشار المعد بالمايكروويف

ذكرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن أكياس الفشار الميكروية تحتوي على مواد كيميائية معينة تمنع تسرب الشحوم. لكن عندما توضع هذه الأكياس في المايكروويف، تتسرب المواد الكيميائية إلى الفشار.

وقد أثبتت دراسة أجريت عام 2009 نشرت في مجلة “الإنجاب البشري” أن هذه المواد الكيميائية تزيد من خطر العقم.

ووجدت دراسة أجريت عام 2010 نشرت في مجلة آفاق الصحة البيئية، أن استهلاك المواد الكيميائية بالفلوروكتانويك قد يسبب اضطرابات الغدة الدرقية. وإذا تركت اضطرابات الغدة الدرقية دون علاج، فإنها تشكل خطر التحول إلى سرطان الغدة الدرقية.

وقد أثبتت دراسات أخرى في الولايات المتحدة أيضًا أن التعرض للمواد الكيميائية هو السبب الرئيسي لسرطان الثدي والكلى وسرطان الخصية. هذه المواد الكيميائية أيضًا تزيد مستويات الكوليسترول، وبالتالي، فهي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب المزمنة.

7 – الأغذية المعلبة

بيسفينول A هو مركب موجود في علب الطعام المعلب وهو يتسرب إلى الغذاء، وعند الاستهلاك، يسبب مشاكل صحية لا تعد ولا تحصى.

فهو يتداخل مع نظام تنظيم الجينات الهرمونية ويرتبط بمشاكل مثل البلوغ المبكر والبدانة والسرطانات.

وقد أشارت دراسة أجريت عام 2013 نشرت في مجلة الإنسان والاستنساخ أن المواد المستهلكة الموجودة في المعلبات تزيد من خطر حدوث طفرات في البيوض عند النساء، مما يؤدي إلى صعوبات في تطور الجنين. كما أن هذه المواد الكيميائية يمكن أن تعزز نمو سرطان الثدي.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة نشرت عام 2013 في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة وجود علاقة مباشرة بين مستويات بيسفينول A التي وجدت في البول وبين السمنة في مرحلة الطفولة. مع العلم أن البدانة في مرحلة الطفولة هي واحدةٌ من الأسباب الرئيسية لأمراض القلب في مرحلة البلوغ.

8 – المعكرونة سريعة التحضير (النودلز)

المعكرونة سريعة التحضير محملة بالنكهات الاصطناعية والمواد الحافظة والتوابل والألوان. أنها تحتوي على الحد الأدنى من المواد الغذائية مع مستويات عالية من السعرات الحرارية والدهون والصوديوم. لهذا فإنك عندما تستهلكها، سوف تحصل على المواد الحافظة الضارة والمواد المضافة.

في دراسة عام 2014 نشرت في مجلة التغذية، درس الباحثون في كوريا العادات الغذائية عند 10،711 من الكبار. وأظهرت النتائج أن النساء اللواتي تناولن المعكرونة سريعة التحضير 2 – 3 مرات في الأسبوع ازداد لديهن انتشار المتلازمة الأيضية التي تتميز بارتفاع ضغط الدم وسكر الدم والكوليسترول والدهون في منطقة البطن.

كل هذه الشروط تتضافر لزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري. كما يمكن أن يسبب ارتفاع استهلاك الصوديوم بانتظام إلى الإصابة بأمراض القلب والكلى.

9 – الخبز الأبيض

الخبز الأبيض مصنوع من الدقيق الأبيض. وعندما يتم تصنيع الدقيق الأبيض. يتم تجريد الدقيق الأبيض من المواد المغذية، وكل ما يتبقى هو النشاء.

النشاء يزيد من مستوى السكر في الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري. كما أن زيادة نسبة السكر في الدم تزيد خطر التحول إلى الدهون التي يتم تخزينها في الجسم. وتدريجيًا، يزيد هذا من خطر زيادة الوزن المفرط.

10 – بروتين الصويا

تقريبًا كل فول الصويا المزروع في الولايات المتحدة الأمريكية معدل وراثيًا ويرش عليه المبيدات التي تسمى غليفوسات للحماية من الأعشاب الضارة.

ووفقًا لتقرير صدر عام 2010 قدم إلى وكالة حماية البيئة الأمريكية والسلطة الأوروبية لسلامة الأغذية، فقد أدى التعرض لمبيدات الغليفوسات المستخدمة في زراعة فول الصويا في الأرجنتين إلى زيادة كبيرة في مضاعفات الحمل، والتشوهات العصبية، والإجهاض، والعيوب الخلقية والسرطان.

بروتين الصويا يدخل على نطاق واسع في مجموعة متنوعة من الأطعمة، لذلك، من المهم قراءة التسمية قبل شراء أي شيء.

قد يعجبك ايضا