أهم 10 أطعمة للحفاظ على صحة الأعصاب وأفضل الوسائل لتهدئتها

الكثير من الأشخاص يمرّون بظروفٍ قاسيةٍ ويعانون من مشاكل عديدة قد تكون سببًا في انعكاس صحتهم وتدهورها، ولا سيما إن كثرت الضغوطات عليهم فهناك أجزاءٌ من جسم الإنسان لا يكون باستطاعتها تحمل تلك الضغوطات مما يلحق الضرر بها ويؤدي إلى ضعفها وتلفها، فحديثنا في هذا المقال عن أكثر الأجزاء حساسية للمشاكل والإجهادات وهي الأعصاب.

فالأعصاب هي حزمةٌ من الشعيرات الدقيقة تتصل من خلال محاور عصبية تكون مسؤولة عن سير التنبيهات العصبية بين أعضاء الجسم فإن ضعفت وتوقفت عن القيام بوظائفها سببت الكثير من الأمراض والتي قد تكون خطر يهدد حياة المصاب، فيجب على الإنسان أن يريح أعصابه ويحافظ على هدوئها ليواجه مشاكله بحكمة من جهة وللحفاظ على صحته من جهة أخرى.

صحة الأعصاب

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى ضعف الأعصاب؟

توجد العديد من الأسباب التي ينتج عنها ضعف الأعصاب والتي يجب معرفتها لتجنبها والوقاية منها ومعالجتها عند المصاب لكي لا تتدهور الحالة وتزداد سوءًا، نذكر أهمها:

  • سوء التغذية وعدم تناول الفواكه والخضار بشكل جيد.
  • عوز ببعض الفيتامينات الضرورية للجسم مثل فيتامين B9 وفيتامين B12 وفيتامين D.
  • الشعور بالقلق والتوتر والمثيرات العصبية نتيجة ظروف معينة عانى منها المريض، والتعرض للإجهاد والتعب المستمر لفترات زمنية طويلة.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس، وأيضًا الإفراط بتناول المنبهات أو الأدوية الخاصة بالأعصاب.
  • الإصابة بأمراض معينة قد تسبب ضعف الأعصاب نذكر من هذه الأمراض: التصلب الضموري العضلي الجانبي، شلل الوجه النصفي (شلل بيل)، التهاب الأعصاب العضدية.

أهم 10 أطعمة للحفاظ على صحة الأعصاب

 

ضعف الأعصاب قد يؤدي إلى أمراض خطيرة كالشلل وارتخاء المفاصل، ولتلافي حدوث هذه المخاطر يجب علاج ذلك سريعًا بتناول الغذاء الجيد والمفيد لصحة الأعصاب والتي تحتوي على أهم العناصر الضرورية لذلك كفيتامين B ومادة السيروتونين، سنذكر أهم الأطعمة الهامة لصحة الأعصاب والحفاظ على سلامتها والحاوية على هذه العناصر:

الأسماك

وجبة سمك مشوي

يحتوي على أوميجا 3 و6 المفيدان لنمو الخلايا العصبية وإيصال التنبيهات العصبية إلى العضلات وتنفيذها بانضباط، وفد لاحظوا أثر تناوله على قدرة الإدراك والتعلم بشكل كبير.

البيض

يحتوي البيض على فيتامين B مما يجعله مفيد في تقوية الأعصاب، كما أنه يعمل على تنظيم عمل الجهاز العصبي والدماغ وتقويتهم وتعزيز الذاكرة وذلك لاحتوائه على مادة “الكولين”.

التمر

من أفضل المأكولات التي وصانا بها النبي عليه الصلاة والسلام وأكثرها فائدة على الجسم، وذلك لما تحتويه من فيتامين B الذي يفيد في الحد من التوتر وفي تقوية الجهاز العصبي، بالإضافة إلى غناها بالسكريات الضرورية في تحسين عمل الخلايا العصبية والدماغ.

الكبدة

بالنسبة للكبدة فهي مفيدة جدًا لاحتوائها على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين B12 وB6 الضروريان لتقوية الموصلات العصبية، بالإضافة لاحتوائها على حمض الفوليك المفيد للجهاز العصبي.

اللحوم الحمراء

لحوم حمراء

مفيدة في تحسين عمل الجهاز العصبي وتقويته وذلك لاحتوائها على الجلوكوز الناتج من تحول مادة الجليكوجين الموجودة في اللحوم الحمراء بالإضافة لاحتوائها أيضًا على فيتامين B المقوي للأعصاب.

الخس

يحوي على بعض العناصر المفيدة مثل الكالسيوم والمغنيزيوم كما أنه يحتوي على بعض الفيتامينات الهامة مثل فيتامين B المفيد في تقوية وتهدئة الأعصاب، بالإضافة إلى أنه يساعد الجسم في تخليصه من القلق والتعب والإجهادات مما يساهم ذلك في معالجة التوتر.

الموز

يحتوي الموز على حمض أميني “التربتوفان” الذي يعمل على إنتاج السيروتونين المفيد للخلايا العصبية والدماغ كما أنه يعمل على تهدئة الأعصاب، بالإضافة إلى احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم وبعض الفيتامينات الهامة والضرورية لصحة الجهاز العصبي وتقوية الأعصاب مثل فيتامين B12 وB6.

الفراولة

تحمي الفراولة أنسجة الأعصاب من التدهور وذلك لاحتوائها العالي من عنصر اليود الذي يساعد على تحسين مسير التنبيهات العصبية في الخلايا العصبية، كما أنها تحد من تدهور وظائف الدماغ والجهاز العصبي.

الكيوي

كيوي

يحتوي الكيوي على مادة السيروتونين المفيد للخلايا العصبية وفي منح الهدوء للأعصاب، كما أنه يحتوي على عنصر البوتاسيوم الضروري لتقوية وصحة الجهاز العصبي، وهو مفيد أيضًا في الحد من التوتر والاضطرابات بالإضافة إلى أنه يساعد المريض على النوم.

العدس

يُنصح بتناوله مع قشوره للحصول على أكبر فائدة منه حيث أنه يُعد من أفضل الأغذية وأهمها في تقوية الأعصاب، بالإضافة إلى أنه يعمل على معالجة الأمراض الناتجة عن التوتر وضعف الأعصاب مثل مرض التهاب القولون العصبي.

الأعراض الناتجة عن ضعف الأعصاب

هناك الكثير من العلامات التي نلاحظها على الأشخاص المصابين بضعف الأعصاب سنقوم بذكرها لكم:

  • الشعور بالوهن والتعب والضعف العام وبشكلٍ خاص في الذراعين والساقين.
  • صعوبة في التنفس والبلع والمضغ وضيق في الصدر، والشعور بتشنج وتقلص العضلات.
  • الإحساس بوخز في الأطراف يكون خفيفًا ثم يصبح شديدًا مع تقدم المرض، بالإضافة إلى الشعور بالصداع وبألم في الكتف.
  • قلة كمية اللعاب وضعف الإحساس بالتذوق والصعوبة في النطق وإصدار الأصوات.
  • التهاب الأعصاب العضدية التي لها تأثير على الخلايا العصبية، كما أن المريض يشعر بخدر جسمه ورعشة في اليدين والساقين.
  • فقدان الإحساس مما يجعل المريض يعاني من ممارسة أي عمل كالحياكة أو الكتابة أو أي نشاط يريد القيام به.
  • فقدان التوازن مما يؤدي ذلك إلى صعوبة المريض في القدرة على المشي ومن ثم سقوطه على الأرض.

أفضل الوسائل لتهدئة الأعصاب

ممارسة اليوغا

هناك الكثير من الوسائل والطرق السهلة والبسيطة التي تبعث الراحة في النفس وتمنح الهدوء للأعصاب عند ممارستها، من أهم هذه الوسائل:

التدليك والاسترخاء

إن هذا يعمل على تخفيف الضغط الذي يشعر به المريض ويعمل على تهدئة أعصابه والحد من توتره، فمثلًا تدليك القدمين أو فرك الأذنين هي من وسائل الاسترخاء واستعمال الإبهام والسبابة لدلك الحافة الخارجية للأذن بعناية لمدة دقائق تشعر المريض بالاسترخاء والراحة والهدوء.

التفكير والتأمل

وهي وسائل طبيعية لتهدئة الأعصاب وجلب الراحة وامتصاص الطاقة الإيجابية، فالذهاب إلى مكان جميل وهادئ والجلوس فيه والتأمل حتى ولو لمدة قصيرة كفيلة بأن تبعث الراحة في النفس كالنظر من النافذة مثلًا ومشاهدة المناظر الطبيعية والتأمل فيها، وأيضًا التفكير بأشياء إيجابية تساعد على الحد من الإحساس بالتوتر والقلق والشعور بالاسترخاء، فهناك براهين تدل على أن التأمل للحظات تخفف من التوتر والاكتئاب.

القيام ببعض الممارسات كاليوغا

طريقة رائعة وهي من أفضل الممارسات الهادئة التي تريح النفس ونعمل على تهدئة الأعصاب كما أنها تساعد على التوازن والمرونة، سيشعر المريض بحالة أفضل بعد ممارسة اليوغا بالإضافة إلى أن اليوغا تمنح الهدوء الذهني وتحسن قدرات الجسم وتركيزه.

العلاج بالأعشاب

إن تناول الأعشاب المساعدة على تهدئة الأعصاب والاسترخاء تعد من أفضل الطرق وأكثرها فائدة على الجسم، فمثلًا شرب البابونج أو المليسة أو إكليل الجبل (الروزماري) تمنح الجسم الراحة والهدوء وتعود على الجسم بالفوائد الكثيرة والمتنوعة.

التحدث والضحك مع الأصدقاء

الحديث مع أي شخص مقرّب وموثوق منه عن المشاكل التي مرّ المريض بها وأدت إلى توتره وقلقه، فهذا الشخص يشاركه المشاعر ويتعاون معه على حل مشاكله ويريحه ويبعث بنفسه الطمأنينة، وإن لم يفعل هذا فمجرد تكلم المريض يريحه ويخفف من ضغطه فمن المعروف أن الناس الثرثارة أكثر الناس سعادة لأنها تروّح عن نفسها بكثرة الكلام، كما أن الضحك أيضًا يشعر بالسعادة ويحد من شعور المريض بالتوتر.

الاستحمام والنوم

الاستحمام بالماء الدافئ يساعد على تهدئة الأعصاب واسترخائها أو وضع الماء البارد على المعصمين لتبريد الشرايين تحت الجلد فهذه المناطق تعمل على منح الهدوء للأعصاب، كما أن النوم لفترة طويلة أيضًا يبعث الراحة في الجسم والنفس فإن لم يستطع الشخص النوم من كثرة ضغوطاته عليه بتناول مشروبات تساعده على الاسترخاء والنوم كشرب اليانسون، والأفضل هو الاستحمام والنوم بعده مباشرًة لأن الاستحمام بالماء الدافئ يساعد على النوم.

استنشاق بعض الروائح المفيدة ومضغ العلكة

هناك روائح لها ميزة بالتأثير على العقل والجسم فمجرد استنشاقها تبعث بالنفس الراحة والهدوء، مثل استنشاق رائحة الخزامى أو رائحة خشب الصندل أو استنشاق أنواع من الزيوت العطرية التي يمكن وضعها على الملابس للشعور بالراحة طوال اليوم، وقد أثبتت دراسات أن شمّ قشر الموز يبعث السعادة في النفس ويعالج الاكتئاب. كما أن مضغ العلكة وسيلة سهلة وسريعة عند الظروف الطارئة والمقلقة مثلًا عند دخول قاعة الامتحان فهي تساعد في خفض الإجهاد والتوتر ونسبة الكورتيزول.

اقرأ أيضًا:

أفضل الأغذية لتقوية الأعصاب وحمايتها

اقراص ديازيبام Diazepam لتهدئة الأعصاب وعلاج حالات التوتر والقلق