تعرف إلى أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة وأسوئها

المرارة هي حويصله أو غدة تقع في الجانب الأيمن من أسفل الكبد الذي يتموضع أسفل التجويف البطني، ووظيفتها هو تخزين العصارة الصفراء التي يفرزها الكبد وتحسين تركيزها قبل إطلاقها إلى الأمعاء عندما يتناول الإنسان أطعمة دهنية وذلك من أجل هضم هذه الدهون، حيث تساعد العصارة الصفراء على هضمها.

هناك عدة مشاكل صحية يمكن أن تصيب المرارة منها الالتهاب، حيث ينتج عن تواجد حصى في المرارة أو ورم يسد مجرى العصارة الصفراء، وبالتالي بسبب الركود الذي يحصل داخل المرارة تتكون بيئة مناسبة لنمو البكتيريا التي تسبب الالتهاب. وسنتعرف هنا إلى أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة عمومًا.

تعرف إلى أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة وأسوئها

أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة

على الرغم من إن المرارة وظيفتها ليست ضرورية بالجسم وفي كثير من الأحيان تصاب بمشاكل ما مثل التهاب أو تواجد حصى فيها إلا إنه لا تظهر أعراض على الشخص، وبالتالي لا يكتشف ما في المرارة من مشاكل وقد يتعايش الشخص مع ذلك طوال حياته، وفي حالات أخرى قد تظهر أعراض على الشخص مثل ألم في أسفل البطن أو نفخة أو غثيان وتقيء.

في حالة التهاب المرارة وفي حالات إصابة المرارة بشكل عام بأي من المشاكل فإن التغذية والأطعمة التي يتناولها الشخص يكاد يكون لها الدور الأهم في عملية تعافي المرارة وشفائها. لذلك سنتعرف في هذه القائمة على أفضل الأغذية المناسبة لمرضى التهاب المرارة والتي تساعدهم على الشفاء والتعافي، خاصة إذا ما عرفنا إن بعض الأطعمة من الضروري تجنبها بالنسبة لمرضى المرارة.

الخضروات الطازجة

هي أفضل ما يمكن أن ينصح به لمرضى المرارة بسبب ما فيها من فيتامينات ومعادن ضرورية لعمل الكبد والمرارة كونها تساعد المرارة في إفراز العصارة الصفراء، بالإضافة إلى الفوائد التي تقدمها للجسم عمومًا. الخضروات الورقية كالخس والبقدونس تعد الأفضل على الأطلاق كونها تسهل من وظيفة المرارة في عملية الهضم وخاصة هضم الدهون.

الحبوب

مثل العدس والشوفان وغيرها غنية بالبروتينات النباتية وخالية من الدهون مما يجعلها ذلك سهلة الهضم على المرارة والكبد، إضافة إلى غناها بمضادات الأكسدة الأمر الذي يجعلها تساعد في علاج الالتهابات، لذلك تعد أيضًا من أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة

زيت الزيتون

يمن الزيوت الغير مشبعة بالدهون ويساعد في تخليص المرارة من الحصى المتواجدة فيها عبر تمريرها إلى القنوات المرارية والتخلص منها في النهاية، وفي الغالب تكون هذه الحصى هي المسببة للالتهابات.

لحم الدجاج

سفن الدجاج المنزوع منه الجلد بشكل خاص يمد الجسم بالبروتينات ويساعد في التخلص من أي شكل من الحصى المتواجدة في المرارة. كذلك يمكن تناول لحم الدجاج المشوي أو المسلوق وتجنبه في حال كان مقلي لأنه يكون به نسبة عالية من الدهون.

الألبان

ويجب أن تكون منزوعة الدسم ليستفيد منها مرضى التهاب المرارة حيث تمد الجسم بكميات جيدة من الكالسيوم والبروتينات خالية الدهون مما يجعله مناسب لمرضى المرارة والكبد عمومًا.

البابونج

البابونج له تأثير مهدئ وملطف على المعدة والمرارة والكبد وكذلك يساعد في تسهيل عملية الهضم ويخفف من الألآم الناتجة عن التهابات المرارة مما يجعله كذلك من أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة.

أغذية على مرضى المرارة تجنبها

تعرف إلى أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة وأسوئها

أهمية النظام الغذائي الصحي لمرضى المرارة يأتي من كون الغذاء هو في الغالب المسؤول الأول عن المشاكل الصحية التي تحصل للمرارة، فالكوليسترول والدهون هي التي تساعد على تشكل الحصى في المرارة والتهابها، لذلك وباعتبار تعرفنا إلى أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة لا بد من أن نعرف كذلك الأطعمة الواجب تجنبه. بشكل عام فأن هؤلاء المرضى يجب أن يحافظوا على نظام غذائي غير غني بالدهون والشحوم والكوليسترول لتجنب تفاقم الالتهاب الحاصل ومن هذه الأطعمة الواجب تجنبها.

  • كل الأطعمة المقلية بالزيت كالبطاطا ولحوم الدجاج المقلية لأنها مشبعة بالدهون ويكون من الصعب هضمها، وتحتاج لمزيد من الجهد من المرارة لإفراز العصارة الصفراء مما قد يزيد من احتمالية تفاقم التهاب المرارة.
  • اللحوم بشكل عام تحتوي على كميات كبيرة من الدهون لذلك يفضل تجنبها من قبل مرضى المرارة، أو يمكنهم تناول اللحوم الحمراء فقط الخالية من الدهون.
  • مشتقات الحليب التي تحتوي على الدسم مثل الزبدة والقشدة وحتى الحليب.
  • المكسرات غنية بالدهون الثلاثية لذلك ينصح بتجنبها أيضًا.
  • الأسماك وخاصة الغنية بالزيوت منها مثل سمك السلمون حيث لا تساعد على عمل المرارة كما يجب.

وبذلك نكون تعرفنا إلى أفضل الأغذية لمرضى التهاب المرارة وكذلك الأغذية التي يجب عليهم تجنبها وذلك لمساعدتهم على التعافي الكلي مما تعاني منه المرارة لديهم.

يذكر إن النظام الغذائي الصحي وحده بالتأكيد غير كافي ولا بد من الخضوع للمعالجة الطبية اللازمة والانتباه إلى روتين الحياة عمومًا، حيث بعض الدراسات الامريكية كانت قد أشارت إلى دور نمط الحياة العصري في التهاب المرارة بسبب قلة الحركة وكثرة تناول الدهون المتمثلة في الوجبات السريعة والحلويات وزيادة مستويات الكوليسترول في الجسم.

قد يعجبك ايضا