أكلات لزيادة حليب الأم

كل سيدة بعد الولادة تحتاج لعناية ورعاية خاصة، بالإضافة للتغذية الصحية والسليمة، وذلك بهدف زيادة قدرتها على أمداد الطفل بالغذاء الضروري واللازم لنموه بشكل صحي وسليم، حيث أكدت العديد من الدراسات والأبحاث أن الرضاعة الطبيعة من أفضل أنواع التغذية التي من الممكن أن يحصل عليها الرضيع، حيث تقوم بأمداد الطفل بجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها والتي تساعد على كسبه مناعة جيدة ضد الأمراض بالإضافة لتعزيز التطور البدني والعقلي للطفل، وتفيد بمنح الأم فرصة لخسارة الوزن الذي اكتسبته في فترة الحمل والعودة للجسم الذي كانت تمتلكه قبل فترة الحمل.

تبحث جميع الأمهات عن الأطعمة التي تساعد على زيادة كميات الحليب لديها خلال فترات الرضاعة، لأن بعض الأمهات قد تعاني من قلة الحليب الطبيعي الذي لا يكفي الرضيع ولا يشبعه، مما يجعلها تقرر إفطام الطفل قبل الأوان، لكننا بمقالنا هذا سيدتي سوف نقدم لكي قائمة بأفضل الأطعمة والأكلات التي تساعد بشكل كبير على زيادة كمية الحليب لديكي وأمداد جسمك بالعناصر الغذائية المهمة لهذه الفترة.

أفضل الأطعمة والأكلات لزيادة حليب الأم

الشوفان:

يعتبر الشوفان من أفضل الأطعمة التي يوصى بها لزيادة كميات الحليب لدى المرأة المرضعة وذلك بسبب احتوائه على الفيتامينات، البروتينات، الألياف الغائية التي تساهم بشكل كبير وفعال على الشعور بالشبع لفترات طويلة، كما يحتوي على مركب يدعى جلوكان الذي يعمل على رفع تركيز هرمون الحليب بالجسم.

يمكنك سيدتي استخدام الشوفان في عملية تحضير عدد من الوجبات كالحساء، المعجنات، أو استخدامه كفطور متكامل مع الحليب، أو رشه على بعض الأطباق التي تقومين بتحضيرها خلال اليوم.

الحلبة:

تعتبر بذور الحلبة من أفضل وأهم العلاجات المنزلية لزيادة كميات حليب الأم، حيث يفضل نقع هذه البذور بالماء خلال فترة الليل ومن ثم تناولها في الصباح على المعدة الفارغة.

أوراق نبات السبانخ:

يعرف نبات السبانخ باحتوائه على كميات كبيرة ووفيرة من الحديد، ولذلك يعد السبانخ من الخيارات الجيدة والمهمة لزيادة كميات الحليب الطبيعي عند الأم.

 الثوم:

يعرف الثوم بأنه من الأطعمة السحرية التي تعمل على زيادة كمية الحليب الطبيعي للأم المرضعة، ولذلك ينصح الأم بتناول كميات كبيرة من الثوم مضافة للوجبات خلال فترات الرضاعة الطبيعية.

نبات القرع المر:

يعتبر اليقطين من الخيارات الجدية التي تساعد على زيادة كمية الحليب الطبيعي عند الأم المرضعة، ولكن المر منه هو الأكثر وذلك بسبب احتوائه على ماء بنسبة تتجاوز 96%، حيث يعتبر الداعم الرئيسي للرضاعة الطبيعية، حيث يمكنك سيدتي تناوله كعصير أو استخدامه عند تحضير أصناف معينة من الحلويات.

عصير الفواكه:

العصائر الطبيعة المصنوعة من الفاكهة من أفضل الأطعمة التي تعمل على إدرار حليب الأم، ولذلك ينصح المرأة المرضعة بشرب عصير الفاكهة الموسمية المتواجدة لديها كالبطيخ، الرمان، البرتقال وغيرها الكثير من الفاكهة، كما ينصح باختيار الفاكهة الطازجة لصنع العصائر وذلك بسبب احتوائها على كميات كبير من الماء وخلوها من السكر.

اللوز:

من أفضل الطرق التي تستخدم لتناول اللوز هو نقع اللوز طوال فترة الليل ومن ثم تقشيره وتناوله في الصباح، حيث يحتوي اللوز على كميات كبيرة من الكالسيوم، أوميغا3 التي تعمل على تعزيز هرمون الحليب عند المرأة، كما يمكنك سيدتي تناول الفول السوداني، الكاجو.

الشعير:

يعتبر الشعير من أغنى المصادر الغنية بمركبات البيتا – الجلوكان التي تساهم على زيادة حليب الأم بكميات كبيرة، كما أن غناه بالألياف يساهم في عملية ترطيب الجسم بشكل كبير.

المشمش:

يعتبر المشمش من أفضل الفاكهة المدة للحليب، حيث يساعد على عملية توازن هرمونات المرأة المرضعة خلال وبعد العمليات الجراحية وبخاصة بعد عملية الولادة، ومن الفضل تناول المرأة المشمش المجفف مضاف للشوفان.

الحليب البقري:

الحليب يعتبر مخزن للكالسيوم، حيث يفضل حصول المرأة المرضعة على كوبين من الحليب بشكل يومي، وكما زادت كمية تناولها للحليب ازدادت كمية حليبها، كما يعمل على المحافظة على مستويات الكالسيوم بالجسم.

بذور الشمر:

تعمل بذور الشمر على التخلص من الانتفاخ الذي يصيب المعدة بشكل كبير وفعال، ولذلك ينصح بتناول بذور الشمر بعد الوجبات اليومية، كما تساهم على إدرار الحليب الطبيعي عند تناولها بشكل مستمر مع الماء.

الحمص:

الحمص من أغنى الأغذية الغنية بعنصر الحديد وفيتامينات B المركبة، بالإضافة لاحتوائه على الكالسيوم والألياف، حيث يمكنك سيدتي تناوله مسلوق في الحساء أو من خلال أضافته للسلطات.

الرز البني:

أكدت الكثير من الدراسات أن الرز البني يحوي على منشطات هرمونية تعمل على تعزيز عملية إفراز الحليب، كما أنه يعمل على المحافظة على مستوى السكر بالدم.

الجزر:

يعرف الجزر باحتوائه على فيتامين A، حيث يساعد على تحسين من جودة الحليب الطبيعي للأم المرضعة بشكل كبير وجذري، ولذلك ينصح بتناول كوبين من عصير الجزر الطازج بشكل يومي مع الفطور أو الغذاء، وذلك لأنه يؤثر بشكل أيجابي في عملية إدرارا لحليب.

الخضار الورقية:

الخضار الورقية ذات اللون الأخضر الغامق من أهم المصادر الغنية بالكالسيوم، الحديد، فيتامين A، فيتامين K، حمض الفوليك المهمة للأم والرضيع، حيث أن الخضار الورقية الغامقة كالريحان، المورينجا، الخس وغيرها الكثير تحوي على الفيتو ستروجين الممائل للأستروجين الضروري للرضاعة والمحافظة على أنسجة الثدي.

التمر:

يعتبر التمر من المحليات الطبيعية للمحافظة على مستويات الجلوكوز بالجسم وبشكل خاص للمرأة المرضعة، حيث يعمل على زيادة كميات الحليب الطبيعي، وذلك بسبب غناه بالكالسيوم والحديد، ويمكنك سيدتي تناوله خلال الوجبات كوجبة خفيفة.

السلمون:

يعرف السلمون باحتوائه على الأوميغا3، وهي مكون أساسي وضروري لعملية أنتاج الحليب الغني بالعناصر المهمة للرضيع، ولكن يجب عليك الحذر سيدتي من تناول الأسماك التي تحوي على مادة الزئبق لأنها مضرة بصحتك وصحة الرضيع.

الزبادي:

الزبادي من المصادر الغنية بالكالسيوم، حيث يعمل على تحسين عملية الهضم، والمحافظة على مستويات الكالسيوم بالجسم لتمكينه من إفراز الحليب بكميات جيدة، ولذلك فهو من الأغذية المهمة والضرورية للأم والرضيع.

البطاطا الحلوة:

تعرف البطاطا الحلوة باحتوائها على مركب البيتا- كاروتين الذي يعرف بقدرته على زيادة معدل الحليب لدى الأم.

البيض:

من أفضل المصادر الغنية بالأوميغا3، فيتامين A، والكالسيوم وغيرها الكثير نت العناصر المهمة لجسم المرأة المرضعة، كما يعمل البيض على تحسين نوعية الحليب الطبيعي.

ملاحظة:

يجب عليك سيدتي تنظيم أوقات الرضاعة الطبيعية حيث تتراوح ما بين 2 ل3 ساعات بالإضافة لشرب كميات وفيرة من الماء خلال فترات النهار لزيادة معدل الحليب لديكي ولكي تتمكني من أنتاج كميات كافية لطفلك، ومن افضل الطرق التي تساعد على إدرار الحليب الطبيعي هو استمرارك بالرضاعة، وادخالك للحليب الصناعي طن منك ان حليبك لا يكفي طفلك من أهم الأسباب التي تؤدي لانخفاض كميات الحليب لديك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى