الغَزل على لسان المرأة في مقابل الغَزل على لسان الرجل

سنتحدث في هذا الموضوع عن الغزل على لسان المرأة والرجل، ولكن داخل العلاقة الزوجية بكل تأكيد، فلا غزل إلا بين المتزوجين، والغزل في المقام الأول قائم على فكرة أن كل شيء مباح بين الرجل والمرأة، مصداقًا لقول الله عزل وجل “هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ”.

كان الغزل قديمًا موضوعًا للشعر العربي، ففي الشعر الجاهلي كان الشعراء يتفننون في وصف جمال الوجه والشعر وحسن الملامح، أما في صدر الإسلام فكان الغزل أكثر تعففًا، ومن أمثال من كتبوه “كعب ابن الزهير”، أما حديثًا فالغزل له نصيب الأسد في الشعر بسبب اختفاء أغراضه الأخرى مثل الهجاء والمدح.

الغَزل على لسان المرأة في مقابل الغَزل على لسان الرجل

والغزل بمفهومه العام ليس فقط مجرد كلام، ولكن قد يأخذ الغزل صورًا أخرى، منها لغة الجسد مثلًا، فنظرة رِضى من الزوجة تجاه زوجها تُعتبر من الغزل، وتنهد عاشقه لزوجها، من الغزل أيضًا، بل إن تعبيرات الوجه والجسد تكون في الغالب أصدق من القول، تحديدًا لو كانت بشكل تلقائي وغير مصطنع.

قبل الحديث عن الغزل على لسان المرأة

معنى الغزل

الغزل هو نوع من الشعر كان منتشرًا في العصر الجاهلي، وأروع من كتب فيه هو “عنترة”، حيث قال مثلًا:

وَلَقَد ذَكَرتُكِ والرِّماحُ نَواهِلٌ، مِنّي وبِيضُ الهِندِ تَقطُرُ مِن دَمي

فَوَدَدتُ تَقبيلَ السُيوفِ لأَنَّها، لَمَعَت كَبارِقِ ثَغرِكِ المُتَبَسِّمِ

فالغزل هو التعبير باللفظ وبلغة الجسد عن مشاعر الحب تجاه شخص بعينه.

أنواع الغزل

الغزل العُذري والبعض يسميه الغزل العفيف، وهنا يذكر الشاعر أو الحبيب حبيبته بألفاظ لا تخدش الحياء، ويستخدم استعارات مكنية وألفاظ تحمل أكثر من معنى، لأنه لا يستطيع ذِكر مفاتن محبوبته جهرًا، ومن الغزل الصريح أيضًا، والذي فيه ذِكر لمفاتن المحبوبة بشكل واضح ومُعلن.

الغَزل على لسان المرأة في مقابل الغَزل على لسان الرجل

تطور مفهوم الغزل

قديمًا وبسبب راحة البال كان من اليسير أن يُداعب الزوج زوجته بكلام من الغزل أو العكس، فلم تكن هناك أعباء مادية تُذكر، ولم يكن لديهم إنترنت يستحوذ على أغلب أوقاتهم، وكانت أقصى مستويات سعادتهم في الخروج للمتنزهات، والاختلاط بالناس.

أما الآن مع ارتفاع معدلات التوتر، وانتشار التقدم التكنولوجي، جفت المشاعر للأسف، وأصبح بعض الناس تتلهف لسماع كلمة غزل واحدة، والبعض منهم يستكفي ببعض علامات الإعجاب على الفيس بوك، والبعض أصبح يتعامل مع مشاعر من حوله بالمشاركة على مواقع التواصل الاجتماعي، والبعض للأسف ظن أن الأسهل هو الأفضل حتى في المشاعر.

الفرق بين الغزل على لسان المرأة والرجل

بالنسبة للرجل

الأمر بالنسبة للرجال مختلف بالطبع، فالرجال في الغالب وتحديدًا في عصرنا الحالي المليء بالصخب من حولنا، يميلون لعدم الكلام ولا حتى التعبير الجسدي، بل يكرسون مجهودهم العضلي والذهني لسد حاجة ومؤونة البيت من طعام وشراب، وهذا غزل ولكن على طريقة الرجل، فبعض الرجال يرون التغزل صبيانية لا تليق برجولتهم.

والرجل بطبعه يحب أن يُطلب، لا أن يَطلب، البعض يصنف هذا على أنه نوع من الثقل في المشاعر، ولكنها الحقيقة، فالرجل يحب أن يرى في عين زوجته نظرة أعجاب، حتى اللقاء الحميمي الخاص بينهم يريد منها أن تطلب منه ذلك أو على الأقل يرى في عينيها الرغبة في ذلك.

بالنسبة للمرأة

المرأة بطبيعتها مثل آلة الكمان، يتم ضبطها من عند الرأس، بمعنى أنها تحب أن يعبر الرجل عن مشاعره بالكلام الواضح، وكثير منهن تشتكين أن زوجها لا يقول لها كلمة “أحبك” بشكل مباشر، والبعض الآخر يرى أن المرأة لا تحب الرجل، ولكنها تحب حب الرجل لها.

وهذه مجموعة من مقاطع الفيديو توضح الفروق في مفهوم الحب بين الرجل والمرأة بشكل مفصل.

أمثلة الغزل على لسان المرأة

المرأة العربية لها خصائص تُميزها، من أهمها الحياء حتى مع زوجها، وبالطبع هذا ينخلع على غزلها نحوه في الغالب، ولكننا سنعرض في السطور التالية الطرق المختلفة التي تُظهر بها المرأة الحيية والعربية، الغزل تجاه زوجها.

أن تهتم بمظهرها أمامك

المرأة التي تُحب زوجها في الغالب تهتم بمظهرها بشكل مُبالَغ فيه، وتطلب منه أن يخبرها بموعد وصولة حتى تكون مستعدة له في أزهى الصور، وتحاول أن تكون متجددة دومًا بحيث أنه يهيأ له أنه متزوج أكثر من امرأة.

أن تناديك باسمك

بعض النساء تخطأ خطئًا بالغًا، وتتعمد أن تنادي زوجها باسم ابنه، مثلًا تقول له يا “أبا فلان” وبالطبع هي تقدم له رسالة ضمنية دون أن تقصد أنه كبر في السن، ولكن المرأة الذكية، تعلم جيدًا أنه اختارها بين مئات النساء، وأنه يحب أن يسمع اسمه على لسانها.

أن تغار عليك

وهنا أقصد الغيرة دون شك، فللغيرة نار جميلة جدًا، تثبت بها المرأة يوميًا للرجل أنها تحبه، في كل حركة تقوم بها، وفي كل مرة تفتش في ملابسه، عسى أن تجد جوابًا غراميًا، أو تجدها تفتش في جوالك، كلها وسائل للتعبير عن الغزل، والمرأة في الغالب لا تجيد التعبير عن مشاعرها.

أن تستمع لك بتركيز

عندما تفتح زوجتك المُحبة معك حوار تجدها دومًا تركز معك بكل ما لديها من عقل وأحاسيس، وتعطيك وجهها، وتنظر في وجهك لتفهم وجهة نظرك وتعلم ما تريده، وما تفضله وتحبه كي تقوم به دون جدال.

الغَزل على لسان المرأة في مقابل الغَزل على لسان الرجل

أن تحترمك مهما حدث

أن تحترم وجهة نظرك وتسمع إليك حتى النهاية، ولا تعترض على رأيك لمجرد الاعتراض، وللأسف كثير من النساء لا يفعلن هذا، ولكن الذكيات من النساء تعلمن جيدًا أن لزوجها كرامة أيضًا، لذلك لا ينبغي أن تحاول هزيمته فكريًا ولو كان رأيها صائبًا، وحجتها قوية.

أن تحب أهلك

أن تَبِر أهلك في حضورك وغيابك، ولا ترى أبدًا غضاضة في خدمتهم في حدود المعقول، ولا ترفع صوتها عليهم، وبالطبع هذا دليل منها على أنها راضية على العيش معك، وأنها مُستعدة لأن تضحي من أجل زوجها.

أن تحاول إسعادك بشتى الطرق

كما يقول المصريون “قايدة صوابعها العشرة شمع” تحاول إسعادك حتى على حساب راحتها، وتحاول أن تستكشف مواطن رضاك لكي تحاول أن تلبيها بكل السبل، وبالطبع أن تحاول فعل هذا في صورة مفاجأة، فهذا يكون له أثر أقوى على إسعاد الزوج.

أن تتقبل عيوبك

ومن ضمن الغزل أيضًا ألا تحاول أن تكشف عيوبك دومًا، وتبحث عما ينغصك، في علم النفس يسمون هذا النوع من النساء بالمرأة المتنمرة، التي تحاول جاهدة أن تكشف أن زوجها أٌقل منها في كل المستويات، أما من تتغزل في زوجها، فهي تقبله كما هو ولا تحاول تغييره.

أن تُضحي من أجلك

أن تنظف لك بيتك، وتُحَضِر لك الطعام لك وللأبناء وهي راضية، كل هذا تعبير عن الحب ونوع من الغزل، وبعض النساء يعملن في وظيفة خارج المنزل، ثم عندما تعود لمنزلها، تقوم بأعباء المنزل أيضًا.

أن تنتظرك بابتسامة مشرقة

أن تنتظرك وأنت عائد من العمل بابتسامة مشرقة، لكي تزيح عنك عناء اليوم الشاق من العمل، وبالطبع أنا هنا أتحدث في الغالب عن المرأة الغير العاملة التي لديها من الوقت والمجهود كي تنفقه لإسعادك.

تحب أبنائك وتحافظ عليهم

أن تربي لك أبنائك على القيم والمثل، وأن تحفظهم لك، فهذا أيضًا من وسائل التعبير عن الغزل لدى المرأة تجاه زوجها.

قد يعجبك ايضا