الناسور العصعصي … الأسباب والأعراض وطرق العلاج

طرق علاج الناسور العصعصي

الناسور العصعصي كيس يكون في المنطقة الواقعة في أسفل الظهر، والتي تسمى العصعص، يحتوي هذا الكيس على شعر ميت أو جلد أو كليهما.

في هذا الكيس يتجمع الشعر ليتحول إلى كتلة صغيرة متجمع فيها الشعر الموجود في هذه المنطقة، والتف حولها الكيس، وهو مع مرور الوقت يبدأ بالكبر قليلًا، ثم يتحول إلى ألم لا يطاق، وتخرج منه إفرازات دموية، وتتورم المنطقة، وتحدث كالثقب في أسفل الظهر، يكبر مع مرور الوقت، داخلًا في الجلد.

الناسور العصعصي

هل يصيب الرجال والنساء على حد سواء؟

فرص إصابة الرجال بهذا الناسور أكبر من النساء لوجود الشعر في هذه المنطقة بنسبة أكبر من النساء.

ولا يكتشف هذا الناسور إلى بعد وصول الألم لمرحلة الحرقان، والألم الشديد الذي لا يحتمل، وهنا لابد من استشارة الطبيب المختص ليجد العلاج الفوري لهذه المشكلة.

أسباب تشكل الناسور العصعصي

إن الناسور العصعصي هو مرض جلدي، لذلك فإن السبب المباشر لظهوره هو حركة طبقات الجلد، أو الضغط المستمر على تلك المنطقة نتيجة الجلوس المستمر، أو اختراق الشعر إلى داخل الجلد، أو الاحتكاك بين طيات الجلد، ولبس الملابس الضيقة، وركوب الدراجات الطويل، والضغط بشكل خاطئ على تلك المنطقة، وكذلك الجلوس لفترات طويلة.

ولعل السبب المباشر لظهور هذا الكيس هو وجود ثقب الشعر في منطقة العصعص، والذي يتزايد في الكبر داخل الجلد ويكوّن كتلة واحدة.

إن ظهور الناسور هو أكثر شيوعًا بين الشباب، ويتعرض له من يمارس عمل يحتاج لجلوس طويل، مثل الموظفين، وعاملي الكمبيوتر، والسائقين أو المهنيين أمام ألة معينة تحتاج لجلوس طويل. ويعرف هذا الناسور أيضًا بالناسور الشعري.

وتختلف الأسباب التي يمكن أن تسبب الإصابة بالناسور العصعصي، ومن أبرزها:

  • الجلوس لفترة طويلة دون تحرك، مما يسبب ازعاج في تلك المنطقة، وآلام، نتيجة الضغط على الجلد في منطقة العصعص، وعدم ممارسة التمارين الرياضية الضرورية للذين يجلسون فترات طويلة للتخفيف من حدة الجلوس الطويل.
  • الإصابة في منطقة العصعص نتيجة الاصطدام بشيء صلب، بالوقوع، أو أي حادث آخر فتنضغط طيات الجلد في تلك المنطقة ومع الوقت يتشكل الناسور.
  • تجمع خلايا الجلد الميت، والشعر المتساقط في تلك المنطقة الضيقة، ونتيجة عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، تتراكم هذه الخلايا الميتة مع الشعر المتساقط وتتراكم البكتريا، لتشكل كتلة تدخل إلى الجلد محدثة الناسور.
  • يتشكل الناسور نتيجة كثافة الشعر في منطقة العصعص، فتلتف حول بعضها وتدخل في فتحات الشعر بشكل مقلوب ومع البكتريا التي تتراكم في تلك المنطقة تشكل كيسًا يبدأ بالكبر، وتشكيل الناسور.
  • نتيجة الوراثة، فقد يصاب الشخص بالناسور نتيجة إصابة أحد أفراد أسرته بهذا المرض.

أعراض الناسور العصعصي

لهذا المرض مجموعة من الأعراض التي تصاحبه، وتتطلب التوجه للطبيب على الفور إذا ظهرت، وتشمل:

  • ألم في منطقة أسفل الظهر، وعدم الارتياح، وخاصة عند الجلوس، نتيجة وجود الكيس المؤلم أسفل الظهر تمنع من القدرة على الجلوس.
  • ويشعر المريض بحكة شديدة في المنطقة المصابة، تؤدي الحكة إلى فتح الجلد في منطقة العصعص، وخروج الدم من الناسور، وعادة ما يكون القيح كريه الرائحة.
  • ورم والتهاب في منطقة أسفل الظهر المصابة، فبمجرد لمس هذه المنطقة، يحس الشخص بالورم، ونتيجة النظر إليها يرى الالتهاب، والاحمرار فيها.
  • تجمع الدم والصديد، ونزول هذه السوائل من الكيس الشعري، وهذا يعتبر من الأعراض المتأخرة للناسور العصعصي.
  • انبعاث رائحة كريهة من منطقة العصعص، مع خروج افرازات صفراء، أو بيضاء، مع خروج الدم.

 الوقاية من تشكل الناسور العصعصي

لتجنب الإصابة بهذا المرض، على الشخص مراعاة النقاط التالية:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية، وخاصة في منطقة أسفل الظهر التي تكون ضيقة، حتى لا تتراكم فيها الجراثيم، والبكتريا، والشعر المتساقط من الجسم، أو خلايا الجلد الميتة.
  • محاولة تقليل الشعر في منطقة العصعص حتى لا تتراكم وتسقط وتتجمع، وإزالة الشعر يكون باستخدام أي من وسائل إزالة الشعر من الجذور، حتى لا تلتف الشعرة وتدخل الجلد وتكبر داخله مشكلة الكيس الذي يشكل الناسور العصعصي.
  • محاولة الاعتدال في الجلوس، وعدم الجلوس لفترات الطويلة، حتى لا تحتك طيات الجلد ببعضها، وتضغط على منطقة العصعص، ومحاولة القيام ولو لبضع دقائق عند القيام بالعمل الذي يتطلب الجلوس الطويل، وممارسة المشي، أو أي حركة تخفف من فترة الجلوس الطويل.

علاج الناسور العصعصي

من الممكن علاج ناسور العصعصي من خلال استشارة الطبيب، فهو الذي سيحدد الطريقة التي يعالج فيها الناسور، إما بالجراحة، أو الكي بالليزر.

العلاج بالجراحة

وهي عملية تنظيف للمنطقة المصابة وإزالة الكيس الشعري من جذوره حتى لا يعود ويتشكل من جديد.

وتتم العملية حيث يفتح الطبيب موقع الإصابة بعد التخدير موضعيًا وينظف الكيس من الداخل، ثم يترك الجرح مفتوحًا، والجرح عن طريق الاعتناء به سيشفى تلقائيًا لوحده، مع التنظيف لهذا الجرح بشكل يومي، حيث يتم تغييره يوميًا لفترة معينة، ويعطى المصاب المضادات الحيوية لتسريع شفاء جرح العملية، من أجل محاولة التأكد من أن الناسور لن يعود مرة أخرى.

وفي الحالات التي يقوم فيها الطبيب بإغلاق الجرح، تكون فرص عودة الناسور أعلى.

وعلى المريض بعد الشفاء وضمان الوقاية من عدم تشكل الناسور من جديد، الاهتمام الشديد بالنظافة الشخصية، وعدم زيادة وزنه، كما عليه تجنب الجلوس لفترات طويلة، والاهتمام بإزالة الشعر في تلك المنطقة.

الكي بالليزر

وفيها يقوم الطبيب بكي الأنسجة التالفة عن طريق استخدام الليزر، بعد أن يطبق التخدير الموضعي لهذه المنطقة، والجرح في هذه الحالة لا يتطلب وقت طويل حتى يشفى، ويلتئم.

طرق علاج الناسور العصعصي بالأعشاب

إضافة للطرق التي ذكرناها سابقًا هناك بعض الأعشاب التي تستخدم لعلاج الناسور، ولكن في كل الأحوال يجب استشارة الطبيب المختص قبل أي إجراء طبيعي لعلاج الناسور العصعصي، حتى لا تتفاقم الحالة ويصبح شفاؤها طويل الأجل، ومن بين هذه الأعشاب التي تعالج الناسور العصعصي:

الثوم

  • يعتبر الثوم من المضادات الحيوية الطبيعية، ومفيد جدًا للجروح، وهو من المواد الطبيعية التي تستخدم في علاج الناسور.
  • نهرس بعض من فصوص الثوم هرسًا ناعمًا، ونخلطه مع ملعقة صغيرة من زيت الزيتون، وتدهن المنطقة المصابة بالناسور العصعصي، وتترك لمدة 30 دقيقة، وثم تغسل المنطقة جيدًا.
  • تكرر هذه الطريقة بمعدل 3 مرات في اليوم ولحين شفاء الجرح.

ملاحظة:

  • هذه الطريقة تستخدم للوقاية من الناسور بعد الشفاء منه، وحتى لا يعود ويتشكل من جديد.
  • يجب عدم تطبيق هذه الطريقة بعد إجراء عملية التخلص من الناسور العصعصي، إلا بعد الشفاء من الجرح بشكل كامل.
قد يعجبك ايضا