زيت السمك .. فوائده الصحية لنمو جسم الطفل

زيت السمك للأطفال

زيت السمك أو كما هو معروف باسم الأحماض الدهنية (أوميجا3)، يتواجد بشكل محدد في المأكولات البحرية والأسماك كالتونة، الماكريل، السلمون، وسمك الحفش، وسمك البوري، وسمك السردين، سمك الرنجة، تنقسم الأحماض الدهنية (أوميجا3) التي تكون موجودة في زيت السمك لنوعين وهي الحمض الدهنيEPA ، وحمض الدوكوساهيكسانويك DHA.

نستطيع الحصول على زيت السمك من خلال تناول الأسماك أو من خلال أخذ المكملات الغذائية، حيث أن جسم الإنسان في الحقيقة لا يستطيع تصنيعها بنفسه، لذلك من الضروري جدا أن يتم تزويد الجسم بها بشكل مستمر من خلال تناول المصادر التي تحوي على زيت السمك، حيث يمكننا تناول كبسولات الطبية التي تحوي على زيت السمك الذي يكون ذو لون أصفر مائل للشفاف.

إن فكرة أدخال زيت السمك لغذاء طفلك تبدو من الأفكار الغريبة بالنسبة للأم، ولكن من الضروري تغير رأيك بالنسبة لهذا الموضوع، وذلك لأن لزيت السمك دور كبير ومفيد في حياة طفلك، فهو يحوي على مستويات عالية من حمض DHA الذي له دور كبير في عملية تطوير القدرات الحركية والمعرفية لطفلك خلال السنوات الأولى من الحياة بعد الولادة.

فوائد زيت السمك للأطفال

زيت السمك للأطفال

مخزن للتغذية

من المعروف أن زيت السمك يحوي على نسب عالية من المواد الغذائية الضرورة لجسم الطفل لكي ينمو جسده بشكل صحي وسليم، وهو من المصادر الغنية بفيتامين A، فيتامين D، والأحماض الدهنية (أوميجا3).

يحتوي زيت السمك على قوة من المواد الغذائية لضمان نمو طفلك بشكل مثالي ، وهو مصدر غني للفيتامين A ، فيتامين D ، أحماض أوميغا 3 الدهنية

خالي من الزئبق

أن معظم المكملات الخاصة بزيت السمك تكون خالية من الزئبق، حيث أن الشركات المصنعة للمكملات زيت السمك الخاص بالاستخدام تقوم بتصنيعه بنسب منخفضة جدا من الزئبق.

يساهم في عمل دماغ الطفل

الأحماض الموجودة في زيت السمك تساهم بشكل كبير في عملية المحافظة على سلامة خلايا الدماغ، كما تساهم في تسهيل عملية الاتصال بين الخلايا العصبية، وله دور كبير في تحسين عملية التركيز لدى الأطفال.

تحسين مزاج الطفل

أن عملية الاستهلاك المنتظم والدائم لزيت السمك تساعد في تحسين مزاج طفلك وجعله سعيدا ومبتسم طوال اليوم، كما أن الالتزام به يساعد في تخفيف نوبات الغضب لدى الطفل.

تحسين الرؤية

الأحماض التي يحويها زيت السمك تساهم في تحسين عملية الرؤية لدى الأطفال، وذلك يعود بسبب غناه بفيتامين A، حيث يعمل هذا الفيتامين على حماية العين لدى الأطفال والمحافظة على صحتها.

تقوية عظام الطفل

من المعروف أن زيت السمك له دور كبير في تحسين قوة عظام الأطفال ويجعلها قوية، وهو يعتبر من المصادر الغنية بفيتامين D، كما ان أوميجا 3 الموجود في زيت السمك يلعب دور حيوي في عملية المحافظة على كثافة العظام لدى الأطفال.

تحسين مناعة الطفل

أن المستويات العالية للأحماض الدهنية الموجودة في زيت السمك تساهك بشكل كبير في تحسين مناعة الأطفال، والعمل على حمايته من الإصابة بالأمراض كالأنفلونزا، السعال، البرد.

من الأفضل أن يتم حصول الأطفال الرضع على المواد الغذائية من خلال تناول الطعام الطبيعي والصحي، ولكن في بعض حالات لا تستطيع جميع الأطفال تناول المأكولات البحرية والأسماك، حيث هنا يمكننا إعطاء الطفل المكملات الغذائية، ولكن من الضروري جدا استشارة الطبيب المختص والمشرف على الحالة قبل البدء بإعطاء الطفل أي نوع من المكملات الغذائية، وذلك من اجل تجنب حدوث أي مضاعفات خطيرة على حياة الطفل.

متى يمكننا إعطاء الطفل زيت السمك

أن من أفضل الأوقات المناسبة لإدخال زيت السمك يعتمد على تاريخ العائلة من خلال حالات الإصابة بالحساسية من الغذاء، ففي حال لم يكون هناك تاريخ للإصابة بالحساسية الغذائي يمكننا البدء بإعطاء الطفل زيت السمك بعد إتمامه 6 أشهر، ولكن يجب ان يتم ذلك بعد استشارة الطبيب، وفي حال كان هناك حالات للحساسية يجب الانتظار حتى العام الثالث للطفل ومن ثم يتم أدخال زيت السمك للغذاء.

ومن الضروري الالتزام بنصائح الطبيب بالنسبة للجرعات التي يتم إعطاءها للطفل من زيت السمك.

القلق والخوف من الحساسية الغذائية والأعراض المرافقة

يجب على الأم عند أدخال زيت السمك لغذاء طفلها الانتباه من الأعراض التي من الممكن أن تظهر على طفلها في حال الإصابة بحساسية الطعام، لذلك ننصح الأم بالانتظار مدة 4 أيام قبل القيام بتقديم طعام جديد للطفل، ومن بعض علامات حساسية الطعام التي من الممكن أن تظهر على الطفل:

  • الإصابة بالغثيان.
  • تجشؤ الطفل.
  • ظهور الطفح الجلدي.
  • الإصابة في بعض الأحيان بالنزيف.
  • الإسهال والتقيؤ.
  • حدوث تورم في الشفتين والوجه واللسان.

كما ان أعراض الحساسية قد تتلف من طفل لأخر، وفي حال ملاحظة اعراض خفيفة يجب الإسراع في استشارة الطبيب وعرض الطفل عليه بشكل فوري، وفي حال واجه الطفل صعوبة في عملية التنفس يجب الإسراع بأخذ الطفل لأقرب مشفى.

الحالات التي يجب تجنب إعطاء الطفل زيت السمك

  • في حال كان الطفل يعاني من اضطرابات في النزيف.
  • الابتعاد عن إعطاء الطفل المكملات الغذائية في حال كان الطفل يعاني من حساسية من الأسماك.
  • الامتناع عن إعطاء الطفل زيت السمك في حال كان الطفل يأخذ أدوية مضادة للصفيحات.

أما في حال لم يكن الطفل يعاني من أي شيء فأن إعطاء زيت السمك للأطفال فهو أمن وجيد بشكل كبير.

الطرق المساعدة في عملية إعطاء الطفل زيت السمك

بعض النائح المساعدة التي يمكن على الأم اتباعها لإعطاء طفلها زيت السمك:

  • من الممكن القيام بإضافة زيت السمك لزجاجة الحليب الخاصة بالطفل، أو للعصير المفضل للطفل أو اللبن.
  • في حال كان الطفل يفضل طعم الفواكه من الممكن أن تقوم الأم بإضافة زيت السمك لعصير الفواكه المفضل للطفل كالتفاح أو البرتقال أو أي نوع اخر.
  • صنع وجبات الطعام للطفل من خلال استخدام زيت السمك بديل عن زيت الزيتون أو زيت النباتي.
  • القيام برش زيت السمك على وجبة الخضار المهروسة.
  • في حال تقبل الطفل لمضغ حبات زيت السمك يمكننا اللجوء لهذه الطريقة، ولكن من الفضل استشارة الطبيب في البداية.

دراسات وأبحاث

الكثير من الدراسات ذكرت أن كثير من الأطفال كانوا ضحايا الإصابة بالأكزيما، وهو من أنواع الأمراض الجلدية المنتشر بشكل كبير، ولعلاج ومنع إصابة الأطفال بالأكزيما يمكن إعطاء الطفل جرعة يومية من زينت السمك، حيث يساهم بشكل كبير في علاجها، ففي بعض الحالات تكون الأكزيما بحالة معتدلة وتسبب بعض من البقع على الجلد وتسبب بجفافه، ولكن في حالات تكون شديدة وتسبب نزيف وتشقق بالجلد، حيث أن تناول زيت السمك الذي يحوي على الأحماض الدهنية وأوميجا3 تساهم في تقليل الأعراض المرافقة للأكزيما وعلاجها في كثير من الأحيان.