أعراض الحمل الأولى والمرحلة الأولى من الحمل

الكثيرون منا لا يعلمون بأن المرحلة الأولى من الحمل التي هي أول ثلاث أشهر تؤثر بشكلٍ كبيرٍ على الجنين وتكوينه خاصةً من ناحية شخصيته ومناعته وقدرته على مقاومة الأمراض. وموضوع  الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل هو موضوعٌ يهم الكثير من النساء الحوامل وخاصةً النساء الحوامل للمرة الأولى لأن هذه المرحلة هي الأساس في تكوين الجنين.

أعراض الحمل الأولى والمرحلة الأولى من الحمل

ما هي أعراض الحمل في المرحلة الأولى؟

أعراض الحمل عديدة ولكن أكثرها شيوعًا هي:

  • شعور المرأة بأن لديها انتفاخ في منطقة البطن عدة مرات.
  • تصبح منطقة الصدر عندها ممتلئة وتسبب ألمًا في بعض الحالات.
  • الشغور بالغثيان والدوخة.
  • ارتخاء في عضلات الجسم كافةً.
  • الشعور الدائم بالنعاس.

أسباب ظهور هذه الأعراض

كل هذه الأعراض تكون بسبب الهرمونات التي يتم إفرازها نتيجة الحمل؛ فهرمون البروجسترون وهرمون الأستروجين يرتفع مستواهما في جسم الحامل مما يجعلها بحاجةٍ للراحة. ووظيفة هذه الهرمونات هي ان تريح الأم فتلاحظ المرأة ارتخاءً في العضلات وهذا ما يؤدي للغثيان والدوخة.

كما تقوي هذه الهرمونات حاسة الشم لدى الحامل مما يجعلها تنزعج أحيانًا من بعض الروائح. وتكون هذه التغييرات متباينةً بين سيدةٍ وأخرى حسب عمرها وطبيعتها وتكوين جسدها.

لكن إلى متى تستمر حالة الغثيان والدوخة عند المرأة الحامل؟

هذا الموضوع يعتمد على طبيعة المرأة، فبعض النساء تستمر معهن طوال فترة الحمل وبعض النساء تظهر عندهن هذه الأعراض في الأشهر الثلاثة الأولى فقط. فيما لا تظهر هذه الأعراض أبدًا عند بعض النساء. إذًا الموضوع يختلف بين امرأة وأخرى وذلك يعتمد على عوامل عديدة.

بعض النساء تشعر بالنعاس دائمًا فهل هذا أمر طبيعي؟

هذا النعاس طبيعي وهو ناتج عن التغيرات الهرمونية، فالنوم مهم في المرحلة الأولى من الحمل وهو الذي يجعل الجنين يكبر. وهو أكثر عامل يساهم في كبر نمو الجنين في المرحلة الأولى وذلك أكثر من الطعام. فهذا النوم الكثير يعني بأن الجنين ينمو بسرعة أكبر.

قد يهمكِ أيضًا 7 زيوت عطرية تساعد على النوم الصحي

ماذا يحدث لجسم المرأة والجنين في المرحلة الأولى من الحمل (الأشهر الثلاثة الأولى)؟

  • أولًا علينا أن نعلم أن أكثر مرحلةٍ ينمو فيها الجنين تكون في الشهر الأول من الحمل.
  • تتشكل المشيمة خلال الأسابيع الأربعة الأولى من الحمل وهي تتكون في بطانة الرحم من خلايا وشبكة غزيرة من الأوعية الدموية، وتكون وظيفتها الأساسية هي تمرير الأوكسجين والغذاء للطفل وإخراج ثاني أوكسيد الكربون والفضلات لجسم المرأة التي تقوم بالتخلص منها. وتكون المشيمة صغيرة الحجم في بداية تكوينها لكنها تصبح كبيرةً مع اقتراب الولادة.
  • أيضًا في الشهر الأول من الحمل يتشكل الحبل السري كما يبدأ تكون جسم الجنين، لكن ليس بكل أعضائه، حيث يتكون العمود الفقري وبعض أجزاء من الجهاز العصبي وخاصة الدماغ.
  • في الشهر الأول من الحمل تتحدد شخصية الفرد وقدرته على التحمل ومقاومة الأمراض.

متى يبدأ الجنين بالحركة داخل الرحم؟

إن حركة الجنين لا تبدأ إلا في الشهر الثالث من الحمل. ولا تبدأ قبل ذلك أبدًا، وأول حركات للجنين لا تشعر بها الأم لأن الطفل يكون عندها صير الحجم والمساحة التي حوله كبيرة.

لماذا تشعر بعض النساء بحركة في الشهر الأول والثاني؟

هذه ليست حركة الجنين إطلاقًا فقد تكون ناتجة عن غازات أو نتيجة تكون الخلايا والأشياء المحيطة بالجنين.

نصائح للمرأة الحامل

تبدأ مسؤولية الأم من أول يوم للحمل، فكل الخلايا التي تتكون لتدعم الجنين واستمرار الحمل تحتاج إلى جسم صحي وإلى الالتزام بأن تكون فترة الحمل الممتدة تسعة أشهر هي فترة صحية.

لذلك يجب الالتزام بالقواعد التالية:

  • التوقف عن التدخين:
    • إذا كانت الأم مدخنة فعليها أن تترك التدخين من اليوم الأول الذي تعرف فيه أنها حامل.
    • أيضًا يجب أن تبتعد عن المدخنين أو لا تسمح لهم بالتدخين في المكان الذي تتواجد فيه، فالتعرض للدخان الناتج عن تدخين الأخرين يضر بالطفل كما لو أن الأم مدخنة.
    • من المعروف ان كيس الحمل يتشكل في الشهر الأول، وإذا كانت الأم مدخنة أو تتعرض للدخان فأن هذا الكيس والجنين وكل الخلايا المحيطة به سوف تتكون في ظروف غير سليمة، مما يزيد احتمالية إصابة الطفل بمرض الربو وكل الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي.
    • إن نمو الطفل يكون ضعيفًا، فمعظم الأطفال الذين يولدون من أم مدخنة أو تتعرض للدخان يكون وزنهم أقل من الوزن الطبيعي، وهناك دراسة أشارت إلى أن الأطفال الذين يولدون بحجم صغير يكونون معرضين أكثر للإصابة بمرض التوحد.
  • التغذية السليمة.
  • عدم الأفراط بتناول الطعام بكميات كبيرة. فبعض الناس ينصحون النساء الحوامل بتناول الطعام عن شخصين وهذ خطأ كبير؛ فعلى المرأة الحامل أن تتناول وجباتٍ صحية حتى تشبع ولا تزيد على ذلك فهذا يكون كافيًا لنموها ونمو الجنين.
  • ممارسة الرياضة:
    • الرياضة ضرورية للمرأة الحامل لكنها يجب أن تتوقف عن ممارسة الرياضات المتعبة والمرهقة لجسدها.
    • يجب أن تقتصر رياضتها على حركات خفيفة لتحريك الدورة الدموية.
    • رياضة المشي هي من أفضل الرياضات في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
    • الرياضة الأهم من المشي هي اليوغا فهناك دراساتٌ أثبتت ان اليوغا تؤدي إلى وصول الأوكسجين للرحم بشكلٍ أكبر فتصبح خلايا الطفل الجديدة تنمو بشكلٍ أفضل.
    • رياضة اليوغا بحركاتها المختلفة تجعل حركة الجنين داخل الرحم تتم بشكل سليم.
  • تناول الفوليك أسيد لتحسين صحة المرأة والجنين.

تابعي الفيديو التالي للتعرف على بعض الحركات الرياضية المفيدة للمرأة الحامل:

ما هو الفوليك أسيد؟ ولماذا ينصح به الأطباء للحوامل؟

الفوليك أسيد Folic Acid أو حمض الفوليك هو أحد فيتامينات B وهو فيتامين B9. وينصح الأطباء بأخذه قبل بداية الحمل وخلال فترة الحمل  لعدة أسباب هي:

  • يساعد على انقسام الخلايا بشكلٍ سليم وعلى تشكيل الأنسجة والأعضاء.
  • يساعد على نمو الجنين بشكل سليم ويمنع التشوهات والعيوب الخلقية.
  • يساهم في المحافظة عل وزن جسم الجنين ضمن الحدود الطبيعية.
  • يقلل من احتمال حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • يقلل من خطر إصابة الطفل بالتوحد.
  • يساهم في تشكيل خلايا الدم الحمراء مما يقي الأم من الإصابة بـمرض فقر الدم.

متى يجب البدء بأخذ الفوليك أسيد؟

يجب أخذ الفوليك أسيد عندما ترغب المرأة بالحمل وغالبًا قبل شهر من بداية الحمل وأن تستمر بأخذه طوال فترة الحمل.

ما هي اهم المصادر الطبيعية للفوليك أسيد؟

  • الخضراوات الورقية بأنواعها كالبقدونس والخس والسبانخ.
  • البقوليات كالعدس والحمص والفول.
  • الفواكه بمختلف أنواعها وخاصة عصير البرتقال.
  • المكسرات.
  • لحوم الأسماك والمأكولات البحرية.

وأخيرًا في حالة كان لديكِ أي استفسار آخر بخصوص الحمل فُيرجى كتابة سؤالك في التعليقات أسفل هذا المقال لنجيب عنه.

قد يهمكِ أيضًا 4 طرق لتسهيل الولادة وفتح الرحم

قد يعجبك ايضا