مراحل تطور الجنين في رحم الأم

تبدأ قصة الحمل بعد دخول ملايين الحيوانات المنوية من جسم الأب إلى جسم الأم. وهي تحرك ذيولها على طول الطريق حتى بلوغ البويضة في جسم الأم. رحلة الحيوانات المنوية هي بضع سنتيمترات ولكن هذه المسافة بالنسبة للحيوان المنوي هي أشبه بالمسافة من الأرض إلى القمر، ومعظمها لا تنجح في الوصول إلى البويضة، قرابة مئة حيوان منوي يتمكن من الوصول إلى الجدار الخارجي لبويضة الأنثى، وواحدة منها فقط تتمكن من الدخول إلى هذه البويضة.

وبعد دخول الحيوان المنوي تقوم البويضة بإغلاق جدارها، وهكذا تكون باقي الحيوانات المنوية قد خسرت سباقها نحو رحلة الحياة.

إن الحيوان المنوي الذي يفوز في هذا السباق يخسر ذليه أثناء طريقه إلى قلب البويضة، ثم يتضاعف حجمه، وتندمج نواته التي تحتوي على جينات الأب مع البويضة الأنثى التي تحتوي على جينات الأم.

متى يبدأ الحمل؟

في الواقع إن بداية الحمل تبدأ في آخر يوم من الدورة الشهرية، وهذا يطلق عليه اسم (عمر الحمل).

كيف يعمل الحمل؟

يمر جسم المرأة بدورة إنجابية كل شهر، وهذه الدورة تنتهي بأحد المسارين: إما فترة حيض أو حمل.

وهذه الدورة تحدث بشكل دائم خلال سنوات الإنجاب، والتي هي من سن البلوغ (سن المراهقة) إلى سن اليأس (حوالي الـ 45 إلى 50 عامًا).

ما هو الجدول الزمني لنمو الجنين في رحم الأم؟

خلال فترة الحمل يحدث للجنين الكثير من التغيرات.

ينقسم الحمل إلى ثلاث مراحل، يطلق على كل مرحلة اسم: الثلث.

الثلث هو عبارة عن ثلاثة أشهر

الثلث الأول

يمتد الثلث الأول من بداية الحمل حتى نهاية الشهر الثالث من الحمل.

وخلال هذا الثلث، سيتغير الطفل من مجموعة صغيرة من الخلايا إلى جنين بدأ في الحصول على ميزات الطفل.

الثلث الثاني

يمتد الثلث الثاني من بداية الشهر الرابع حتى نهاية الشهر السادس.

وغالبًا ما يُعتقد أن هذا الثلث من الحمل هو أفضل جزء من تجربة الحمل. لأن في هذا الجزء الأوسط من الحمل، يذهب الغثيان الصباحي ويتلاشى الانزعاج بداية الحمل. خلال هذا الثلث تبدأ ملامح وجه الطفل في التطور. وأيضًا قد تشعر المرأة بالحركة داخل رحمها عند تقلب الطفل وتدويره في الرحم. وأيضاً خلال هذا الثلث، قد يكتشف الكثير من الناس جنس الجنين. وعادةً ما يتم ذلك عن طريق الفحص بالموجات الفوق الصوتية والتي من خلالها يتم التحقق من التطور البدني للطفل).

الثلث الثالث

يمتد الثلث الثالث من بداية الشهر السابع حتى نهاية الشهر التاسع.

هذا هو الجزء الأخير من الحمل.  يبدأ العد التنازلي حتى موعد الولادة، وتأمل المرأة أن يأتي مبكراً، ولكن كل أسبوع من هذه المرحلة الأخيرة مهمة لنمو الطفل، وتساعده على الاستعداد للولادة. وخلال هذا الثلث من الحمل، يكتسب الطفل الوزن بسرعة، ويضيف دهون الجسم التي ستساعد بعد الولادة.

مراحل تطور الجنين شهرًا بعد شهر في جسم المرأة

الشهر الأول من الحمل

في الأسبوع الأول والثاني من الحمل، تعتبر المرأة من الناحية العملية خلال هذين الأسبوعين ليست حامل، ولكن يبدأ الجسم بتجهيز نفسه لعملية الإباضة.

في الأسبوع الثالث من الحمل، يكون الجنين عبارة عن كرة صغيرة، يطلق عليها اسم: الكيسة الأرومية وهي مكونة من مئات الخلايا، التي تتكاثر بشكل سريع، وفي هذا الأسبوع يبدأ الجنين بالتكون حيث يشمل هذا التكون كل من الدماغ، والحبل الشوكي.

في الأسبوع الرابع من الحمل، تكتشف المرأة بأنها حامل، وفي هذا الأسبوع يكون طفلها عبارة عن جنين يتكون من طبقتين من الخلايا، وستبدأ المشيمة الأولية بالنمو والتطور.

المشيمة: هي عضو دائري ومسطح، وظيفته: نقل الغذاء من الأم إلى الجنين، ونقل الفضلات من الجنين. أي أن المشيمة تعتبر المصدر الغذائي للطفل طوال فترة الحمل.

في هذه الأسابيع الأولى، سيبدأ الوجه البدائي في التشكل مع دوائر كبيرة سوداء للعينين.

وأيضاً يتطور الفم والفك السفلي والحلق. وٍستبدأ الدورة الدموية، وخلايا الدم سوف تتشكل. وسيبدأ أنبوب بالنبض وهو “القلب الصغير” ينبض 65 نبضة في الدقيقة في نهاية الأسبوع الرابع.

يبلغ طول الطفل بحدود ¼ بوصة في نهاية الشهر الأول، أي أنه أصغر من حبة الأرز.

الشهر الثاني من الحمل

بعد ستة عشر يومًا من الإباضة، تنظم خلايا الجنين نفسها إلى ثلاث طبقات متخصصة وهي: الأديم الظاهر والأديم المتوسط والأديم الباطن. وفي نهاية المطاف تؤدي هذه الطبقات إلى ظهور جميع أعضاء الطفل الدقيقة.

يشكل الأديم الباطن كل من: الرئتين واللسان واللوزتين ومجرى البول والغدد المصاحبة والمثانة والجهاز الهضمي.

أما الأديم المتوسط يشكل كل من: العضلات والعظام والأنسجة الليمفاوية والطحال وخلايا الدم والقلب والجهاز التناسلي والإطراحي.

ويشكل الأديم الظاهر كل من: الجلد والأظافر والشعر وعدسة العين وبطانة الأذن الداخلية والخارجية والأنف والجيوب الأنفية والفم والشرج ومينا الأسنان والغدة النخامية والغدد الثديية وجميع أجزاء الجهاز العصبي.

سوف تستمر ملامح وجه الطفل بالتطور. حيث تبدأ كل أذن على شكل طية صغيرة من الجلد على جانبي الرأس. تبدأ براعم صغيرة بالنمو تصبح في نهاية المطاف الذراعين والرجلين. تحتها مباشرة هي نقطة ربط الحبل السري، وتكون رفيعة كالخيط. يربط هذا الحبل الجنين بالمشيمة المتنامية، وهي العضو الذي منح الحياة للطفل المتنامي حيث يمده بالدم والعناصر الغذائية اللازمة للبقاء على قيد الحياة. أيضاً سوف تتشكل العيون والأصابع.

الآن تم تشكيل الأنبوب العصبي بشكل جيد (الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة العصبية الأخرى للجهاز العصبي المركزي). سوف يبدأ تطور كل من الجهاز الهضمي والأعضاء الحسية. وأيضاً تبدأ العظام في استبدال الغضاريف.

في هذه المرحلة من الحمل يبدو رأس الطفل كبير بما يتناسب مع بقية جسمه. وعادةً يمكن اكتشاف نبض قلب الطفل، في حوالي الأسبوع السادس من الحمل. ويعتبر قلب الطفل أول عضو عامل للطفل.

يبلغ طول الطفل بحدود بوصة واحدة ووزن الطفل يكون بحدود 1/30 أونصة، في نهاية الشهر الثاني من الحمل.

الشهر الثالث من الحمل

في هذا الشهر سوف يتم تشكل ذراعي الطفل ويديه وأصابعه وقدميه بشكل كامل.  يبدأ الطفل في هذه المرحلة في الاستكشاف بشكل بسيط عن طريق القيام بأشياء بسيطة مثل فتح قبضتيه وفمه وإغلاقهم. تبدأ أظافر اليدين والقدمين بالتطور وتتشكل الأذان الخارجية. وتبدأ بدايات الأسنان بالتشكل تحت اللثة. وأيضاً تتطور الأعضاء التناسلية للطفل، ولكن ما يزال من الصعب تمييز جنس الجنين عن طريق الموجات فوق الصوتية.

وعند حلول نهاية الشهر الثالث، يكون الطفل قد تم تشكله بالكامل. أي أن جميع الأعضاء والأطراف موجودة وسوف تستمر في التطور لتصبح أعضاء وظيفية. كما أن جهاز الدوران والجهاز البولي للطفل يعملان. ويبدأ الكبد بإنتاج العصارة الصفراوية.

يبلغ طول الطفل بحدود 4 بوصات ويزن حوالي أونصة واحدة، في نهاية الشهر الثالث من الحمل.

الشهر الرابع من الحمل

الآن قد تكون دقات قلب الطفل مسموعة عن طريق أداة تدعى “دوبلر”. وأصبحت أصابع اليدين والقدمين محددة بشكل دقيق. ويتم تشكل الجفون والحاجبين والرموش والأظافر والشعر. وإن الأسنان والعظام تصبح أكثر كثافة. وأيضاً في هذا الشهر من الممكن للطفل أن يمص إبهامه، يتثاءب.

والآن بدأ الجهاز العصبي بالعمل. والأعضاء التناسلية قد تطورت بشكل كامل، ويمكن للطبيب معرفة جنس الطفل عن طريق الرؤية بالموجات فوق الصوتية.

يبلغ طول الطفل بحدود 6 بوصات ويزن حوالي 4 أونصات، في نهاية الشهر الرابع من الحمل.

الشهر الخامس من الحمل

في هذه المرحلة، قد تبدأ الأم في الشعور بحركة الطفل. حيث يطور الطفل عضلاته من خلال هذه الحركة. حيث تسمى هذه الحركة الأولى بالسرعة ويمكن الشعور وكأنها رفرفة.

يبدأ شعر الطفل بالنمو على رأسه. ويتم تغطية أكتاف الطفل وظهره وبقية جسمه بشعر ناعم يسمى: الشعر الوبري. وهذا الشعر يحمي الطفل وعادةً ما يتساقط هذا الشعر في نهاية الأسبوع الأول بعد ولادة الطفل.

يكون جلد الطفل مغطى بطبقة بيضاء تسمى: فيرنيكس كاسيوزا. ومن المعتقد أن هذه الطبقة “الجبنية” تحمي جلد الطفل من التعرض الطويل للسائل الذي يحيط بالجنين. يتم إلقاء هذه الطبقة قبل الولادة مباشرة.

يبلغ طول الطفل بحدود 10 بوصات ويزن من نصف رطل إلى رطل واحد، في نهاية الشهر الخامس.

الشهر السادس من الحمل

في هذا الشهر يكون جلد الطفل أحمر اللون، وتظهر التجاعيد والأوردة من خلال جلد الطفل الشفاف. وأيضاً تظهر بصمات أصابع الطفل. في هذه المرحلة أيضاً، تبدأ الجفون في الانقسام وتتفتح العينان.

كما أن الطفل يستجيب للأصوات عن طريق تحريك جسمه أو زيادة معدل ضربات القلب. قد تلاحظ حركات اهتزاز الجنين.

يبلغ طول الطفل بحدود 12 بوصة ويزن حوالي 2 رطل، في نهاية الشهر السادس من الحمل.

الشهر السابع من الحمل

يستمر الطفل في النضوج وتطوير احتياطيات من دهون الجسم. وفي هذا الشهر، يتم تطوير السمع عند الطفل بشكل كامل. ويستمر الطفل في التغير بشكل متكرر ويستجيب للمنبهات مثل: الصوت والألم والضوء. ويبدأ السائل الأمنيوسي في التناقص.

يبلغ طول الطفل بحدود 14 بوصة في نهاية الشهر السابع ويزن من 2 إلى 4 أرطال.

الشهر الثامن من الحمل

سيستمر الطفل في النضوج وتطوير احتياطيات من دهون الجسم. وقد تلاحظ الأم أن الطفل يركل أكثر من أي وقت مضى. في هذا الشهر يتطور دماغ الطفل بشكل سريع، ويمكن للطفل الرؤية والسماع. وتكون معظم الأنظمة الداخلية متطورة جيدًا، لكن الرئتين لا تزال غير ناضجة بشكل كامل.

يبلغ طول الطفل بحدود 18 بوصة في نهاية الشهر الثامن ويزن 5 أرطال.

الشهر التاسع من الحمل

خلال هذا الشهر، سيستمر الطفل في النمو والنضوج. الرئتان تصبحان قريبتان من التطور الكامل في هذا الشهر.

يتم تنسيق ردود الفعل الخاصة بالطفل حتى يتمكن من فتح عينيه وإغلاقها، وتحويل الرأس، والإمساك بإحكام، والاستجابة للأصوات والضوء واللمس.

يبلغ طول الطفل حوالي 17 إلى 19 بوصة في نهاية الشهر التاسع ويزن من 5 أرطال إلى 6 أرطال.

وفي نهاية فترة الحمل قد تلاحظ المرأة أن الطفل يتحرك بشكل أقل والسبب وراء هذا هو ضيق المساحة. وفي هذه المرحلة، ربما يتغير وضع الطفل للتحضير للولادة. إن الوضعية المثالية للولادة هي أن يكون الطفل متجهًا لأسفل الرحم.

وأيضا قد تشعر المرأة في هذه الفترة الأخير من الوقت بعدم الارتياح حيث أن الطفل ينزل إلى الحوض ويستعد للولادة.

وفي هذه المرحلة يكون الطفل مستعدا للقاء هذا العالم.

تنخفض فرصة الإجهاض بشكل كبير بعد الشهر الثالث من الحمل، وهذا بسبب حدوث أهم التطورات للطفل في هذا الشهر.

الولادة المبكرة

يمكن أن يولد الطفل قبل موعد الولادة.

فمثلا: من الممكن أن يولد في الأسبوع الثالث والعشرين، وقد يبقى الطفل على قيد الحياة بعد هذا الأسبوع، لكنه يحتاج إلى عناية خاصة.

ومن الممكن أيضا أن يولد الطفل في الشهر السابع ومن المحتمل أيضا أن يبقى على قيد الحياة.

وأيضا من المهم جدا أن تقوم بإدخال الكثير من العناصر الغذائية الحيوية إلى نظامها الغذائي خلال فترة الحمل. فمثلا: حمض الفوليك يساعد بشكل كبير في تشكيل الحبل الشوكي والدماغ وتطورهما بشكل مبكر وعلى البدء بالطريقة الصحيحة.

لذلك كلما كان الكشف عن الحمل بوقت مبكر، كلما كان هذا أفضل لتقديم نظام غذائي داعم للجنين، وهذا يساعد على تطور دماغ الجنين بشكل مبكر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.