أضرار العادة السرية عند البنات وطرق التخلص منها

أثبتت الدراسات العلمية الأجنبية أن 88 % من البنات في سنة الخامسة عشر يفعلن العادة السرية التي تعتبر من أخطر العادات التي قد تتعرض لها بعض البنات والسيدات نتيجة أوقات الفراغ والبعد عن الدين، ويكون لها تأثيرات نفسية وجسدية كبيرة على صحة وحياة كلٍ منهن؛ لذلك نهت عنها كل الأديان السماوية.

أضرار العادة السرية عند النساء

ما هي العادة السرية؟

هي عادة تقوم بأدائها بعض الفتيات والسيدات لإشباع الرغبة الجنسية لديهن ولكن بطريقة خاطئة وتتمثل هذه العادة في تدليك بعض أجزاء الأعضاء التناسلية والاستمتاع حتى الوصول إلى النشوة وتسمى أيضا هذه العادة ب “الاستمناء”، وهي تعتبر من أكثر العادات خطرًا على الصحة العامة لما تسببه من مشاكل وأمراض، وسوف نسرد جميع المشاكل والأمراض التي قد تحدث عند القيام بالعادة والاستمرار عليها لفترة من الزمن.

مخاطر العادة السرية

  • إنهاك الأعضاء التناسلية.
  • الإصابة بالفطريات والالتهابات في منطقة المهبل وقد تنتقل هذه الفطريات إلى جميع أجزاء الجهاز التناسلي وتصيبه بالعديد من الأمراض التي قد تؤدي إلى تدمير الجهاز التناسلي.
  • الشعور بالإرهاق والضعف العام في جميع أجزاء الجسم.
  • مرض العضلات وتوتر الجهاز العصبي لما يسببه من ضغط قوي على الأعصاب.
  • الشعور بآلام شديدة أسفل الظهر.
  • ضعف التركيز بشكل ملحوظ.
  • الشعور بالتشتت الذهني باستمرار، وعدم الاستقرار على رأي محايد.
  • ضعف النظر ويجب استشارة الطبيب عند الشعور بذلك.
  • الضعف الجنسي وعدم القدرة على الاستمتاع من خلال المعاشرة الزوجية بعد الزواج.

تشرح الدكتورة/ هبة قطب ما هي العادة السرية وما الأسباب التي تؤدي إلى فعلها والمُساعدة على التخلص منها.

  • حدوث مشاكل أسرية مع الزوج بسبب عدم الرغبة الجنسية معه، فالجماع لا يمثل لأصحاب العادة السرية استمتاع أو شعور بل بالعكس تؤثر العادة السرية على البنت أو السيدة وتجعلها تشعر بالنفور من الزوج والبعد عنه.
  • الشعور بآلام متفرقة في الحوض والركبتين.
  • التعود على فعل هذه العادة بشكل مُنتظم، وعدم القدرة على تركها أو البعد عنها، فتُعتبر خطورتها كخطورة المخدرات، ولا يُمكن تركها بسهولة.
  • الشعور بالذنب لأن السيدة أو البنت التي تقوم بالعادة السرية تكون خائفة وغير مطمئنة وتصاب بالتوتر؛ لأنها تقوم بفعل شيء مخالف للدين وللمجتمع ومخالف أيضا للتكوين الإنساني ككل.
  • الإحساس بآلام مُزمنة أسفل الحوض؛ نتيجة عدم الإشباع الكلي للرغبة الجنسية لأن العادة السرية تُعتبر علاقة جنسية غير كاملة.
  • الشعور المستمر بالقلق والنوم المضطرب، وعدم القدرة على النوم المتواصل.
  • الإصابة بالعدوى الفيروسية في الجهاز التناسلي وقد تتطور الحالة وتصل إلى الجهاز البولي.
  • قد تؤدي العادة السرية إلى الإصابة بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب، وهذه المشكلة من أخطر المشاكل التي قد تسببها العدة السرية.

رأي الدين الإسلامي في العادة السرية

 قال الله – تبارك وتعالى-: ” وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ* إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْعَادُون َ ” [المؤمنون(5-6)].

يُحذر الله – عز وجل – من هذه العادة الرزيلة التي لها كثير من الأضرار النفسية والجسدية، ويُكرم الله النساء التي لم تقُمْ بفعل هذه العادة ويكونوا غير ملومين، فالنساء اللاتي تحفظن عرضهُن ونفسهن ويبتعدن عن العادات السيئة يكونوا ذات مكانة عالية عند ربهم.

أكد كثير من الأئمة والعلماء والفقهاء في الدين بتحريم الاستمناء لما يلحق به من أضرار بالغة في العقل والجسد.

(لا حياء في الدين)، تتصل إحدى المُشاركات وتسأل عن حكم العادة السرية ويُجاوبها الشيخ بكل هدوء.

الخطوات المؤكدة للتخلص من العادة السرية

  1. التقرب من الله – عز وجل- والدعاء المُستمر لله بأن يجعلكِ لديكِ القدرة على ترك هذه العادة الخطرة والغير مُستحبة.
  2. الإسراع من الزواج؛ لأنه يُحافظ على الجسد وسوف تخرج الرغبة الجسدية في أوقاتها الحقيقية والمُشرعة من الله – سبحانه وتعالى-؛ فقال النبي – صلى الله عليه وسلم-: “من أراد منكم الباءة فليتزوج”.

كلام رائع للشيخ محمد حسّان عن العادة السرية وطرق مُفيدة للتخلص من العادة السرية بكل سهولة.

  1. عدم الشراهة في الطعام والشراب والعمل على الاعتدال والموازنة بينهما، وقد وصانا رسولنا الكريم – صلى الله عليه وسلم-: “فإن لم يستطعْ فعليه بالصيام”.
  2. القيام بمُمارسة الرياضات المختلفة كالسباحة وكرة السلة؛ لأن الرياضات تُقوي الجسم والعقل.
  3. شغل أوقات الفراغ فيما يُفيد كقراءة الكتب والمجلّات وقراءة القرآن الكريم والرسم بالألوان الزاهية.
  4. البُعد عن المُحرمات وعدم مُشاهدة الصور أو الأفلام المُثيرة للرغبة الجنسية.
  5. عدم النوم وحيدًا في الفراش؛ لكيلا تتلاعب بذهنكِ الأفكار الشيطانية وتعودي مرة أخرى لهذه العادة القذرة.
  6. المُحافظة على الصلوات الخمسة في أوقاتها وعدم التأخير في أدائها.
  7. المُداومة على قراءة أذكار الصباح والمساء باستمرار.
  8. عدم ارتداء الملابس الناعمة التي قد تُثير الشهوة الجنسية.
  9. البحث عن العمل والانغماس به لكي تشغلِ عقلك دائمًا.
  10. اختيار الأصدقاء المُستقيمين الذين لا يُفكرون في هذه الأفكار السيئة، والبعد عن أصدقاء السوء الذين يتحدثون في هذه المواضيع.

11 فائدة للإقلاع عن العادة السرّية

  1. تقل نسبة الإصابة بالفطريات أو الميكروبات أو قد تنعدم نسبة الإصابة بها.
  2. استعادة الصحة الجنسية الطبيعية، واستعادة درجة الانضباط الجنسي والنفسي.
  3. عدم الإصابة بإدمان العادة السرية والقضاء عليها نهائيًا.
  4. زيادة نسبة التركيز والوعي الذهني وتحسين المهارات العقلية والفكرية.
  5. المُشاركة البناءة والتفاعل الناجح وسط المجتمع.
  6. تكون لديكِ القدرة على التحكم في الغرائز الجنسية، وأنكِ تُصبحي امرأة ذات كرامة.
  7. زيادة مُعدلات الطاقة والنشاط والقدرة على العمل والإنتاج بشكل فعال.

ستتركِ العادة السرية وأي عمل يغضب الله – عز وجل- نهائيًا عند مُشاهدة هذا الفيديو المُمتع للشيخ عبد المحسن الأحمد.

  1. عدم مُشاهدة الأفلام الإباحية وعدم تأثُر الرغبة الجنسية مرة أُخرى.
  2. الشعور بالقوة والثقة بالنفس، وعدم الشعور مرة أُخرى بأنكِ ترتكبِ ذنب كبير وعدم الشعور بتأنيب الضمير.
  3. التمتع باللياقة البدنية العالية بزيادة مُمارسة الرياضة وبالتغذية السليمة.
  4. استعادة جميع جوانب الحياة الصحية والنفسية والاجتماعية.

أنتِ فقط التي تستطيعي مُساعدة نفسك على ترك العادة السرية والبعد عما حرم الله لكي يُبارك لكي في عملك وحياتك المُستقبلية والزوجية.

قد يعجبك ايضا