سلسلة روايات احلام مستغانمي.. تلخيص وقراءة في رواية فوضى الحواس

سلسلة روايات احلام مستغانمي.. تلخيص وقراءة في رواية فوضى الحواس مقال ثقافي يرغم القارئ على العودة إلى الرواية الأساسية للاستمتاع بقراءتها.

فوضى الحواس .. رواية الدهشة بلغتها الحالمة التي ترغم القارئ على التحليق عاليًا، بواسطة مفردات اللغة وشيئًا من الفلسفة، عندها تشعر بأنك أصبحت واحدًا من فرسان الرواية.

فالكتابة عند أحلام خروج على منطق تقاليد الكتابة الروائية الكلاسيكية، حيث تفضل إشراك شخوصها في صنع الأحداث، وبالتالي تسمح بحدوث ذلك الانفلات الأدبي الجميل.

ملخص رواية فوضى الحواس (Chaos of the Senses):

(رواية فوضى الحواس Chaos of the Senses).. من هي مؤلفة الرواية؟ هي الكاتبة والشاعرة (أحلام مستغانمي Ahlam Mosteghanemi) من الجزائر، بلغت أوج الشهرة التي لم يبلغها الكثير من الكتاب العرب، منذ إصدارها لروايتها الأولى (ذاكرة الجسد) في العام (1993)، أولى ثلاثيتها  التي هي (ذاكرة الجسد memory of the body ، وفوضى الحواس Chaos of the Senses ، وعابر سرير transient bed)، وما تزال إلى اليوم يتناولها النقاد بالدراسة النقدية سواء كانت إيجابية أم سلبية بين رافض لها ومعجب بها.

لقد اعتمدت الكاتبة في ثلاثيتها على أحداث الثورة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، والتاريخ الجزائري بعد الاستقلال، كما تميز أسلوب الكاتبة في أغلب أعمالها على لغة روائية بالغت في بهرجتها وتنميقها، واستطاعت أن تجعل من اللغة الشاعرية أساسًا لكتاباتها، لدرجة أنها قد تغلبت في بعض الأحيان على أحداث الرواية وحبكتها.

استطاعت (أحلام مستغانمي Ahlam Mosteghanemi) أن تصنع لغتها الخاصة بها استخدمتها لإغراء القارئ بمتابعة رواياتها مسحورًا بتلك اللغة وذلك ما عبر عنه الشاعر الكبير (نزار قباني Nizar Qabbani) بقوله عندما وصف روايتها (ذاكرة الجسد memory of the body):

“في روايتها دوختني، وأنا نادرًا ما أدوخ أمام رواية من الروايات، ولو أن أحدًا طلب مني أن أوقع اسمي تحت هذه الرواية الاستثنائية المغتسلة بأمطار الشعر، لما ترددت لحظة واحدة”.

ملخص الرواية:

ملخص الرواية

(رواية فوضى الحواس Chaos of the Senses).. نشرت لأول مرة في العام (1997) رواية شاعرية تمتلئ بالتناقضات والاضطرابات، في عالم من الفانتازيا (Fantasia) يتداخل بين الواقع والحبر الذي كتبت به، (أحلام مستغانمي Ahlam Mosteghanemi) كاتبة جريئة جدًا عندما تطرقت في رواياتها إلى كل ما تتجنبه الكتابة الروائية في الوطن العربي من الاقتراب منه (الجنس والسياسة والدين)، فاستطاعت أن تسير بين حقول الألغام تلك بكل جسارة وجرأة نادرتين، وفي هذه الرواية التي بين أيدينا (فوضى الحواس Chaos of the Senses) لكأنك تستشعر بأنك غير قادر على استيعاب الحالة من الأحداث الممتزجة بين الخيال والواقع، حتى أنك لا تستطيع التفرقة بينهما، لتجد نفسك متورطًا في تلك الفوضى فوضى الحواس:

البداية:

تبدأ روايتنا (فوضى الحواس) على أحداث قصة قصيرة لإحدى الكاتبات اللواتي توقفن لسنوات عن الكتابة، القصة كانت باسم (صاحب المعطف His coat)، فما هو الدافع الذي استطاع أن يغريها بالكتابة مجددًا، فقد بدأت قصتها بالحديث عن لقاء بين حبيبين كانا قد افترقا لعدة أشهر، حيث تبدأ بينهما حرب اللغة، بين فر وكر وهما يعلمان بأن في الحب لا غالب أو مهزوم.

عندما قررت تلك الكاتبة أن تبدأ تأليف قصتها عقدت النية على أن تقوم بإرغام (صاحب المعطف) على الكلام، وجلست تواصل الكتابة، حتى انتهت من روايتها المسماة (صاحب المعطف) ووضعت نقطة النهاية في نفس نقطة البداية التي كانت سببًا في فراقهما، عندما اعتذرت عن مرافقته لمشاهدة فيلم سينمائي.

وأخبرها أن الفيلم مازال يعرض في صالة السينما نفسها التي كان يعرض فيها منذ شهرين، من عمر فراقنا، وعندما تعود إلى الصحف القديمة تكتشف بأن اسم الصالة هو (أولمبيك ) وهو اسم الصالة التي اختارتها في قصتها، فهل هو الوحي… إنها موهبة الروائي التي يمنحها الرب دونًا عن الجميع.

لقاء على الورق تصنعه الأقدار:

تذهب إلى صالة السينما متأخرة عن الموعد المحدد لبطل قصتها ليلاقي امرأة أخرى، فتجلس خلف امرأة ورجل تظنهما بطلا قصتها، تجلس خلفهما كجاسوس يراقب ماذا يمكن أن يسجل، يجلس شخص بجوارها يتابع الفيلم، يسقط من أذنها القرط عندما تنحني لمراقبة الرجل والمرأة الجالسين أمامها، فتحاول البحث عن القرط في الظلام، فجأة تشتعل ولاعة الرجل الجالس بجوارها مضيئًا لها لكي تبحث عن القرط، تكف عن المراقبة ولم تعد تريد ايجاد القرط بل اهتمت بالرجل الجالس أمامها فعطره قد( دوخها) وتمتمت بارتباك إن الحب يأتي في المكان الغير متوقع.

تغادر صالة السينما قبل نهاية الفيلم وعندما تصل إلى البيت تجد أن القرط قد سقط في حقيبة يدها، لكن الأقدار شاءت، فلولا هذه الحادثة لم تلتفت إلى الرجل الجالس بجوارها مطلقًا، فقد بدأت الأقدار ترسم ملامح تلك العلاقة الغير مفهومة، حب جمع بين رجل وامرأة من ورق فيلتقيان في مكان وسطي بين الكتابة والواقع.

تعود مجددًا إلى السطور التي كتبتها في الدفتر الأسود فتعثر على شيء ما، كمن يجد شيئًا قد أضاعه في كومة من الرمل، لقد وجدت اسم المقهى المشابه لاسم المقهى في القصة!

تقصد المقهى فتجده هناك وهو جالس يكتب، يحضر شخص آخر ينظر إليها باهتمام وكأنه على معرفة سابقة بها، والعطر فقط هو دليلها إليه، لكي تعرفه من بين هؤلاء الناس جميعهم، فجأة يقترب ويقدم لها السكر الذي طلبته فتدخل معه في مغامرة ليس لها تفسير أو تعليل، وبالأخص بالنسبة لها كامرأة متزوجة، يطلب منها أن تذهب معه فتوافق، وينطلقان، بادرها بالكلام قبل أن تبدأ هي به قائلًا دائمًا يسألوننا عمّا نمتلكه وليس عمّا نتمناه ونرغب بامتلاكه، هناك أسئلة كثرة تجبرنا على الصمت فنصمت، حتى يعرف الآخرين خطأهم فيتداركوه.

حسبت أنها قد أوقعته في الفخ، بينما في الواقع هي من وقع في الفخ، فقد وجدت بأنه يعلم الكثير عنها ولا تعلم عنه أي شيء، سوى ما عرفته من خيالها القصصي.

من هي (حياة):

هي ابنة شهيد مناضل، وزوجة عسكري حوّل حياتها إلى ثكنة عسكرية، لديها أخ وحيد هو (ناصر) تغير من تأثير حرب الخليج، حيث كان من أشد المعجبين بالرئيس العراقي (صدام حسين) لكنه عندما اشتعلت حرب الخليج دافع عن الكويت، حيث تبدلت مفاهيمه لدرجة أنه أصبح يعاتب شقيقته الكاتبة على استمرارها بالكتابة قائلًا لها: “كونك كاتبة اصمتي أو انتحري.. فقد تبدلنا من بشر إلى ترسانة أسلحة حربية.. جعلونا شعوبًا تقاتل بعضها البعض.. وأنتي تقومين بفعل الكتابة.. فكتاباتك لن تطعمنا ولن تثنينا عن السؤال عن الأمان ورغيف الخبز.. الكثير ممن يقرؤون قد ماتوا ختى الأحياء منهم ماتوا فاصمتي حزنًا عليهم”.

فقد تغير (ناصر) فالعثرات التي أصابت الوطنية جعلت منه صديقًا للخذلان والصمت مما حوله إلى أصولي، نعم كان الله في عون امتنا التي تعاني فنصف حكامها عملاء والنصف الآخر مجانين.

الأحوال الاجتماعية في الجزائر:

تذهب بنا الكاتبة من خلال روايتها (فوضى الحواس) إلى الحالة الاجتماعية في الجزائر فتصفها لنا، بالمقارنة بين العاصمة والتي تذخر بالشوارع العريضة والحديثة وبين بلدة (قسنطينة) الفقيرة بكل شيء، أمّا الصحافة فلا يفوت الكاتبة أحلام أن تعري دور الصحافة العربية بتبرير الخديعة التي يتعرض لها الشعب العربي، الصحافة غيبت عن الصورة الحقيقية لما يجري، فلم يقلّ دور الصحافة الذي لعبته في إلهاء الشعوب عن قضاياها الهامة، إلى إلهائهم بالقضايا التافهة والأقل أهمية.

فأنت عند تشتري صحيفة عربية إبان العام (1991) فأنت تعرض نفسك لذبحة قلبية، وعند شرائك لصحيفة جزائرية ترى خيبات الأمل مكدسة بين صفحتها الأولى والصفحة الأخيرة، كيف ترى بأن الجزائريين يقفون طوابير طويلة أمام السفارة الاسترالية للحصول على فيزا، فقد أصبحنا مصدرين للبشر مستوردين للخراف للتضحية بها في عيد الأضحى.

سخرية القدر:

تسير بنا أحداث رواية (فوضى الحواس) فنجد أن زوج (حياة) يطلب منها أن تذهب معه في رحلة، وهي التي حلمت بهذه الرحلة منذ سنين، وكأن القدر يهديها هذه الرحلة لتقيم في الفيلا التي اشتراها زوجها العسكري بمبلغ زهيد كونه عسكريًا.

عندما تذهب لشراء صحيفة القدر هنا يلعب لعبته أيضًا، فإذا بها تراه أمامها بالصدفة البحتة، فيتبادلان أرقام هاتفيهما،  أرقام الهواتف، تقوم بالاتصال به بلهفة عارمة لم تعتد عليها سابقًا، يصف لها عنوان بيته فتذهب إليه دون أدنى تفكير.

وتبدو علاقتهما وكأن لها أعوامًا عدة من العمر، كانا لا يحسان بشيء حولهما ولا يحسان إلّا بنفسيهما معًا يشعران بالأمان المطلق في هذه اللحظات.

رأت في مكتبته إحدى رواياتها وتفاجأت عندما عرفت أنه يحفظها عن ظهر قلب، ويتركها بدون وداع عائدًا إلى باريس، تلبية لنداء الواجب، فقد اكتشفت أنه إنسان ذو شخصية سياسية، ويستخدم اسم أحد شخصيات رواياتها عند كتابته للمقالات الصحفية السياسية اسم (خالد بن طوبال)، وتكتشف أنه صحفي تعرض لحادث إطلاق نار أصيب على أثره في يده، وكان ذلك يوم صدور روايتها الجديدة.

نهاية الرواية:

يا لسخرية القدر، عندما تكتشف أن الشخص الذي أغرمت به ليس الرجل الذي جلس بجوارها ذات يوم في صالة السينما، وإنما صديقة الصحفي الذي يدعى (عبد الحق) وتفاجأ بنبأ اغتياله عندما تقرأ الخبر في إحدى الصحف فتذهب للعزاء بثوبها الأسود الذي التقت به أول مرة في المقهى.

لم تستطع أن تذرف دمعة واحدة عليه كما هو الحال في هذه المناسبات، ولكنها اكتفت بوضع دفترها الأسود على قبره بعد أن رحل الجميع.

كان ذلك ملخصًا لرواية (فوضى الحواس ) للكاتبة (أحلام مستغانمي) الرواية التي تمتلئ أحاسيس ومشاعر تجذبك إليها بشغف نادر لمتابعتها من أولها إلى نهايتها.

قراءة في رواية فوضى الحواس أحلام مستغانمي:

قراءة رواية فوضى الحواس أحلام مستغانمي

لقد سمعنا وقرأنا كثيرًا من النقد والتهجم على الكاتبة (أحلام مستغانمي) من خلال نقد أدبها الراقي ورواياتها الجميلة، والمجتمع العربي مثله كمثل غيره من المجتمعات الانسانية تتواجد فيه شخصيات أنثوية متحررات من سطوة التراث، ولأي سبب تقصد الحاقدون أدب هذه الروائية الحداثية عوضًا عن تحديها والمجيء بروايات كرواياتها مليئة بالاسقاطات وعوالم مترابطة، من دون خطابية مباشرة فجة.

إن ما قامت به أحلام مستغانمي لهو (الهدم البنّاء) عنما قامت بالولوج في سراديب النفس البشرية وسلوكيات المجتمع العربي متمثلًا بعاداته وتقاليده البالية والمتزمتة، عندما لجأت إلى وصف العلاقات الانسانية الحميمة، إنه خيال الكاتب الخصب الذي يوهمك بأنه إنما يكتب عن نفسه، أو أنه يتحدث عن تجارب شخصية مر بها، ومرت معه.

إن الكاتبة أحلام مستغانمي إنما أرادت من خلال رواياتها أن تقفز بالرواية العربية إلى مستوى الأدب العالمي، فكانت التراكيب والتعقيدات والأجواء الروائية والتشعبات السردية التي نجدها في الرواية لهي معجزة أدبية بحد ذاتها ومبهرة بشكل كبير.

إن وصف هذه الرواية بأن الهدف منها هو التحرر الجنسي ونشر الأدب الاباحي لهو تجني كبير وظالم وحاقد، لأن الأدب  ليس وصفًا لأحداث واقعية، أو الدعوة إلى الفضيلة أو نهي عن رذيلة كخطباء المساجد، وإنما هو ادهاش يقوم بين الحقيقة والخيال والابتكار، وفضح لحكم العسكر الديكتاتوري، فروايات (أحلام مستغانمي ) ليست بتلك البساطة التي يمكن تخيلها الناس العاديون وإنما هي من الروايات المعقدة ذات اللغة الأدبية العريقة والراقية التي تحمل صفات المرأة المتحررة والحرة، ذلك كون روايات أحلام ذات حدين عبارة عن أزمة مقاومة وفعل رفض وأزمة صدام مع التراث المتعفن وأزمة تجديد، لقد نمرت الكاتبة في رواية (فوضى الحواس) هذه على تقاليد الزواج على الطريقة العربية.

رواية تسير عكس التيار:

استطاعت الكاتبة أن تسير في حقول ألغام ثلاثة بكل مهارة وبراعة، حقول خطوط حمراء ثلاثة كانت تقف عندها أقلام الكتاب العرب وهي (الجنس Sex، السياسة Politics ، الدين Religion)، استطاعت أحلام أن تقرب تلك اللاءات الثلاثة بجرأة نادرة، وتدخل تلك المناطق المحرمة.

فلولا أنها ضمن المجتمع العربي لما استطاعت أن تحقق أي من رغباتها، فلمجرد أنها زوجة لضابط كبير في الجيش، استطاعت التنفيس عن رغباتها وأمانيها بما أمنه لها زوجها من سيارة وسائق ورحلات سياحية.

وفي النهاية لا بد لنا من أن نشير إلى نجاح الكاتبة يقاس بالتأثير الكبير على غيره من الكتاب الآخرين، وهذا ما استطاعت أن تحققه الكاتبة (أحلام مستغانمي) عبر روايتها (فوضى الحواس ) هذه أو رواياتها الأخرى.

كما استطاعت أن تبين لنا كم كانت منغمسة في هموم الوطن بدرجة كبيرة، فقد كانت الجزائر هي همها الأكبر لدرجة الهوس، كما تعاطفت مع قضايا الأمة من خلال القضية الفلسطينية ومشاركتهم همومهم.

الخاتمة:

الخاتمة

مذهلة كانت هذه الرواية (فوضى الحواس).. كنت كلما ظننت أن المفاجآت فيها قد انتهت باغتتني مفاجأة أخرى وأنا أقرأ هذه الرواية، إن العبقرية هي الفكرة أن تجعل الحياة تدب في شخوص من ورق وحبر، كانت التعبيرات في الرواية أخّاذة لدرجة كبيرة، فقد تناثرت أفكار الرواية على لسان أشخاص الرواية ببراعة متناهية.

حقًا إن رواية (فوضى الحواس) رواية رائعة بكل معنى الكلمة.

قد يهمك أيضًا:

المراجع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.