أجهزة تفتيت الدهون … آلية العمل وأهم الميزات والأضرار

الكثير من النساء والرجال يعانون من مشاكل السمنة والوزن الزائد، الأمر الذي يسبب الإحراج وقلة الثقة بالنفس، فالنساء على وجهٍ خاص يرغبن دائمًا في الحصول على وزنٍ مثالي وجسمٍ متناسق ورشيق، وغالبًا ما يلجأن إلى اتباع رياضة معينة والقيام بحمية غذائية لكي يظهرن بأبهى حلة، ولكن أحيانًا يعجزن عن تحقيق ذلك، لكثير من الأسباب إما أن يكون ذلك لأسباب وراثية أو صحية، الأمر الذي يسبب الضيق والحزن، لكن ومع تطور العلوم أصبحت هذه المشاكل بسيطة جدًا ويسهل حلها وتجاوزها بسهولة.

السمنة أو زيادة الوزن عبارة عن تراكم وتجمع الدهون في أماكن متفرقة من الجسم، الأمر الذي يصعب التخلص منها بالطرق العادية، لذا تم التوصل إلى تقنية جديدة وفريدة من نوعها تعرف باسم تقنية إذابة أو تفتيت الدهون.

أجهزة تفتيت الدهون

ما هي تقنية تفتيت الدهون؟

هذه التقنية عبارةٌ عن بديلٍ جراحي، يعمل على تدمير الخلايا الدهنية المزعجة دون القيام بشفطها، وذلك يتم إما باستخدام الليزر أو عن طريق الحقن بمواد كيميائية، بالإضافة إلى استخدام طرق أخرى، مثل التردد الإشعاعي والموجات فوق الصوتية والأشعة تحت الحمراء، هذه التقنية والتي تم التصريح باستخدامها عالميًا خاصةً من قبل إدارة الدواء والغذاء الأميركية، طبعًا بعد استبعاد التقنيات التي قد تشكل خطرًا على صحة الجسم، والتي تقوم على مبدأ تحليل أنسجة الشحوم باستخدام موادٍ كيميائية تقوم بإدخالها تحت الجلد والتي غالبًا ما تتم على مساحات محدودة وصغيرة، دون شفط الشحوم.

هذا التجربة المختلفة نوعًا ما، تطرح الكثير من التساؤلات عن مدى فاعليتها، وما هي الأضرار التي يمكن أن تلحق بالجسم؟

كيف يمكن تصنيف أجهزة تفتيت الدهون؟

هناك العديد من الطرق أو الأجهزة لإذابة الدهون والتي تتوفر في الأسواق، وهي كما يلي:

  • الراديو فراكوانسي (Radio Frequency).
  • الكافيتيشن (Cavitation).
  • الإير مساج (Air Massage).
  • الميزو ثيرابي (Mesotherapy).
  • الليزر (Laser).

الراديو فراكوانسي (Radio Frequency)

الراديو فراكوانسي

يتم تطبيق العلاج في عيادة الطبيب المختص، وتتراوح مدة العلاج ما بين الـ 30 – 40 دقيقة، وذلك تبعًا للحجم والظروف الصحية للمنطقة المراد معالجتها، جهاز الـ Radio frequency يقوم باستقبال طاقة ترددات الراديو من أجل تسخين الكولاجين، (الكولاجين عبارة عن بروتين تركيبي موجود ضمن الطبقات العميقة من الجلد)، مهمة هذه التقنية هي بناء وعقد مادة الكولاجين، وبالتالي شد سطح الجلد.

كيف يعمل هذا الجهاز؟

في كل نبضة يحدث ما يلي:

يتم تبريد الطبقات الخارجية من الجلد، وفي الوقت نفسه يتم تسخين الدهون والطبقات العميقة من الجلد من أجل حثها على شد الكولاجين.

يفضل استخدامه للنساء اللواتي يحتجن من 1 – 2 ميليمتر من شد الوجه، أو للواتي يعانين من مشكلة الجلد المترهل في منطقة أسفل البطن (النساء اللواتي أنجبن حديثًا)، وأيضًا لمن يعاني من مشاكل الترهل في كلٍ من الفخذين والذراعين والأرداف.

من أهم ميزات هذه الطريقة

  • تعتبر من الأجهزة الآمنة وذات الفعالية الكبيرة.
  • يمكن استخدامها لكل أنواع البشرة سواء السمراء أو البيضاء.
  • لا تسبب أي آثار أو علامات أو جروح على البشرة.
  • العلاج يستغرق عدة جلسات في الشهر.
  • لا حاجة للبقاء في المنزل بعد الجلسة بل يمكن ممارسة الحياة اليومية بشكلٍ طبيعي.
  • يمكن استخدام هذه التقنية بعدة أشكال، مثل تخفيف تجاعيد الوجه واليدين أو شد البشرة أو تحسين ملامح الوجه بإزالة الشقوق.

أهمية تطبيقه على الوجه

  • يساعد على رفع الحاجبين.
  • يساعد على إبراز عظام الوجه.
  • يساعد على شد التجاعيد الموجودة في الوجه.
  • يساعد على التخلص من مشكلة الرقبة أو الذقن المزدوجة.

الكافيتيشن (Cavitation)

الكافيتيشن

يعتبر جهاز الكافيتيشن من أكثر الأجهزة فعالية وبالذات لتفتيت الدهون العميقة، حيث يعتمد مبدأ عمله على إحداث تغيير في الضغط داخل الخلية الدهنية وخارج الخلية الدهنية، الأمر الذي يؤدي لتشكل شقوق وشروخ في جدران الخلايا المتجمعة (وهذا ما يعرف بتقنية إذابة الدهون).

يعتمد العلاج على استخدام موجات فوق صوتية عالية، قدرتها تزيد عن 20 مرة من الموجات فوق الصوتية (العلاجية)، ويمكن أن تصل إلى عمق 10 – 18 سم ضمن الجلد.

التحذيرات

يفضل عدم استخدامه بالنسبة للمصابين بأمراض القلب أو الكبد أو الذين لديهم مشاكل في الأذن، كما يفضل عدم استخدامه أثناء الدورة الشهرية أو الحمل، وعدم استخدامه أيضًا على منطقة الصدر لأنه سيؤثر سلبًا على القلب، وعدم استخدامه في حال وجود تركيبات معدنية في الجسم كالمسامير أو الشرائح أو حتى المفاصل الصناعية.

أهم ميزات هذه الطريقة

  • طريقة آمنة جدًا ولا تسبب أي آثار جانبية.
  • تختلف نتائج العلاج من شخص إلى آخر.
  • تساعد على تحسين عملية الإنجاب.
  • تساعد على تفتيت أو تكسير الكييسات التي تظهر على المبايض.

الإير مساج (Air Massage)

الإير مساج

عبارة عن جهاز يعتمد مبدأ عمله على المساج بوساطة الهواء الطبيعي، عن طريق تطبيق عملية ديتوكس للجسم، الأمر الذي يعيد النشاط والحيوية للجسم والنضارة للبشرة، ويساعد على تخليصه من الشعور بالتعب والإرهاق، ويتم ذلك في جلسة واحدة مدتها 60 دقيقة كل أسبوعين، هذه المدة كافية لخفض نسبة الدهون والحصول على القوام المطلوب.

أهم ميزات هذه الطريقة

  • تقلل من مشكلة تورم الأرجل، وذلك لأنه يعمل على إزالة الأملاح الزائدة والسموم من الجسم.
  • تسهم في معالجة آلام الظهر.
  • تسهم في زيادة معدل حرق الدهون في الجسم.
  • تساعد على تقليل الإحساس بالتعب والإرهاق وتزيد من نشاط وحيوية الجسم.
  • تعمل على تفتيت الدهون والتخلص منها بشكلٍ سريع.

الميزو ثيرابي (Mesotherapy)

الميزوثيرابي

عبارة عن تقنية طبية قديمة، يعتمد مبدأ عملها على إجراء حقن صغيرة جدًا غير مؤلمة تحت سطح الجلد، هذه الحقنة تحتوي على تراكيب معينة قد تكون مكملات غذائية أو أنزيمات أو مواد معدنية أو مستخلصات نباتية أو أحماض أمينية أو أدوية، وطبعًا بالاعتماد على المنطقة المراد علاجها يتم اختيار التركيب المناسب، عدد الجلسات يتراوح ما بين 5 – 15 جلسة أسبوعيًا حسب الحالة.

في البداية تم استخدام هذه الطريقة لأغراض طبية مختلفة بعد ذلك تم استخدام هذه التقنية لأغراض تجميلية.

أهم ميزات هذه الطريقة

  • التخلص من التجاعيد وإعادة بناء الجلد وبالتالي عودة النضارة والحيوية للوجه.
  • التخلص من مشكلة السيليوليت وهي عبارة عن تشوهات تحدث في الجلد، ويصعب معالجتها بشكلٍ جراحي.
  • تساعد على تخفيف الوزن والحصول على جسم رشيق وصحي، وذلك من خلال التخلص من الشحوم المتجمعة في عدة مناطق في الجسم.
  • تساعد على تقوية وتنشيط بصيلات الشعر وبالتالي علاج مشكلة فقدان أو تساقط الشعر.
  • تساعد على التخلص من آثار الحبوب أو التصبغات أو التشققات في الجلد، كما تعمل على معالجة الندبات.

الليزر (Laser)

الليزر

يعمل شعاع الليزر على استهداف الخلايا الدهنية دون أن يؤثر على الأنسجة المحيطة، وبالتالي يعمل على تفتيت الدهون، من الآثار التي تخلفها هذه الأجهزة هي احتمال ظهور الدهون في أماكن أخرى في الجسم.

يفضل إجراء هذه التقنية بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من مشكلة البدانة، بل يعانوا فقط من تجمع الدهون في أماكن معينة من الجسم كالفخذين أو الذراعين أو الوركين أو الخصر، ولا يُنصح بإجراء هذه العملية بالنسبة للنساء الحوامل أو اللواتي سيصبحن حوامل،

أهم ميزات هذه الطريقة

  • تعمل على تفتيت الدهون ونحت الجسم بفعالية كبيرة.
  • يمكنك العودة للعمل وممارسة الحياة اليومية دون الحاجة لفترة راحة.

أضرار أجهزة تفتيت الدهون

تسبب أجهزة تفتيت الدهون أضرارًا لا يمكن إغفالها، والسبب في ذلك هو ارتفاع الحرارة التي تقوم ببثها داخل أنسجة الجلد، الأمر الذي يسبب تشوهات وحروق في المنطقة، ومن تلك الأضرار:

  • الحساسية: هذه المشكلة تحدث نتيجة حقن بعض المواد خاصةً التي تستخدم في تقنية الميزو ثيرابي (Mesotherapy)، والتي تسبب تلف وتدمير خلايا الأنسجة الشحمية وتلحق الضرر بالأنسجة المحيطة، بالإضافة إلى ظهور بقع على الجلد.
  • احتمال الإصابة بكثير من المشاكل الصحية في القلب أو الرئتين، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية في الجسم.
  • تسبب بعض الأجهزة ترهلات في الجلد وتشوهات وذلك بسبب تفتيت الدهون، هذه الترهلات يصعب التخلص منها.
  • يعتمد مبدأ عمل تقنية الميزو ثيرابي على حقن الجسم بمواد كيميائية لم يتم الترخيص لها حتى الآن من قبل هيئة الدواء والغذاء الأمريكية، هذه المواد عبارة عن ليستين الصويا والذي يستخدم لعلاج الانسدادات الرئوية الشحمية.
  • تسبب تقنية إذابة الدهون بالليزر أمراضًا خطيرة في كلٍ من القلب والرئتين مع ارتفاع احتمال الإصابة بالسرطان، وذلك لأن وصول أشعة الليزر إلى الطبقات الداخلية للجلد تؤدي إلى الإصابة بالحروق والالتهابات، لأنه عند تفتيت الدهون دون التخلص منها أو طرحها خارج الجسم، يسبب بقاءها بعض المشاكل.

ملاحظات هامة…

  • من أجل الحصول على أفضل النتائج وتجنب حدوث الآثار الجانبية، يفضل التأكد من كفاءة المركز الطبي المختار، والطبيب المشرف (أي يجب أن يكون ذو خبرة طويلة وعلى علم بكل الاتجاهات السليمة لإجراء العلاج بالشكل الصحيح دون أن يلحق أي ضرر).
  • التقيد بكل التعليمات الموصى بها من قبل الطبيب، وعدم حذف أي جلسة إلا باستشارة الطبيب، وذلك للحصول على النتائج المطلوبة.
  • تناول بعض الأطعمة التي تساعد على حرق الدهون بشكلٍ طبيعي، وممارسة الرياضة بشكلٍ يومي، وشرب كميات كافية من المياه والنوم بشكلٍ كافٍ، كلها من الأمور التي تساعد على الحفاظ على الجسم بشكلٍ صحي وسليم.

أهم الأطعمة المساعدة على حرق الدهون

اطعمة لحرق الدهون

الجريب فروت: يعتبر من الفواكه الغنية بالألياف، والتي تعمل على حرق السعرات الحرارية، بالإضافة لدوره في خفض نسبة الأنسولين في الدم والتي يسبب زيادتها رفع نسبة الدهون في الجسم.

التفاح: يعتبر التفاح أيضًا من الفواكه الغنية بالألياف التي تعطي الشعور بالشبع، وبالتالي يتم حرق السعرات الحرارية بسبب عملية هضم الألياف.

الديك الرومي: يتميز لحم الديك الرومي بغناه بالبروتين ونسبة الدهون القليلة، الأمر الذي يسهم في حرق الدهون من الجسم.

البروكلي: يتميز البروكلي بغناه بفيتامين (K) وعنصر الكالسيوم، واللذان لهما دور في تنشيط عملية حرق الدهون.

اللوز: يتميز اللوز بغناه بالأحماض الدهنية التي تعمل على زيادة سرعة حرق السعرات الحرارية الموجودة في الجسم، ولكن تناول اللوز بشكلٍ معتدل لأنه يؤدي إلى زيادة الوزن.

اللبن (الزبادي): يتميز بارتفاع نسبة البروتين، والتي تحتاج إلى نسب عالية من السعرات الحرارية للقيام بحرفها.

الفول: يتميز الفول بغناه بالبروتينات والألياف وانخفاض نسبة الدهون، وبالتالي يسهم في حرق السعرات الحرارية.

الشاي الأخضر: بينت الكثير من الدراسات أهمية الشاي الأخضر في عملية حرق الدهون وخفض السعرات الحرارية، وذلك بسبب احتوائه على مادة تعمل على تحفيز كلٍ من الجهاز العصبي والمخ.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا