أعراض الذبحة الصدرية الكاذبة

الذبحة الصدرية الكاذبة هي عبارة عن شعور بنفس أعراض الذبحة الصدرية لكن السبب وراء هذه الأعراض يكون اضطرابات ومشاكل أخرى، وفيما يلي أهم الأمراض والمشكلات التي يمكن أن تسبب أعراض مشابهة لأعراض الذبحة الصدرية:

  1. الانسداد الرئوي (انسداد شريان الرئة)
  2. الالتهابات الرئوية
  3. تمزق الأبهر (تمزق الشريان الرئيسي)
  4. تضيق الأبهر (تضيق الصمام الأبهري للقلب)
  5. اعتلال عضلة القلب الضخامي
  6. التهاب التامور (التهاب الأنسجة المحيطة بالقلب)
  7. أزمة الكرب

وسنتحدث عن هذه المشكلات بالتفصيل.

أعراض الذبحة الصدرية الكاذبة

الانسداد الرئوي

الانسداد الرئوي هو انسداد مفاجئ في الشريان الرئوي. السبب هو عادة جلطة في الساق تسمى تخثر الأوردة العميقة التي تفصل وتنتقل من خلال مجرى الدم إلى الرئة. الانسداد الرئوي هو حالة خطيرة يمكن أن تسبب:

  • أضرار دائمة في الرئة المتضررة
  • انخفاض مستويات الأكسجين في الدم
  • إصابات في أجهزة أخرى من الجسم بسبب عدم تلقي المزيد من الأوكسجين
  • إذا كانت الجلطة كبيرة، أو إذا كان هناك العديد من الجلطات، الانسداد الرئوي يمكن أن يؤدي إلى الموت.

نصف الأشخاص الذين يعانون من الانسداد الرئوي ليس لديهم متلازمات.

إذا كانت لديك أعراض، فإنها قد تشمل ضيق في التنفس، ألم في الصدر، سعال دموي. وتشمل أعراض تجلط الدم ارتفاع الحرارة والتورم والألم واحمرار الساق. ويكون الهدف من العلاج هو تخفيف الجلطات ومنع تشكيل جلطات جديدة.

الالتهابات الرئوية

الالتهاب الرئوي لدى البالغين (خارج المستشفى) هي حالة تنفسية تكون نتيجة عدوى في الرئة.

يوجد هذا النوع من الالتهاب الرئوي لدى الأشخاص الذين لم يصلوا إلى المستشفى أو إلى مرافق الرعاية الصحية الأخرى مؤخرًا، مثل دار التمريض أو مركز إعادة التأهيل. الالتهاب الرئوي الذي يؤثر على الأشخاص في مرافق الرعاية الصحية، مثل المستشفيات، يسمى الالتهاب الرئوي في المستشفى.

الأسباب

الالتهاب الرئوي هو مرض شائع يؤثر على الملايين من الناس في الولايات المتحدة كل عام. ويمكن أن تسببه ميكروبات تسمى البكتيريا والفيروسات والفطريات. وعند البالغين، البكتيريا هي السبب الأكثر شيوعًا للالتهاب رئوي.

وتشمل الطرق التي تؤدي إلى عدوى الالتهاب الرئوي ما يلي:

  • البكتيريا والفيروسات التي تعيش في الأنف والجيوب الأنفية والفم يمكن أن تنتشر إلى الرئتين.
  • يمكنك استنشاق بعض هذه الميكروبات مباشرة إلى الرئتين.
  • استنشاق الطعام والسوائل والقيء أو إفرازات من الفم إلى الرئتين.
  • الالتهاب الرئوي يمكن أن يكون سببه العديد من أنواع الميكروبات. لكن النوع الأكثر شيوعًا من البكتيريا هو العقدية الرئوية (المكورات الرئوية).
  • يمكن للفطريات، التي تسمى الفطريات الرئوية، أن تسبب الالتهاب الرئوي لدى الأشخاص الذين لا تعمل أجهزة المناعة لديهم بشكلٍ صحيح، وخاصة المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المتقدم.
  • والفيروسات، مثل الإنفلونزا، هي أيضًا سبب شائع للالتهاب الرئوي.

عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الالتهاب الرئوي تشمل ما يلي:

  • مرض الرئة المزمن (مرض الانسداد الرئوي المزمن، توسع القصبات، التليف الكيسي)
  • التدخين
  • الخرف، والسكتة الدماغية، وإصابات الدماغ، والشلل الدماغي أو اضطرابات الدماغ الأخرى
  • مشاكل الجهاز المناعي (أثناء علاج السرطان أو بسبب فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو زرع الأعضاء)
  • أمراض خطيرة أخرى، مثل أمراض القلب، تليف الكبد أو داء السكري
  • الجراحة أو الصدمة الأخيرة
  • جراحة علاج سرطان الفم أو الحلق أو الرقبة

الأعراض

الأعراض الأكثر شيوعًا للالتهاب الرئوي هي:

  • السعال
  • الحمى التي يمكن أن تكون منخفضة أو عالية
  • قشعريرة مع ارتجاف
  • صعوبة في التنفس (يمكن أن تحدث فقط عندما تسلق السلالم)

وتشمل الأعراض الأخرى:

  • الارتباك، وخاصة عند كبار السن
  • التعرق المفرط ولزوجة الجلد
  • صداع
  • انخفاض الطاقة والتعب
  • شعور بالضيق
  • ألم في الصدر الحاد أو الخفقان الذي يزداد سوءًا عندما تتنفس بعمق أو عند السعال
  • متلازمة الأظافر البيضاء أو ليوكونيشيا

تمزق الشريان الأبهر

وهي حالة خطيرة حيث يوجد تمزق في جدار الشريان الرئيسي الذي يحمل الدم من القلب (الشريان الأورطي). كما يمتد التمزق على طول جدار الشريان الأبهر، والدم يمكن أن يتدفق من خلال طبقات جدار الأوعية الدموية. هذا يمكن أن يؤدي إلى تمزق الشريان الأورطي أو انخفاض تدفق الدم (نقص التروية) إلى الأعضاء.

الأسباب

عندما يخرج الدم من القلب، يرتفع الشريان الأورطي أولًا خلال الصدر إلى الرأس (الأبهر الصاعد). ثم ينحني أو يتقوس وأخيرًا يذهب إلى الصدر والبطن (الشريان الأورطي النازل).

يحدث تمزق الأبهر في كثير من الأحيان بسبب تمزق أو تلف الجدار الداخلي للشريان الأبهر. يحدث هذا عادة في الجزء الصدري من الشريان، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث أيضًا في الشريان الأورطي البطني.

يمكن أن يسبب تمزق الأبهر أيًضا اتساعًا غير طبيعي أو انتفاخ الشريان الأورطي.

السبب الدقيق غير معروف، ولكن المخاطر الأكثر شيوعًا تشمل:

  • الشيخوخة
  • تصلب الشرايين
  • إصابات ذات قوة حادة في الصدر، مثل أثناء وقوع حادث
  • ارتفاع ضغط الدم
  • وتشمل عوامل الخطر الأخرى والظروف المرتبطة بتمزق الأبهر ما يلي:
  • تضييق الشريان الأبهر
  • اضطرابات النسيج الضام (مثل متلازمة مارفان ومتلازمة إهلرز دانلوس)
  •  اضطرابات وراثية نادرة
  • الجراحة أو إجراءات القلب
  • الحمل
  • التهاب الأوعية الدموية بسبب اضطرابات مثل الزهري

يحدث تمزق الأبهر عند حوالي 2 من أصل 10،000 شخص ويمكن أن يؤثر على أي فرد، على الرغم من أنه أكثر تكرارًا عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 70 سنة.

الأعراض

في معظم الحالات، تبدأ الأعراض فجأة وتشمل ألم شديد في الصدر. الألم قد تشعر به وكأنه نوبة قلبية. ويمكن وصفه بأنه قوي، حاد، مؤثر، مثير للقلق.

تشعر بأنه تحت عظم القص ومن ثم يتوسع تحت الكتف أو الظهر.

يمكن أن يمتد إلى الكتفين والرقبة والذراعين والفك والبطن والوركين.

تعود الأعراض إلى انخفاض تدفق الدم في بقية أنحاء الجسم وقد تشمل:

  • القلق من الموت
  • الإغماء أو الدوخة
  • التعرق الغزير
  • الغثيان والقيء
  • شحوب الجلد
  • ضعف وسرعة النبض
  • صعوبة في التنفس عند الاستلقاء

قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • ألم في البطن
  • أعراض السكتة الدماغية
  • صعوبة البلع بسبب الضغط على المريء

تضيق الأبهر

الشريان الأبهر هو الشريان الرئيسي الذي يحمل الدم من القلب. عندما يترك الدم القلب، يتدفق عبر الصمام الأبهري إلى الشريان الأبهر. في تضيق الأبهر، الصمام الأبهري لا يفتح تمامًا، مما يقلل من تدفق الدم من القلب.

الأسباب

عندما يضيق الصمام الأبهري، البطين الأيسر للقلب يعمل بجد لضخ الدم خلال الصمام. للقيام بهذا العمل الإضافي، عضلات جدران البطين تصبح أكثر سمكًا. هذا يمكن أن يؤدي إلى ألم في الصدر.

تضيق الأبهر الحاد يمكن أن يحد من كمية الدم التي تصل إلى الدماغ وبقية الجسم.

تضيق الأبهر قد يكون موجودًا منذ الولادة (خلقي)، ولكنه عادةً ما يتطور في وقت لاحق من الحياة. الأطفال الذين يعانون من تضيق الأبهر قد يكون لديهم ظروف خلقية أخرى.

يحدث تضيق الأبهر ويرجع ذلك أساسًا إلى تراكم ودائع الكالسيوم التي تضييق الصمام. وهذا ما يسمى تكلس صمام الأبهر. وتؤثر المشكلة عادة على كبار السن.

في حالات نادرة، قد يتطور التكلس بسرعة أكبر عند المرضى الذين تلقوا العلاج الإشعاعي في الصدر (مثل علاج السرطان).

السبب الآخر هو الحمى الروماتيزمية. هذه المشكلة يمكن أن تتطور بسبب بكتيريا الحلق أو الحمى القرمزية. مشاكل الصمام تظهر بعد 5 إلى 10 سنوات أو أكثر من الحمى الروماتيزمية. هذه الحمى أصبحت أقل انتشارًا في الولايات المتحدة.

يحدث تضيق الأبهر عند حوالي 2٪ من الناس فوق 65 سنة من العمر. ويحدث ذلك بشكل أكثر تكرارًا عند الرجال منه لدى النساء.

الأعراض

معظم الأشخاص الذين يعانون من تضيق الأبهر لا تظهر عليهم أي أعراض حتى يتقدم المرض. قد يكون التشخيص قد تم عندما سمع مقدم الرعاية الصحية نفخة القلب وأجرى الاختبارات.

وتشمل أعراض تضيق الأبهر ما يلي:

عند الرضع والأطفال، تشمل الأعراض:

  • التعب بسهولة أكبر بسبب الجهد (في الحالات الخفيفة)
  • استحالة زيادة الوزن
  • سوء التغذية
  • مشاكل تنفس خطيرة تحدث في غضون أيام أو أسابيع بعد الولادة (في الحالات الشديدة)

الأطفال الذين يعانون من تضيق الأبهر المعتدل قد تزداد حالتهم سوءًا عندما يكبرون وهم معرضون أيضًا لأمراض القلب التي تسمى التهاب الشغاف الجرثومي.

اعتلال عضلة القلب الضخامي

هي حالة يحدث فيها سماكة في عضلة القلب. في كثير من الأحيان، فقط جزء واحد من القلب يكون أكثر سمكًا من باقي الأجزاء.

السماكة هذه يمكن أن تجعل من الصعب على الدم أن يتدفق من القلب، مما يضطره إلى العمل بجد لضخ الدم. ويمكن أيضًا أن تجعل من الصعب على القلب الاسترخاء.

الأسباب

عادة ما ينتقل اعتلال عضلة القلب الضخامي من الآباء إلى الأطفال (وراثي). ويعتقد أنه نتيجة عيوب في الجينات التي تتحكم في نمو عضلة القلب.

الأشخاص الأصغر سنًا هم أكثر عرضة للإصابة بالنوع الأكثر شدة من اعتلال عضلة القلب الضخامي. ومع ذلك، ينظر في هذا الشرط عند الأشخاص من جميع الأعمار.

الأعراض

بعض الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة قد لا يكون لديهم أعراض. ويجدون لأول مرة أن لديهم مشكلة أثناء الفحص الطبي الروتيني.

الإغماء المفاجئ وربما الموت هي الأعراض الأولى من اعتلال عضلة القلب الضخامي عند العديد من المرضى الصغار. هذا يمكن أن يكون سببه إيقاعات القلب غير الطبيعية جدًا (عدم انتظام ضربات القلب). ويمكن أيضًا أن يكون بسبب انسداد يمنع تدفق الدم من القلب إلى بقية الجسم.

وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • ألم في الصدر
  • دوار
  • الإغماء، وخاصة أثناء ممارسة الرياضة
  • التعب
  • الدوخة، وخاصة مع أو بعد النشاط البدني أو ممارسة الرياضة
  • الإحساس بعدم انتظام ضربات القلب (الخفقان)
  • صعوبة في التنفس مع النشاط أو بعد الذهاب إلى السرير

التهاب التامور

التهاب التامور هو تورم وتهيج من التامور، وهو عادةً ما يبدأ فجأة ولكنه لا يدوم طويلًا. وعندما تتطور الأعراض بشكلٍ تدريجي أو مستمر، يعتبر التهاب التامور مزمنًا.

معظم الحالات المعتدلة عادة ما تحسن من تلقاء نفسها. علاج الحالات الأكثر شدة قد تشمل الأدوية ونادرًا الجراحة. التشخيص المبكر والعلاج قد يساعد في الحد من مخاطر المضاعفات على المدى الطويل.

الأعراض

التهاب التامور له أنواع تصنيف مختلفة، وهذا يتوقف على نمط الأعراض ومدى شدة الأعراض. التهاب التامور الحاد عادة ما يستمر أقل من ثلاثة أسابيع. ويستمر التهاب التأمور المستمر حوالي أربعة إلى ستة أسابيع ولكن أقل من ثلاثة أشهر.

يوصف التهاب التامور على أنه متكرر إذا كان يحدث حوالي 4-6 أسابيع بعد حلقة من التهاب التامور الحاد مع فترة خالية من الأعراض بينها. التهاب التامور يعتبر مزمنًا إذا استمرت الأعراض لفترة أطول من ثلاثة أشهر.

إذا كان لديك التهاب التامور الحاد، والأعراض الأكثر شيوعًا هي ألم في الصدر وراء عظمة الصدر أو في الجانب الأيسر من صدرك.

ألم التهاب التامور الحاد قد يمتد إلى الكتف الأيسر والرقبة. وكثيرًا ما يزداد عند السعال أو الاستلقاء أو التنفس بعمق. الجلوس مع الإمالة إلى الأمام يمكن في كثير من الأحيان أن يخفف الألم. في بعض الأحيان، قد يكون من الصعب التمييز بين ألم التهاب التامور والألم الذي يحدث بسبب نوبة قلبية.

عادة ما يرتبط التهاب التامور المزمن مع التهاب مزمن وقد يؤدي إلى تجمع السوائل حول القلب (انصباب التامور). الأعراض الأكثر شيوًعا لالتهاب التامور المزمن هي الألم في الصدر.

اعتمادًا على نوع وعلامات وأعراض التهاب التامور قد تشمل بعض أو كل ما يلي:

  • ألم في الصدر في الوسط أو الجانب الأيسر من الصدر، ويكون أكثر شدة عند التنفس
  • ضيق في التنفس عند الاستلقاء
  • خفقان القلب
  • حمى منخفضة
  • شعور عام بالضعف والتعب أو الشعور بالمرض
  • سعال
  • تورم البطن أو الساق
قد يعجبك ايضا