تصنيف صحة وطب

دليلك المبسط عن انحراف العين

انحراف العين أو كما يطلق عليه الإستجماتزم، اللانقطية أو اللابؤرية هل سبق وعانيت من هذه المشكلة أو شخصت بها؟ إليك كل ما يجب معرفته عن هذه الحالة:

ما هو انحراف العين؟

من الخطأ أن نطلق على انحراف النظر أنه مرض بل هو مشكله تنتج عن اضطرابات النظر التي تصيب القرنية أو عدسة العين والتي تجعل العين تفقد قدرتها على كسر الضوء بشكل صحيح وهو من أكثر المشاكل شيوعا عند مختلف الأعمار من الأطفال إلى المراهقين وحتى البالغين، قد يكون سبب انحراف العين وراثي أو نتيجة مرض، الخضوع لعمل جراحي، التعرض لحادث أو إصابة ولكن التعرض للضوء القوي مباشرة أو العمل بوجود ضوء خافت أو النظر الى شاشة الأجهزة الالكترونية مدة طويلة تساعد في زيادة درجة الانحراف وأعراضه المتعبة.

لانحراف العين نوعين:

  • انحراف العين العدسي وتكون فيه إحدى حافتي العدسة غير منحنية بالطريقة الصحيحة.
  • انحراف العين القرني وفيه تكون إحدى حافتي القرنية غير منحنية بطريقة صحيحة.

ما هي أعراض انحراف العين؟

يرافق انحراف العين أو النظر أعراض متعددة منها:

  • صعوبة وغباشة الرؤية.
  • حساسية العين تجاه الضوء.
  • صعوبة الرؤية في الليل.
  • تعب وإجهاد في عضلة العين.
  • عدم القدرة على العمل والتركيز الطويل أمام شاشة الأجهزة الإلكترونية.
  • صداع وألم بالرأس.
  • إمالة الرأس عند النظر.
  • إغلاق الأجفان بصورة متكررة أثناء النظر.

كيفية الوقاية من انحراف العين؟

بعض الأطفال يولدون وهم مصابون بانحراف النظر لا يمكن علاجهم فورا ولكن بمتابعة المشكلة عند طبيب مختص مع إجراء فحوص دورية قد تتعالج المشكلة تدريجيا، كما أن بعض الأمراض المزمنة أو الإصابات الخطيرة قد تكون المسبب الرئيسي لانحراف النظر لذلك لتجنب الإصابة بانحراف النظر يجب علاج هذا المرض أو الإصابة أو محاولة الابتعاد عن الإصابة بها.

إليك بعض الأمور الأخرى التي من الممكن القيام بها لحماية بصرنا وهي:

  • تجنب الضوء شديد القوة أو الضوء شديد الخفوت حتى لا تتعب العين.
  • تجنب الجلوس الطويل أمام الحاسب أو شاشة التلفاز لحماية العين من الإجهاد.
  • عدم إهمال أي مشكلة نشعر بها إذ إن العلاج قد يكون بسيط ولكن نتيجة الإهمال تصبح المشكلة صعبة العلاج فمن الممكن أن نصل لمرحلة كسل وظيفي في العين ينتج عنها فقدان النظر.

كيف يتم تشخيص انحراف العين؟

عند زيارة الطبيب المختص سيقوم بإجراء عدة اختبارات وفحوصات خاصة لمعرفة درجة الانحراف وتحديد طريقة العلاج ومنها:

  • فحص النظر: فحص بسيط يقوم به الطبيب باستخدام مخطط يضم مجموعة أشكال ورموز بحيث يجلس المريض على بعد معين وبحسب معرفته الصحيحة للأشكال والرموز عن البعد المحدد يقرر الطبيب درجة الانحراف والعلاج المناسب للحالة.
  • فحص الانكسار: يستخدم الطبيب جهاز يسمى محرك الأبصار ليتأكد من سلامة العدسة، عند الشخص يوضع الجهاز أمام المريض ويبدأ الطبيب بتبديل العدسة حتى يخبره المريض بالعدسة الأفضل والمناسبة لنظره في كلا العينين وحسب النتائج يقرر الطبيب العلاج المناسب.
  • فحص قوة انكسار القرنية: يختبر الطبيب في هذا الفحص انحناء الجزء المركزي للقرنية وشكل القرنية ومدى قدرتها على تركيز الضوء وخاصة للأشخاص الذين تعرضوا لإجراء عمل جراحي للعين أو استخدموا العدسات اللاصقة.
  • فحص طبوغرافيه القرنية: أفضل وأحدث طريقة لإعطاء صورة واضحة عن وضع القرنية عند المريض وتحديد طريقة العلاج المناسب.
  • كثير من الأطفال معرضون ومن الولادة للإصابة بانحراف النظر لذلك من الأفضل اجراء فحص بعد ستة أشهر من الولادة ويعاد بعد ثلاث سنوات وبعدها بالمرحلة الابتدائية وثم يعاد كل سنتين للتأكد من وجود الانحراف ودرجته ومعالجته بوقت مبكر وقد لا يظهر الانحراف بوقت مبكر وإنما نتيجة ظروف مختلفة يتعرض لها الشخص فيما بعد.

ما هي طرق تصحيح انحراف العين؟

1 – النظارات الطبية

تعد النظارات الطبية وسيلة لضبط المشكلة ومعالجتها بالاعتماد على عدسة تعوض الخلل الموجود عند المريض بحيث تساعد على زيادة قدرة العدسة وتركيزها، غالبا تكون العدسة المستخدمة أحادية الرؤية تحقق رؤية واضحة على مسافات مختلفة أما عند مصابين بمشاكل بصرية أخرى قد يضطر الطبيب لوصف أكثر من نظارة.

2 – العدسات اللاصقة

خيار أفضل ولكن مكلف ويحتاج الى عناية ونظافة بشكل دائم ولا يناسب جميع فئات المرضى فلا يستطيع الأطفال استخدامها، توضع العدسات اللاصقة ملاصقة لسطح العين مباشرة ولها أنواع كثيرة منها ما يستخدم ليوم واحد ومنها ما يستخدم لشهر أو سنة أو أكثر.  

ولكن يجب الانتباه إلى أن استخدام العدسات اللاصقة لفترة طويلة قد يحدث تغيير في درجة الانحراف لذلك يتوجب إجراء فحوص دورية للتأكد من جودة العدسة المستخدمة.

3 – إعادة تشكيل القرنية

تقنية مشابهة لتقنية الليزر ولكن دون جراحة وذلك باستخدام عدسة لاصقة توضع لمدة يوم كامل تقوم هذه العدسة بمعالجة القرنية بطريقة سهلة حيث تصبح الرؤية واضحة في اليوم التالي ولكن لا تستخدم هذه العدسة في النهار وتناسب فقط من لديهم درجة انحراف بسيطة.

4 – اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي

يتم اقتطاع جزء من الطبقات الخارجية للقرنية ويستعان بالليزر لتصحيح شكل القرنية قد يشعر المريض بالألم حسب الحالة.

5 – الجراحة بالليزر

تقنية تعتمد على عمل قطع مستدير رفيع في القرنية ثم يستخدم الليزر لإتمام العملية، قد يشعر المريض ببعض الألم ويحتاج إلى بضعة أيام ليستعيد بصره بشكل جيد ولكن يشترط قبل الخضوع للجراحة بالليزر أن تكون العين سليمة وخالية من عدوى.

هناك فئات من المرضى لا يمكن إجراء عملية الليزر لهم، ومنهم:

  • الأطفال دون سن 18, إن إجراء عملية الليزر لن يعطي نتائج جيدة مع الأطفال دون سن 18 لأن البصر يبقى في حالة تغير حتى هذا العمر.
  • الحامل أو المرضعة.
  • المرضى بأمراض أخرى كالسكري ومرض السرطان لكونهم يتناولون أدوية تؤثر على نتائج العملية.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة عدم ثبات الرؤية لا يمكن الاستفادة من الليزر حتى يتم تثبيت الرؤية لديهم.

مخاطر علاج انحراف العين بالجراحة

هناك مخاطر للجراحة العينية عند معالجة الانحراف منها:

  • حدوث عدوى للعين وانتقال أمراض عينية أخرى.
  • حدوث التهاب للعين.
  • قد يحدث حساسية من البنج.
  • احمرار العين وتهيجها.
  • ضعف الرؤية لفترة من الزمن.
  • قد يحتاج المريض أحيانا إلى إعادة العملية مرة ثانية.
  • بعض المرضى يعانون من الصداع.
  • قد يحدث انفصال الشبكية.
  • قد تترك العملية ندبة.
  • قد يحدث نزيف بعد العملية.

المصادر

انحراف العين: الأعراض والأسباب – موقع مايو كلينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى