تمارين لتعليم الطفل المشي وبعض النصائح الهامة لمساعدته على ذلك

يبدأ الأطفال أولى خطواتهم في السنة الأولى من عمرهم، عندما تكتسب عضلات أرجلهم القوة، بالإضافة إلى بعض المهارات الأساسية الأخرى. لذلك، إذا كان الأهل يرغبون في مساعدة الطفل على المشي، فعليهم تجنيبه الجلوس أو الاستلقاء، وتشجعه على الزحف، ومن الأفضل جعله يمارس بعض التمارين حتى يتعلم الوقوف والبدء بخطواته الأولى.

وبشكل عام، يبدأ جميع الأطفال المشي قبل سن 19 شهرًا. أي يمشي الطفل بمفرده، وعلى الرغم من أنه لن يكون من غير المعتاد أن يمشي قبل أو حتى بعد ذلك بقليل، وعندما تقترب هذه المرحلة الخاصة من حياته، يمكننا القيام ببعض التمارين لتعليم الطفل المشي في عمر 15 شهرًا.

مرحلة ما قبل مشي الطفل

مرحلة ما قبل مشي الطفل
  • دع الطفل يتحرك في مكانه قبل أن يتعلم المشي، حيث يمر الطفل أولًا بمراحل أساسية لنموه الحركي، ويتعلم كيف يستدير، ويجلس، ويزحف على أربع. ثم الوقوف وبدأ الخطوات الأولى، مع مسك يديه، وأخيرًا، يسمح هذا لعضلات الطفل أن تدعم جسده بالكامل، ويستطيع أن يمشي بخطوة مضمونة لذلك فإن التدخل في هذه المراحل المختلفة ليس فكرة جيدة.
  • سيعطي الطفل الصغير إشارات بأنه مستعد للمشي، وخلال فترة قصيرة لن يتوقف عن الحركة، وسيبدأ بالتمسك بالأثاث أو الكراسي أو أي شيء آخر يمكن أن يساعده على الوقوف لفترة أطول.
  • فعندما يبدأ الطفل في المشي، تبدأ مرحلة جديدة من التعلم واللعب. ومن المؤكد في هذه المرحلة سترهق الأهل، حيث يقومون بملاحقة الطفل في مسيرته. ومع ذلك، سيفرحون لمشاركته مغامراته الجديدة.

أفضل التمارين لتعليم الطفل المشي

بعض الأنشطة لتعليم الطفل المشي، إنها ليست دائمًا عملية سهلة للطفل. سنبدأ بالإرشادات التي قدمها بعض المتخصصون.

1 – تمرين الدواسة

يمكن أن يلعب الطفل تمرين الدواسة. بعد الاستحمام أو عند تغيير الحفاضة، ويمكن تنفيذ التمرين من خلال المسك بساقي الطفل  وتحريكهما كما لو أنه يقود دراجة. بالإضافة إلى ثني الرجلين ودفعهما نحو البطن، ثم مدهم.

2 – تشجيع الطفل على الزحف

ضع وجه الطفل على بطانية على الأرض وحاول جذب انتباهه عن طريق لعبة يحبها، سيحاول الزحف نحوها، وبمرور الوقت، سيبدأ في الزحف.

3 – تدريبه على الوقوف بمفرده

تشجيع الطفل على الوقوف تدريجيًا، وبالتالي فضول الطفل وحاجته إلى الاستكشاف يدفعه لتعلم المشي. لذا يجب مساعدة الطفل على الوقوف من خلال دعمه على قضبان السرير ووضع الألعاب أو الأشياء التي قد تجذب الانتباه حتى يغامر بالوقوف للحصول عليها.

4 – مساعدته على المشي بتقديم إصبع واحد فقط

أفضل تمرين لمساعدة الطفل على المشي هو أن تمسكه بيده، ليستطيع التوازن وبينما يتوازن الطفل، امشي ببطء لتكون معه. وبهذه الطريقة، سيحاول شيئًا فشيئًا أن يتركك ويمشي بجانبك.

تذكر أن جميع الأطفال مختلفون، لذلك لن يبدأ طفلك بالضرورة في المشي في نفس عمر إخوته أو الأطفال الآخرين. لذلك يجب أن تتحلى بالصبر، ودعه يلعب وسيبدأ المشي في وقته الخاص.

5 – جذب انتباهه بلعبه

بمجرد أن يتعلم الطفل الزحف، ضع الألعاب حوله بحيث يتحرك في مكانه محاولًا الوصول إليها. وبهذه الطريقة، سوف يكتسب المزيد من البراعة ويبدأ في رفع جذعه للعب.

ويمكن وضع كرسي صغير والوقوف بجانبه، وعندما تراه، يستخدم الكرسي لتدعمه للوقوف والوصول إلى ألعابه.

6 – المشي حافي القدمين

من التمارين الرائعة ترك طفلك حافي القدمين، وإدراك البيئة وعلاقة بكل شيء من حوله. لجعله يشعر بالأمان ومعرفة السطح الذي يجب أن يخطو فيه خطواته الأولى بشكل أفضل، لا تلبس الطفل حذاء، من الأفضل أن يمشي الطفل حافي القدمين أو مرتديًا الجوارب، حيث سيتعلم كيفية التعرف على الأرضية الزلقة أو كيفية وضع قدميه حتى لا يسقط على السجادة.

7 – وضع أشياء أمام الطفل لتسلقها

عندما يكتسب الطفل بالفعل قوة في الجذع والذراعين والساقين، سيحاول الاستقامة من خلال التمسك بالأشياء من حوله. وفي هذا الوقت، يمكنك تشجيعه على المشي . وإذا شعر الطفل بالأمان، فسيبدأ في اتخاذ خطواته الأولى.

8 – عدم التتدخل في تحركاته

لا تحمل الطفل طوال الوقت ليسهل عليه المشي لأنه لن يتعلم القيام بذلك بمفرده. يجب أن يتعلم الطفل التوازن دون مساعدة. ومن الأفضل أن تبقى في حالة استعداد من أجل سلامته، ولكن دع الطفل يتعلم كيفية الوقوف والتحرك ليكون قادرًا على المشي.


نصائح لمساعدة الطفل لتعليم المشي

تبدأ الخطوات الأولى للطفل ما بين 9 و 18 شهرًا، وهذه المرحلة خطوة مهمة بالنسبة له ولأهله. لذلك من الضروري الإشراف على الطفل بشكل أكبر وتأمين المنزل لتقليل الخطر على الطفل قدر الإمكان. فما هي أفضل طريقة لدعمه، هناك عدة خطوات لتعليم الطفل المشي سنذكر منها ما يلي:

1 – انتظار الوقت المناسب

لا فائدة من تشجيع الطفل لتعلم المشي إذا لم يكن مستعدًا لذلك. وإن كان يتحرك أو يقف وهذا لا يعني أنه سيتخذ خطواته الأولى يجب عليه أولًا أن يتمكن من الوقوف بدون مساعدة، وأن يتوازن، ثم بعد ذلك اتخاذ خطوات منزلقة، ومن الأفضل فهم نقل الوزن من رجل إلى أخرى، وأن يتمكن من رفع قدم واحدة للمشي، يمكن أن تكون الفترة طويلة وقد تمر بضعة أشهر بين اكتساب القدرة على الوقوف والمشي.

2 – التكيف مع البيئة ليتعلم المشي

يجب أن يترك الطفل يبحث ليتعرف على عناصر البيئة المحيطة به من خلال التمسك بالأشياء المحيطة به، حتى يتمكن الطفل الصغير من اتخاذ بضع خطوات قبل أن يتخلى عنها.

3 – تحفيز الطفل على المشي

إذا كان الطفل الصغير على وشك المشي، يجب أن تحفزه من خلال وضع لعبته المفضلة على طاولة في غرفة الجلوس  وتشجعه على المشي لالتقاطها. لأن إذا كنت تحضر له ألعابه دائمًا أو يستطيع من الوصول إليها بسهولة.

ويمكن تحفيزه أيضًا بالاتصال الجسدي به ليأتي بين ذراعيك، والانتقال من ذراعي الأب إلى ذراعي الأم، ولكن فقط عندما يكون مستعدًا للقيام لذلك، لأن ذلك سيجعله يرغب في المشي بمفرده.

4 – التشجع المعنوي للطفل لمساعدته على تعلم المشي

لا تتردد في تشجيع الطفل وتهنئته عندما يتمكن من اتخاذ خطوات قليلة، حتى لو كان يستند على قطعة أثاث، لأنه سيشعر بالفخر من اهتمام والديه به، وفرحتهما برؤية تقدمه.

ومن المهم احترام حدود الطفل الصغير وعدم المبالغة في التشجيع، أي تكفي كلمة برافو، عندما يتخذ الطفل بضعة خطوات.

5 – تقدم عربة للمشي لتمرين الطفل على المشي

إن عربة المشي أمر لا بد منه لتعليم الطفل المشي، فالطفل يمشي بفرح حول المنزل ويلعب دور المستكشفين. ويُفضل استخدام العربة الخشبية، لأنها أثقل من البلاستيك.

6 – يجب أن يرتدي الطفل ملابس مناسبة لمساعدته على المشي

يجب ارتداء ملابس مريحة، حيث يمكن للطفل التحرك بحرية دون الشعور بالعراقيل.

7 – لا تمسك يديه فوق رأسه

مسك يدي الطفل فوق رأسه يؤدي إلى تقييد حركاته. والطريقة الأفضل أن يمسك يديه عند مستواه، وتحت الكتفين، وعند الصدر أو الوركين بحيث يتم دعمه عن طريق مساعدته ومسكه بيديه. لذلك لا داعي للعجلة سوف يمشي الطفل بالضرورة يومًا ما. هو فقط يحتاج منك أن تتماشى معه.

8 – عناق الأطفال

عناق الأهل لأطفالهم يعطيهم الأمان والتخلص من المخاوف لمواجهة العالم. والعناق مهم عند الأطفال لكي يكبروا دون الشعور بالقمع أو عدم الحماية. يمنحهم الحب والاهتمام بشخص التأكد بأنهم ليسوا كائنات وحيدة وأنه يمكنهم العثور على المساعدة، أو يتم شحنهم عاطفيًا عند الحاجة لذلك.

بالإضافة إلى ذلك، يعد الاتصال الوثيق أمرًا مهمًا حتى لا يشعروا منذ بداية حياتهم بعدم الراحة أو التوتر أو الخجل من وجود شخص آخر.


فوائد العناق للأطفال

احتضان الأطفال يظهر لهم مدى أهميتهم، ويمتلكون من يقدم لهم دعمًا غير مشروط وأنهم قادرون تمامًا على بناء علاقات حيوية.

لذلك يخلق لهم العناق الراحة، لأنها تجعلهم يشعرون بالتقدير. ونتيجة لذلك، تؤدي هذه الحالة إلى فوائد مختلفة، من بينها ما يلي:

  • إفراز الأوكسيتوسين.
  • يقوي احترام الذات عند الطفل.
  • يعطي الطفل حالة من الهدوء.
  • يجعل الطفل في حالة مزاجية جيدة.
  • تعزيز الحماية.
  • تطوير الوصلات العصبية.
  • تحفيز الخلايا العصبية والناقلات العصبية.
  • عناق الأطفال طريق إلى الرفاهية.

في النهاية

  • إن سقوط الطفل أثناء المشي أمر لا مفر منه، لكن يجب على الأهل تجنب الشعور بالدهشة.
  • يمكن أن يسبب سقوط الطفل تراجع في عملية المشي. لهذا السبب، من المهم توفير بيئة آمنة ومأمونة لمساعدة الطفل على المشي.
  • يجب ألا تكون هناك أشياء خطرة أو زوايا حادة بدون حماية. وأيضًا، يجب أن تكون المنطقة خالية من المخاطر مثل المقابس أو الكابلات المفكوكة.
  • يجب استشارة طبيب الأطفال، إذا لم يكن الطفل قادرًا على المشي بعد 18 شهرًا، سيقدم التوجيه المناسب لاستبعاد أي مشكلة ممكن أن تحصل.
  • يتعلم الأطفال المشي من خلال التكرار، لذلك يجب تكرار هذه الأنشطة عدة مرات كل يوم.

المصادر:

10 تمارين لمساعدة طفلك على المشي – mejorconsalud.as

10 نصائح لمساعدة الطفل على المشي – laboiterose

لماذا العناق مهم للأطفال؟ – mejorconsalud.as

5 تمارين لمساعدة الطفل على المشي – okdiario

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.