الاستخدام المفرط لأدوات التجميل بين البحث عن الجمال والخطر الكامن وراءه

احتلت مستحضرات التجميل مساحة كبيرة في حياة النساء في جميع أنحاء العالم لعدة عقود، إنها أداة أساسية للحفاظ على جمال الجسم والوجه أو تحسينه أو تحويله لشكل أكثر جاذبية وجمال.

ومع ذلك فإن بعض أنواع مستحضرات التجميل لها آثار صحية ضارة وفي هذا المقال سنكشف عن العيوب الرئيسية لمنتجات مستحضرات التجميل والأضرار التي يسببها الاستخدام المفرط لهذه الأدوات.

تعريف مستحضرات التجميل

منتج مستحضرات التجميل يعني أي مادة أو مستحضر يقصد به أن يكون على اتصال مع الأجزاء السطحية المختلفة من الجسم البشري وخاصة البشرة والشعر والأظافر والشفاه والأعضاء التناسلية الخارجية أو الأسنان والأغشية المخاطية الفموية بهدف تنظيفها أو تعقيمها أو تعديل مظهرها أو حمايتها أو إبقائها في حالة جيدة أو تصحيح الروائح الجسدية بشكل حصري أو أساسي.

والمخاطر الرئيسية المرتبطة بمستحضرات التجميل هي الجلد بشكل عام حيث يمكن أن تسبب هذه المستحضرات التهيج القوي أو الحساسية والأسوأ من ذلك هو تراكمها المستمر في الجسم (البول والدم وحليب الثدي …).

الاستخدام المفرط لأدوات التجميل

من المهم أن نعرف أن معظم مستحضرات التجميل تحتوي على مواد كيميائية ضارة بالصحة وآثارها الجانبية عديدة ولهذا يجب أن تكوني حذرة للغاية حيث يمكن للاستخدام المفرط لهذه المستحضرات وأن تتسبب بعض المكونات الموجودة في هذه المنتجات في الإصابة بالسرطان وتسبب الاضطرابات الهرمونية ولها تأثيرات سامة على الإنجاب.

ومن المهم معرفة أن مستحضرات التجميل لها أيضًا تأثيرات ضارة على البيئة.

لماذا نولي اهتمامًا لمستحضرات التجميل التي نستخدمها

يجب أن تعلمي أن أي مادة مطبقة على الجلد، سواء كانت مفيدة أو سامة، تعبر حاجز الجلد وتدخل إلى الدم بعد 20 دقيقة من الاستخدام.

يؤكد الباحثون أن بعض المكونات في منتجات العناية بالبشرة ومستحضرات التجميل بشكل عام يمكن أن تسبب أضرارًا كبيرة للجلد أو الشعر نفسه ولكن أيضًا تسبب ضررًا للجهاز المناعي.

يعتقد بعض العلماء أن ما نطبقه على جلدنا قد يكون أكثر خطورة مما نأكله، لأنه في الواقع فإن الإنزيمات الموجودة في اللعاب والمعدة يمكن أن تحيد وتمنع بعض المواد الضارة وهذا بعكس الجلد.

ولكن من ناحية أخرى عندما يتم تطبيق المواد الكيميائية من مستحضرات التجميل على الجلد فإنها تدخل مجرى الدم دون ترشيح وتصل بسرعة إلى أعضاء ثمينة مثل الكبد والكلى والأمعاء، وبمرور الوقت تتراكم هذه الجزيئات في الجسم.

والجلد يحمي الأعضاء الداخلية الخاصة بك من الإصابة حيث يعتبر الجلد حاجز الدفاع الأول في جسمنا ويشارك بنشاط في الجهاز المناعي عن طريق توفير الحماية ضد الفيروسات والبكتيريا والعوامل المعدية الأخرى، ويعمل على التخلص من السموم والنفايات بفضل العرق والزيوت التي يطرحها، كما يحافظ على درجة حرارة الجسم المثلى مهما كانت الظروف المحيطة، وهو مسؤول عن الحفاظ على توازن الماء التوازن الدقيق والضروري للحفاظ على الصحة، كما أنه المنتج الرئيسي لفيتامين D وهو فيتامين يعتبر ضروريًا للصحة.

بالإضافة إلى ذلك فإن الجلد عضو غني بالمعلومات غني بالمستقبلات هذا هو الذي يرسل المعلومات الحسية والاستباقية (الساخنة والباردة والضغط والألم) إلى الدماغ من أجل السماح للجسم بالتفاعل والتكيف مع الظروف الخارجية لبيئتنا.

إن اختيار استخدام مستحضرات التجميل غير السامة أمر حيوي للحفاظ على جلدنا وصحتنا.

الأضرار التي يسببها الاستخدام المفرط لأدوات التجميل

أضرار على الجلد والأغشية المخاطية

ويرجع ذلك إلى المكونات التي تحتويها مستحضرات التجميل والطريقة التي نزيل بها الماكياج وللبكتيريا والفيروسات التي تعشش في مستحضرات التجميل لدينا، والزيادة والافراط في استخدام هذه المواد التجميلية.

سد مسامات الجلد

إن الاستخدام المفرط لأدوات ومواد التجميل تسبب في سد مسامات الجلد على الرغم من الإزالة الدقيقة للمكياج لكن يمكن اكتشاف بقايا هذه المواد في المسام لتسدها، والنتيجة ظهور البثور وحب الشباب وردود فعل في الجلد.

العدوى

جميع مستحضرات التجميل الجديدة ملوثة بالبكتيريا عندما تتلامس مع الهواء والجلد.

وكلما زاد استخدام المكياج بإفراط كلما تضاعفت وتكاثرت الكائنات الحية الدقيقة.

ويزداد هذا التعرض بمقدار عشرة أضعاف إذا لم ننتبه إلى تواريخ انتهاء مستحضرات التجميل.

والنتيجة نحن في خطر العدوى ولخطر الإصابة بالأمراض المختلفة.

اظهار عيوب واضحة على البشرة

كلما زاد ضغطنا على بشرتنا كلما فقدت مرونتها وفقدت الكولاجين.

كلنا يعمل بجد في مجال مكافحة الشيخوخة ونميل لتطبيق المواد التي تمنع ظهور الشيخوخة المبكرة دون أن نعرف أن الافراط في استخدام مستحضرات التجميل والمكياج يوميًا يؤدي إلى إبراز شيخوخة البشرة المبكرة.

وهذا لأن البشرة الرقيقة والدقيقة تكون حول العينين والفم وهي أول المتضررين.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تحدث حلقة مفرغة بحيث أنه بينما نحاول تمويه واخفاء بعض العيوب في بشرتنا يمكن أن تكون أكثر وضوحًا حيث يتمركز الماكياج الزائد في أخاديد البشرة مما يزيد من التجاعيد أو يسبب ظهور البثور.

بشرة جافة جدًا

من أكثر الأخطاء شيوعًا استخدام نفس المكياج في الصيف والشتاء وبكميات مفرط بها.

لأن احتياجات الجلد ليست هي نفسها خلال موسم البرد وموسم الصيف، فما يستخدم من مكياج أو مواد تجميلية في الصيف لا يتناسب مع فصل الشتاء حيث يمكن أن يؤدي تطبيق الكثير من اللمعان والطلاء والبودرة على الوجه والشفتين إلى جفاف البشرة.

الاستخدام المفرط لمزيل الماكياج

حقيقة القيام بالكثير من المكياج تؤدي حتمًا إلى زيادة استخدام مزيل المكياج والقطن لإزالة المواد عن البشرة، وهذا بالتأكيد يسبب الجفاف وخشونة الجلد، وعدم مرونة البشرة ورطوبتها.

لتجنب التعرض للمواد الكيميائية في مستحضرات التجميل

قد لا يكون تجنب مستحضرات التجميل هو الحل أو ربما يكون مستحيلاً لكن لا يزال هناك الكثير الذي يمكننا القيام به للحد من تعرضنا لهذه المواد:

  • اشترِ المنتجات العضوية المعتمدة فقط وابتعد عن منتجات مستحضرات التجميل التي تحتوي على قائمة طويلة من المكونات والمواد الكيميائية.
  • اختر الأطعمة الصحية وتجنب الأطعمة التي تم تعبئتها مسبقًا ومعالجتها والتي تحتوي على مجموعة كاملة من المواد المضافة السامة في شكل ألوان غذائية اصطناعية (لجعل الطعام أكثر قبولًا) والمواد الحافظة (لإطالة العمر الافتراضي للمنتج).
  • أكمل النظام الغذائي الخاص بك مع فيتامين C وعنصر المغنيسيوم والتي لا تعمل فقط كمضادات للأكسدة القوية ولكن أيضًا تعزز الجهاز المناعي بالإضافة إلى مساعدة الجسم على إزالة السموم من نفسه.
  • استخدام مستحضرات التجميل بشكل معتدل مع ضرورة إزالة المكياج قبل الذهاب إلى النوم وبطرق طبيعية.
  • استخدام منتجات مستحضرات التجميل الموثوق بها والتي تحمل صفة المنتج ذو الجودة العالية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.