مستويات اللغة الإنكليزية بحسب الإطار الأوروبي المشترك للغات

المهارات والكفاءة اللغوية لمستويات اللغة الإنكليزية

كما العديد من لغات العالم وخاصة الأوروبية منها، تخضع اللغة الإنكليزية في تحديد مستوياتها إلى ما يعرف “بالإطار المرجعي الأوروبي المشترك للغات” والذي يرمز له CEFRL كاختصار لـ Common European Framework of Reference for Languages.

وهو بمثابة دليل تم تصميمه من قبل الإتحاد الأوروبي كجزء من مشروع تعلم اللغات للمواطنة الأوروبية، تم تصميمه بهدف قياس المستويات التي يمكن أن يصلها متعلمي اللغات المختلفة في دول الاتحاد الأوربي ودول أخرى من العالم.

مستويات اللغة الإنكليزية بحسب الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات

تبعًا لمستويات اللغة الإنكليزية التي وضعت من قبل هذه الإطار تجري امتحانات اللغة العالمية مثل التوفل والايلتس، وكذلك على هذا الأساس يتم تدريس اللغة الإنكليزية في المدارس والمعاهد والمؤسسات التعليمية المختلفة المتخصصة وغير المتخصصة في اللغة الإنكليزية.

بناء على الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات تنقسم اللغة الإنكليزية إلى ستة مستويات وهي كالتالي
  1. المستوى التحضيري وهو أول المستويات ويشار له عادة بالمستوى A1.
  2. المستوى المبتدئ ويشار له بالرمز A2.
  3. المستوى ما قبل المتوسط ويرمز له B1.
  4. المستوى المتوسط ويرمز له بالرمز B2.
  5. المستوى فوق المتوسط يرمز له C1.
  6. المستوى المتقدم وهو أعلى المستويات ويرمز له بالرمز C2.
ما هي الكفاءة والمهارات اللغوية التي يمتلكها الشخص في كل مستوى من هذه المستويات؟ وكيف يمكن تعلمها؟ وما هي الاختبارات المعتمدة لهذه المستويات؟ سنتعرف إلى هذه التفاصيل في الأسطر التالية من مقالنا.

يذكر إنه بحسب الإطار الأوروبي المرجعي المشترك فأن أي لغة وليس فقط الإنكليزية تنقسم إلى ستة مستويات كما رأينا وفي كل مستوى يكون هناك مجموعة من المهارات اللغوية التي يتقنها الشخص ويمارس اللغة من خلالها ضمن هذا المستوى.

مستويات اللغة الإنكليزية

مستويات اللغة الإنكليزية بحسب الإطار الأوروبي المشترك للغات

1 – المستوى التحضيري A1

وهو أولى مستويات اللغة الإنكليزية الستة، الشخص الذي يمتلك المستوى A1 من اللغة الإنكليزية يكون قادر على التفاعل ببعض العبارات والجمل والمفردات الإنكليزية البسيطة جدًا، ويمكن أن يناسب هذا المستوى سائح في بلد يتحدث اللغة الإنكليزية، حيث سيتمكن من الاستفسار عن الحاجات والأمور الأساسية والتواصل بشكل محدود جدًا مع الأخرين عندما يتحدثون ببطء ولهجة واضحة.

هذا المستوى لا يصلح للاستخدام في الأوساط المهنية والأكاديمية، وشخص بهذا المستوى لا يمكنه التقدم لامتحانات اللغة العالمية مثل التوفل أو الايلتس. في هذا المستوى يمكن للشخص التقدم لامتحان EF SET المخصص للغة الإنكليزية وستكون نتيجته بين 1 إلى 30 ليس أكثر. وطبعًا يتم تدريس هذا المستوى في المدارس الابتدائية وللأطفال في السنوات التحضيرية.

2 – المستوى المبتدئ A2

وهو المستوى الثاني من المستويات الستة، ويعتبر مستوى كافي للأشخاص الذين ينوون زيارة أي بلد يتحدث اللغة الإنكليزية حيث سيتمكنون من التواصل مع الأخرين إلى حد جيد والتفاعل في مواضيع مختلفة بحد أدنى من المهارات اللغوية. ولكن أيضًا لا يعتبر مناسب للأوساط الأكاديمية، يمكن قبوله في الأوساط المهنية ولكن لن يتمكن الشخص من الخوض في الكثير من المواضيع والنقاشات.

بإمكان الشخص في هذا المستوى الخوض في نقاشات على صلة بالحياة اليومية وتقديم نفسه للأخرين واستيعاب كلام الأخرين عندما يتحدثون ببطء ولهجة واضحة، في هذا المستوى يمكن الشخص الحصول على نتيجة بين 30 إلى 41 في امتحان EF SET. وأيضًا غير مناسب للتوفل أو الايلتس.

في المستويين A1 & A2 سيكون الشخص على دراية جيدة بمقدار من أساسيات القواعد اللغوية ويعرف استخدام الأزمنة بشكلها البسيط والتفريق بينها وترhكيب الجمل، واستخدام أدوات التعريف والتنكير والصفات ومواضعها وتصريف الأفعال باختلافها وقواعد ذلك.

3 – المستوى قبل المتوسط B1

وهو المستوى الذي يمكن للشخص فيه التواصل مع متحدثين أصليين بسهولة ودون الحاجة للكثير من الجهد أو العناء، حيث في هذا المستوى الشخص يمتلك كل المهارات الضرورية اللازمة للخوض في أحاديث ونقاشات مختلفة والقدرة على فهم الأخرين بسهولة واستيعاب ما يقولون مهما كان موضوع النقاش تقريبًا.

في هذا المستوى يمكن للشخص التقدم إلى أي من امتحانات اللغة العالمية مثل التوفل أو الأيلتس، شخص في المستوى اللغوي B1 يمكن أن يحصل على نتيجة بين 4 إلى 5 من 9 في امتحان الايلتس، وبين 42 إلى 71 من 120 في التوفل.

وهو مستوى مناسب للأوساط الأكاديمية والمهنية، ولكن عادة الجامعات تطلب من المتقدمين للانتساب إليها شهادة توفل بعلامة 80 كحد أدنى أو شهادة ايلتس بعلامة 7 أو 6.5 أي المستوى B2كما سنرى.

اقرأ أيضًا: 10 من أفضل مواقع تعليم اللغة الإنجليزية لكافة المستويات

4 – المستوى المتوسط B2

وهو المستوى الذي يكون فيه غالبية من يتحدثون اللغة الإنكليزية كلغة أجنبية أو لغة ثانية أي ليست لغتهم الأم، وكذلك هو المستوى الذي يستخدم في الأوساط المهنية والأكاديمية وبشكل رسمي في كل البيئات التي تستخدم الإنكليزية كلغة أجنبيه. أي أن الأشخاص الذين يتمتعون بالمستوى B2 يمكنهم الدراسة أو العمل في بيئات ناطقة باللغة الإنكليزية بكل سهولة وأريحية ودون مواجهة أية مصاعب على صعيد استخدام اللغة.

وهو كذلك المستوى الذي تطلبه الجامعات الإنكليزية من الطلاب الأجانب الذين يودون الدراسة فيها. بهذا المستوى يمكن للشخص الحصول على علامة بين 5 إلى 6.5 من 9 في امتحان الايلتس، وعلامة 72 إلى 94 من 120 في امتحان التوفل.

مستويات اللغة الإنكليزية بحسب الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات

5 – المستوى فوق المتوسط C1

وهو المستوى الخامس من مستويات اللغة الإنكليزية وفيه أقرب ما يكون الشخص إلى المتحدثين الأصليين للغة من ناحية القراءة والكتابة والتحدث والاستماع، وهذا المستوى من الصعب الوصول إليه بالاعتماد على المدراس والدراسة الجامعية فقط، وإنما يصل إليه الأشخاص الذي يعيشون في مجتمعات ناطقة بالإنكليزية.

حيث يتمتع الشخص في هذا المستوى بمهارات وكفاءة لغوية عالية ولا يواجه أي صعوبة في التحدث بشتى المواضيع والنقاشات في الأوساط الأكاديمية والرسمية والمهنية. شخص بهذا المستوى من اللغة يمكنه تحقيق درجة ايلتس بين 6.5 إلى 7.5 من 9، أما في التوفل فيمكنه تحقيق علامة بين 95 إلى 120 درجة.

6 – المستوى المتقدم C2

أعلى مستوى من مستويات اللغة الإنكليزية بحسب الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات، وهو المستوى الخاص بالأشخاص الذين يتحدثون الإنكليزية كلغة أم، ومن الصعب للأجانب من لغات وثقافات ثانية الوصول إليه، وإنما يقتصر على المتحدثين الأصليين وطلاب الدراسات العليا المتخصصين باللغة الإنكليزية.

بهذا المستوى يمكن للشخص الحصول على درجة تامة في الايلتس أو 8 من 9 كحد أدنى، أما امتحان التوفل فهو غير مصمم لقياس المهارات اللغوية للشخص بهذا المستوى تحديدًا، وبالتالي يمكن للشخص الحصول على العلامة التامة في التوفل سواء كان في المستوى اللغوي C1 أو C2.

هذا كان كل ما يخص مستويات اللغة الإنكليزية الستة بحسب الإطار الأوروبي المرجعي المشترك للغات، والمهارات اللغوية التي يمكن أن يتمتع بها الشخص عند كل مستوى من هذه المستويات، والاختبارات التي يمكن الخضوع لها والنتائج التي يمكن تحقيقها.

في حال كنت تتعلم اللغة الإنكليزية أو تنو ي دراستها عما قريب أو حتى لو وصلت لمستوى ما من هذه المستويات وترغب في تطوير مهاراتك اللغوية على مختلف النواحي من حيث القراءة والكتابة والاستماع وهي المهارات اللغوية الأربعة لأي لغة، هذه مزيد من المقالات يمكن لها أن تساعدك في رحلتك التعليمية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.