انتفاخ الرئة

انتفاخ الرئة هو من الأمراض التي تصيب الرئتين، وهو من الأمراض التي تصيب بمعظم الأحيان المدخنين بشكل خاص، ولكن في بعض الحالات قد يصيب الأشخاص الذين يقومون بتنفس المهيجات بشكل منتظم.

يقوم انتفاخ الرئة بتخريب الحويصلات الهوائية بالرئتين، والحويصلات هي عبارة عن أكياس هوائية موجودة في الرئتين، حيث تضعف هذه الحويصلات وتخرب مما يسبب تقليل بمساحة سطح الرئتين التي تقوم بأصال الهواء إلى مجرى الدم، مما يسبب صعوبة في عملية التنفس وبشكل خاص عند بذل أي مجهود، بالإضافة إلى كل ذلك إن انتفاخ الرئة يسبب فقدان الرئة لمرونتها.

أعراض انتفاخ الرئة

بعض الأشخاص قد يعانون من انتفاخ الرئة لعدد من السنوات دون ظهور أي أعراض أو علامات، ومن الأعراض الرئيسية والمرافقة لانتفاخ الرئة ضيق التنفس، الذي يبدأ بشكل تدريجي.

لذلك يجب على الشخص الذي يشعر بضيق بالتنفس تجنب الأنشطة التي تسبب له هذه الحالة، وبهذه الحالة لا يصبح عاض ضيق التنفس مشكلة حتى أن يبدأ بالتعارض مع القيام بالمهام اليومية البسيطة، كما يسبب انتفاخ الرئة ضيق في عملية التنفس حتى أثناء الرحة والجلوس دون القيام بأي نشاط.

متى يجب زيارة الطبيب؟

من الضروري جدا مراجعة الطبيب في حال الشعور بضيق في عملية التنفس لعدد من الشهور المتتالية، وبشكل خاص إذا كانت الحالة تزداد سوء وتتعارض مع القيام بالأنشطة اليومية، ومن الضروري عدم تجاهل مثل هذه العوارض بفرض أن للتقدم بالسن دور في ذلك أو أن زيادة الوزن هي المسبب، لذلك يجب طلب الرعاية الطبية بشكل فوري بالحالات التالي:

  • حدوث ضيق في عملية التنفس خلال استعمال السلالم، أو العجز عن القيام بصعود الدرج.
  • تحول لون الأظافر والشفتين للون الرمادي أو الأزرق عند بذل أي مجهود.
  • الشعور بالخمول وعدم القدرة على الشعور بأنك يقظ ذهنيا.

أسباب الإصابة بانتفاخ الرئة

إن السبب الأساسي للإصابة بانتفاخ الرئة هو تعرض الشخص لمهيجات منقولة بالهواء لفترات زمنية طويلة، ومنها:

  • التدخين
  • تدخين الماريجوانا.
  • التلوث بالهواء.
  • استنشاق الأتربة والأبخرة الكيميائية.

ونادرا ما تكون الإصابة بالانتفاخ الرئوي ناتج عن نقص وراثي ببروتين يقوم بحماية الكيانات المرنة الموجودة في الرئة، وهو الذي يعرف بالانتفاخ الرئة الناجم عن نقص ألفا أنتيتريسين.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض انتفاخ الرئة؟

وفقا لدراسة أجرتها جمعية الرئة الأمريكية بعام 2011 كان هناك أكثر من 4 مليون أمريكي يعانون من الإصابة بمرض انتفاخ الرئة، وأكثر هؤلاء الأشخاص يتجاوزون سن 6، حيث أن النساء والرجال معرضون للإصابة بمرض انتفاخ الرئة بنسب متماثلة.

إن التدخين من المسببات الرئيسية للإصابة بمرض انتفاخ الرئة، حيث أن كلما زاد التدخين زادت خطورة الإصابة بانتفاخ الرئة، حيث أن تدخين الماريجوانا يؤدي للإصابة بانتفاخ الرئة.

حيث يقتل التدخين بشكل سنوي ما يقارب 500 أمريكي، 80% من حالات الوفيات تكون ناتجة عن انسداد رئة مزمن، ومن بينها الانتفاخ الرئوي، كما أ، التعرض للتدخين السلبي يزيد من فرص الإصابة بالانتفاخ الرئوي.

بالإضافة إلى كل ما سبق فأن الأشخاص الذين يعملون أو يعيشون بمناطق معرضة لتلوث عالي أو أبخرة كيميائية أو بعض مهيجات الرئة يكونون عرضة للإصابة بشكل أكبر.

تشخيص انتفاخ الرئة

عند عرض الحالة على الطبيب المختص سوف يقوم بالسؤال عن الأعراض والتاريخ الطبي للمريض، واذا كان المريض مدخن او محاط بأبخرة أو الملوثات الهوائية بالعمل أو بالمنزل.

  • ويتم الكشف عن مرض انتفاخ الرئة من قبل القيام ببعض الاختبارات، وهي:
  • اختبارات التصوير كالأشعة السينية والمقطعية، حيث يتم من خلالها رؤية الرئتين بشكل واضح.
  • اختبارات الدم وذلك من أجل تجديد مدى قدرة الرئتين على نقل الأوكسجين.
  • القيام بقياس غازات الدم وذلك من أجل قياس كمية الأوكسجين بالدم.
  • اختبارات وظائف الرئة التي تتم غالبا بالنفخ بالجهاز ويعرف باسم مقياس التنفس وهو يقوم بقياس كمية الهواء التي تدخل للرئتين وتخرج، وكيفية قيام الرئتين بنقل الأوكسجين لمجرى الدم.
  • اختبارات غاز الدم الشرياني حيث يتم قياس كمية الدم وثاني أوكسيد الكربون بالدم.
  • تخطيط القلب الكهربائي الذي يساعد على التحقق من وظائف القلب والتأكد من خلو القلب من الأمراض.

طرق علاج انتفاخ الرئة

في حالات الإصابة بالانتفاخ الرئوي وأمراض انسداد الرئة المزمن لا يمكن الشفاء بشكل تام، ولكن تتم المساعدة من خلال استخدام بعض العلاجات التي تساعد في تخفيف الأعراض والحد من تطور المرض.

الدواء

يستخدم الدواء حسب شدة المرض والأعراض المرافقة له حيث من الممكن أن يقترح الطبيب المشرف على الحالة العلاجات التالية:

الأدوية التي تعمل على توسيع الشعب الهوائية حيث تساعد في تخفيف السعال المرافق والحد من ضيق التنفس والمشاكل التنفسية، وذلك من خلال القيام بأرخاء المسالك الهوائية التي قد ضاقت.

المضادات الحيوية وذلك في حال الإصابة بعدوى بكتيرية، كالتهاب الشعب الهوائية، التهاب الرئة الحاد، وفي مثل هذه الحالات تكون المضادات  الحيوية علاج ملائم ومناسب.

إعادة التأهيل الرئوي

بإعادة التأهيل يتم تعليم تمارين التنفس والطرق التي تساعد في تقليل انقطاع التنفس وتحسين القدرة على القيام بالتمارين.

كما أن للعلاج بالغذاء دور مهم وضروري، حيث أن الطبيب المشرف على الحالة سوف يقوم بنصح المريض بتناول الأغذية المناسبة، كما ان في حالات الإصابة بالانتفاخ الرئوي بالمراحل المتقدمة قد يحتاج المريض لفقدان الوزن في حال كان يعاني المريض من السمنة، ولكن على الجانب الأخر في حال المعاناة من مرض انتفاخ الرئة المتأخر فيجب على المريض كسب الوزن.

الأوكسجين الإضافي، حيث يعطى في حال كان المريض يعاني من انتفاخ بالرئة مرافق له انخفاض بمستوى ضغط الدم، حيث يساعد الأوكسجين في تخفيف الألم عند القيام بأي مجهود، وبعض الأشخاص يقومون باستخدام الأوكسجين لمدة 24 ساعة بشكل يومي، ويتم من خلال إدخال أنبوب ضيق بفتحتي الأنف.

الجراحة

تتم الجراحة من خلال درجة خطورة الإصابة وتشخيص الطبيب المشرف، حيث ينصح الطبيب بأجراء مثل هذه الجراحات المختلة تبعا لنوع الإصابة، حيث تتضمن:

بناءً على درجة خطورة انتفاخ الرئة، يمكن أن ينصح الطبيب بإجراء نوع أو أكثر من أنواع الجراحة المختلفة والتي تتضمن ما يلي:

  • جراحة التقليل من حجم الرئة، وبهذه العملية يزيل الطبيب جزء من أنسجة الرئة التالفة، حيث تساعد هذه العملية على إزالة الأنسجة المريضة وإبقاء الأنسجة المتبقية بالرئة على العمل والاستمرار في تحسين عملية التنفس.
  • زراعة الرئة، تعد هذه العملية من الخيارات المتاحة للأشخاص الذين يعانون من تلف حاد بالرئة وفشل بالخيارات الجراحية الأخرى.

الوقاية

بما أن الإصابة بانتفاخ الرئة ناتج عن التدخين، فأن من أفضل طرق الوقاية هو الابتعاد عن التدخين، كما يجب الابتعاد عن المواد الكيميائية والأبخرة وملوثات الهواء.

تختلف آفاق المصابين بانتفاخ الرئة وذلك بحسب شدة المرض، ولا يوجد علاج لانتفاخ الرئة وهو من الأمراض التي تزداد سوء مع مرور الوقت، ولكن يمكن أن يقوم المصاب بإبطاء تقدمه من خلال إيقاف التدخين والإقلاع عنه بشكل نهائي.

إن الاكتشاف المبكر لانتفاخ الرئة مهم جدا، حيث أن الكشف المبكر له قد يساعد في عملية العلاج وإبطاء تقدمه بشكل كبير.

من الضروري جدا المحافظة على الصحة من خلال تناول الطعام الصحي والقيام بممارسة الرياضة، والامتناع عن التدخين، بالإضافة إلى الالتزام بالأدوية والعلاج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.