أضرار مشروبات الطاقة على صحة الجسم

كثرت في الآونة الأخيرة، الإعلانات التي تروّج عن بعض أنواع من المشروبات، والتي تُبين فيها ما لهذه المشروبات من أهمية في زيادة معدل النشاط الذهني للإنسان، وتزيد من معدل النشاط الجسدي أيضًا، وخاصةً للرياضيين، وأسموها المشروبات الرياضية، أو مشروبات الطاقة.

وما لا يدركه معظم الناس هو أن هذه الأنواع من المشروبات مصممة خصيصًا للرياضيين فقط. فجسم الرياضي بحاجة لتعويض السوائل والشوارد، التي فقدها عن طريق التعرق، خلال ممارسة التمارين الرياضية، إضافة لخسرانه للسعرات الحرارية (الكربوهيدرات) التي تُعتبر وقود العضلات.

وفي مقالنا سنبين لكم ماهي هذه المشروبات، وما هي أضرارها، وخاصةً أنها صارت تجذب فئة الشباب بشكلٍ كبير.

أضرار المشروبات الرياضية

ماهي المشروبات الرياضية؟

المشروب الرياضي أو مشروب الطاقة، مشروب بديلًا عن الماء الطبيعي، لما فيه من طاقة يمنحها للرياضي، أو أي شخص يتناوله، بعد ساعات من التدريب. أو أي عمل فيه مجهود عضلي، وجسدي، لما له من كفاءة في مدّ الجسم بالقوة التي تجعله قادرًا على الاستمرار في التمرينات، وتعويض الجسم لما خسره خلال التمرينات التي يقوم بها من ماء، وسُكريات، وسُعرات حرارية.

والرياضيين الذين يُمارسون التدريبات بشكلٍ منتظم، يفقدون كمية من الماء، والشوارد، مثل الصوديوم والبوتاسيوم، من أجسامهم عن طريق التعرق، وبذل الطاقة في التمرينات.

وإن ممارسة التمارين الرياضية، تحتاج لبذل جهد قوي، لتُساعد الرياضي على حرق الدهون، وتقوية العضلات، وبناءها بشكلٍ سليم، كما أنها تُساعد في فقدان الوزن، وبقاء الجسم رطبًا وحيويًا معظم الوقت.

وهذا ما يؤدي إلى اللجوء إلى البدائل لتعويض الجسم ما يخسره من ماء، وشوارد، وطاقة، فكان اللجوء إلى المشروبات الرياضية، كبديل فعال قوي.

فئات المشروبات الرياضية

تُقسم المشروبات الرياضية إلى ثلاثة أنواع رئيسية:

  • المشروبات الرياضية متساوية التركيز: حيث تحتوي على تركيزات متماثلة من الملح والسكر، كتركيز هذه العناصر الموجودة في نسبها في جسم الإنسان.
  • المشروبات الرياضية مفرطة التركيز: تحتوي على نسب أعلى من الملح والسكر من الموجودة في جسم الإنسان.
  • المشروبات الرياضية منخفضة التركيز: تحتوي على نسب أقل من الملح والسكر من الموجودة في جسم الإنسان.

على العموم فإن معظم المشروبات الرياضية متساوية في وجود ما بين 4 أو 5 ملاعق صغيرة من السكر لكل 250 مل، من هذه المشروبات.

أضرار المشروبات الرياضية على البالغين

أكدت أكثر الأبحاث الطبية، أن تناول المشروبات الرياضية أثناء ممارسة التمارين الرياضية، يؤدي إلى:

  • مشاكل في الجهاز الهضمي: وذلك لأن وجود المُحليات الاصطناعية في المشروبات الرياضية، تؤدي إلى إضرابات في المعدة، وخاصةً فيما لو تناولها الشخص لإنقاص وزنه.
  • تُسبب الكثير من الضعف في توازن السوائل داخل الجسم.
  • تُسبب تشنجات ناتجة عن تناول نسب كبيرة الملح.
  • تحتوي على نسب كبيرة من السكر، لذلك فإن خطر الإصابة بمرض السكري واردة وبشكلٍ كبير، للذين يتناولون هذه المشروبات.
  • تؤدي إلى التبول بشكل اضطراري، نتيجة زيادة نسبة الملح والسكر فيها. مما لا يتناسب مع الكثيرين، وخاصةً عند ممارستهم التمرينات.
  • ليست المشروبات الرياضية بديلًا عن الماء، فاعلم أن تناول المشروبات الرياضية ليست لإرواء العطش، بل هي لتعويض ما خسره الجسم من ماء وشوارد وكربوهيدرات.
  • المشروبات الرياضية يمكن أن ترطب لك جلدك، وتوفر لك الشوارد التي فقدتها، وحتى أنها تساعدك على تحقيق الاستفادة القصوى من التمرين، لكنها ليست مشروبات معجزة، كما أنها ليست بالضرورة أفضل من المياه.

فوائد المشروبات الرياضية

  • أثناء ممارسة التمرينات الرياضية، فإن التدريب المكثف، والمطول، يؤدي إلى نقص الصوديوم في الدم، إما بسبب فقدان الأملاح عن طريق التعرق، أو الإفراط في الترطيب بالماء، فالمشروب الرياضي، يحتوي على عنصر الصوديوم، يكون مناسبًا، ويحافظ على النشاط الرياضي مستمرًا طوال فترة التمرينات، لأكثر من أربع ساعات.
  • لا تحتوي على أي نسب من الكافيين.
  • لها دور كبير في الحفاظ على النبضات الكهربائية في الجسم بين بعضها البعض.
  • وفيما يتعلق بعلم وظائف الأعضاء، يجب علينا أن نفكر في الشوارد التي في جسمنا، فالمشروب الرياضي يُعوض هذه الشوارد التي فقدناها.
  • وعند ممارسة التمارين الرياضية، نفقد الكثير من الأملاح عن طريق التعرق، والعرق في الجسم يضخ الماء إلى بشرتنا لتتبخر وتبردنا، لهذا السبب، فالمشروبات الرياضية، تقوم بالتعويض عن الماء الذي فقدناه.
  • المشروبات الرياضية، من ناحية أخرى، تحتوي على الشوارد، وهذه الأخيرة ضرورية لخلايا الجسم، فعندما يتعرق الرياضي أثناء ممارسته التمرينات الرياضية، وخلال دقيقة واحدة فقط، يفقد من جسمه تلك الشوارد، فالمشروبات الرياضية هي استبدال لتلك الشوارد المفقودة.
  • تعمل المشروبات الرياضية على استعادة التوازن لأنظمة الجسم.

أضرار المشروبات الرياضية على الأطفال

يعتبر الأطفال أهم ما في الوجود لنعتني بهم وبأي شيء يخصّهم، فهم المستقبل، لذلك فقد انتبه الكثير من المتخصصين حول أهمية تعاطيهم المشروبات الرياضية، فقد أكدت الأبحاث الطبية على تحذير الأهالي من تناول الأطفال للمشروبات الرياضية، وبشكلٍ مفرط.

لماذا تم تحذير الأهالي من تناول الأطفال للمشروبات الرياضية؟

  • بما أن المشروبات الرياضية تحتوي على نسبة من السكريات، كتحلية لهذه المشروبات، فهي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، وأمراض تصلب الشرايين، وأمراض القلب بشكلٍ عام، متسببة العديد من الأخطار التي ليست في الحُسبان.
  • كما أن تناول هذه المشروبات بشكلٍ مفرط، يزيد من فرص إصابة الأطفال، والمراهقين بخطر زيادة الوزن المفرط، كما أن أكثر الأبحاث أكدت أن الخطورة تكمن في أن 68% من الأطفال يتناولون هذه المشروبات الرياضية، مرة خلال أسبوع واحد.
  • تؤدي زيادة نسبة السكريات في المشروبات الرياضية إلى زيادة نسبة حموضة الجسم، وهذا هو السبب الأكبر في خطورة هذه المشروبات.
  • كما أن خطورة هذه المشروبات لا تكمن فقط في زيادة الوزن، وأمراض القلب، بل تزيد من خطورة إصابة أسنان الأطفال، والمراهقين بالتسوس.

إذًا، ما حل هذه المشكلة؟

  • إن الأساس الذي صُنعت هذه المشروبات من أجله، هو لتناولها في الأنشطة الجسدية العنيفة، والتي تحتاج عند ممارستها لوقت طويل في التدريب.
  • من هنا يكمن الحل، بأن تُستخدم بشكلٍ معتدل، ومتوازن، خلال التدريبات.
  • كما أنه يجب على القائمين على الأبحاث، أن يُبينوا من خلال بيانات توجيهية، وإعلانات متخصصة، مدى خطورة المشروبات الرياضية على الأطفال بشكلٍ خاص، وعلى الكبار بشكلٍ عام.
  • التوقف في كافة الوسائل الإعلانية عن خداع الناس المُستهلكين في تناولها، وعدم وضعها كتسويق، في عداد مشروبات الطاقة التي تخدع الناس عمومًا.

أخيرًا

  • اعلم دائمًا أن هناك وقت، ومكان لتناول المشروبات الرياضية.
  • أن تناول المشروبات الرياضية هي للرياضيين الذين يمارسون الرياضة بانتظام، وليست للمستهلكين بشكلٍ يومي.
  • اعلم أيضًا أن الماء ضروري لك أثناء ممارسة الرياضة، حتى يكون جسمك رطبًا بشكلٍ دائم.
  • اعلم أنه عليك عدم الافراط بتناول المشروبات الرياضية، مهما كانت المغريات، والإعلانات مشوقة.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا