4 طرق لتسهيل الولادة وفتح الرحم

لا شك أن كل أمرآه حامل تريد أن تجعل فترة الولادة أقصر ما يمكن وموضوعنا هذا هو عن طرق تحفيز الطلق وتسريع عملية الولادة؛ حيث سنتحدث أولا عن كيفية حدوث الطلق وكيف يمكن للطلق أن يبدأ.

عادة يبدأ الطلق من إنتاج هرمون يسمى الأوكسيتوسين Oxytocin فعندما يبدأ إنتاجه في الجسم تتحرك عضلة الرحم ويكون عنق الرحم طري والجنين جاهز للخروج من جسم المرآة وهذه تسمى عملية الولادة العادية أو الطبيعية.

إذن هرمون الأوكسيتوسين هو المسؤول عن حدوث الولادة.

وهناك إجراءات عديدة يمكن القيام بها تساعد على تحفيز الولادة وإنتاج هذا الهرمون عندما يكون الجنين مكتمل وجاهز للخروج وهذه الإجراءات علينا أن نبدأ بعملها من بداية الشهر التاسع من الحمل أي قبل أسبوعين من حدوث الولادة.

ماهي هذه الإجراءات؟

طريقة لتسهيل الولادة وفتح الرحم

ممارسة الرياضة

يفضل أن تبدأ الحامل بالرياضة من بداية الشهر التاسع لأنه في هذه الفترة يكون رأس الجنين قد أصبح قريبًا من حوض الأم وجاهز للنزول قليلا. لذلك دائما نجد أن الأطباء يوصون الحوامل بممارسة الرياضة من الشهر التاسع.

رياضة المشي

أول هذه الرياضات هي المشي لمدة عشرين دقيقة في اليوم. عشرين دقيقة وليس أكثر لأنه عندما تمشي المرأة أكثر من عشرين دقيقة يقل الأوكسجين عليها وعلى الجنين. فعشرين دقيقة كافية لغرض تسهيل وتسريع الولادة.

رياضة صعود ونزول الدرج

ثاني رياضة هي الصعود والنزول على الدرج مرة واحدة في اليوم في بداية الشهر التاسع ثم تبدأ بزيادة عدد مرات الصعود والنزول تدريجيًا حتى موعد الولادة.

لأن رأس الجنين يكون في أول الشهر التاسع قريبًا من حوض الأم وعند صعود ونزول الدرج فأن حوض المرآة يتحرك يمينًا ويسارًا مما يدفع رأس الجنين ببطء إلى النزول في الحوض. لكن لا يجب أن تصل الأم إلى مرحلة التعب والإجهاد في أي رياضة.

رياضة القرفصاء

أيضًا من الرياضات المساعدة هي رياضة القرفصاء. لأنه عند القرفصاء ينفتح حوض الأم أكثر بنسبة 30% وهذا يساعد في نزول الجنين إلى الحوض. تبدأ الحامل برياضة القرفصاء من بداية الشهر التاسع خمسة مرات في اليوم وعندما تصل لمرحلة الولادة تزيد العدد.

زيادة إفراز هرمون الأوكسيتوسين

ويتم ذلك بعدة طرق منها وضع كريمات على حلمات الثدي. أيضًا العلاقة الحميمية بين المرآة وزوجها تزيد من إفراز الأوكسيتوسين وأيضا ممارسة الجنس وذلك لأن السائل المنوي يحتوي على هرمون التستسترون وهو يشبه كثيرًا هرمون الأوكسيتوسين كما انه يمكن أن يطري عنق الرحم ويزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين.

إضافة لذلك يمكن للضغط على بعض مناطق الجسم أن تزيد من إفراز هرمون الأوكسيتوسين منها الضغط على اليد في المنطقة بين السبابة والإبهام وقد يسبب الضغط عليها الم بسيط وهذا الأجراء يمكن القيام به عندما تكون المرأة جالسة.

وأيضا الضغط على الرجل فوق عظمة القدم البارزة بـ 2 سم يمكن أن تحفز إفراز الأوكسيتوسين. أيضا في القدم يمكن للضغط بشكل مساج على أسفل إصبع الرجل الكبيرة أن يزيد من إفراز هذا الهرمون.

الغذاء

هناك الكثير من الأغذية التي يمكن أن تحفز عضلة الرحم؛ فعضلة الرحم هي أكبر عضلة في جسم المرآة الحامل وهي بحاجة لكثير من الأشياء لتحفيزها منها الأوكسجين والماء في فترة الولادة.

لكن هناك أشياء يفضل أن تقوم المرآة الحامل بتناولها من بداية الشهر التاسع لتساعد على حدوث انقباضات في عضلة الرحم.

من هذه الأغذية التمر ويفضل تناول أكثر من خمسة تمرات يوميًا. والبقدونس أيضًا يحفز عضلة الرحم. القرفة تساعد الرحم على الانقباض. وأيضا الأكل البحري يحدث انقباضات في عضلة الرحم هذه الانقباضات تدفع الجنين إلى خارج الرحم وتسرع من الولادة.

بعد خروج الجنين من الرحم يصل إلى عنق الرحم وهنا يجب أن يكون عنق الرحم طريًا. وهناك الكثير من الأطعمة وخاصة الفواكه الاستوائية يمكن أن تساهم في زيادة طراوة عنق الرحم وبالتالي مرور الجنين بطريقة سهلة وغير مؤلمة. وينصح بالبدء بهذه الإجراءات من بداية الشهر التاسع.

الفواكه الاستوائية مثل الأناس والبابايا والكيوي وجوز الهند.

المسهلات

كما هو معروف أن الأمعاء الغليظة والأمعاء الدقيقة توجد خلف الرحم مباشرة وعند اخذ المسهلات تزداد حركة الأمعاء وتؤدي إلى هز الرحم مما يساعد على خروج الجنين.

يمكن استخدام المسهلات الطبيعية حيث نضع ملعقة من بزر الكتان المطحون في كوب من الماء ونتركها لتنتقع طوال الليل وفي اليوم التالي يمكن شربها صباحا مع العلم أن طعمها لن يكون جيدًا. ولكن بزر الكتان لا يعطي النتيجة من اليوم الأول فيجب الاستمرار بشربه يومين أو ثلاثة أيام.

هناك شيء أخر اقوى من بزر الكتان وهو زيت الخروع ولا ينصح بتناوله إلا عند موعد الولادة لأنه يسبب الإسهال الشديد.

استخدام كرة الحمل

من بداية الشهر التاسع هذه الكرة تجلس المرآة عليها وتتحرك مما يساعد في فتح الحوض وعنق الرحم ونزول الجنين تدريجيًا إلى الحوض.

هذه الأشياء جميعًا التي ذكرناها لا تعطي مفعولها في يوم وليلة فيجب المواظبة عليها وتطبيقها جميعا.

بدون هذه الإجراءات تحدث الولادة ولكن رأس الجنين يكون عالي وبعيد مما يطيل من فترة الولادة. والمرآة التي لا تمارس الرياضة تكون الأربطة الواصلة بين عظام الحوض عندها قاسية وغير مرنة مما يصعب من خروج الجنين عند الولادة.

مقالات ذات صلة:

قد يعجبك ايضا