ما هي علامات تلقيح البويضة

أول مراحل الحمل هي حدوث تلقيح للبويضة من قبل الحيوان المنوي الذي تقابل بها عند الجماع، ولكن هذه عملية داخلية لا يمكن رؤيتها فكيف يمكن الاستدلال على حدوث تلقيح للبويضة؟

تبدأ علامات تلقيح البويضة في الظهور على المرأة في منتصف الدورة الشهرية، ويعد ظهور هذه العلامات في تلك الفترة دليلا واضحا للغاية على احتمالية وجود حمل بنسبة كبيرة.

علامات تلقيح البويضة

تختلف العلامات التالية من امرأة لأخرى حسب طبيعة جسدها، كما يمكن أن تتعرض المرأة الواحدة للأعراض كلها، أو حتى بعض منها.

ما هي علامات تلقيح البويضة

علامات التلقيح لا يمكن التعرف عليها بعد عملية الجماع مباشرة، ولكن كل هذه الأعراض تبدء عندما تقوم البويضة الملقحة بالالتصاق بجدار الرحم وغشاؤه، وهذه الفترة تبلغ حوالي أسبوع بعد الجماع والتلقيح، وهذه الأعراض تشمل:

الحكة العامة والإفرازات المهبلية

من أبرز الأعراض هو شعور المرأة بحكة دائمة ومستمرة في منطقة المهبل والأعضاء التناسلية، ويرجع هذا إلى كثرة الإفرازات التي تخرج من المرأة نتيجة للحمل والضغط على الرحم، مما يسبب تكون الكثير من البكتيريا والفطريات تؤدي إلى الشعور بالحكة.

الإفرازات هذه تكون أقرب ما يكون إلى المخاط، صافية، نقية، وتشبه في شكلها زلال البيض، كما يمكن أن تكون هذه الإفرازات وردية اللون.

تختلف كمية الإفرازات المهبلية على حسب الكمية المنتجة من هرمون البروجسترون عند التلقيح، ولكن هذه الإفرازات تعد مفيدة جدًا للجسم كونها تساعد في الحماية من الإصابة بأية عدوى، وزيادة نمو البكتريا النافعة التي توجد بمنطقة المهبل.

عنق الرحم

بعد تلقيح البويضة يصاب الرحم وبالأدق عنق الرحم بتلين، ويعد هذا العرض من أقوى الأدلة التي يستند إليها الأطباء لإثبات الحمل. ويصاحب تلين عنق الرحم رغبة في القيء وشعور بالغثيان بالإضافة إلى امتلاء البطن والضعف والوهن العام.

آلام الحوض

تتعرض المرأة الحامل في الفترة التي تلي مرحلة تلقيح البويضة إلى الشعور بآلام في منطقة الحوض، ويظهر هذا الشعور خاصة إذا كانت هذه هي المرة الأولى للحمل، غالبا يكون هذا الألم بسيط وغير مبرح.

ويختلف في شدته وشكله من امرأة لأخرى فبعض السيدات يشعرن به على هيئة تشنج أو آلام موجعة، وبعضهن يشعرن به في صورة ألم يمتد للرحم في صورة ضغط.

السبب وراء هذا الألم هو أن الأوعية والأربطة التي تدعم الرحم تتمدد من أجل استيعاب الجنين وهو مما يؤدي إلى حدوث بعض التشنجات في منطقة الرحم والحوض.

ألم الحوض أمر عادي وليس خطير ولكن في حال أصبح تحمله غير ممكن أو صاحبه ارتفاع في درجة الحرارة فيجب سرعة التوجه إلى الطبيب مباشرة.

ازدياد معدل تدفق الدماء ودقات القلب

جريان الدم في شريان القلب ومعدل ضخ الدماء والضربات يزداد بنسبة كبيرة تتراوح ما بين 30%:50% عن المعدل الطبيعي في حالة المرأة الحامل وخاصة في أول ثلاثة أشهر من الحمل.

ظهور العرق بصورة كبيرة

المرأة الحامل يمكن التعرف عليها بسهولة من خلال الطفح الحراري الذي يصيبها وكمية التعرق التي تخرج منها، فتتعرق بشدة في المنطقة التي توجد أسفل الثديين ومنطقة الإبط.

السر وراء هذا التعرق يرجع إلى اضطراب الهرمونات الناجمة عن الحمل مما يؤثر على الغدد الدرقية في كامل أنحاء الجسم مسببًا خروج المياه بصورة كبيرة من جسم المرأة الحامل على هيئة تعرق.

قطرات دائمة فاتحة

في الأيام الأولى من الحمل والتي تكون بعد التلقيح قد ترى المرأة قطرات دماء فاتحة في الملابس الداخلية. وتختلف هذه الدماء عن الدورة فلا يمكن الخلط بينهما فتكون لونها فاتحًا أكثر وأقل لزوجة وأكثر في السيولة، وغالبا ما تكون وردية اللون أو أقرب ما يكون إلى اللون البني.

يحدث هذا النزيف نتيجة لأن البويضة التي لقحها الحيوان المنوي للذكر تحاول أن تتعلق في جدار الرحم وتنغرس به مما ينتج عنه نزول بعض قطرات من الدماء.

يمكن ملاحظة هذا النزيف في خلال اليوم الـ 8 إلى الـ 12 من الإباضة والتلقيح، ويكون عادة ليس ثقيلا ويستمر لمدة يوم أو يومان على الأكثر، ويمكن أن يكون مصاحب بتقلصات خفيفة أسفل البطن وفي الرحم.

قوة هذا النزيف وخطورته تختلف من امرأة لأخرى ويمكن تحديد مدى الخطورة تبعًا ل:

ما هي علامات تلقيح البويضة

  • كمية النزيف.
  • نوع النزيف، وهل هو نزيف دائم ومستمر أم متقطع.
  • الفترة التي حدث بها النزيف.

عادة يحدث هذا النزيف كدلالة مبكرة على الحمل، وهو علامة عادية جدًا من علامات الحمل إلا أنه يمكن اعتباره خطير في حالة كان النزيف مستمر وبكمية كبيرة ويصاحبه ألم في البطن وتشنجات ففي هذه الحالة يجب الإسراع باستشارة الطبيب تلاشيا لحدوث إجهاض.

الخط الأسود

يوجد خط واصل ما بين سرة المرأة وحتى الشعر الذي يوجد على بداية العانة، هذا الخط عادة ما يكون لونه أبيض ولا يمكن رؤيته بسهولة ولكن في حالة وجود حمل يتحول هذا اللون إلى الأسود وهو سبب تسميته بالخط الأسود.

رؤية الخط بوضوح يعد دليلا بينا على تلقيح البويضة وحدوث الحمل.

البرد والرشح

إذا هجمت عليك فجأة دورات البرد والإفرازات المخاطية والرشح في وقت تتوقعين فيه حدوث حمل، فربما كنتي حاملا بالفعل فهذه الأعراض من علامات تلقيح البويضة.

قد تتعرض النساء بعد التلقيح للإصابة بالحمى الخفيفة والسعال، مع الشعور بانسداد في الأنف والصفير، ويحدث هذا نتيجة لإصابة الجهاز المناعي بالضعف عند انغراس البويضة في جدار الرحم.

في هذه الحالات يفضل عدم تناول أية أدوية دون استشارة الطبيب تجنبا لتعرض الحمل لأي ضرر في حالة وجود الحمل بالفعل.

آلام الظهر والبطن

تشعر المرأة الحامل بآلام في البطن وتكون في المنطقة السفلية من البطن سواء كانت الجانب الأيمن أو الأيسر على حسب المبيض الذي قام بإنتاج البويضة.

تحدث آلام البطن سواء كانت عند إنتاج البويضة قبل تلقحيها أو حتى بعد التلقيح وعادة لا تستطيع النساء تمييز من أي جانب تأتي الآلام.

أما آلام الظهر عادة ما تكون هذه الآلام هي الدليل الأول على الإنتان البولي الذي يحدث بسبب تلقيح البويضة.

لدي الكثير من النساء تكون هذه الآلام مزعجة ومبرحة للغاية، ولكن قلة قليلة من السيدات قد تشعرن بأنها آلام خفيفة.

الشهية تجاه الطعام وحاسة الشم

السيدات في فترة الحمل الأولى وبعد التلقيح مباشرة تزداد حاسة الشم لديهن بنسبة كبيرة جدا، كما أنهن يتأثرن بروائح لم تكن تؤثر عليهن من قبل، ويمكن أن يؤدي هذا الشعور إلى الإحساس بالدوخة والغثيان وحتى الرغبة في القيء.

أيضًا الشهية تجاه الطعام تختلف فيطلبن أطعمة لم يحبوها من قبل وقد ينفرن من الأطعمة المحببة إليهم.

الوحمة العنكبوتية والأمراض الجلدية

ما هي علامات تلقيح البويضة

بعض علامات التلقيح قد تظهر في صورة تعرجات في الجلد أقرب ما يكون إلى شكل العنكبوت، وقد تظهر هذه الأعراض الجلدية في الصباح وتختفي في المساء ومنها:

  • احمرار في اليدين.
  • إصابة الشفاه بالتورم والانتفاخ.
  • زيادة شعر الحاجبين.
  • وجود تورم في الجفون وتختفي بنهاية اليوم.
  • ظهور الزوائد الجلدية في بعض أماكن من الجسم: كالرقبة، الإبطين، أو حتى منطقة الصدر.

جميع هذه الأعراض لا تسبب أي مشاكل أو آلام وبمجرد الولادة تختفي تماما ولا تترك حتى آثارا لها.

التغيرات التي تطرأ على الثديين

من أبرز علامات تلقيح البويضة هي العلامات المختلفة التي تظهر على الثدي والحلمات، وهذه العلامات كثيرة ومتنوعة ومنها:

  • كبر حجم الثدي عن المعدل الطبيعي ويصبح أكثر امتلاء.
  • حساسية الثدي وتعد من أبرز علامات التلقيح.
  • بعد أسبوع من التلقيح تصبح هالة حلمة الثدي أكبر وبلون أسود وتصبح الحلمة أكثر تضخما واتساعا.
  • تصبغ الطيات المهبلية والأشفار.
  • تضخم الغدد الجلدية التي تحيط بحلمة الثدي ويطلق على هذه الغدد اسم غدد مونتجومري، فتمتلئ بمواد زيتية وهي المواد التي تعمل على ترطيب الحلمة وتلينها أثناء الحمل.
  • امتلاء الأوعية الدموية للثدي فنراها تصبح أكثر وضوحا وتكون على هيئة خطوط زهرية أو زرقاء اللون.
  • الإحساس بوخز في الثديين.

المزاج المتقلب

من دلالات نجاح التلقيح للبويضة إصابة المرأة باضطرابات نفسية وتغير في المزاج نتيجة لهرمونات الحمل. من ضمن هذه الاضطرابات الشعور بالضيق والضجر بجانب التوتر والقلق الشديدين.

أيضا تدل الاضطرابات والمزاج السيء على نضوج البويضة وأنها جاهزة للتلقيح والإخصاب.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

من علامات التلقيح ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل المعتاد ويظل ارتفاع درجة الحرارة هذه ملازما للمرأة إلى حين قدوم موعد دورتها الشهرية التالية.

ترتفع درجة الحرارة بسبب ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون في الدم نتيجة لتلقيح البويضة.

عادة تغيرات درجة الحرارة لا تكون كبيرة للغاية ويمكن التعرف عليها باستخدام ميزان الحرارة العادي.

لا تعد الحرارة مرتفعة هي الدليل الوحيد على التلقيح فبعض النساء يتعرضن لانخفاض في درجة الحرارة في خلال 7:10 أيام من نجاح التلقيح.

الشعور بالإرهاق

يصاحب عملية التلقيح شعور بوهن وضعف عام وإرهاق، بجانب رغبة المرأة في النوم لفترات كبيرة أكثر مما كانت معتادة عليه من قبل، فقد ترغب حتى في النوم في الصباح.

فعندما توجد مستويات عالية من الهرمون في جسم المرأة تؤدي إلى التعب والإرهاق كما أن انخفاض ضغط الدم أو حتى زيادة إنتاج الدم قد يكون وراء هذا التعب.

الصداع المزمن

يرتفع منسوب تدفق الدم في جسم المرأة في أول أسبوعين من حدوث التلقيح والتخصيب مما ينتج عنه شعور المرأة الدائم بوجود الصداع. فكثير من النساء يحدث لديهن زيادة في الهرمونات والدورة الدموية نتيجة لتلقيح البويضة مما يسبب الصداع.

لذا إذا كنتي تشعرين بصداع قوي في منتصف دورتك الشهرية أو بعد فترة بسيطة من أخر لقاء حميمي مع زوجك فقد يشير هذا الصداع إلى التلقيح واحتمالية وجود حمل.

ظهور البثور وحب الشباب

نتيجة لتلقيح البويضة وحدوث الحمل تظهر على وجه المرأة الكثير من البثور وحبوب تكون عبارة عن حب الشباب، ولكن إذا حدث هذا لا تحاولي الضغط على هذه الحبوب بغرض إزالتها حتى لا تترك آثرا على وجهك.

هذه الحبوب سرعان ما تختفي مع التقدم في الحمل وإن استمرت حتى الولادة فإنها تختفي بعدها.

الإمساك

تلقيح البويضة والحمل يمكن أن يتسببان في الإصابة بالإمساك، ولكن هذا الإمساك لا يختفي تدريجيا ولكنه يزداد مع ازدياد حجم الجنين، ويعد مشكلة كبيرة عند بعض السيدات، ولكن الأمور تعود إلى طبيعتها بعد الولادة مباشرة.

الغثيان الصباحي

الشعور بالغثيان والرغبة في القيء في فترة الصباح يعد من أول أعراض التلقيح، وعادة ما يختفي بعض فترة وقليل من النساء من يستمر معهن الغثيان الصباحي بعد انقضاء الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

يمكن التغلب على هذا الغثيان الصباحي باستخدام شراب الزنجبيل يوميا.

كثرة التبول

ترتفع معدلات الأيض داخل جسم المرأة من أجل تهيئة الرحم للحمل، وهو ما يؤدي إلى زيادة في التبول وخاصة في المساء الذي تتردد فيه المرأة الحامل على الحمام بكثرة.

وقد يكون السبب في التبول المتكرر أيضا هو احتباس كمية من السوائل في المنطقة السفلية من الجسم نتيجة لعملية التلقيح.

أيضا مع التقدم في الحمل تزداد مرات التردد على الحمام نتيجة لضغط الجنين على المثانة البولية للأم، وقد تتعرض بعد السيدات إلى خروج قطرات من البول منها مع الحركات العنيفة كالضحك والعطس.

الانتفاخ

بعدما ينجح الحيوان المنوي في تلقيح البويضة يمكن أن يؤدي هذا التلقيح إلى شعور المرأة بالانتفاخ، وكثيرا من السيدات لا يلتفتن إلى هذا الانتفاخ فلا يشعرن بوجود التلقيح.

عادة يحدث الانتفاخ لأن عملية الإباضة والتلقيح تبطيء عمل الجهاز الهضمي مما يكون الغازات والسوائل داخل المعدة فتشعر المرأة به.

جميع الأعراض السابقة تعد دلائل واضحة على حدوث التلقيح وللتأكد منها يمكن عمل اختبارات الحمل سواء الاختبار المنزلي الذي يتم بتحليل البول ويدل على وجود هرمون الحمل في البول على حدوث التلقيح واحتمالية حدوث الحمل.

يمكن التأكد من الأعراض أيضا من خلال استشارة الطبيب وعمل تحليل الدم فنسبة هرمون الحمل تكون أكثر وضوحا في الدم.

تجارب بعض السيدات مع علامات تلقيح البويضة

ما هي علامات تلقيح البويضة

التجربة الأولى

تقول إحدى السيدات التي تزوجت حديثا أنها في منتصف فترة الدورة الشهرية كانت تشعر بآلام في الظهر بالإضافة إلى آلام شديدة في الحوض والجانبين وكانت تظنها آلام الدورة الشهرية ولكنها استمرت حتى بعد انتهائها.

فنصحتها والدتها بالذهاب للطبيب وكان ما سألها عنه الطبيب هي أخر مرة جامعها فيها زوجها فكانت قبل الدورة الشهرية لها بيوم واحد، وأخبرها الطبيب أن هذه الآلام كانت آلام تلقيح البويضة.

بعد إجراء فحص الدم تبين أن الفتاة حامل بطفلها الأول.

التجربة الثانية

تحكي سيدة تجربتها مع أبنائها الثلاثة وكيف كانت تستدل على حدوث تلقيح للبويضة الذي يجعلها تقوم بعمل اختبار للحمل.

قالت أن الطفل الأول كانت أعراض التلقيح به متمثلة في آلام في جانبي الحوض والظهر وأسفل المعدة، غثيان صباحي، ورغبة شديدة في النوم مع وجود الصداع المستمر.

لكن هذه الأعراض لم تظهر في حملها الثاني ولكنها كانت تشعر بوجود آلام في الثدي وتعرضت لإفرازات مهبلية كثيرة بالإضافة إلى النزيف المهبلي الذي سبق موعد دورتها الشهرية بيومين.

تضيف السيدة أن حملها الثالث جمع بين الكثير من العلامات التي تعرضت لها من قبل فكانت تشعر بوخز في الثدي مع توسع الحلمات وتكون هالة سوداء حولها مع رغبة في التبول باستمرار.

تقول السيدة أن في كل مرة من المرات الثلاثة تذهب فيها إلى الطبيب يخبرها أنها أعراض عادية للتلقيح ولا داعي للقلق منها، وعندما تجري اختبارات الحمل تكتشف حملها.

التجربة الثالثة

سيدة كانت تقول أن حملها الثاني هو أكثر حمل ظهرت عليها فيه أعراض التلقيح، فكانت تتعرق بشدة في هذه الفترة، مع ملاحظة نزيف من الدماء التي بلون قريب من البني استمر لمدة يومان.

تضيف السيدة أن بعض الأعراض الجلدية للتلقيح كانت تظهر عليها في فترة الصباح فكانت تصاب بتورم في يديها وشفتاها وحتى جفون عينيها، ومع حلول المساء كانت هذه الأعراض تختفي.

تقول السيدة أيضا أن هذه الفترة كان يخرج منها الكثير من الإفرازات المهبلية اللزجة، مع رغبتها الملحة في التوجه إلى الحمام بكثرة.

التجربة الرابعة

هذه التجربة لسيدة تقول أنها شعرت ببعض الأعراض في اليوم الثاني أو الثالث من التلقيح، وكانت هذه الأعراض متمثلة في: الشعور بمزاج سيء للغاية وسبق هذا الشعور موعد الدورة الشهرية بحوالي أسبوع.

وارتفاع درجة الحرارة بعد الجماع بيومين واستمر حتى قدوم الدورة الشهرية، افرازات شفافة استمرت في النزول لمدة خمس أيام.

وخز قوي في الثدي مع شعور بتليينه، ضغط على المثانة يضطرها للذهاب إلى الحمام دائما، آلام أسفل البطن والظهر استمرت حتى بداية الدورة الشهرية.

وأخيرًا، خلال فترة الدورة الشهرية وبالأخص في منتصفها يمكن ملاحظة الكثير من التغيرات الفسيولوجية والتغيرات الجلدية التي تشير إلى الحمل، ويجب معرفة كيفية التعامل مع هذه الأعراض والتحقق منها من خلال إجراء اختبار الحمل بعد انقضاء الدورة الشهرية.

عند التأكد من عملية التلقيح ووجود الحمل يجب الحرص على المحافظة على بدايته ويمكن قراءة المواضيع الخاصة بتثبيت الحمل في الشهور الأولى وكذلك قراءة مواضيع بعنوان الحصول على حمل سليم حتى النهاية.

تلقيح البويضة ينتج عندما تكون البويضة سليمة وفي الحجم الطبيعي وللتأكد من ذلك عليك الاطلاع على المواضيع الخاصة بمعرفة الحجم المناسب للبويضة للتلقيح وكيفية حدوث تلقيح البويضة.

قد يعجبك ايضا