ما هو التهاب الأذن وكيف نقي أجسامنا منه؟

تعتبر حالات التهاب الأذن الخارجية، والأذن الوسطى، وحالات فقدان السمع، وسدادات الأذن، والأجسام الغريبة في الأذن بعضًا من الحالات والمشاكل التي يواجهها ويعاني منها الكبار والصغار على حدٍ سواء.

نذكر في هذه المقالة بعض المفاهيم الأساسية لمعالجة بعض الحالات التي تسبب الألآم والمشاكل في الأذن وأهم طرق العلاج.

التهاب الأذن

التهاب الأذن الخارجية

التهاب الأذن الخارجية هو التهاب في قناة الأذن، القناة الأنبوبية التي تحمل الأصوات من الخارج إلى طبلة الأذن. يمكن أن يكون سببها العديد من أنواع البكتيريا أو الفطريات المختلفة.

عادةً ما يحدث عند الأطفال والبالغين الذين تتعرض آذانهم للرطوبة المفرطة والمستمرة، خاصةً عندما يغوصون أو يسبحون برؤوسهم تحت الماء. لهذا السبب يحدث بشكل متكرر خلال أشهر الصيف، وهو أكثر شيوعًا عند الأطفال الأكبر سنًا والشباب. يمكن للأطفال الذين لا يسبحون أن يصابوا بالتهاب الأذن عن طريق خدش قناة الأذن عندما يحاولون تنظيف آذانهم. يحدث هذا في حالة استخدام الأشياء الحادة، مثل الملقط أو مسحات القطن أو دبابيس الشعر.

إذا لم يتم علاج التهاب الأذن الخارجية، يمكن أن تنتشر العدوى إلى الغضاريف والعظام المحيطة بقناة الأذن.

العلامات والأعراض:

أكثر الأعراض المميزة هو ألم الأذن الحاد الذي يزداد سوءًا عند لمس الفص أو تحريكه أو أي جزء خارجي آخر من الأذن. يمكن أن يكون المضغ مؤلمًا أيضًا لدى المريض المصاب بالتهاب الأذن الخارجية. في بعض الأحيان يكون هناك حكة في قناة الأذن قبل أن يبدأ الألم. قد يكون هناك أيضًا القيح الأخضر المصفر في الفتحة الخارجية.

قد تنخفض سعة السمع في الأذن المتأثرة إذا بدأ القيح أو التورم في قناة الأذن في إعاقة مرور الصوت إلى الداخل. التهاب الأذن الخارجية قد يكون مصحوبًا بحمى خفيفة. وهي من الأمراض التي لا تسبب عدوى.

الوقاية:

يجب على الأطفال تجنب وضع الأشياء في آذانهم – بما في ذلك سدادات الأذن والقطن. يجب ألا يحاولوا أبدًا تنظيف آذانهم بأنفسهم، خاصة إذا كانوا يستخدمون أشياء مستقيمة وصلبة، مثل العصي أو دبابيس الشعر.

بعد السباحة، يمكن وضع قطرات خاصة من الكحول وحمض الخليك في أجزاء متساوية على آذان الأطفال الذين لا يعانون من ما يعرف بطبلة الأذن المثقبة. بعد قضاء بعض الوقت في الماء، من الجيد أيضًا أن يجفف الأطفال آذانهم بعناية بمنشفة ويحاولون إخراج المياه من آذانهم عن طريق إمالة رؤوسهم إلى جانب آخر.

مدة العلاج:

إذا تم علاجه دوائيًا، فعادةً ما يتم علاج التهاب الأذن الخارجية في غضون 7 إلى 10 أيام، ولكن يوصى بإبقاء الأذن المصابة خارج الماء لفترة أطول. يحذر الأطباء عادة الآباء من أن ألم الأذن قد يزداد خلال الـ 12 إلى 24 ساعة الأولى بعد بدء العلاج. ثم يتم عادة تخفيف الألم تدريجيًا.

العلاج:

على الرغم من أن التهاب الأذن الخارجية الشديدة أو غير المعالجة يمكن أن ينتشر إلى الغضاريف والعظام المحيطة بقناة الأذن، لذلك يوصى بشدة بالتشاور مع الطبيب.

يعتمد علاج التهاب الأذن الخارجية على شدة العدوى والألم. بالنسبة للعدوى الأكثر اعتدالًا، يصف الطبيب عادةً قطرات الأذن التي تحتوي على مضادات حيوية (سيبروفلوكساسين أو جنتاميسين) أو كورتيكوستيرويدات (فقط في حالة وجود وذمة في قناة الأذن). تساعد القطرات على مكافحة العدوى وتقليل التهاب قناة الأذن. يتكون العلاج الكامل بشكل عام من إدارة القطرات عدة مرات في اليوم لمدة 7-10 أيام.

إذا وصل الالتهاب إلى فتحة مدخل قناة الأذن، فيجوز للطبيب وضع فتيل قطن لتسهيل دخول القطرات إلى الأذن. في بعض الحالات، قد يكون من الضروري إزالة القيح من القناة، مع التنظيف الدقيق، بحيث تعمل قطرات الأذن بشكل أكثر فعالية.

بالنسبة للعدوى الأكثر خطورة، يتم وصف المضادات الحيوية عن طريق الفم أيضًا، وتُساعد إفرازات الأذن في تحديد البكتيريا التي تسببت في الإصابة. ولتخفيف الألم، يوصى عادةً باستخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، مثل حمض الصفصاف أو الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين. إذا لم تخفف هؤلاء من وجع الأذن، فقد يصف الطبيب المزيد من مسكنات الألم القوية، والتي سيتم استخدامها فقط لفترة قصيرة حتى يزال الألم. بمجرد بدء العلاج، يكون التحسن واضحًا عادةً بعد يوم أو يومين.

بعض التدابير الصحية:

على المستوى المنزلي، يمكن وضع قطعة قماش دافئة على الأذن المصابة للمساعدة في تخفيف الألم حتى موعد زيارتك للطبيب.

يمكن استخدام أغطية الاستحمام أو سدادات الأذن لمنع دخول مياه الاستحمام أو السباحة إلى الأذن المتأثرة. يوصى عادةً بتجنب ملامسة الأذن لمدة 10-14 يومًا.

يُنصح بالذهاب إلى الطبيب على الفور في حالة ظهور أي من الأعراض التالية: ألم شديد في الأذن مع أو بدون حمى، انخفاض أو فقدان السمع في إحدى الأذنين أو كليهما، ظهور سائلًا خصوصًا إذا كان سميكًا، مصفرًا بأبيض، مع وجود دم أو رائحة كريهة.

التهاب الأذن الوسطى

التهاب الاذن

التهاب الأذن الوسطى هو التهاب غالبًا ما يبدأ عندما تنتشر الإصابة بالتهاب الحلق أو الإصابة بالبرد أو غيره من أمراض الجهاز التنفسي إلى الأذن الوسطى. يمكن أن تكون هذه الالتهابات فيروسية أو بكتيرية. يعاني 75٪ من الأطفال من التهاب الأذن الوسطى في أول 3 سنوات من حياتهم. على الرغم من أن التهاب الأذن الوسطى هو أحد أمراض الطفولة في المقام الأول، إلا أنه قد يصيب البالغين أيضًا.

العلامات والأعراض:

لا ينتج التهاب الأذن الوسطى ألمًا شديدًا فحسب، بل قد يكون له مضاعفات خطيرة إذا تُرك دون علاج. يمكن أن تنتشر العدوى غير المعالجة من الأذن الوسطى إلى المناطق المجاورة من الرأس، بما في ذلك الدماغ. على الرغم من أن فقدان السمع الناجم عن التهاب الأذن الوسطى يكون عادةً مؤقتًا، فإن مثل هذه العدوى غير المعالجة يمكن أن تسبب ضعفًا دائمًا للسمع. يمكن للتراكم المستمر للسوائل في الأذن الوسطى ووسط التهاب الأذن الوسطى المزمن أن يقلل من قدرة الطفل على السمع في عصر يعد بالغ الأهمية لتطوير الكلام واللغة. الأطفال الذين يعانون من ضعف السمع في وقت مبكر بسبب التهاب الأذن المتكرر لديهم خطر متزايد في الإصابة باضطرابات الكلام واللغة.

غالبًا ما يكون اكتشاف التهاب الأذن الوسطى أمرًا صعبًا لأن معظم الأطفال الذين يعانون من هذا المرض لا يعانون من تطور الكلام واللغة الكافي لإبلاغ شخص بالغ بما يحدث لهم. العلامات الأكثر شيوعًا التي يجب البحث عنها عند هؤلاء الأطفال هي:

  • تهيج غير طبيعي.
  • صعوبة في النوم.
  • لمس أو سحب واحدة أو كلتا الأذنين.
  • حمى.
  • إفراز السوائل عن طريق الأذن.
  • فقدان التوازن.
  • عدم الاستجابة للضوضاء أو غيرها من علامات ضعف السمع، مثل الجلوس بالقرب من التلفزيون أو عدم الاهتمام.

الوقاية:

لا توجد استراتيجيات وقائية محددة تنطبق على جميع الأطفال، مثل التطعيم ضد التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية أو البكتيرية التي تسبب التهاب الأذن الوسطى. ومع ذلك، فمن المعروف أن الأطفال الذين يعيشون مع الوالدين الذين يدخنون لديهم فرصة أعلى للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى. لذلك في الأطفال المعرضين للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى، يجب تجنب الاتصال بأقرانهم المرضى أو الذين يدخنون التبغ.

يبدو أن الأطفال الذين يأخذون زجاجة الرضاعة الصناعية على الأرجح لديهم فرصة للإصابة بالتهاب الأذن الوسطى بشكل متكرر أكثر من الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.

أظهرت الأبحاث أن أدوية البرد أو الحساسية مثل مضادات الهستامين ومضادات الاحتقان ليست مفيدة للوقاية من التهابات الأذن. الحل الأمثل للوقاية من التهابات الأذن هو تطوير لقاحات ضد البكتيريا التي تسبب التهاب الأذن الوسطى بشكل متكرر أكثر.

التشخيص:

أسهل طريقة للكشف عن إصابة نشطة في الأذن الوسطى هي فحص أذن الطفل بمنظار الأذن. يشير التهاب طبلة الأذن إلى إصابة الأذن الوسطى. هناك عدة طرق للتحقق من وجود السوائل في الأذن الوسطى. يتيح استخدام منظار الأذن (Otoscope) وهي إرسال تنفس هواء عبر طبلة الأذن للتحقق من حركته. طبلة الأذن مع السائل داخل الأذن الوسطى لا تتحرك مثل طبلة الأذن مع الهواء وهو وراءها.

اختبار مفيد لوظيفة الأذن الوسطى هو قياس طبلة الأذن. يتطلب هذا الاختبار إدخال سدادة ناعمة صغيرة في الفتحة الخارجية لقناة الأذن. يحتوي القابس على مكبر صوت وميكروفون وأداة قادرة على تعديل ضغط الهواء في قناة الأذن، والذي يسمح بعدة قياسات للأذن الوسطى. يلاحظ الطفل تغيرات في ضغط الهواء في أذنه أو يسمع بضع نغمات قصيرة. يوفر هذا الاختبار معلومات حول حالة الأذن الوسطى، لكنه لا يبلغ عن قدرة الطفل على السمع. لهذا، مطلوب قياس السمع، الذي يسجل هذه السعة.

العلاج:

يوصي بعض الأطباء باستخدام مضاد حيوي (أموكسيسيلين مع حمض كلافولانيك لدورة 8-10 أيام؛ الجيل الثاني من السيفالوسبورين أو الماكروليدات مثل أزيثروميسين، الذي يتطلب نظام علاج لمدة ثلاثة أيام) عندما يكون هناك التهاب الأذن الوسطى النشط. بمجرد بدء العلاج بالمضادات الحيوية، يجب تناوله حتى يكتمل تمامًا.

إذا كان الطفل يعاني من الألم، يوصى عادةً باستخدام مسكن غير الستيرويدية وتطبيق الحرارة الجافة على طرف الأذن المصابة (الشاش الساخن).

في بعض الأحيان، يعتبر العلاج بالمضادات الحيوية إزالة السوائل. إذا استمر السائل لأكثر من 3 أشهر وكان مرتبطًا بفقدان السمع، فمن المستحسن عادة إدخال أنابيب تصريف في الأذن المصابة. يمكن إجراء هذه العملية، المسماة Myringotomy، في العيادات الخارجية، تحت التخدير العام. للقيام بذلك، يتم إجراء ثقب صغير في طبلة الأذن المصابة من الأذن ويوضع أنبوب صغير من البلاستيك أو المعدن في فتحة طبلة الأذن هذه. يقوم الأنبوب بتهوية الأذن الوسطى ويساعد في الحفاظ على ضغط الهواء في الأذن الوسطى والضغط الجوي الخارجي وتحقيق التوازن بينهما. عادةً ما يبقى الأنبوب في طبلة الأذن لمدة 6 إلى 12 شهرًا، ويسقط تلقائيًا بعد هذا الوقت.

إذا كان لدى الطفل غدة غدانية متضخمة، فقد يوصي الجراح بالإزالة في نفس الوقت الذي يتم فيه إدخال الأنابيب في الأذن. وقد تبين أن إزالة الغدة الغدانية تقلل من نوبات التهاب الأذن الوسطى لدى بعض الأطفال، ولكن ليس في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات. أيضا، أظهرت الأبحاث أن إزالة اللوزتين لا يقلل من حدوث التهاب الأذن الوسطى.

بمجرد اختفاء السائل، عادة ما يتم استعادة السمع تمامًا. قد يحتاج بعض الأطفال إلى عملية جديدة إذا عانوا من التهاب الأذن الوسطى مرة أخرى بعد سقوط الأنابيب في طبلة الأذن.

بينما يتم وضع الأنابيب في الأذنين، يجب تجنب ملامسة الماء بالأذن. يوصى بأن يرتدي الطفل الذي يرتدي أنابيب في الأذنين سدادات للأذن عند السباحة أو الاستحمام حتى لا يدخل الماء إلى الأذن الوسطى.

انسداد الأذن

قناة الأذن لها شكل يشبه الساعة الرملية مع أضيق جزء لها لأسفل. يحتوي جلد الجزء الخارجي من قناة الأذن على غدد خاصة تنتج شمع الأذن. تتمثل وظيفة شمع الأذن في منع وصول جزيئات الغبار والأوساخ إلى طبلة الأذن. عادةً ما يتراكم شمع الأذن قليلًا ويجف ويخرج ويجر الغبار والأوساخ معه. أو قد يخرج ببطء، حيث يمكن إزالته بسهولة. قد يعيق شمع الأذن قناة الأذن عندما تدفعها محاولات لتنظيف الأذن إلى داخل القناة وتشكيل ما يسمى سد أو سدادة. سدادات الأذن هي واحدة من أكثر الأسباب شيوعًا لفقدان السمع.

أعراض شمع الأذن:

عادة ما تكون أعراض وجود شمع الأذن في الأذن:

العلاج الذاتي:

تستجيب معظم سدادات شمع الأذن للعلاجات المنزلية المستخدمة لتليين الشمع إذا لم يكن هناك ثقب في طبلة الأذن. يمكن للمرضى استخدام قطرات من الزيت أو بيروكسيد الهيدروجين أو الصيغ الرئيسية على أساس 1 غرام من كربونات الصوديوم والجلسرين والماء المقطر 10 مل. هذه العلاجات فعالة لكثير من المرضى. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه عند استخدام بيروكسيد الهيدروجين (H2O2)، أو بيروكسيد الهيدروجين، في القناة السمعية ينتج فقاعات الأكسجين، والتي يتم خلطها بالهواء، والماء الذي يتم الاحتفاظ به. تمثل قناة الأذن الرطبة والدافئة وسيلة ممتازة للاستزراع لنمو البكتيريا. يؤدي ري القناة السمعية بالكحول إلى إزاحة المياه وتجفيف القناة، لكن إذا كان الكحول ينتج ألمًا شديدًا، فهذا يعني أن هناك ثقبًا في طبلة الأذن.

في الصيدلية، يمكنك العثور على منتجات مطهرة من كربونات البوتاسيوم (تابونوتو)، هيدروكسيد البوتاسيوم (سيراومينول)، والكلوروبوتانول، البنزوكائين، الفينول، الخروع والتوربين. يشار إلى هذه المنتجات في شمع الأذن أو المقابس الجلدية، كعلاج ما قبل الغسيل. بشكل عام، تمتلئ الأذن بالمحلول، 3-5 مرات على مدار اليوم، بدون قطن، تضع الرأس على الأذن الأخرى لمدة 10-15 دقيقة. لا ينبغي أن تستخدم في حالة ثقب الطبلة أو جراحة الأذن السابقة، ما لم تكن المعايير الطبية المتخصصة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.