كم مدة التئام العظام بعد تعرضها للكسر

كم يحتاج العظم المكسور حتى يشفى نهائيًا

كم مدة التئام العظام بعد تعرضها للكسور؟ هذا أول سؤال يطرحه كل مصابٍ ليعرف متى يستطيع العودة إلى مواصلة حياته اليومية وأعماله التي كان يقوم بها قبل تعرضه لكسرٍ في أحد عظامه. لكن، هل هناك مدة محددة تمامًا لالتئام كسور العظام أم أن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر وتلعب دورًا في ذلك.

في الحقيقة، الوقت الذي يستغرقه التئام العظام المكسورة يمكن أن يعتمد على أكثر من 20 عاملًا.

كم مدة التئام العظام

كيف يمكن أن يحدث التئام الكسر العظمي؟

هل تعلم أن عظامك هي أعضاء لديها القدرة على التوحيد أو الالتحام مع بعضها ومن تلقاء نفسها عن طريق خلق أنسجة عظمية جديدة؟

ولكن لكي يحدث هذا دون مضاعفات، فمن الضروري:

  • معالجة الكسر منذ اللحظة الأولى من خلال القيام بالإسعافات الأولية المناسبة للكسور
  • أن تجعل عظامك في ظروف مناسبة لكي تلتأم.

في حال عدم اتخاذ الإجراءات المناسبة لعلاج الكسور، فإن عظامك يمكن أن تلتحم مع بعضها بشكل خاطئ، وهذا قد يسبب لك بحدوث تشوهاتٍ يترتب عليها عواقب كثيرة.

ولكن ماذا سأوضح في هذا المقال؟

سأوضح في هذا المقال:

  • كم مدة التئام العظام بعد تعرضها للكسر.
  • ما هي أهم النصائح والتعليمات والإجراءات الواجب اتباعها لكي يلتحم العظم بشكلٍ صحيح.
  • مراحل تكوين النسيج العظمي وعملية الدمج وطول مدة كل منها.

فهل تريد أن تستعيد قدرتك على العودة إلى حياتك الطبيعية؟ تابع القراءة لتعرف كل التفاصيل.

ما هي الشروط التي يحتاجها العظم المكسور ليلتحم بشكل صحيح؟

قبل الإشارة إلى الوقت الذي ستتم فيه إعادة تجديد عظامك بالكامل، من الضروري أن تعرف أنه لكي يحدث ذلك، من الضروري استيفاء مجموعة من الشروط.

بهذه الطريقة سيكون لشظايا عظامك المكسور المزيد من فرص الالتصاق بالشكل الصحيح وبالتالي تشكل النسيج العظمي من جديد.

هذه الشروط في الأساس هي خمسة:

1. الاتصال

لكي يتمكن العظم من إنشاء جسر عظمي (نسيج عظمي) بين شظاياه المكسورة، من الضروري أن يلمس كل منهما الآخر بطريقة تشريحية.

الخلايا التي تصنع نسيج العظام والمعروفة باسم (بانيات العظم) غير قادرة على القفز من شظية إلى أخرى.

2. الاستقرار

من الضروري أيضًا أن تكون الشظايا “هادئة” بحيث يمكن للعظم أن يخلق النسيج العظمي ويصلح الضرر.

ولهذا السبب من المهم جدًا أن يكون الكسر مضبوطًا باستخدام أدوات مثل الجبيرة أو أداة تقويم العظام.

3. تدفق دموي جيد

التدفق الدموي بالشكل الصحيح ضروري للنسيج العظمي لكي يعمل بشكل جيد.

وضمن هذا السياق، سنتحدث عن عدوين رئيسيين لالتئام الكسور بسبب تأثيرهما على الدورة الدموية، التبغ أو السكري طويل المدى أو غير المسيطر عليه.

في كثير من الأحيان، الأشخاص في هاتين الحالتين تكون الأوعية الدموية لديهم في حالة سيئة (مثل حالة الشيخوخة). لذا فإن إمداد الدم السيئ يمكن أن يجعل كسرك يستغرق وقتًا أطول لكي يلتأم.

إذًا، إذا كنت قد تعرضت للكسر في أحد عظامك، اترك السجائر حتى يخبرك طبيب أن عظمك قد التئم.

4. تغذية جيدة

بصرف النظر عن موضوع مرض السكري، من الضروري أن يكون لديك نظام غذائي جيد وأن تشرب ما يكفي من السوائل.

على الرغم من أنه يبدو عاديًا، إلا أن شرب الكمية المناسبة من الماء واتباع نظام غذائي صحي يعد أمرًا ضروريًا لعلاج الكسر بشكل جيد.

لا يقتصر الأمر على تناول مكملات غذائية أو شرب الكثير من الحليب أو تناول الجبن واللبن. فيجب أن يكون نظامك الغذائي متوازن.

يحتاج العظم إلى جميع العناصر (البروتينات والدهون والكربوهيدرات والفيتامينات C و D) لإعادة بناء هيكل مسؤول عن دعم وزنك.

بعض الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية أو مشاكل مع الكورتيزول يمكن أن تتداخل بشكل سلبي في عملية شفاء العظام.

5. منع دخول الجراثيم

في حال كنت تعمل، عليك اتخاذ التدابير المناسبة لتجنب التلوث بالجراثيم (سيتم اتخاذ هذه التدابير للرعاية من قبل أخصائي الصدمات الذي سيعمل معك، لذا لا تهمل التعليمات).

كم مدة التئام العظام ليتم علاج الكسر العظمي

هنا مدة تقريبية تشير إلى الوقت الذي يستغرقه العظم ليلتحم عند شخص بالغ غير تدخين وبحالة صحية جيدة. وهذه المدة تكون حسب مكان حدوث الكسر العظمي كما يلي:

  • عظم الساق: 6 أشهر
  • عظم الشظية: 6 أسابيع
  • عظم الفخذ: من 6 إلى 9 أشهر
  • الزند: من 2 إلى 3 أشهر
  • العضد: 3 أو 4 أشهر
  • الفقرة: من 2 إلى 3 أشهر
  • الترقوة: من 6 إلى 8 أسابيع
  • اليدين والقدمين: من 4 إلى 6 أسابيع

يجب عليك أيضًا أن تضع في اعتبارك ما يلي:

عند الأطفال، يمكن تقصير أوقات شفاء العظام هذه بنسبة 20 إلى 40 ٪.

وعند كبار السن الذين يعانون من ضعف العظام (عادة بسبب هشاشة العظام) يمكن أن يزداد وقت الشفاء بنسبة 20 – 30٪.

مراحل تشكيل النسيج العظمي الجديد من حدوث الكسر حتى الدمج

كما سبق لك أن رأيت، تختلف أوقات التئام كسور العظام وفقًا لما يلي:

  • العظم الذي كسرته
  • شكل الكسر الخاص بك
  • ظروفك الصحية الشخصية

لذا سأقدم لك نموذجًا لكسر عظم طويل عند شخص البالغ.

عادة تمر عملية علاج الكسر هذه في 4 مراحل:

1. المرحلة الأولى

الفترة: من لحظة الكسر إلى الأسبوعين المقبلين

كسر العظام يتسبب بقطع الأوعية الدموية. هذا يسبب كدمة تكون موجود في موقع الأنسجة المحيطة بالعظام المكسورة.

لذلك ثم سيتم الإفراج عن العوامل الالتهابية، والتي سوف تبدأ بتحفيز عملية الشفاء من الكسر.

2. المرحلة الثانية

الفترة: من 2 إلى 4 أسابيع

في هذه المرحلة، تقوم الخلايا المكونة للعظام بإنشاء مادة تشبه معجون أولي. هذا ما يسمى النسيج العظمي الناعم، والذي سوف يتصلب مع مرور الوقت.

لا يمكن رؤية هذا النسيج في صور الأشعة السينية لأنه غير قادر على عكسها بما فيه الكفاية حتى الآن.

3. المرحلة الثالثة

الفترة: من الأسبوع الرابع إلى الأسبوع السادس

بعد مرور هذا الوقت، يتحوّل النسيج العظمي الناعم إلى عظم ويبدي مقاومة مماثلة لعظامك السابقة.

وإذا قمت بجس المنطقة المصابة، سوف تلاحظ أن لديك انتفاخ.

في الواقع، إذا قمت بعمل تصوير إشعاعي، يمكن رؤية النسيج العظمي الجديد الذي تشكل لديك.

4. المرحلة الرابعة

وأخيرًا، ينتهي العظم بإعادة تنظيم البنية الداخلية والصلابة العظمية الكافية وبذلك يكون الكسر قد التئم وحصلت على المقاومة الصحيحة.

في هذه العملية (المراحل الأربعة)، تلعب الظروف الذي تقوم بها في حياتك دورًا هامًا. لكن ضع في اعتبارك أن مقاومة عظامك لن تكون هي نفسها كما كانت قبل بضعة أشهر.

متى يكون من الضروري إصلاح العظم المكسور من قبل الأخصائي؟

ينبغي ذلك عندما لا يتم التحام العظم كما كان قبل حدوث الكسر. فإذا لم تكن شظايا العظام المكسورة متصلة، فإنها لن تلتئم من تلقاء نفسها إلا إذا تم توصيلها من قبل جراح متخصص.

ويمكن في مثل هذه الحالات استخدام الألواح أو المسامير أو البراغي التي تجعل شظايا العظم متصلة مع بعضها وأكثر ثباتًا. وبذلك تساهم هذه الغرسات أيضًا في تفضيل تحديد طريقة تشكيل النسيج العظمي الجديد ليتم دمج الكسر الخاص بك بالوضعية الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عادل يقول

    د خالد عمارة استاذ جراحة العظام يكتب:
    كسور عنق عظمة الكاحل من الكسور التي تصاحبها مشاكل عديدةاهم مشكلتين هي انقطاع الدورة الدموية برأس العظمة و هذا يحدث في حوالي 44% اما المشكلة الاخرى فهي خشونة مفصل ما تحت الكاحل و هذا يحدث في حوالي 90% من الحالات اغلب هذه الحالات تحتاج الى عدة جراحات لضمان رجوع وظيفة القدم الى طبيعتها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.