فواكه مجففة من الرفاعي ستجعلك تحب هذا المنتج

كان الناس لعدة قرون يأكلون الفواكه المجففة، ومن المعروف أن الأمريكيين وبالأخص الهنود الأصليين كانوا يأكلون (البميكان) والذي هو مزيج من اللحوم المجففة كلحم الغزلان والفواكه المجففة مثل التوت، والتوت البري، وقد كانوا يعتمدون عليها كطعام لأنه كان بإمكانهم حملها معهم في أسفارهم، ومن شأن هذه الأطعمة المجففة أن تمدهم بالبروتينات والدهون اللازمة والضرورية خلال فترة سفرهم.

وفي يومنا هذا نرى كثير من الناس يتناولون الفواكه المجففة لما لها من فوائد عديدة، في مقالنا سنتعرف على الفواكه المجففة، وأهميتها لجسم الإنسان وبعض النصائح عند تناولها، مع أهم ماركة تنتج هذه الفاكهة اللذيذة.

فواكه مجففة

مقالات ذات صلة قد تهمك:

ما هي الفواكه المجففة؟

الفاكهة المجففة هي عبارة عن الفاكهة الطازجة والتي تحتوي على كمية من الماء أو السائل الذي بداخلها وقام الشخص المختص بإزالة معظم محتوى الماء، من خلال اتباع اسلوب من أساليب التجفيف.

فخلال عملية إزالة الماء من الفاكهة الطازجة تتقلص الثمرة خلال هذه العملية لتصبح مجففة وصغيرة، وبنسبة عالية من الطاقة.

والزبيب هو النوع الأكثر شيوعًا في عملية التجفيف يليه التمر، والخوخ، والتين، والمشمش.

وهناك أنواع أخرى من الفواكه المجففة ومتوفرة أيضًا حيث يتم تجفيفها لتصبح أحيانًا على شكل الحلوى (مغلفة بالسكر)، والتي تشمل فاكهة المانجو، والأناناس، والتوت البري، والموز، والتفاح.

وتمتاز الفاكهة المجففة بأنه يمكن الحفاظ عليها لفترة أطول بكثير من الفاكهة الطازجة ويمكن أن تكون وجبة خفيفة في متناول اليد وخاصةً في الرحلات الطويلة وحيث التبريد غير متوفر للحفاظ على الفاكهة الطازجة.

الفواكه المجففة من الرفاعي (@alrifaisaudi)

يعتبر المصدر الممتاز والأول للفواكه المجففة والحلويات والمكسرات والقهوة والشوكولا، والكثير من الوجبات الطبيعية والخفيفة في المملكة العربية السعودية.

فتخيل معنا روعة طعم المقرمشات المكونة من فاكهة التفاح والقرفة من الرفاعي.

كما أن هناك أنواع متعددة من كوكتيل من مجموعة متعددة من المكسرات أو المكسرات المحمصة أو مكسرات بخلطة لذيذة مع الفواكه المجففة.

وتعتبر الخلطات التي يقدمها الرفاعي من المكسرات المحمصة والفواكه المجففة كوجبة يستمتع بها الشخص، وهي تتناسب جدًا لتناولها سواء في مكتب العمل أو المنزل أو في النزهات، لاحتوائها على مجموعة متعددة من الفواكه المجففة اللذيذة والمضاف إليها المكسرات.

 ومن ضمن الفواكه المجففة التي تحتويها التوت المجفف والزبيب الذهبي اللون والتوت البري، إضافةً للجوز، الذي يجعل الطعم لذيذ وأهم شيء أنها من ماركة الرفاعي.

فوائد تناول الفواكه المجففة

تتعدد فوائد تناول الفاكهة المجففة، وإجمالًا فإن الفواكه المجففة مغذية للغاية، حيث يمكن تحديد الفوائد التالية لها:

تبعد خطر الإصابة بالسرطان

حيث ثبت أن تناول التفاح المجفف والمشمش المجفف يساعد على إبقاء مرض السرطان بعيدًا، لأنها تحتوي على العناصر المغذية والألياف ومضادات الأكسدة والتي تساعد على تخليص الجسم من العوامل المسببة للسرطان.

هي مزيج الطبيعة

إن اختيار تناول الفاكهة المجففة هو خيار جيد ونافع بسبب مزيج من الفواكه المجففة مع المكسرات كالبندق الجوز وغيرها من العناصر الغذائية، التي تمتزج معها الفاكهة المجففة لتعطيك كامل العناصر الغذائية والضرورية من الطبيعة.

لصحة الجلد

تظهر الدراسات أن من يأكل الفاكهة المجففة فإن البشرة سوف تبدو بصحة أفضل فالفواكه المجففة مثل المانجو تحتوي على عنصر الأوميجا 3، وغيرها من المغذيات التي تعطي للبشرة الدهون اللازمة لتصبح سليمة ونضرة وصحية وتقوي الجهاز المناعي.

والزبيب أو العنب المجفف، يحتوي أيضًا على عنصر هام له دور في أن يبطئ شيخوخة الجلد.

لصحة القلب

إن الفاكهة المجففة تحتوي على عنصر هام لصحة القلب وهو البوتاسيوم ونحن نعرف كيف يساعد البوتاسيوم على تنظيم ضربات القلب وخفض ضغط الدم.

إن تناول الطعام بشكلٍ جيد ليست الطريقة الوحيدة للحصول على البوتاسيوم ولكن تناول الفواكه المجففة مثل المشمش المجفف والبرقوق المجفف تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم، وإن تناول هذه الفاكهة يعمل على تقليل خطر ارتفاع ضغط الدم كما يعمل على خفض ضغط الدم.

الألياف

فالفواكه المجففة مثل الكرز، والتين غنية بالألياف، فالكرز الذي يلقب بالفاكهة السوبر المضادة للأكسدة لأنه غني بنسب عالية بالألياف والبيتا كاروتين وحمض الفوليك.

والتين من ناحية أخرى غني بعنصر الحديد وحمض الفوليك والبوتاسيوم، إذًا يجب أن تضيف المزيد من هذه الفواكه المجففة إلى النظام الغذائي الخاص بك.

الحديد

نحن جميعًا بحاجة لعنصر الحديد وخاصةً إذا كان أحدنا نباتي، ومعروف أن الشخص النباتي لا يأخذ الحديد من اللحوم الحمراء، ولكن تناول الفاكهة المجففة كالبرقوق المجفف والمشمش المجفف يمده بنسب كبيرة من الحديد في كل وجبة.

هذا شيء جيد للوقاية من فقر الدم، كما أنه جيد فيما لو كان الشخص يعاني بالفعل من فقر الدم ولا يحصل على الكمية الضرورية من الحديد لجسمه من خلال تناول الحبوب أو العقاقير.

والزبيب هو أيضًا غني بالحديد جنبًا إلى جنب مع عنصر البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور، وهذه العناصر مجتمعة تساعد في تنشيط عملية الدورة الدموية.

تناول الفاكهة المجففة كالمشمش والخوخ والزبيب، هو الخيار الجيد لمرضى فقر الدم كما أنها جيدة للنساء الحوامل لأن أكثر الأطباء يوصون بتناول العناصر الغنية بالحديد في نظامهم الغذائي.

فوائد أخرى

ترتبط مضادات الأكسدة (بوليفينول) الموجودة في الفاكهة المجففة بالعديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان من خلال تناولها، فهي تعمل على تحسين تدفق الدم وتحسين صحة الجهاز الهضمي.

أضرار الفواكه المجففة

كما هو الحال مع العديد من الأطعمة فإن الفواكه المجففة على حد سواء لها جوانب جيدة، وجوانب سيئة سنتعرف على الجوانب السيئة للفواكه المجففة:

  • إن بعض أنواع الفواكه المجففة تكون مغلفة بالسكر أو الشراب قبل تجفيفها فعليك أن تحرص دائمًا على قراءة المعلومات على العبوة عند شراء الفواكه المجففة وتجنب العلامات التجارية غبر المعروفة.
  • الفاكهة المجففة قد تحتوي أيضًا على السولفيتس، والافلاتوكسين، والاوكراتوكسين، وهي عبارة عن مواد تضاف إلى الفاكهة المجففة لتحافظ عليها فتسبب تلوثها بالفطريات والسموم، أو أن تكون الفاكهة المجففة قد تم تخزينها بشكلٍ غير صحيح مما يؤدي لتلوثها بالفطريات والسموم.
  • قد يضيف بعض المنتجين وبشكلٍ كبير إلى الفاكهة المجففة المواد الحافظة، والتي تسمى الكبريتات أو ثاني أكسيد الكبريت، وهذا ما يجعل الفاكهة المجففة تبدو أكثر جاذبية ولونها فاتح ولامع، فهذه المواد الحافظة تحافظ على الفاكهة وعلى لونها والتي قد تسبب آثارًا سلبية لبعض الأفراد ومنها التسبب باضطراب في الجهاز الهضمي وللحساسية.
  • وقد يكون بعض الأفراد حساسين لمادة الكبريتات وقد يتعرضون لتقلصات في المعدة والطفح الجلدي ونوبات الربو بعد تناولهم الفاكهة المجففة، ولتجنب الكبريتات اختر الفاكهة المجففة التي لونها بني أو رمادي بدلًا من الفاكهة المجففة ذات الألوان الزاهية والملونة.
  • بما أن الفاكهة المجففة تحتوي على نسب مرتفعة من السكر والسعرات الحرارية، فيمكن أن تسبب مشاكل عندما تؤكل بكميات كبيرة.
  • أيضًا فالفاكهة المجففة هي غذاء يحتوي نسب عالية من الكربوهيدرات مما يجعلها غير مناسبة إذا ما أدخلت على نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات.

بعض أنواع الفاكهة المجففة

الزبيب

الزبيب

الزبيب هو العنب المجفف وإن تناول الزبيب المجفف قد يقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض.

كما أنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف والبوتاسيوم الضروري لتعزيز الصحة.

ومن يتناول نسبة من الزبيب المجفف يؤدي لديهم إلى انخفاض ​​نسبة السكر في الدم وإلى انخفاض الأنسولين.

وتظهر الدراسات أن تناول الزبيب تؤدي إلى:

  • انخفاض ضغط الدم.
  • تحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم.
  • تقليل علامات الالتهابات والكوليسترول في الدم.
  • يؤدي إلى زيادة الشعور بالامتلاء.
  • كل هذه العوامل تسهم في تقليل خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، والإصابة ببعض أمراض القلب.

البرقوق المجفف

البرقوق المجفف

هو من الملينات الطبيعية وتساعد في مكافحة الأمراض.

فهو من الفواكه المغذية للغاية كونها غنية بالألياف والبوتاسيوم والبيتا كاروتين وفيتامين (أ) وفيتامين (ك).

يعتبر البرقوق أكثر فعالية في تخفيف الإمساك من تناول السيلليوم.

هو مصدر كبير لمضادات الأكسدة حيث يعمل على منع أكسدة الكولسترول ويساعد في الحدّ من الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

البرقوق هو أيضًا غني بمعدن يسمى البورون والذي يمكن أن يساعد في مكافحة هشاشة العظام.

هل الفواكه المجففة عالية في نسبة السكر الطبيعي والسعرات الحرارية؟

الفاكهة المجففة تحتوي على كميات كبيرة من السكريات الطبيعية لأن الماء قد أزيل من الفاكهة مما يؤدي إلى تركز كل السكر والسعرات الحرارية في حزمة أصغر بكثير بما في ذلك سكر الجلوكوز والفركتوز.

وفيما يلي بعض الأمثلة على محتوى السكر الطبيعي في الفواكه المجففة:

  • الزبيب: 59٪.
  • البرقوق: 38٪.
  • المشمش: 53٪.
  • التين: 48٪.

وقد تبين أن تناول السكر مرارًا وتكرارًا له آثار ضارة على الصحة مما يزيد من خطر السمنة، وأمراض القلب، وحتى السرطان.

لتجنب الفواكه المجففة التي تحتوي على السكر المضافة من المهم جدًا قراءة المكونات والمعلومات الموجودة على العبوة.

طريقة تجفيف الفواكه

هناك طرق متعددة لتجفيف الفواكه حيث يتم تجفيف الفاكهة لنحافظ عليها لفترة طويلة:

التجفيف بأشعة الشمس

كان في القديم أهم طريقة للتجفيف هي أشعة الشمس، ولكن أشعة الشمس لا تتواجد بكميات وافرة في كل أوقات السنة بسبب التغير المناخي والطقس.

التجفيف بهذه الطريقة يتم بوضع الفاكهة تحت أشعة الشمس لمدة تتراوح من 3 إلى 5 أيام، وتحتاج أيضًا لرطوبة منخفضة.

حيث يتم وضع شرائح الفاكهة على رفوف عالية ونظيفة بعد أن يتم غسل الفاكهة وإزالة القشرة الخارجية ومن ثم تقطيعها وتغطى بقماش ناعم مثقب كالشاش، وتكون في تيار هوائي متوسط وتقلب يوميًا حتى تتخلص من الماء الموجود فيها.

التجفيف باستخدام الفرن

هذه الطريقة تحتاج لفترة طويلة ومكلفة بعض الشيء، حيث تحضر الفاكهة كالطريقة السابقة، وتوضع في صواني على أوراق خاصة في الفرن ولا يترك باب الفرن مغلقًا تمامًا بل يفتح قليلًا، ويوضع أمام الفرن مروحة لتحرك الهواء ونقلب الفاكهة بين فترة وأخرى وينتج عنها فاكهة مجففة ذات لون غامق وهشة.

التجفيف بالمجفف الكهربائي

وهو مجفف من نوع خاص حيث نضع الفاكهة بعد تنظيفها وتقشيرها وتقطيعها على طاولة وبشكل تكون القطع بعيدة عن بعضها ونعرضها للمجفف الكهربائي الخاص بحرارة 60 درجة مئوية حتى تجف تمامًا.

نصائح هامة

فواكه مجففة

  • قبل تناول الفاكهة المجففة يجب نقعها بالماء الساخن أو بالماء الدافئ ولمدة 20 دقيقة للتخلص من المواد الحافظة، والتي لها دور سلبي وخاصةً للذين يعانون من مرض في الجهاز التنفسي (كالربو).
  • إذا أردت أن تتخلص من الوزن الزائد لا تتناول الفواكه الطازجة مع الفاكهة المجففة حتى لا ترتفع نسبة السكريات في دمك.
  • عليك أن تتناول الفاكهة المجففة بمعدل 4 أو 6 قطع منها في اليوم الواحد، فهذا يفيد في علاج الامساك ويفيد في إنقاص الوزن.
  • حاول ان تحفظ الفاكهة المجففة بعيدة عن الرطوبة وعن أشعة الشمس وعن درجات الحرارة المرتفعة حتى لا تتلف، ومن المفضل وضعها في مرطبان زجاجي معقم ونظيف، وبعيد عن الضوء والرطوبة.

أخيرًا …

  • قطعة واحدة من الفواكه المجففة تحتوي على نفس الكمية من المواد الغذائية الموجودة في الفاكهة الطازجة ولكن بشكلٍ مكثف وفي حصة أصغر بكثير.
  • من حيث الوزن فالفواكه المجففة تحتوي على ما يقارب 3.5 من نسبة الألياف والفيتامينات، والمعادن، وبشكلٍ يعادل أضعاف مما هي في الفواكه الطازجة.
  • حصة واحدة من الفاكهة المجففة توفر لك نسبة كبيرة من الحصة اليومية الموصي به من الفيتامينات والمعادن، والأحماض المفيدة كحمض الفوليك.
  • ومع ذلك هناك بعض الاستثناءات على سبيل المثال فإن نسبة فيتامين C يكون بشكل أقل وملحوظ عند تجفيف الفاكهة وللحصول على هذا الفيتامين يجب تناول الفاكهة الطازجة لا المجففة.
  • وقد ارتبط تناول الفواكه المجففة بزيادة كمية المغذيات الضرورية لجسم الإنسان، وانخفاض خطر الإصابة بالبدانة.
  • وتشير الدراسات أن تناول الفاكهة المجففة مؤشر لانخفاض نسبة السكر في الدم مما يعني أن تناولها لا ينبغي أن يسبب ارتفاع في مستويات السكر في الدم.
  • وقد أظهرت بعض الاختبارات نتائج واعدة في الدراسات الحيوانية وأطفال الأنابيب أن تناول الفاكهة المجففة يمكن أن يكون علاج للعقم عند الذكور ولكن لم تتأكد الدراسات البشرية إلى الآن.
  • لأن الفواكه المجففة حلوة ووافرة في نسبة الطاقة فمن السهل أن يأكل كميات كبيرة في وقت واحد والتي يمكن أن تؤدي إلى زيادة السكر والسعرات الحرارية.
قد يعجبك ايضا