منوعات

فوائد وسلبيات حليب الحمار

قد يبدو حليب الحمير كوافد جديد عصري إلى سوق الحليب ولكن في الواقع كان موجودًا منذ آلاف السنين، ولقد أصبح شائعًا مرة أخرى مؤخرًا خاصة في أجزاء من أوروبا حيث يجذب كل من عشاق الطعام المغامرين الذين يرغبون في تجربة أطعمة ومشروبات جديدة وكذلك أولئك الذين يهدفون إلى تناول الأطعمة الطبيعية ذات الفوائد الصحية. تبحث هذه المقالة في تاريخ واستخدامات وفوائد وتغذية حليب الحمير وسلبياته.

تاريخ حليب الحمير واستخداماته

تنتمي الحمير إلى فصيلة Equidae والتي تضم أيضًا الخيول والحمير الوحشية، وتعيش سلالات مختلفة من الحمير المستأنسة في جميع أنحاء العالم ومثل العديد من الثدييات الأخرى تمت تربية إناث الحمير المعروفة باسم الجنيات لآلاف السنين من أجل حليبها.

لحليب الحمير تاريخ طويل من الاستخدامات الطبية والتجميلية وبحسب ما ورد استخدمه أبقراط كعلاج لالتهاب المفاصل والسعال والجروح ويقال إن كليوباترا حافظت على بشرتها الناعمة مع حمامات حليب الحمير، وكما له خصائص مضادة للميكروبات ويستخدم كعلاج طبي شعبي للعدوى بما في ذلك السعال الديكي وكذلك الفيروسات في أجزاء من إفريقيا والهند.

بالمقارنة مع حليب حيوانات الألبان الأخرى مثل الأبقار والماعز والأغنام والجاموس والإبل فإن حليب الحمير يشبه إلى حد كبير حليب الثدي البشري، وفي الواقع تم استخدامه لأول مرة في القرن التاسع عشر لإطعام الأطفال الأيتام. أصبحت تربية الحمير أكثر شعبية ومع ذلك فإن معظم المزارع صغيرة الحجم بحلب من 5 إلى 30 جيلًا، وينتج كل منها حوالي 4 أكواب من الحليب يوميًا وبالتالي يصعب العثور على الحليب إلى حد ما ويعتبر عنصرًا خاصًا.

يباع حليب الحمير الخام عادة في المزارع التي تربى فيها الحمير، وفي الولايات المتحدة يحظر القانون الفيدرالي نقل الحليب الخام عبر حدود الولاية، وقد تبيع بعض المزارع الكبيرة حليب الحمير المبستر.

حليب الحمير متاح على نطاق واسع كحليب مجفف بالتجميد ومكون في بعض ألواح الشوكولاتة المستوردة من أوروبا في إيطاليا حيث يحظى بشعبية خاصة ويتم استخدام حليب الحمير في بعض تركيبات الرضع وكغذاء طبي.

تغذية حليب الحمير

من الناحية التغذوية يشبه حليب الحمير حليب الثدي البشري وحليب البقر ويوفر الفيتامينات والمعادن جنبًا إلى جنب مع البروتين، ويحتوي على نسبة دهون أقل ويحتوي على فيتامين د أكثر من أنواع الحليب الأخرى، وتأتي معظم السعرات الحرارية في حليب الحمير من الكربوهيدرات التي تكون على شكل لاكتوز.

يسرد هذا الرسم البياني معلومات التغذية لـ 3 أونصات (100 مل) من أنواع الحليب الثلاثة، حليب الحمار، حليب البقر الكامل المدعم بفيتامين د، حليب الأم.

 حليب الحمارحليب بقري كامل الدسم مدعم بفيتامين دلبن الأم
السعرات الحرارية496170
البروتين2 غرام3 غرام1 غرام
الكربوهيدرات6 غرام5 غرام7غرام
الدهون2 غرام3 غرام4غرام
الكولسترول3% من القيمة اليومية3% من القيمة اليومية5% من القيمة اليومية
فيتامين د23% من القيمة اليومية9% من القيمة اليومية1% من القيمة اليومية
الكالسيوم7% من القيمة اليومية11% من القيمة اليومية3% من القيمة اليومية
الريبوفلافين2% من القيمة اليومية13% من القيمة اليومية2% من القيمة اليومية

يأتي معظم البروتين الموجود في حليب الأبقار من الكازين ومصل اللبن. الكازين هو البروتين الذي يتفاعل معه معظم الأشخاص الذين يعانون من حساسية من حليب البقر. حليب الحمير مشابه لحليب الثدي البشري من حيث أنه منخفض في الكازين وأعلى في مصل اللبن.

يتميز بروتين مصل اللبن الموجود في حليب الحمير بخصائصه المضادة للميكروبات، ويحتوي على مركبات يمكن أن تمنع نمو الفيروسات والبكتيريا.

فوائد حليب الحمير

غالبًا ما يشربه عشاق حليب الحمير لفوائده الصحية التي تتجاوز محتواه الغذائي وعلى وجه الخصوص اكتسبت الكثير من الاهتمام كغذاء صديق للحساسية ومعزز للمناعة، ومقارنة بالبروتين الموجود في حليب الأبقار الذي يحتوي على الكازين أكثر بخمس مرات من مصل اللبن، فإن البروتين الموجود في حليب الحمير يحتوي على أجزاء متساوية تقريبًا من الكازين ومصل اللبن، ونظرًا لمحتوى الكازين المنخفض بشكل ملحوظ يمكن للعديد من الأشخاص الذين يعانون من حساسية بروتين حليب البقر أن يتحملوا حليب الحمير حيث وجدت دراسة أن حليب الحمير لا يسبب الحساسية.

يمكن أن يكون هذا ميزة إضافية لأي شخص لديه حساسية من حليب البقر ولكن قد يستفيد من البروتين والعناصر الغذائية الأخرى التي يوفرها حليب الألبان، وجدت دراسة إيطالية على 81 طفلاً يعانون من حساسية من حليب البقر أن جميعهم كانوا قادرين على شرب حليب الحمير دون أي تفاعل سلبي. يسمح تبديل حليب الحمير بزيادة الوزن والطول بشكل منتظم.

ومع ذلك إذا كنت تعاني من حساسية معروفة فاستشر الطبيب المختص قبل تجربة حليب الحمير، بينما يحتوي حليب الحمير على نسبة أقل من الكازين من حليب البقر إلا أن كمية ضئيلة من الكازين يمكن أن تسبب الحساسية المفرطة لدى بعض الأشخاص.

عنصر آخر مهم في حليب الحمير هو اللاكتوز ويساعد جسمك على امتصاص الكالسيوم وهو أمر مهم لعظام قوية، وقد تدعم المركبات الأخرى الموجودة في الحليب نظام المناعة الصحي وأظهرت دراسة معملية أن حليب الحمير لديه القدرة على تعزيز إفراز السيتوكينات وهي بروتينات تحفز جهاز المناعة.

وجدت نفس الدراسة أن حليب الحمير يتسبب أيضًا في إنتاج الخلايا لأكسيد النيتريك وهو مركب يساعد على تمدد الأوعية الدموية ويمكن لأكسيد النيتريك تحسين تدفق الدم إلى الأوعية الدموية مما يؤدي بدوره إلى خفض ضغط الدم.

سلبيات حليب الحمير

أكبر سلبيات لبن الحمير هو سعره وتوفره ونظرًا لأن عدد مزارع ألبان الحمير وحجمها محدودان فإن إنتاجها وبيعها مكلف وبالتالي يصعب الحصول عليها، ويوجد في أوروبا بعض الشركات المصنعة الكبرى التي تبيع الحليب في شكل مسحوق ولكن قد يكون شحنه إلى الخارج مكلفًا، وكما أن سعر حليب الحمير ومحتواه المنخفض من الكازين يجعله مكلفًا للغاية ويصعب استخدامه في صناعة الجبن.

عيب آخر محتمل هو أن معظم المزارع الصغيرة تبيع حليب الحمير الخام فقط وشرب الحليب غير المبستر ينطوي على خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء، وعلى الرغم من أن حليب الحمير له خصائص مضادة للميكروبات وعادة ما تجد الاختبارات أنه خالٍ من مسببات الأمراض الضارة ، إلا أن هناك دائمًا خطر احتواء الحليب الخام على البكتيريا أو السموم الضارة الأخرى، ويمكن أن يكون ذلك خطيرًا إذا تم إطعامه للرضع أو كبار السن أو أي شخص يعاني من ضعف في جهاز المناعة.

إذا كنت ترغب في تجربة حليب الحمير في صورة سائل أو مسحوق ، فابحث عن الحليب المبستر. بدلاً من ذلك قم بتسخين الحليب الخام إلى 161 درجة فهرنهايت (72 درجة مئوية) على الأقل لمدة 15 ثانية قبل شربه لقتل أي مسببات الأمراض.

أخيرًا، إذا كنت تعاني من عدم تحمل اللاكتوز وتعاني من أعراض مثل الغازات والانتفاخ والإسهال بعد شرب الحليب ، فمن المحتمل أن يتسبب حليب الحمير في نفس الأعراض بسبب محتواه من اللاكتوز، وبالتالي يجب على الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز تجنب حليب الحمير أو الحد منه وبدلاً من ذلك يمكنك استخدام إنزيم اللاكتاز لتفكيك اللاكتوز قبل شربه.

استخدامات حليب الحمير الأخرى

حليب الحمير هو أكثر من مجرد مادة غذائية وإنه معروف جيدًا لاستخدامه كعنصر في مستحضرات التجميل وفي الواقع من المحتمل أن يكون لديك حظ أفضل بكثير في العثور على مرطبات وصابون لجلد حليب الحمير مقارنة بمشروبات حليب الحمير، وإن البروتينات الموجودة في حليب الحمير لها القدرة على جذب الماء والاحتفاظ به مما يجعله مرطبًا ممتازًا.

تعمل بعض البروتينات الموجودة في حليب الحمير أيضًا كمضادات للأكسدة وإنها تساعد في حماية الخلايا من الأكسدة وبما في ذلك تلك الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس وبالتالي توفير فوائد مكافحة الشيخوخة، وتشمل منتجات التجميل التي قد تحتوي على حليب الحمير كمكون رئيسي كريمات الجلد وأقنعة الوجه والصابون والشامبو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى