تصنيف صحة وطب

هل بروتين الشعر يسبب السرطان؟ هذا ما يقوله الباحثون

الكيراتين أو بروتين الشعر هو مادة شائعة الاستخدام في مستحضرات العناية بالشعر، هذه المادة موجودة بشكلٍ طبيعي في شعرنا، وحين تكون كميتها كافية، فإنها تعطي الشعر لمعانًا وكثافهً جيدة.

تحتوي الكثير من المنتجات القائمة على الكيراتين على مادة هي الفورمالدهايد، هذه المادة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان، ولهذا تم حظرها في بعض الدول مثل دول الاتحاد الأوروبي وكندا.

لأن استخدام الكيراتين في العناية بالشعر يمكن أن يسبب بعض المخاطر، سوف نبحث في السطور التالية عن إجابة السؤال التالي: هل بروتين الشعر يسبب السرطان؟

تابعي القراءة لتعرفي الإجابة.

ما هو الكيراتين؟

الكيراتين هو بروتين ليفي موجود بشكلٍ طبيعي في الشعر والأظافر والخلايا الظهارية والطبقات الخارجية من الجلد. ويعتبر الكيراتين لبنة أساسية للشعر والأظافر والبشرة.

ينخفض إنتاج الكيراتين الطبيعي في الجسم مع مرور الوقت، وهذا ما يؤدي إذا تدهور صحة الشعر فيصبح باهتا وغير مرن ومجعد، فحين تكون كميه الكيراتين قليلة، يمكن أن يتأثر الشعر بالعوامل الخارجية بسهولة، لهذا السبب، يضاف الكيراتين إلى مستحضرات العناية بالشعر لتعويض الكمية الناقصة.

يستخدم الكيراتين على نطاق واسع لفرد الشعر وجعله أملس، وذلك عن طريق وضع مركب الكيراتين السائل على الشعر ثم تطبيق الحرارة عليه، تستغرق هذه العملية في صالونات العناية بالشعر حوالي 90 دقيقة وتستمر آثارها حوالي ثلاثة أشهر.

بشكلٍ عام، لا ينصح بعلاج الكيراتين للأشخاص الذين يملكون الشعر ناعمًا وغير كثيف، الأشخاص المرشحين لعلاج الكيراتين هم الذين لديهم شعر مجهد وكثيف.

هل الكيراتين يمكن أن يسبب السرطان؟

المشاكل الصحية التي تتعلق بالكيراتين تتعلق بمادة الفورمالدهايد أو مواد تؤدي إلى إنتاج الفورمالدهايد.

تقول الوكالة الدولية لبحوث السرطان أن مادة الفورمالدهايد هي مادة مسرطنة معروفة، وهذا يعني أن استعمال منتجات الكيراتين التي تحتوي على الفورمالديهايد يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض السرطان.

تنتج أجسامنا مادة الفورمالدهايد بشكلٍ طبيعي وبكميات قليلة، هذه المادة لا تشكل خطرًا، بل إن الخطر يكون حين نستنشق هذه المادة، كما هو الحال مع استنشاق التبغ أو دخان مواقد الحطب. لهذا السبب، استخدام الكيراتين الذي يحتوي على مادة الفورمالدهايد لا يزيد خطر الإصابة بالسرطان لمن يستعملها فقط، بل أيضًا تزيد خطر إصابة مصفف الشعر بالسرطان.

وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، مجرد استنشاق رائحة الفورمالديهايد يمكن أن يسبب التهابًا في الحلق والسعال وتهيج في العينين ونزيف الأنف.

كما أن التعرض الدائم لمادة الفورمالدهايد يمكن أن يسبب تلف في الجهاز العصبي المركزي والصداع والاكتئاب وتقلب المزاج والأرق والهيجان ونقص الانتباه ومشاكل في الذاكرة والتوازن.

بينت الأبحاث العلمية أن الأشخاص الذين يتعرضون بشكل دائم ومنتظم لمادة الفورمالدهايد معارضين لخطر الوفاة بمرض هو التصلب الجانبي الضموري.

لهذا السبب، يحظر على النساء الحوامل أو النساء اللواتي يرغبن في الحمل الخضوع إلى علاجات الكيراتين، حيث تؤكد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن التعرض إلى مادة الفورمالدهايد يمكن أن يسبب العقم أو مشاكل الأنجاب أو حتى الإجهاض.

هذا يعني أن الأشخاص الذين يعملون في صالونات تصفيف الشعر سيكونون في خطر كبير إذا كانوا يستخدمون علاجات الكيراتين التي تتضمن الفورمالدهايد.

أضف إلى ذلك أن خطر مادة الفورمالدهايد لا ينتهي في صالون تصفيف الشعر، فتعريض الشعر المعالج بالكيراتين الذي يحتوي على الفورمالدهايد للحرارة باستخدام مجففات الشعر أو أدوات فرد الشعر إلى إعادة تنشيط هذه المادة وتطايرها في المنزل.

في الولايات المتحدة الأمريكية، المستوى الآمن لمادة الفورمالدهايد المسموح بها في مستحضرات التجميل والعناية هي أقل من 0.2%. لكنها إحدى الدراسات بينت أن معظم مستحضرات التجميل والعناية فيها مستويات من الفورمالدهايد أعلي من المسموح به، ما يعني أن الكثير من الأشخاص الذين يعالجون شعرهم بالكيراتين والكثير من مصففي الشعر يتعرضون لمستويات خطرة من مادة الفورمالدهايد المسرطنة.

المشكلة أيضًا هي أن الكثير من العلاجات التي تذكر بأنها خالية من الفورمالدهايد تبين أنها تحتوي على هذه المادة المسرطنة، وهذا يعني أن العلاجات الخالية من هذه المادة ليست بالضرورة آمنة ولا يجب استخدامها ألا إذا كانت من إنتاج شركة موثوقة وذات سمعة.

بعض علاجات الكيراتين الخالية من الفورمالدهايد تحتوي على مادة بديلة هي “ميثيل جلايكول، تبين أن هذه المادة تؤدي إلى إطلاق الفورمالدهايد عندما يتم تسخينها، ما يعني أن المخاطر ستكون نفسها.

العديد من الدول حول العالم حظرت علاجات الكيراتين التي تحتوي على الكثير من مادة الفورمالدهايد مثل الاتحاد الأوروبي وكندا، لكن لا توجد تشريعات وقوانين لمنع هذه العلاجات في بلداننا العربية، وللأسف، لا يدرك الكثير من الأشخاص الذين يستخدمون هذه العلاجات أو مصففي الشعر مدى خطورة هذه العلاجات التي تحتوي على مادة مسرطنة.

ذكرت صحيفة التايمز البريطانية أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تلقت الكثير من الشكاوى حول علاجات الكيراتين من مصففي الشعر الذين قالوا إن هذه العلاجات أدت إلى معاناتهم من نوبات الصداع النصفي والتهاباتٍ في الحلق وتشوش الرؤية والغثيان وفقدان حاسة الشم.

لماذا لا يتم حظر هذه العلاجات في كل أنحاء العالم؟

صحيح أن بعض الدول قامت بحظر علاجات الكيراتين التي تحتوي على نسبٍ عاليةٍ من الفورمالدهايد، لكن الكثير من الدول لم تقم بذلك من بينها الدول العربية والولايات المتحدة الأمريكية.

في الولايات المتحدة الأمريكية، تملك إدارة الغذاء والدواء السلطة الكاملة لحظر أي نوع من الأدوية ومستحضرات التجميل الخطيرة، ويبدو أن هناك توجه لحظر علاجات الشعر التي تحتوي على الفورمالديهايد، لكنها تقول إن الأولوية الآن لحظر بعض المواد الأكثر خطورة مثل أنواع حبر الوشم الخطيرة.

بدائل العلاج بالكيراتين

هناك العديد من الطرق الطبيعية الرائعة لتحسين شعرك، بدءًا بما تأكلينه وانتهاءً بمنتجات الشعر التي يمكن استخدامها بشكل يومي. لا يمكننا أن نتوقع أن تكون هذه نتائج الأساليب مماثلة لعلاجات الكيراتين التي يستخدمها مصففو الشعر، لكنها بالتأكيد تحسن الشعر دون آثارٍ جانبية خطيرة.

تحسين نظامك الغذائي

سيخبرك الخبراء بلا شك أن صحة جسمك تنعكس في صحة شعرك، والمفتاح هو اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة.

من الضروري أيضًا التأكد من اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الكثير من المواد البروتينية، وذلك لأن شعركِ يتكون أساسًا من البروتين (الكيراتين)، لذا فأنتِ بحاجة إلى البروتين في نظامك الغذائي للحفاظ على شعركِ وتجديده. بالإضافة إلى البروتين، تأكدي من حصولك على ما يكفي من الحديد وفيتامين E والمعادن مثل السيلينيوم والنحاس والمغنيسيوم.

منتجات الكيراتين الطبيعية

العلاج البرازيلي ليس الطريقة الوحيدة لإضافة الكيراتين لشعركِ. يمكنك منحه شعركِ كمية كبيرة من البروتين عن طريق شراء شامبو طبيعي وبلسم وعلاجات قائمة على الكيراتين. باستخدام هذه المنتجات الغنية بالكيراتين واستخدامها بانتظام، يمكنك تحقيق تأثيرات تنعيم وتجديد الكرياتين بدون المكونات التي تحدثنا عنها ووجدناها في معظم صالونات التجميل التي تقوم بعلاجات فرد الشعر بالكيراتين.

أقنعة شعر منزلية

هل تتطلعين إلى إجراء علاج الكيراتين في المنزل، ولكن بدون مكونات تشكل خطورة على الصحة؟ هناك العديد من الوصفات الرائعة لأقنعة الشعر المغذية التي يمكن أن تساعد في تنعيم الشعر المجعد. قد لا تدوم طويلاً، لكن على الأقل يمكن أن تجعل شعركِ أنعم وأكثر نعومة من ذي قبل. أبحثي على يوتيوب عن هذه الوصفات.

تكثيف الشعر في الليل

إذا كان شعرك جافًا وهشًا، يمكنك إجراء علاج مكثف ليلي باستخدام زيت الأرغان مرة واحدة في الأسبوع. ضعي 4 – 10 قطرات من الزيت على اليدين قبل تدليك فروة الرأس بها. استمري في التدليك جيدًا، ثم ضعي غطاء على رأسك. تساعد حرارة الجسم الطبيعية المحتجزة تحت الغطاء الزيت في المحافظة على نظافة الوسادة. في الصباح، اغسلي شعرك بشكلٍ طبيعي، اشطفيه حتى تتخلصي من كل بقايا الزيت. استمري في هذا العلاج الأسبوعي طالما كنت في حاجة إليها.

جربي الزيوت الأساسية

يمكن للزيوت الأساسية أن تحسن صحة الشعر وتجعله أقوى. يمكنهم أيضًا تليين الشعر المجعد وتهدئة التهاب فروة الرأس. العلاج المنتظم من هذا النوع يساعد على تنعيم التجعد وجعل الشعر أكثر لمعانًا. أسألي خبير العناية بالشعر عن نوع الزيوت المناسبة لنوع شعركِ.

المصادر

مخاطر العلاج بالكيراتين

لماذا لم تحظر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية علاجات الكيراتين السامة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى