دعاء الضالة الصحيح مجرب إذا ضاع منك أي شيء

هل فقدت شيئًا وتبحث عن دعاء الضالة الصحيح من السنة النبوية المطهرة؟ في هذا المقال المُبسط، نُلخّص أهم ما ذُكر عن دعاء الضالة إذا ضاع منك شيء، بالإضافة لذكر مصدر الآثر.

قد تفقد شيئًا سواءً في منزلك أو في مكان عملك، وتظل تبحث في كل مكان ولكن لا تجد ضالتك؛ حينها يزداد بعضنا قلقًا وربما يستشيط غضبًا، خصوصًا إذا طال وقت البحث عن ضالة مهمة بالنسبة لك.

حينها نلجأ مباشرة إلى الله مستخدمين سلاحنا الفعّال دائمًا، وهو الدعاء. ودعاء الضالة من ضمن هذه الأدعية المجربة والتي ذُكر بعضها عن ابن عمر، ووردت عدة آثار عن بعض المُجربين أنهم لمّا استخدموا دعاء الضالة وجدوا ضالتهم.

دعاء الضالة الصحيح مجرب إذا ضاع منك أي شيء

1 – دعاء الضالة: يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه

ذكر محمد بن علي بن محمد الشوكاني في كتابه فتح القدير الجزء الأول صفحة رقم 367، أن: ابن النجار ذكر في تاريخه، أن: جعفر بن محمد الخلدي، قال: أنه رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم – فيما معناه – أن: من قرأ هذه الآية الكريمة (رَبَّنا إِنَّكَ جامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لَا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعادَ) على شيء ضاع منه، ثم يقول “يا جامع الناس ليوم لا ريب فيه، اجمع بيني وبين مالي إنّك على كل شيء قدير“، ردّ الله عليه ضالته.

لكن ذكر موقع إسلام ويب في فتواه عن مدى صحة دعاء الضالة، أن هذا الحديث روى مرفوعًا إلى النبي عليه الصلاة والسلام بصيغة التمريض، وهي صيغة يتم استعمالها للأحاديث التي لا تصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل أيضًا، صنف الموقع هذا الحديث ضمن الأحاديث الضعيفة والموضوعة.

وروي كثير من أهل العلم أن دعاء الضالة الذي ذكرناه بالأعلى يُنسب إلى المزين الكبير – أحد الصوفية – إذ ذكر هذا الأثر أو الدعاء لجعفر الخلدي لمّا سأله أن يزيده، من العلم يعني.

ونذكر أيضًا أن هذا الأثر ذكره زين الدين محمد المناوي في كتابه فيض القدير، كما أخبر أن يحيى بن شرف النووي ذكر في كتابه بستان العارفين أنه جرب هذا الدعاء فوجده نافعًا.

2 – دعاء لرد الضالة عن ابن عمر

ورد عن ابن عمر أدعية تحمل نفس المعنى ولكن باختلافات بسيطة، ونذكر فيما يلي أثرين وردا عن ابن عمر في مصنف أبي شيبة، وفي الدعوات الكبير للبيهقي.

الدعاء من مصنف أبي شيبة

ورد في مصنف ابن أبي شيبة (الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار)، في كتاب الدعاء، باب: ما يدعو به الرجل إذا ضلت منه الضالة، الحديث رقم 29720 عن ابن عمر، فيما معناه أن يتوضأ من ضاع له شيء، ثم يصّلي ركعتين، وبعد أن يتشهد يقول الدعاء التالي: (يا هَادِيَ الضَّالِّ، وَرَادَّ الضَّالَّةِ ارْدُدْ عَلَيَّ ضَالَّتِي بِعِزَّتِكَ وَسُلْطَانِكَ فَإِنَّهَا مِنْ عَطَائِكَ وَفَضْلِكَ).

الدعاء من كتاب الدعوات الكبير لأبو بكر البيهقي

ورد في كتاب الدعوات الكبير لأبو بكر البيهقي، باب الدعاء لرد الضالة، الحديث رقم 555 عن ابن عمر أيضًا أنه كان يقول لمن أضّل أو فقد شيئًا، أن يقول: (اللَّهُمَّ رَبَّ الضَّالَّةِ، هَادِيَ الضَّالَّةِ، تَهْدِي مِنَ الضَّلَالَةِ، رُدَّ عَلَيَّ ضَالَّتِي بِقُدْرَتِكَ وَسُلْطَانِكَ مِنْ عَطَائِكَ وَفَضْلِكَ).

ثم في نفس الكتاب، الحديث رقم 556، أن سأل ابن عمر عن الضالة، فقال: يتوضّأ، ثم يصلّي، ثم يتشهّد، ثم يقول: (اللَّهُمَّ رَادَّ الضَّالَّةِ، هَادِيَ الضَّالَّةِ، تَهْدِي مِنَ الضَّلَالَةِ، رُدَّ عَلَيَّ ضَالَّتِي، بِعِزَّتِكَ وَسُلْطَانِكَ، فَإِنَّهَا مِنْ فَضْلِكَ وَعَطَائِكَ) وقد قال البيهقي عن هذا الحديث أنه حديث موقوف وهو حديث حسن.


النية من دعاء الضالة

الدعاء لغويًا يعني التضرع، والتضرع هو الابتهال، والابتهال هو التوسل، والتوسل هو الرجاء.

والدعاء يكون من ضعيف إلى من بإمكانه أن يجيب دعوتك والله هو القوي العزيز الذي بيده مقاليد كل شيء، ولا يُعجزه شيء في الأرض ولا في السماء؛ فدعاء الضالة إذن معناه أن تدعو وتتضرع وتبتهل وتتوسل إلى الله، وترجو منه أن يردّ عليك ضالتك.

ولا شك أن اللجوء إلى الله في كل شيء أمر محمود ومرغوب بشدة في ديننا الإسلامي الحنيف، بل الدعاء هو مخ العبادة، وأساسها، وسر قوتها، حتى في أبسط الأمور؛ إذ أن الله عز وجل يُحب من عبده أن يسأله كل شيء حتى في الأمور البسيطة التي لا يُمكن أن تتصورها كأن تسأله أن يرزقك الملح، وأن تسأله شسع نعلك إذا انقطع كما ورد في الحديث.

اقرأ أيضًا: أجمل الأدعية للتضرع إلى الله عزو وجل

لذلك قبل أن تدعو بأحد الأدعية التالية، يجب أن تكن نيتك هي اللجوء إلى الله أولا وأخيرًا وبنية صادقة، أن يوفقك الله، وإن لم تكن تحفظ الأدعية التالية فأدعو الله بما شئت فالله قريب يجيب دعوة الداعي إذا دعاه.


الخلاصة في موضوع دعاء الضالة لمن فقد شيئًا: أن تثق في الله، وتتوضأ بطريقة صحيحة، وتصلي ركعتين لله، ثم تدعي بأي دعاء تعرفه والأفضل أن توافق الموجود في السنة عن ابن عمر فهو خير بإذن الله، مثلا (يا هَادِيَ الضَّالِّ، وَرَادَّ الضَّالَّةِ ارْدُدْ عَلَيَّ ضَالَّتِي بِعِزَّتِكَ وَسُلْطَانِكَ فَإِنَّهَا مِنْ عَطَائِكَ وَفَضْلِكَ) أو (اللَّهُمَّ رَبَّ الضَّالَّةِ، هَادِيَ الضَّالَّةِ، تَهْدِي مِنَ الضَّلَالَةِ، رُدَّ عَلَيَّ ضَالَّتِي بِقُدْرَتِكَ وَسُلْطَانِكَ مِنْ عَطَائِكَ وَفَضْلِكَ) أو (اللَّهُمَّ رَادَّ الضَّالَّةِ، هَادِيَ الضَّالَّةِ، تَهْدِي مِنَ الضَّلَالَةِ، رُدَّ عَلَيَّ ضَالَّتِي، بِعِزَّتِكَ وَسُلْطَانِكَ، فَإِنَّهَا مِنْ فَضْلِكَ وَعَطَائِكَ).