الدوخة عند الاستلقاء بين الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الدوخة عند الاستلقاء بين الأسباب والأعراض وطرق العلاج
دوخة عند الاستلقاء

الدوخة أو ما يسمى باسم الدوار هو فقدان التوازن حيث يمكن أن يحدث هذا الأمر بشكل متكرر وخاصة عند القيام ببعض التصرفات مثل الحركة السريعة أثناء الجلوس أو عند الانحناء أو عند الاستيقاظ.

وقد يعاني الشخص من الارتعاش أو الدوخة والدوار عند الاستلقاء وأثناء الراحة حيث يشعر الشخص بأنه غير متوازن وكأنه سيسقط رغم أنه في وضع الاستلقاء والهدوء فكيف يكون ذلك وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه وأكثر في هذا المقال فتعال معنا.

الدوخة عند الاستلقاء

الدوخة التي قد تحدث في نوبات حادة تستمر من بضع ثوانٍ إلى عدة ساعات والتي يمكن أن تحدث بسبب قيام الشخص بحركة سريعة كالوقوف فجأة، أو الالتفاف فجأة وبسرعة كبيرة أو قد تحدث أثناء المشي أو بسبب دوار الحركة أو دوار البحر والأغرب من ذلك أن تحدث الدوخة عند الاستلقاء وعدم القيام بأي حركة وأثناء الراحة.

هذا ما سوف نتعرف عليه في مقالنا ونتعرف على أسباب الدوخة عند الاستلقاء وأعراضها وطرق علاجها من خلال تسليط الضوء على نقاط هامة متعلقة بهذا الموضوع.

من هم الأشخاص الذين يصابون بالدوخة عند الاستلقاء:

عند بعض الأشخاص وخاصة كبار السن ينخفض ​​ضغط الدم بشكل مفرط عند الجلوس أو الوقوف (وتسمى هذه الحالة انخفاض ضغط الدم الانتصابي أو الوضعي).

تؤثر الدوخة عند الاستلقاء والشعور بالدوار على حوالي 20٪ من كبار السن وهي أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يعانون من حالات التعايش وخاصة الذين يعانون من حالة ارتفاع ضغط الدم وفي المقيمين في مرافق الرعاية طويلة الأجل.

الدوخة عند كبار السن

كما يمكن لغير اكبار السن الإصابة بالدوخة عند الاستلقاء وخاصة بعد فترة طويلة من المكوث في السرير أو بعد فترة من الجلوس مما يؤدي إلى إصابة البعض بالإغماء أو بنوبة قصيرة من عدم التوازن حيث غالبًا ما تكون أعراضها أكثر حدة وتكرار حسب الحالة التي أدت إلى الدوخة عند الاستلقاء.

يعاني بعض الشباب من الدوخة عند الاستلقاء ولكن دون انخفاض في ضغط الدم حيث يزداد معدل ضربات القلب (تسرع القلب) غالبًا أكثر من المعتاد عند الوقوف وتسمى هذه الحالة متلازمة تسرع القلب الانتصابي الوضعي (STOP) ولم يتضح بعد سبب إصابة هؤلاء الأشخاص بالدوخة عند الاستلقاء على الرغم من أن مستوى ضغط الدم طبيعي.

أسباب الدوخة عند الاستلقاء

الدوخة عند الاستلقاء

عندما يتعرض الشخص للشعور بالدوخة عند الاستلقاء على ظهره أو جنبه أو عند النوم يكون ذلك لعدة أسباب قد يجهلها الكثير من الناس ومنها:

الإصابة ببعض الأمراض والاضطرابات العصبية:

  • مثل الإصابة بمرض باركنسون والتصلب المتعدد الذي يؤدي إلى فقدان التوازن تدريجيًا بأي وضعية كان بها الشخص.
  • اضطراب في الأذن الداخلية (مرض يصيب الأذن الداخلية المسؤولة عن توازن الجسم) مما يؤدي إلى التهابات في عصب الأذن المسؤول عن التوازن.
  • دوار الوضعية الانتيابية الحميد: يتسبب هذا الاضطراب في إحساس قوي ومختصر ولكنه خاطئ حيث تشعر بأنك تدور أو تتحرك وأنت في مكانك وتحدث هذه النوبات نتيجة لتغير سريع في حركة الرأس مثل عندما تتحرك في السرير وأنت مستلقي.
  • انخفاض مستوى سكر الدم (الجلوكوز) عند الشخص والتي تظهر عند مريض السكري الذي يستخدم الأنسولين.
  • إصابة الشخص بمرض (داء منير) وهو من الأمراض التي تتعلق بتوازن السوائل في الجسم حيث يتضمن هذا المرض التراكم المفرط للسوائل في الأذن الداخلية ويتميز بنوبات مفاجئة من الدوخة تستمر لعدة ساعات وبأي وضع يكون به المصاب وقد تواجه أيضًا تقلبًا في ضعف السمع، ورنين في الأذن، وشعور بانسداد الأذن.
  • الإصابة بفقر الدم ونقص عنصر الحديد من الجسم إضافة إلى الشعور بالدوخة عند الاستلقاء تظهر علامات أخرى نتيجة انخفاض مستويات الحديد (فقر الدم) مثل التعب والضعف والشحوب.

الضغوط الحياتية:

من أكثر أسباب الدوخة عند الاستلقاء الضغوط النفسية في الحياة التي يتعرض لها الشخص مما يؤدي لإصابته بالإجهاد والتعب والتوتر نتيجة التفكير المتواصل وتعرضه للإصابة بالدوخة عند الاستلقاء.

تناول بعض الأدوية:

حيث يمكن أن يكون سبب الدوخة عند الاستلقاء من الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للتشنج ومضادات الاكتئاب والمهدئات، أو قد تتسبب أدوية ضبط ضغط الدم وخاصة أدوية خفض ضغط الدم على وجه الخصوص في الدوخة إذا انخفض ضغط الدم كثيرًا وبسرعة.

ارتفاع الحرارة والجفاف:

إذا كنت تمارس نشاطًا في الطقس الحار أو إذا كنت لا تشرب كميات كافية من السوائل فقد تشعر بالدوخة عند الاستلقاء بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي أو نتيجة الجفاف.

ومن الأسباب الأخرى للدوخة عند الاستلقاء:

تغيير الوضعية فجأة من الاستلقاء والراحة التامة إلى النهوض بسرعة والوقوف من الأسباب الرئيسية للدوخة عند الاستلقاء وهذا من الأمور التي يجب على الجميع مراعاتها وخاصة كبار السن.

اضطرابات النوم وعدم النوم لساعات ضرورية والتي يحتاجها الشخص.

عدم تناول وجبات طعام كافية ينتج عنها الجوع الزائد الذي يؤدي إلى صداع ودوخة.

اتباع حمية قاسية لإنقاص الوزن دون اشراف خبير غذائي أو طبي.

التعرض للبرد الشديد الذي يؤدي إلى صداع ومن ثم دوخة عند الاستلقاء.

أسباب إصابة المرأة بالدوحة عند الاستلقاء:

الحامل والدوخة

قد تصاب المرأة الحامل بالدوخة عند الاستلقاء في أشهر الحمل الأولى وهذا أمر طبيعي ولكن إن استمر بشكل دائم فيجب استشارة الطبيب.

وقد تصاب المرأة بالدوخة عند الاستلقاء نتيجة نزول دم كثير أثناء فترة الدورة الشهرية (النزيف).

أعراض الدوخة عند الاستلقاء

إن أعراض الشعور بالدوخة عند الاستلقاء (الذي يُعرف باسم الدوار الموضعي) تستمر عند المصاب لثوان قليلة ثم تزول هذه الأعراض وكأنها لمحة أو وميض وهي تتشابه مع أعراض الدوخة بشكل عام وإن كانت هناك أعراض أكثر:

  • الشعور بحالة من الدوران وثقل في الرأس يصاحبه اضطراب في النهوض أو خلال السير.
  • الشعور بأن كل ما في المكان الموجود به الشخص يدور من حوله.
  • الشور بعدم الاتزان والثبات.
  • البقاء بعدم الاتزان والدوخة لبضع ثواني.
  • الشعور بالغثيان للحظات.
  • تشوش وعدم وضوح الرؤية.
  • عدم القدرة على عمل أي تصرف خلال فترة الدوخة عند الاستلقاء.

عوامل الخطر

العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالدوخة عند الاستلقاء هي:

  • عمر الشخص المصاب: من المرجح أن يعاني كبار السن من حالات تسبب الدوخة عند الاستلقاء والشعور بفقدان التوازن مما يؤدي لبعض المشكلات كأن يخاف في كل مرة يرغب فيها النهوض من السرير.
  • نوبة سابقة من الدوخة: إذا شعرت بالدوخة من قبل فمن المحتمل أن تشعر بها في المستقبل.

متى تستشير الطبيب؟

مراجعة الطبيب عند الدوخة

سيسأل الطبيب المصاب أولاً عن الأعراض التي يشعر بها والتاريخ الطبي.

كما يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فحص سريري وغالبًا ما تشير الدلائل التي يقدمها تاريخ المريض والفحص البدني والاختبارات اللازمة إلى سبب الدوخة.

ويسأل الطبيب الأسئلة التالية:

  • كم من الوقت عانى المريض من الدوخة عند الاستلقاء؟
  • إذا كان المريض قد أغمي عليه خلال نوبة الدوخة.
  • إذا كان المريض يعاني من أمراض معروفة بأنها تسبب الدوخة (مثل ارتفاع ضغط الدم أو الجفاف)
  • إذا كان المريض يعاني من اضطراب (مثل السكري أو مرض باركنسون أو السرطان)؟
  • إذا كان المريض يتناول أدوية معينة (مثل الأدوية الخافضة للضغط) التي قد تسبب الدوخة عند الاستلقاء؟

يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فحص سريري ومن المهم إجراء فحص عصبي لاختبار القوة والإحساس وردود الفعل والتوازن والمشي.

العلاج من الدوخة عند الاستلقاء

عادة الأشخاص الذين يشعرون بالدوخة عند الاستلقاء يتعافون بسرعة عندما يجلسون ثم يستيقظون ببطء ومع ذلك من المهم عادة تحديد سبب هذه الدوخة لأنه يمكن أن تساعد المعلومات في تحديد وقت الحاجة إلى الفحص الطبي وتساعد أيضًا على معرفة ما يمكن توقعه أثناء الاختبار وتحديد العلاج اللازم لكل حالة.

  • يفضل على المصاب بالدوخة عند الاستلقاء مراجعة الطبيب لتحديد المشكلة ووصف العلاج المناسب.
  • يعتمد علاج الدوخة عند الاستلقاء على السبب والأعراض وعادة ما يكون فعال لكن المشكلة يمكن أن تعود من جديد حيث لا يمكن علاج العديد من الأسباب ويجب على المرضى اتخاذ خطوات لتقليل أعراضهم والتي تشمل بعض التدابير في تغييرات نمط الحياة والأدوية.
  • ويتم التعامل مع الأسباب التي تم تحديدها قدر الإمكان فقد يصف الطبيب تغيير نوع الدواء أو وقف الأدوية المسببة لهذه الحالة وقد يصف الطبيب في بعض الحالات الأدوية وبعض العقاقير المضادة للالتهابات (المسكنات).
  • كما يجب على الأشخاص الذين يحتاجون إلى الراحة المطولة في الفراش الجلوس يوميًا وممارسة الرياضة في السرير كلما أمكن ذلك.
  • ويجب على الأشخاص المستلقين أو الجالسين النهوض ببطء وحذر.
  • وبشكل عام من الجيد شرب كمية كافية من السوائل.
  • ممارسة الرياضة بانتظام كلما أمكن ذلك حيث تزيد التمارين المنتظمة والخفيفة من تناغم عضلات جدران الأوعية الدموية مما يقلل من تراكم الدم الذي يسبب الدوخة عند الاستلقاء.

الوقاية من الدوخة عند الاستلقاء

إن من النصائح التي يمكن أن نقدمها للشخص الذي يصاب بالدوخة عند الاستلقاء تأتي من أسباب هذا الشعور للوقاية من حدوثها مرة أخرى:

إذا كان سبب الدوخة عند الاستلقاء بسبب فقر الدم فيجب إجراء اختبار لمعرفة نسبة نقص الحديد وعلاجه تحت إشراف طبي.

إذا كان سبب الدوخة عند الاستلقاء بسبب اضطراب في مستوى سكر الدم فيجب أيضًا إجراء اختبار الدم لمعالجة هذا الاضطراب والتخلص من مشاكله.

قياس ضغط الدم بشكل دوري ومنتظم والعمل على أن يكون بالمستوى الطبيعي دائمًا وتحت اشراف طبي متخصص.

على المرأة التي تصاب بالدوخة عند الاستلقاء نتيجة نزيف الدورة الشهرية معالجة هذا الأمر تحت اشراف طبي.

يمكن عند الشعور بالدوخة عند الاستلقاء رفع القدمين لمستوى أعلى من الرأس حتى يصل الدم إلى الدماغ وتنشط الدورة الدموية بسرعة.

نصائح للتخلص من الدوخة عند الاستلقاء

إن تغيير في نمط الحياة الروتينية يساعد بشكل كبير في التخلص من الدوخة بشكل عام والدوخة عند الاستلقاء بشكل خاص وهي عبارة عن بعض التدابير التي يجب على الشخص المصاب الأخذ بها:

  • الاهتمام بالنظام الغذائي المتبع وتناول الأغذية الصحية التي تساعد على امداد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية والهامة ليبقى سليمًا صحيًا بعيدًا عن الأمراض.
  • ابتعد عن بعض العادات السيئة كالتدخين التي لها دور سلبي في هذه الحالة وهي السبب الكبير للإصابة بالكثير من الأمراض.
  • شرب كمية وفيرة من الماء فالماء له دور كبير في بقاء الجسم رطبًا.
  • لا بد من التخلص من اضطرابات النوم بأخذ قسط وفير من الراحة والنوم لساعات وخاصة أثناء الليل والابتعاد عن السهر لفترة طويلة وعدم تناول المنبهات مثل الشاي والقهوة قبل النوم بفترة قصيرة.
  • عدم تناول مشروبات الطاقة التي تجعل الجسم متيقظًا بشكل كبير طوال اليوم.
  • الابتعاد عن تناول الكحول بتاتًا.
  • ممارسة الرياضة بانتظام وخاصة رياضة المشي خلال فترة النهار ولمدة 30 دقيقة يوميًا فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية والنوم بدون أي ازعاج في الليل وهي صحية للجسم.

468 مشاهدة