مقالات أخرى مميزة

طرق الوقاية من الأمراض نصائح عامة من أجل الوقاية

مع كثرة الأمراض والأوبئة الغريبة التي تنتشر في عصرنا الحالي، والتي لم يتمكن العلماء من القضاء عليها، ينبغي علينا أن نتوخى الحذر قدر الإمكان، وأن نعرف أهم السلوكيات الصحية السليمة للوقاية من هذه الأمراض والأوبئة.

قد تكون بعض الممارسات اليومية والتغييرات في نمط حياتنا سببًا في حمايتنا، لذلك علينا ألا نتهاون في البحث والتقصي عن طرق الوقاية والعلاج الحديثة. فما هي الأساليب والسلوكيات التي يجب اتباعها بهدف الوقاية من الأمراض المختلفة؟ وما هي أهم النصائح؟

نصائح من أجل الوقاية من الأمراض

اوقاية من الامراض

ستجدون هنا بعض النصائح والتعليمات الصحية التي قد تساعدك على حماية نفسك، وذلك نظرًا لفوائدها الكبيرة في تعزيز الصحة العامة:

احصل على كفايتك من الماء

إن شرب كوب من الماء الفاتر عند الاستيقاظ صباحًا، يفيد في تنبه أمعائك لكي تبدأ بعملها، وتقوم أيضًا بغسل معدتك، وتنظيف كليتيك، وتنبيه الكبد ليبدأ في إفراز العصارة الصفراء، وبذلك يصبح جسمك مستعدًا لتناول وجبة الفطور. إضافةً لذلك فإن شرب الماء طوال اليوم يقلل من احتمال إصابتك بأمراض الكلى، كما يفيد في زيادة نضارة البشرة وتألقها، لهذا ينصح الخبراء بشرب 2-3 لترات من الماء يوميًا لتنعم بصحة أفضل.

امضغ الطعام جيدًا

مضغ الطعام من العوامل الهامة التي تحمي من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي، لأن عملية المضغ تساعد في تحويل النشاء إلى سكريات سهلة الامتصاص، كما أن مضغ الطعام يفيد في تهيئة المعدة من خلال إفراز العصارات الهاضمة. وبغض النظر عما سبق تبين أن مضغ الطعام بشكل جيد يفيد في زيادة قوة الأسنان ومقاومتها للتسوس.

ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة الرياضة تجعل مؤشر كتلة جسمك ضمن الحد الطبيعي، وتحافظ على لياقتك البدنية، كما تعطي الجسم جمالًا وتناسقًا، وتقوي وتنشط العضالات، وتعمل على تنظيم الدورة الدموية وعملية الهضم، وتقوي العظام، وتحافظ على الصحة النفسية، وتحسن المزاج العام.

احصل على كفايتك من النوم

النوم من الأمور الضرورية التي تساعد على نمو الجسم وراحته، وإذا كنت لا تحصل على كفايتك من النوم، فإنك ستعاني من مشاكل عديدة، مثل الاضطرابات في عملية التمثيل الغذائي وارتفاع ضغط الدم، كما أن النوم بعد الأكل مباشرةً، قد يؤدي إلى إصابتك بعسر الهضم. ينصح بالنوم في فترة الليل، وخاصةً من الساعة 11 ليلًا، بمعدل ثماني ساعات يوميًا، وهذا كفيل بأن يحصل جسمك وعقلك وأجهزتك على الراحة التامة، كما أن النوم الكافي وراحة الجسم يقويان المناعة ضد الأمراض.

شرب المشروبات الفاترة

هل تعلم أن انتظار الشاي حتى يبرد قليلًا هو سوكٌ صحي مفيد، ويحميك من عدة أمراض فالمشروبات الفاترة التي لا تكون ساخنة جدًا أو باردة جدًا تمنع تضرر الفم واللسان والأسنان، كما أنها تحمي المعدة من أضرار كثيرة منها أن المشروبات الباردة أو الساخنة تثبط أنزيمات الهضم، وبذلك فإنك قد تصاب بعسر الهضم، وآلام بالمعدة.

تناول الزبادي واللبن الرائب

بعض الأشخاص يتناولون الزبادي مع وجبة العشاء أو قبل الذهاب إلى السرير، وهي من أصح السلوكيات التي قد تفعلها، وذلك نظرًا لما يحتويه الزبادي من بروتينات سهلة الهضم، كما أنه يفيد الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية، حيث يعوض الزبادي عن البكتريا النافعة التي قد تقتل بفعل هذه المضادات. إضافة لما سبق يساعد اللبن في عملية الهضم. لاحتوائه على البكتريا النافعة للمعدة، وهي بكتريا حمض اللاكتيك التي تحتوي على مجموعة من الفيتامينات والأحماض الأمينية، كما تساعد على هضم الأطعمة وتطهير المعدة والأمعاء، والحد من الإصابة بالإسهال عن طريق قتل الطفيليات الموجودة بالجسم.

الاعتدال في المشي أو الجلوس أو النوم

يجب أن تتخذ وضعًا سليمًا في الجلوس والنوم والمشي، حتى لا تتعرض إلى أي تشوه في عظامك أو عمودك الفقري، ولكي تتجنب الإصابة بالتهاب الفقرات، أو آلام العظام، كما أن ذلك يحافظ على قوامك وبنيتك، ويجب عليك أن تنحني بالطريقة الصحيحة، حتى لا تؤذي ظهرك. ويمكنك متابعة هذا الفيديو الذي يشرح أهمية وكيفية الجلوس الصحيح

الاسترخاء والراحة

يعمل الاسترخاء على تحسين مزاجك، ويقلل من مستوى التوتر لديك، كما أنه يساعدك على تحسين عملية الهضم والنوم بعمق، ويحد من إصابتك بأمراض الضغط والسكري الناتجين عن التوتر والعصبية الشديدة والتفكير السلبي.

راجع أيضًا جذب الصحة بعشرة قواعد بسيطة.

غسل الأيدي بعد كل نشاط

 الوقاية من الامراض

أول طرق العدوى وأكثرها انتشارًا هي الأيدي الغير نظيفة والملوثة بالبكتريا والفيروسات التي تكون على أي جسم أو سطح، لذلك عليك دائمًا بغسل يديك، وخاصةً بعد تناول الطعام، وبعد الخروج من الحمام، وبعد دخولك المنزل، وبعد مسك النقود، وبعد المصافحة وبعد خروجك من السوبر الماركت، وأي مكان تشتبه بوجود العدوى فيه.

يجب أن تغسل يديك بالطريقة الصحيحة، حتى تضمن عدم إصابتك بأي أمراض، وأن تكون مدة غسيل يديك لا تقل عن دقيقة واحدة، وتنشيف يديك بمنشفة نظيفة خاصة بك.

تغطية الفم والأنف أثناء العطاس أو الكحة

بعد تغطية الفم والأنف بمناديل ورقية، يجب عليك رمي هذه المناديل في القمامة مباشرةً؛ حتى لا تتسبب في نشر العدوى.

تأكد من نظافة الطعام

يجب التأكد من غسل الخضروات والفاكهة جيدًا قبل طبخها وأكلها، وغسل كل أواني الطعام لتجنب الإصابة بتسمم غذائي، أو نزلة معوية، أو أي مرض في الجهاز الهضمي.

تخصيص أدوات للنظافة الشخصية

لا تقم بمشاركته أي شيء يخص نظافتك الشخصية مع أي شخص سواء كان منشفة أو أداة حلاقة أو معلقة أو زجاجة أو أي شيء قد ينقل العدوى، خاصةً أُثناء سفرك أو في صالة الرياضة، وذلك لأن استعمال أدوات الأخرين قد يسبب الإصابة بمرض التهاب الكبدي الوبائي أو الإيدز أو أي نوع من الأمراض التي تنتقل عن طريق الدم.

تناول الغذاء الصحي

عندما تتناول الطعام الصحي المفيد فإنك بذلك تقوم بتقوية مناعتك، وتقلل من خطر إصابتك بالسمنة الذي يسببها الكسل والخمول، وتفاقم الأمراض في الجسم، كما أنك تضمن بذلك شباب وصحة دائمين طوال حياتك.

نظم مواعيد تناولك للطعام، وتأكد من حصولك على كافة العناصر الغذائية الأساسية في كل وجبة، حتى لا تصاب بأمراض ناتجة عن نقص الفيتامينات والمعادن، وتناول الكثير من الخضار. ولا تنسى تناول الخضراوات الوريقة الغنية بالحديد.

تأكد من نظافة الحيوانات التي تتعامل معها

عندما تقوم بتربية أي حيوان أليف يجب عليك التأكد من نظافته، وخلوه من الأمراض، وإن أمكن أن تذهب به إلى الطبيب، وتعطيه التطعيمات اللازمة، وينصح ألا تتعامل بشكل مباشر مع فضلاتها أو طعامها، وذلك لمنع إصابتك بأي مرض معدي مثل أنفلونزا الطيور أو الخنازير.

اشرب الشاي الأخضر

فهو مليء بمضادات الأكسدة التي تحارب معظم الأمراض، كما أنه يساعد في إنقاص الوزن.

أخذ التطعيمات اللازمة قبل السفر

يجب عليك الالتزام بالتطعيمات التي تفرضها عليك أي دولة قبل دخولها، وذلك لمنع انتشار العدوى، أو نقلها بين الدول، وقد تلجأ بعض الدول إلى إجراء الفحوصات اللازمة قبل الدخول لتتأكد من سلامتك من الأمراض.

الحرص على النظافة الشخصية

  • يجب أن تواظب على الاستحمام وغسل جسدك، وخاصةً الجهاز التناسلي لما فيه من بكتريا، وبذلك تمنع تفاقم أي مرض تناسلي قد يصيبك.
  • يجب عليك تغير الملابس الداخلية يوميًا في الشتاء وكل يومين في الصيف.
  • قم بتنظيف أسنانك، وخاصةً بعد الأكل وقبل النوم.
  • قلم أظافرك كلما ظهرت، لأنها قد تخفي أنواعًا خطيرة من البكتريا.
  • احرص على نظافة شعرك جيدًا، حتى لا تصاب بالأمراض الجلدية كالصلع أو تساقط الشعر.

لا تغادر المنزل عندما تكون مريضًا

يفضل ألا تغادر منزلك عندما تكون مصاب بأي مرض قد ينقل عن طريق الهواء حتى تشفى تمامًا، وذلك لمنع نقل العدوى لمن حولك، كما يجب عليك أخذ الدواء بانتظام، وتهوية المكان جيدًا، وإن لزم خروجك فيجب عليك ارتداء كمامة.

الابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن المزدحمة

التجمعات والأماكن المزدحمة هي أكثر الأماكن التي تنتقل فيها الأمراض، وخاصةً للأطفال وكبار السن الذين لا يتمتعون بمناعة قوية.

إجراء الفحوصات اللازمة

 الوقاية من الامراض

عند إجراء الفحوصات المنتظمة يمكنك اكتشاف إصابتك بمرض ما في مراحله الأولى قبل تفاقمه، وهذا يساعدك على الحد من انتشار الأمراض بجسدك، وسرعة علاج الأعراض التي قد تظهر عليك.

تربية الأطفال على السلوكيات السليمة

يجب أن تربي طفلك على كل هذه النصائح، وأن تبسطها له، حتى يستوعبها عقله. كما يجب عليك أن:

  • تعلمه إلقاء القمامة في مكانها الصحيح.
  • الحرص الدائم على نظافته الشخصية، ونظافة يديه، ووجهه على الخصوص.
  • يجب أن تتابع الحالة الصحية لطفلك باستمرار، وإذا لاحظت عليه أعراض مرض فاستشر الطبيب فورًا، واسأله عن إمكانية أن ينقل المرض لأي فرد من أفراد الأسرة، وإذا ثبت ذلك، يجب عزله عن الأخرين.
  • تعليم الطفل عدم لمس أي أشياء خاص بغيره، وخاصةً ما يتعلق بالنظافة الشخصية.
  • اجعل لطفلك أدواته الخاصة، ومستلزمات نظافة الخاصة به، واجعله يحملها إلى المدرسة مثل: معقم الأيدي، والصابونة، ومنشفة نظيفة.
  • يجب أن تتأكد من نظافة ملابس طفلك يوميًا، ويفضل لو تم غسلها بعد مجيئه من المدرسة مباشرةً.
  • تعليمه عدم تناول أي طعام مجهول المصدر، وأن يأكل طعامه فقط، ويشرب من زجاجته الخاصة.

السلوكيات الخاطئة التي تساعد على انتشار الأمراض

بدأنا في الفترة الأخيرة نقوم بالكثير من السلوكيات الخاطئة التي قد تكون السبب وراء انتشار الكثير من الأمراض، لذلك يجب أن نعرفها ونتجنب القيام بها:

  • شرب الشاي بعد الأكل مباشرةً، يمنع جسمك من امتصاص الحديد الموجود بالطعام، وقد يصيبك هذا بفقر الدم أو الأنيميا، ويفضل إضافة الحليب إلى الشاي لزيادة قيمته الغذائية، وأن يشرب بعد الأكل بساعتين على الأقل.
  • المشروبات الغازية خطرة جدًا على الجهاز الهضمي، لأنها تنقل الطعام من المعدة إلى الأمعاء دون أن يهضم، وهذا يضيع قيمته الغذائية وخاصةً البروتينات.
  • تعاطي المخدرات من أخطر الأمور التي يجب عليك تجنبها فهي تجعلك عرضة للإصابة بالكثير من الأمراض، مثل التهاب الكبد الوبائي والإيدز. إضافة إلى ضررها الكبير على الدماغ والجهاز العصبي.
  • التدخين يسبب معظم السرطانات، وخاصةً سرطانات الجهاز التنفسي والدم والجلد، كما يجعلك عرضة للإصابة بمرض السل وحساسية الصدر.
  • لا تأكل في ساعات متأخرة من الليل، إذ يجب عليك أن تنام بعد تناول الطعام بثلاث ساعاتٍ على الأقل
  • التنفس عن طريق الفم يمنع الشعيرات الموجودة بالأنف من القيام بتنقية الهواء الداخل.
  • التهاون في أخذ التطعيمات، يجعلنا عرضة للأمراض نحن وأطفالنا.
  • أخذ مسكنات عند الشعور بأي ألم حتى لو كان بسيطًا، يؤذي المعدة والكلى لذلك ننصح بعدم تعاطي المسكنات إلا عند الضرورة القصوى.
  • تناول الأطعمة المصنعة والمحفوظة.
  • حرق القمامة، يؤدي إلى انتشار أمراض الجهاز التنفسي.
  • عدم صيانة السيارات بشكل دوري يجعلها تطلق غازات مميتة.
  • الإفراط في الطعام، وتناول الوجبات السريعة.
  • كثرة استعمال الهاتف المحمول يدمر خلايا المخ، ويصيبك بمرض الزهايمر.
  • تقبيل الأخرين في الأفراح والمواسم، وعند مقابلة أي شخص، يسبب انتشار الأمراض التنفسية، وأحيانًا الجلدية مثل حب الشباب.

هذا الفيديو يوضح بعض العادات والسلوكيات الخاطئة التي تفعلها بعض النساء في المنزل، والتي تسبب الأمراض

نستنتج مما سبق ذكره أن الابتعاد عن السلوكيات الخاطئة يحميك أنت وعائلتك، فاجعل حياتك منتظمة ومعتمدةً على قيامك بالأمور الصحيحة التي تبعد عنك أي خطر أو مرض، وتجعل حياتك مفعمة بالنشاط والحيوية.