طرق التسويق الإلكتروني .. الدليل الكامل للمبتدئين

ما الذي يخطر في بالك عند سماعك لمصطلح “التسويق الإلكتروني”؟ بعض الناس وخاصة أصحاب المشاريع يتبادر لأذهانهم فور سماعهم للمصطلح الموقع الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي وآخرين يتبادر لهم صناعة المحتوى وتقديمه للجمهور. في الحقيقة فأن كل هذه الأشكال وغيرها تقع تحت بند طرق التسويق الإلكتروني وكل شكل منها ليس إلا قطعة صغيرة تكمل لوحة كبيرة هي التسويق.

ولأن التسويق الإلكتروني صار اليوم جزء أساسي من أي مشروع ومهما كان كبير أو صغير ليثبت وجوده في السوق وبين المنافسين، ارتأينا من الضروري تعريف القراء الأعزاء بأساليب واستراتيجيات التسويق الإلكتروني وكيف تيم التعامل معه، وذلك من خلال هذا الدليل المبسط الذي يشرح أساسيات هذه الأشكال من التسويق ويعرفك عن قرب بالتفاصيل الخاصة بكل منها.

طرق التسويق الإلكتروني

ينقسم التسويق الإلكتروني إلى عدة أشكال أو أنواع تبعًا للوسائل التي تستخدم في كل نوع.

طرق التسويق الإلكتروني .. الدليل الكامل للمبتدئين

التسويق بمحركات البحث

ويقصد به الوصول إلى الجمهور المستهدف من خلال عرض المحتوى لهم في محركات البحث عند قيامهم بالبحث حول مواضيع على صلة بمجال عملك أو المشروع الخاص بك. ويمكن أن يكون هذا التسويق مجاني مثل كتابة المحتوى في الموقع الإلكتروني الذي يتبع للمشروع وبالتالي سيصل الناس إلى هذا المحتوى ومنه يمكنك التسويق لمشروعك، أو يكون بشكل مدفوع حيث يقوم محرك البحث بعرض خدماتك أو اسم مشروعك للزوار والمستخدمين بمقابل أن تقوم بالدفع له ضمن آلية محددة مثل الدفع مقابل النقرة أو الدفع مقابل المشاهدة.

التسويق بوسائل التواصل الاجتماعي

شكل أخر من طرق التسويق الإلكتروني وهو شبيه بالنوع السابق ولكن هنا يتم الأمر في مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وليس في محركات البحث كما النوع السابق. أيضًا هنا يمكن أن يكون الأمر مجاني أو مدفوع، بحيث تحاول الوصول إلى الجمهور المستهدف بجهدك الشخص وبما تراه من وسائل مجانية مناسبة، أما الشكل المدفوع ويكون عبر قيام الموقع نفسه سواء كان فيسبوك أو تويتر أو انستغرام أو غيره بإيصال حساب المشروع الخاص بك إلى الجمهور المستهدف.

التسويق بالبريد الإلكتروني

واحد من أقدم طرق التسويق الإلكتروني ويعتمد على تجميع عناوين البريد الإلكتروني لزبائنك وجمهورك بالطرق المختلفة، عندما يقومون بالشراء منك مثلًا، أو تطلب منهم تعبئة استمارات وبالتالي تحصل على عناوين بريدهم. ومن ثم ستقوم بإرسال بريد إلكتروني لهم يحوي الرسالة التي تريد إيصالها لجمهورك مثل العروض التي تقدمها، لمحة عن خدماتك، الخدمات أو المنتجات الجديدة التي أطلقتها.

التسويق بالمحتوى

ويعتمد على كتابة المحتوى الذي يكون على صلة بمجال عملك ونشره بكل الوسائل المتاحة، مثل المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي ورسائل البريد الإلكتروني والمقالات والتدوينات على الموقع الإلكتروني ودعوة الآخرين للكتابة على مواقعهم عن مشروعك وخدماتك. وبالتالي سيزيد هذا من نطاق جمهورك وينشر اسم مشروعك.

هذه هي أبرز طرق التسويق الإلكتروني المتبعة في الوقت الحاضر، يذكر إن هذه الوسائل تتغير وتتطور سريعًا اليوم نظرًا للتطور السريع للأدوات التي يعتمد عليها هذا النوع من التسويق. المشاريع الكبيرة وتلك التي تتبع استراتيجيات تسويق ناجحة عادة ما تعمل على كل هذه الأنواع في ذات الوقت ولا يقتصر تسويقها لنوع واحد فقط. أما المشاريع الصغيرة وتلك التي لا تملك ميزانية كافية لتغطية نفقات العمل على كل طرق التسويق هذه يلتزمون بنوع واحد ومن ثم يتوسعون لاحقًا بحسب المنصات التي يتوجد فيها جمهورهم وبحسب توسع المشروع.

من أين يجب عليك أن تبدأ؟

في حال كان لديك مشروع ما وتريد التسويق له بشكل إلكتروني عبر الإنترنت فأن أول شيء عليك البدء فيه هو إنشاء موقع إلكتروني جيد يناسب مجال عمل المشروع والخدمات التي يقدمها. يمكنك توظيف شخص خبرة بهذه الأمور ليقوم بإنشاء الموقع الإلكتروني وإضافة المحتوى المناسب له، والذي يضمن وصول جهورك من عملاء وزبائن إليه من خلال محركات البحث.

ولا يقتصر الأمر على مجرد إنشاء الموقع وانتهى الأمر، بل لا بد من تحديث الموقع باستمرار وإضافة محتوى مناسب من مقالات وفيديوهات وصور تضمن تدفق دائم للزوار إلى موقعك، وبالتالي التعرف إلى مشروعك وما تقدمه من خدمات ليصبحوا لاحقًا عملاء لديك.

بعد ذلك عليك إثبات نفسك بوسائل وطرق التسويق الأخرى وبحسب الأماكن التي تتوقع أن تجد فيها جمهورك والعملاء المحتملين لك، مثل فتح في موقع فيسبوك أو تويتر أو انستغرام وحتى سناب شات يمكن أن يكون له دور في العملية التسويقية أو يمكن التوجه للتسويق بالبريد الإلكتروني.

كما قلنا فأن المنصات التي تستخدم تختلف بحسب حاجة المشروع والإمكانيات المتوفرة فبعض المشاريع تعمل على كافة المنصات وطرق التسويق، وبعضها الآخر تقصر الأمر على نوع أو نوعين فقط، لأنه كلما زادت الطرق والوسائل المستخدمة كلما زادت التكاليف والجهد الذي تتطلبه العملية التسويقية للمشروع.

كيف تقيس نتائج العملية التسويقية؟

قياس نتائج عملك التسويقي وما أنجزته وتوصلت إليه من كل الأنشطة التسويقية التي قمت بها أمر في غاية الأهمية بالنسبة لأي مشروع كبير أو صغير؛ حتى تستطيع تحديد نقاط الضعف والقوة وما الذي يجب عليك الاستمرار فيه وما هي الأمور التي تحتاج إلى تعديل وتطوير منك حتى تضمن وصولك على الأهداف التي تسعى لها، هناك العديد من الأدوات المجانية منها والمدفوعة التي يمكنك عبرها قياس نتائج العملية التسويقية خاصتك. من أبرز الأدوات المجانية التي تساعدك في تقييم الأداء التسويقي وتحليل البيانات

طرق التسويق الإلكتروني .. الدليل الكامل للمبتدئين

  • Google Analytics وهي خدمة مجانية من غوغل يمكنك ربط موقعك بها مباشرةK ومن ثم ستعطيك احصائيات تفصيلية شاملة عن زوار الموقع وتفاعلهم معه ومع المحتوى الموجود فيه والمدة التي قضوها في الموقع وغير ذلك من البيانات التي تساعدك في تحليل أداء موقعك.
  • الأدوات التحليلية في مواقع التواصل الاجتماعي مثل Insights في كل من فيسبوك وانستغرام، Analytics في تويتر تساعدك في تحليل بيانات حسابات مشروعك على هذه المواقع وفهم جمهورك عن قرب وكيفية تفاعله مع المحتوى الذي تقدمه على هذه المنصات.

ما هو متوسط التكاليف للعملية التسويقية؟

من الصعب تحديد تكاليف العمل التسويقي الذي قد يحتاجه مشروع ما، نظرًا للعديد من العوامل التي تؤثر في ذلك مثل حجم العملية التسويقية التي تنوي القيام بها وحجم المشروع والجمهور الذي تريد الوصول له والمنصات التي تستخدمها للوصول إلى ذلك الجمهور وغيرها من العوامل الأخرى.

تشمل التكاليف التي يحتاجها أي مشروع رسوم تشغيل الموقع مثل حجز النطاق والاستضافة والتي تصل متوسط تكاليفها إلى نحو 100 دولار سنويًا. يضاف له رسوم تصميم وإنشاء الموقع، أو يمكنك شراء قالب جاهز للموقع وتختلف الأسعار بحسب متطلبات الموقع وما تريده، وعمومًا تبدأ من 100 دولار وتصل إلى أكثر من 1000 دولار.

ثم ستحتاج إلى كاتب محتوى لإضافة محتوى متعلق بمجال عمل المشروع إلى الموقع الإلكتروني والحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، أو يمكنك القيام بهذه المهمة إن كنت ترى في نفسك القدرة والمهارات اللازمة لذلك. ثم ستحتاج أخيرًا لتكاليف الحملات التسويقية التي تنوي القيام بها، ويمكنك القيام بهذه الحملات بشكل مجاني بالاعتماد على الاستخدام العادي لمنصات التوصل الاجتماعي ولكن هذا سيحتاج منك للكثير من الوقت والجهد لتحقيق النتائج.

أما إن اخترت تنفيذ حملات تسويقية مدفوعة عندها يلزمك تحديد ميزانية لكل منصة على حدى، وتبدأ أسعار الحملات في أي من المنصات من نحو 10 دولار ولا يوجد حد أعلى محدد، إذ تزيد المبالغ كلما أردت الوصول إلى جمهور أكبر وأوسع.

ولا تنسى أخيرًا أن أية تكاليف تدفعها للأنشطة التسويقية التي تقوم بها هي استثمار، وستضيف قيمة لمشروعك وتمكنك من الوصول إلى جمهور أكبر وبالتالي عملاء أكثر وهذا يترتب عليه بالتأكيد زيادة في الأرباح.

أخيرًا

قد تبدو لك طرق التسويق الإلكتروني ومفهوم كل منها معقدة بعض الشيء في البداية وتسبب لك إرباك في العمل وآلية سيره، ولكن برغم ذلك هو جزء أساسي وضروري لنجاح أي مشروع، وبدونه لا يمكن أن تصل إلى النتائج التي تسعى لها مهما كانت طبيعة المشروع الذي تعمل عليه.

من الأفضل لك في البداية أن تقوم بتقسيم عملك إلى أجزاء صغيرة وتبدأ بمسارات محددة ولا تحاول تنفيذ كل شيء دفعة واحدة، فأبدا مثلًا بنوع واحد من أنواع التسويق الإلكتروني أو اثنين على الأكثر وركز على منصة أو منصتين ترى إنهما مناسبتين للوصول إلى الجمهور الذي تريده ومن ثم يمكنك لاحقًا التوسع بحسب ما يتطلب عملك وتوسع المشروع. هذا من شأنه أن يضمن لك التركيز على المهم والذي يحتاج لأولوية في العمل، ويجنبك التشتت بالعمل على العديد من المهام في ذات الوقت.

قد يعجبك ايضا