ما لا تعرفه عن المخدرات الرقمية وكيف تقي نفسك منها

لا أحد يُنكر ما للتقدم التكنولوجي من فوائد، لكن الحقيقة أنه للأسف كثير من المستحدثات التكنولوجية قد تم توظيفها ليس لإسعاد البشرية ولكن للأسف لاستعبادها، ومن ضمن تلك المستحدثات ما يُعرف باسم المخدرات الرقمية أو بالإنجليزية Digital Drug.

والإنترنت باعتباره أهم المستحدثات التكنولوجية في العصر الحديث، أصبح بوابة لمحاولة تحويل بعض الأمور بصورتها المادية إلى صورة رقمية “إلكترونية”، ومن ضمن ما حول “المخدرات”، فقديمًا كانت الناس ولا زالت تتعاطى الهروين والحشيش، ولكن الآن وصلنا لعهد يتعاطى فيه المدمنون ملفات mp3.

ما لا تعرفه عن المخدرات الرقمية .. وكيف تقي نفسك منها

ما هي المخدرات الرقمية

هي عبارة عن مقاطع صوتية محملة بنغمات معينة، يُشترط أن يتم سماعها بكلتا الأذنين، لكي يحدث التأثير الكامل لها، والبعض أطلق عليها اسم iDOSER، وأول من اكتشفها كان العام الألماني الشهير هين رس دف عام 1839، وأطلق عليها اسم النقر بالأذنين.

وكانت في المقام الأول تُستخدم في علاج حالات المرضى النفسيين المصابين بالاكتئاب البسيط، وكل نوع من تلك النغمات الموسيقية، يوازي نوع من المخدرات المادية الحقيقية كالهروين والحشيش والبانجو، فمثلًا هناك ملفات صوتية تعطي تأثيرًا يشبه تأثير مخدر الحشيش على الدماغ.

وهذا فيديو يوضح حقيقة وخطورة إدمان المخدرات الرقمية، على لسان متخصص.

والفكرة الأساسية في المخدرات الرقمية أن تلك الملفات محملة بأطوال موجية مختلفة بين الأذنين، مما يترك المخ في حالة من الحيرة، ليوحد بين تلك النغمات أو الأطوال الموجية المختلفة، والذي يجعل المخ يفرز مادة الدوبامين المسؤولة عن تحسين المزاج.

ما لا تعرفه عن المخدرات الرقمية .. وكيف تقي نفسك منها

وهذا فيديو يوضح آلية عمل المخدرات الرقمية.

وبالطبع بما أنها ملفات موجودة على الإنترنت، فبعضها مجاني وبعضها مدفوع الأجر بالبطاقة الائتمانية، كما أن أكثر فئة تقبل على المخدرات الرقمية هم الشباب، بالطبع فهم الأكثر استخدامًا للإنترنت، والبعض منهم يهدف فقط لتجربة كل ما هو جديد.

وبالطبع، وأنا أكتب مقالتي التي بين يديكم، قررت ألا أعرض بعض من تلك المقاطع التي يظهر فيها الشباب وهم يتعاطون المخدرات الرقمية، وهم يرتعشون من سماعها، وأرجو منك ألا تجربها، والحمد لله أغلب تلك المقاطع الموجودة على الإنترنت لأناس ليسوا عرب أو مسلمين.

اقرأ أيضًا: أسباب وأخطار إدمان الإنترنت وطرق التخلص من الإدمان

لماذا يُقبل بعض الشباب على المخدرات الرقمية

الرغبة في تجريب الجديد

بعض الشباب للأسف، يحاول دومًا أن يجرب الأشياء الجديدة، ولا يعلم أن تجربته هذه قد تجعله مدمنًا للأبد، قد يكون هذا بسبب أحد الأصدقاء المقربون والذين لا يتورعون أن يُشركوا أصدقائهم في كل شيء حتى في الموبقات، والكارثة أن تجربة تلك المخدرات الرقمية، لا تحتاج سوى موبايل موصول بالإنترنت.

توهم العصمة

وبصراحة تلك الخصلة الذميمة بسببها قد يدمن الشباب الكثير من المحرمات، فهو للأسف نسي أن يتوكل على ربه، واعتمد اعتمادًا كليًا على إرادته، وبالطبع هنا سيجرب كل الجديد، وبالطبع كلنا نعلم أن المعصوم الوحيد في هذا الكون هو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، ولا معصوم سواه.

تصفح الإنترنت بلا ضوابط

فكرة الدخول على الإنترنت وأنت لا تعلم طبيعته، فأنت بذلك ستخسر الكثير، فالإنترنت بحر يحتاج لسباح ماهر جدًا، ليتجنب الكثير من الأشياء التي يمكن أن تقضي عليه، والإنترنت نفسه ليس سلاحًا ذو حدين ولكن استخدامنا له هو من يجعله إما نافعًا أو مضرًا، ومن ضمن الأضرار المخدرات الرقمية.

عدم وضوح الهدف في الحياة

وبالطبع الأشخاص الذين يمتلكون أهدافًا ويسعون بشكل لحظي لتحقيقها، من الصعب جدًا أن يقعوا في فخ الإدمان عمومًا، أو إدمان المخدرات الرقمية خصوصًا، فأغلب من يتعاطون المخدرات الرقمية، هم من الشباب مشتتي الرؤية في الحياة، والبعيدين كل البعد عن الحياة الهادفة.

الأثار السلبية الناتجة عن المخدرات الرقمية

تؤدي للإدمان

بالطبع، فالإدمان لا يقتصر على عقار بعينه، ولكن قد يدمن الشخص فكرة معينة، أو علاقة معينة، أو رؤية مقاطع فيديو إباحية على الإنترنت، وقد يدمن أيضًا، تلك المقاطع الصوتية الرقمية، والتي بها تُنتج تلك المادة السحرية الدوبامين والمسؤولة عن رفع المزاج، والتي بالطبع ترتفع كثيرًا لدى مدمني المخدرات الرقمية.

وهذا مقطع يوضح تأثير إدمان المخدرات الرقمية على شاب متعافي منها.

تزيد من العزلة الاجتماعية

والمدمن عمومًا معزول اجتماعيًا عن أهله وعن أصدقاءه، ويقتصر في علاقته مع زملاءه المدمنين، إلا أن المخدرات الرقمية، تبعده حتى عن أصدقاءه المقربين، فتلك الحالة من إدمان المخدرات الرقمية، لا يحتاج فيها المدمن أن يكون علاقة مع تاجر ليبتاع منه تلك المخدرات، فقط موبايل موصول بالإنترنت.

ما لا تعرفه عن المخدرات الرقمية .. وكيف تقي نفسك منها

تؤثر على المستوى الأكاديمي

بالطبع إدمان الشخص لنوع معين من العادات أو المخدرات الرقمية، يجعل من الشخص عبدًا لها، وتتحكم فيه، ولن يجد وقتًا لمذاكرة دروسه، أو للذهاب للجامعة أو المدرسة، فأغلب وقته يقضيه للأسف أمام الحاسوب الشخصي، ليدمن تلك المقاطع الصوتية المختلفة.

تزيد من التوتر

بالطبع تلك المخدرات الرقمية بما أنها ترفع معدلات الدوبامين، فإنها تجعل تلك المعدلات تزيد عن المعدلات التي يفرزها الجسم بشكل طبيعي، مما يؤدي لأن يحتاج الشخص لمزيد من الدوبامين، والفترة بين الاحتياج والإشباع، هي فترة مليئة بالتوتر والقلق والاكتئاب.

وذلك مقطع فيديو يوضع العلاقة بين المخدرات الرقمية والتوتر.

تبدد التوجه الذهني

لو كان الشاب أصلًا له هدف أو رؤية معينة يريد تحقيقها، ففي الغالب لا يقع في شرك المخدرات الرقمية، ولكن لو حدث وفرط في نفسه، وجرب لمرة واحدة، فكل خططه التي وضعها لنفسه ستبدد، وسيتحول لشخص يحقق أهداف الآخرين من حوله، وأول ما يحقق أهداف صانعي ومصدري المخدرات الرقمية.

الوقاية من وعلاج إدمان المخدرات الرقمية

التوكل على الله

من توكل على الله فهو حسبه، ولو كنت مدمنًا للمخدرات الرقمية أو تخشى على نفسك أن تدمنها، فأستعصم بحل الله المتين، وتأكد أنك ما دمت مواظبًا على عبادتك وعلى صلاتك في وقتها، لن يضرك شيء بإذن الله، ما دمت حيًا، واسأل الله عز وجل دومًا أن يحفظك من كل سوء.

لا تجرب من أجل التجربة

لا تجرب كما يقولون “for fun” من أجل الترفيه عن نفسك، فلا تعلم قد تكون هي المرة الأولى والتي تبقيك عبدًا لها مدى الحياة، وأسال نفسك قبل أن تجرب أي شيء جديد، هل حالتي بعد أن أجربه ستصبح للأفضل أم للأسوأ، وأعلم أن للإدمان دائرة لو دخلتها يصعب الخروج منها.

ابتعد عن الموسيقى

فالسجائر بالنسبة للحشيش، كالموسيقى بالنسبة للمخدرات الرقمية، فالموسيقيين المحترفين يعلمون أن الموسيقى إدمان أيضًا، ومنهم عن قرب أعلم أنه يستخدم تلك التقنيات الخاصة بالطول الموجي ليجعلك أسير لمقطوعته الموسيقية الفلانية، ولا عجب في ذلك فكل ما يهمه فقط أن يبيع مقطوعاته وأن يُكتب لها الانتشار الواسع.

ما لا تعرفه عن المخدرات الرقمية .. وكيف تقي نفسك منها

ضع هدفًا لك في الحياة

بمجرد أن تضع هدفًا نصب عينيك، فكل المشكلات والشواغل ستطرد بكل سهولة، من تلقاء نفسها، والفكرة هنا أن الأهداف تعطيك قوة لا تقاوم، وتجعلك قوي الذهن حاد التفكير، تركز فقط على ما يقربك من هدفك، والدراسات أثبتت أن من لديهم أهداف واضحة، يصعب حتى إصابتهم بالأمراض البدنية.

وهذا مقطع فيديو يعلمك كيف تضع لنفسك خطة وكيف تحقق أهدافك.

اشغل وقتك بعمل جاد

فنفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، وكل المدمنون في الغالب لم يكن لهم عمل ينشغلون به، فحاول لو كنت تريد أن تقي نفسك من الوقوع في شرك أي نوع من الإدمان أن تجد لك عملًا وليس شرطًا أن تحبه، ولكن المهم أن تكون قادرًا عليه ويلبي احتياجاتك المادية.

وهذا مقطع يبرز أهمية العمل لك أيها الشاب.

وهذا مقطع يحثك على العمل التطوعي، لو كنت لم تصل بعد لسن العمل المدفوع الأجر.

تعلم كيف تتصفح الإنترنت

وهنا النقطة الأهم، وهي أن الإنترنت يحتاج لبحار ماهر جدًا كي لا ينجرف ولكي تكون بحارًا ماهرًا تحتاج لأمرين، الأمر الأول ألا تتصفح الإنترنت إلا بهدف واضح جدًا، ثانيًا ألا تنجرف مع أي فيديو أو معلومة على اليوتيوب أو الأخبار الكاذبة الفاضحة، ولكن حاول أن تأخذ ما تريد وتغادر بسرعة.

وأخيرًا استمع للقرآن

فأذنيك، أمانة أودعها الله عز وجل لديك، فلا بد وأن تستخدمها فيما يرضيه وفيما يقربك له، وأنا بتجربتي مع الموسيقى وجدت أنني لو قررت أن أتركها لوجه الله، لا بد وأن أشغل أذناي ببديل، ويا له من شرف أن يكون القرآن هو البديل حتى تتنظف إذناك، وحتى تستخدمها في وظيفتها الأساسية.