ما هو نظام رجيم العصائر وما هي فوائده؟

رجيم السوائل

سواء كنت تسميه رجيم العصائر أو رجيم التطهير أو التخلص من السموم، فهو نظام غذائي يساعد على تعزيز فقدان الوزن السريع، لكن هل هذا الإجراء أمن وفعال كما يتحدث عنه الكثيرون في وسائل الإعلام وعلى الإنترنت؟ دعونا نلقي نظرة فاحصةً ونتعرف على كل ذلك.

لقد أصبحت الوجبات الغذائية المعتمدة على العصائر ذات شعبية متزايدة لأنظمة “الإصلاح السريع” المفترضة، ووعدت بفقدان الوزن بشكلٍ كبير في إطار زمني قصير نسبيًا، وأحيانًا تدعي أن فيها فوائد صحية أخرى مثل “إزالة السموم” من الكبد، تحسين مظهر الجلد، وتحسين الحالة المزاجية. ولكن هل يمكن حقا تحسين صحتك، هل فقدان الوزن مستدام، وهل هناك مخاطر على اتباع مثل هذه النظم الغذائية المتطرفة؟

كيف يعمل رجيم العصائر؟

تستند جميع الوجبات الغذائية في رجيم العصائر على تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات المعصورة. العديد من الوجبات الغذائية هذه تشمل الامتناع عن تناول الأطعمة الأخرى وشرب عصير فقط، في حين أن بعض أنواع هذا الرجيم تنطوي على تناول الأطعمة الصلبة الخاصة كذلك. وعادة ما تكون كمية السعرات الحرارية محدودة جدًا في هذه الوجبات الغذائية.

عادة ما تستمر الوجبات الغذائية المعتمدة على العصائر فترة قصيرة من الزمن – في كثير من الأحيان بين ثلاثة أيام وأسبوع واحد. وفي بعض الأحيان يتم اتباع نظام غذائي للعصير يسمح ببعض الأطعمة الصلبة والسعرات الحرارية الأكثر لفترات أطول من الزمن.

العصائر الغذائية هي نباتية عادة، على الرغم من أن بعض الخطط تسمح لك بإضافة العسل أو اللبن إلى العصائر.

هل رجيم العصائر آمن لاتباعه؟

هناك القليل من الأدلة العلمية لدعم الوجبات الغذائية المعتمدة على العصير كنهج معقول لصحة أفضل. وعلاوة على ذلك، إذا كنت تتبع هذا النوع من النظام الغذائي لفترة أطول من بضعة أيام فمن غير المحتمل أنك سوف تلبي جميع الاحتياجات الغذائية الخاصة بك.

على الرغم من ذلك، الفواكه والخضروات هي جزء مهم من نظام غذائي متوازن، ونحن يجب أن نتناول خمسة أجزاء منها في اليوم. المجموعة المتنوعة من الفواكه والخضار توفر الفيتامينات والمعادن والمواد المضادة للأكسدة والألياف. ومع ذلك، العصائر (غير المحلاة، العصير 100٪) تعد فقط واحدة من خمسة حصص في اليوم بغض النظر عن كمية الشرب، وذلك لأن العصائر لا تحتوي على الألياف الموجودة في الفواكه والخضروات الكاملة.

ما هي المواد المغذية التي قد تكون مفقودة من العصائر الغذائية؟

عمل العصير نفسه يزيل بعض العناصر الغذائية – الألياف الغذائية هي واحدة فضلا عن غيرها من العناصر الغذائية المفيدة التي توجد في أو تحت القشرة وفي البذور أيضًا. مثال على ذلك هو الجزء الأبيض من الحمضيات مثل البرتقال، فهو مصدر مفيد للفلافونويدات الوقائية.

كما أن البروتين الذي نحتاجه للحفاظ على العضلات ودعم النمو والإصلاح والحديد لدعم مستويات الطاقة والدهون، بما في ذلك مجموعة أوميجا 3 الأساسية، وهي العناصر الغذائية الرئيسية التي من المحتمل أن تكون مفقودة من النظام الغذائي المعتمد على العصير فقط.

هل العصائر فعالة لفقدان الوزن وهل هو مستدام؟

معظم الناس من المرجح أن يفقدوا بعض الوزن بعد اتباع نظام غذائي يعتمد على العصير لأنه ينطوي على قطع مصادر الدهون والبروتين وخفض كمية السعرات الحرارية بشكل كبير. ومع ذلك، فإن فقدان الوزن من غير المرجح أن يكون مستدامًا على المدى الطويل كما يمكن العودة إلى عادات الأكل العادية الخاصة بك. يجب أن تكون على علم أيضًا أن كمية الوزن التي ستخسرها سوف تعتمد على الظروف الفردية الخاصة بك، بما في ذلك مقدار الوزن لديك لإنقاص البداية.

هناك حاليًا بعض الأدلة تشير إلى أن اتباع نظام غذائي يعتمد على العصير على المدى القصير لمدة ثلاثة أيام قد يكون له فوائد لصحة الأمعاء، وبالتالي، الاستفادة من تعديل الوزن على المدى الطويل. وذلك لأن توازن البكتيريا في القناة الهضمية يعتقد أنها تؤثر على الوزن.

إذا كنت تفكر في اتباع نظام غذائي للعصير على المدى القصير، أصنع العصائر بنفسك من المنتجات العضوية الطازجة مع التركيز على الخضروات وكمية صغيرة من الفاكهة. وعندما تكون في حاجة إليها لتحسين كمية المغذيات الخاصة بك فقم بإضافة بعض اللب المستخرج لضمان إدراج الألياف والمغذيات النباتية عالية القيمة.

ماذا عن السكر في العصير؟

والعصائر المكونة أساسًا أو كليًا من الفاكهة من المرجح أن تكون مرتفعة في السكر. فالعصائر تطلق السكريات في الفاكهة – مما يجعلها خالية من السكريات، مما يعني أن السكر يتم امتصاصه بسرعة أكبر في مجرى الدم مما لو كنت تأكل قطعة كاملة من فاكهة. الجمع بين الارتفاع السريع في مستويات السكر في الدم ونقص الألياف قد يؤدي إلى الجوع والرغبة في اتباع نظام غذائي يعتمد على العصير. وقد أعرب بعض الخبراء عن قلقهم من أن شرب الفركتوز في شكله السائل قد يؤثر على الكبد، ويمكن أن يخدع عقولنا ويجعلنا نشعر أننا ما زلنا جائعين، الأمر الذي قد يزيد الشهية والرغبة الشديدة أيضًا. وقد أكدت جمعية طب الأسنان البريطانية إلى وجود صلة بين استهلاك العصير وتسوس الأسنان.

هل يمكن للعصير أن يساعد على التخلص من السموم في الجسم؟

أجسادنا لديها نظام مدمج للقضاء على السموم يتضمن الكبد والكلى والأمعاء. لذلك لا تحتاج إلى اتباع نظام غذائي لبدء عملية التخلص من السموم – جسمك يعمل بجد للقيام بذلك بالنسبة لك بشكلٍ مستمر.

هل يمكن للعصير المساعدة في تحسين الجلد؟

الفواكه والخضروات الخامة هي مصادر ممتازة للمواد الغذائية الداعمة الجلد مثل الكولاجين الداعم وفيتامين C وبيتا كاروتين (فيتامين A). ومع ذلك، فإن بعض هذه العناصر الغذائية المفيدة مثل الفيتامينات A، E و K تحتاج إلى الدهون لامتصاصها – ونقص الدهون في النظام الغذائي يؤثر على التوافر الحيوي لهذه الفيتامينات. للبشرة الصحية تحتاج أيضًا إلى تضمين مصادر البروتين وتنوع أوميجا من الدهون، وكلاهما عادة ما تكون ناقصة في النظام الغذائي الذي يعتمد على العصير فقط.

التغيرات الغذائية الأخرى التي تحدث في اتباع النظام الغذائي المعتمد على العصير، مثل القضاء على السكريات المكررة، والأطعمة المصنعة والكحول، قد تكون مفيدة في الواقع لتحسين حالة الجلد.

هل يمكن للعصير المساعدة في تعزيز مزاجك

هناك بعض التقارير عن تحسن عام في المزاج عندما يقترن بتغيير في نمط الحياة. قد يكون هذا أكثر صلة بالتغيرات الغذائية الأخرى المرتبطة، مثل التقليل من الأطعمة الجاهزة وغير المرغوب فيها، وكذلك القضاء على الكحول والكافيين والسكريات المكررة.

من الذين يجب أن يتجنب العصائر الغذائية؟

إذا كانت لديك حالة طبية، أو تتناول الدواء، استشر طبيبك العام أو طبيبك قبل إجراء أي تغييرات جذرية على أنماط تناول الطعام الخاصة بك. يمكن أن يؤدي ارتفاع استهلاك السكريات الطبيعية الموجودة في العصير إلى تقلب مستويات السكر في الدم، لذلك يجب على المصابين بداء السكري أو مشكلات إدارة السكر في الدم تجنب الوجبات الغذائية المعتمدة على العصير.

من المستحسن تجنب الوجبات الغذائية التي تعتمد على العصير إذا كنت:

يرجى ملاحظة ما يلي: إذا كنت تفكر في محاولة أي شكل من أشكال النظام الغذائي، يرجى استشارة طبيبك أولا لضمان القيام بذلك دون مخاطر على الصحة.