أسباب الإسهال أثناء الحمل وطرق التخلص منه

الإسهال أثناء الحمل من الأمور الشائعة التي يُمكن أن تمر بها المرأة الحامل؛ لأن المرأة الحامل تمر بالعديد من التغيرات أثناء فترة الحمل؛ لذلك سوف نتحدث في هذا المقال عن أسباب الإسهال أثناء الحمل وطرق التخلص منه.

المرأة الحامل تواجه صعوبات كثيرة في الجهاز الهضمي أثناء رحلة الحمل، وتعود الأسباب إلى تغيير الهرمونات التي تحدث خلال الحمل، كما أن المرأة الحامل تضطر إلى تغيير نظامها الغذائي مما يُساهم أكثر في اضطرابات الجهاز الهضمي.

وفي الواقع قد تتعرض المرأة الحامل للإسهال أثناء الحمل ولابد أن تكون حذرة حتى لا تُعرض نفسها لمخاطر أخرى أثناء فترة الحمل. لأن الإسهال يتسبب في فقد كمية كثيرة من المياه في الجسم. لذلك يجب أن تكوني على علم بأسباب حدوث هذا الإسهال وكيف تتخلصين منه تجنبًا لأي مشاكل أخرى أثناء فترة الحمل.

أسباب الإسهال أثناء الحمل وطرق التخلص منه

أسباب الإسهال أثناء الحمل

تتعدد أسباب الإسهال أثناء الحمل نظرًا لتعدد التغيرات التي تحدث للمرأة الحامل أثناء حملها من تغيير في الهرمونات، وتغيير في وضع الجهاز الهضمي بأكمله الذي يحدث في الفترة الأخيرة من الحمل مما يُسبب العديد من الاضطرابات والأسباب هي:

أسباب تتعلق بالأطعمة وتغيير النظام الغذائي

فمن الأسباب التي تتسبب في حدوث الإسهال عند الحامل ما تتناوله من أطعمة مثل: الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الألياف. فمن المُعتقدات الخاطئة هي أن الحامل تتناول الطعام لفردين؛ لذلك فتضطر إلى تناول الطعام بكميات كبيرة خاصةً الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الألياف مثل الخضار والفواكه، مما يترتب عليه نتائج عكسية ويؤدي إلى حدوث الإسهال.

ومن المعروف أيضًا أن المرأة الحامل يجب أن تتناول الحليب حتى يتم تعويض نسبة الكالسيوم التي تفقدها، ولكن الإفراط في تناول الألبان يؤدي أيضًا إلى نتائج عكسية نظرًا لزيادة نسبة اللاكتوز في الجسم وهذا يؤدي إلى حدوث الإسهال.

كما أن تناول الأطعمة ذات اللون الأخضر بكثرة التي تحتوي على مادة الكلوروفيل تتسبب في حدوث الإسهال الذي يكون لونه أخضر مما يُسبب القلق للحامل؛ لذلك يجب عليها أن تتناول هذه الأطعمة باعتدال وتجنب المعتقدات الخاطئة في تناول الطعام.

أسباب تتعلق بالتغيرات الهرمونية

المرأة الحامل تتعرض للعديد من التغيرات الهرمونية أثناء فترة الحمل، وهذا يؤثر على عملية الهضم مما يجعلها بطيئة، وفي بعض الأحيان قد تؤدي هذه التغيرات إلى الإسهال، والهرمونات في هذه الفترة تزداد بشكل ملحوظ حتى تُساعد في توفير بيئة جيدة لنمو الجنين.

أسباب تتعلق بالنشاط البدني

فهُناك أسباب متعلقة بالنشاط البدني أثناء الحمل وتتسبب في حدوث الإسهال. فممارسة الرياضة للحامل خاصةً النساء اللاتي لم يكونوا لهم أي نشاط رياضي قبل الحمل، ثم يبدأن بشكل مفاجئ في ممارسة الرياضة أثناء الحمل يعرضون أنفسهن لمواجهة الإسهال أثناء الحمل. وفي هذه الحالة يحدث الإسهال لفترة قصيرة ثم يزول حتى يتعود الجسم على نشاطه الجديد. ولكن يجب الحذر وعدم القيام بالتمارين الشاقة لتجنب حدوث مخاطر أثناء الحمل.

أسباب مرتبطة بالبكتيريا والفيروسات

فأثناء الحمل تكون المرأة معرضة لمهاجمة البكتيريا والفيروسات بسهولة نظرًا لضعف مناعتها خاصةً في مراحل الحمل الأولى. ومعظم الفيروسات التي تتعرض لها يُمكن أن تتسبب في حدوث الإسهال ولكنها ليست تُمثل خطورة على صحتها. ولكن إذا كان السبب في حدوث الإسهال سبب بكتيري فنا يجب توخي الحذر لأنه في هذه الحالة يُمثل خطورة على الحامل.

بالإضافة إلى الطفيليات التي يُمكن أن تتواجد في الأطعمة الملوثة والتي تتسبب أيضًا في الإصابة بالإسهال. لذلك يجب عدم تناول الأطعمة الجاهزة أو الأطعمة التي من المحتمل أن يتواجد بها طفيليات أو تكون محملة بالبكتيريا.

طرق التخلص من الإسهال أثناء الحمل

كما كرنا سابقًا أن الإسهال يؤدي إلى فقد كمية كبيرة من المياه في الجسم وهذا يُمثل خطورة كبيرة على صحة المرأة الحامل؛ لذلك يجب عدم الإهمال عن اتباع طرق للتخلص من الإسهال أثناء الحمل حتى لا يؤدي إلى مُضاعفات أخرى، وطرق التخلص من الإسهال كما يلي:

  • يجب تناول كمية كبيرة من السوائل أثناء حدوث الإسهال لتجنب الإصابة بالجفاف، ويجب تناول الأطعمة التي تحتوي على مواد نشوية للتقليل من الإسهال مثل: الأرز والتفاح والموز والخبز الذي لا يحتوي على نسبة عالية من الردة، والتقليل من تناول منتجات الألبان لفترة قصيرة حتى يتم التخلص من الإسهال.
  • عدم تناول المشروبات الساخنة ولكن لابد أن يتم تركها فترة حتى تبرد، مع تناول ملعقتين من العسل يوميًا على الريق، فالعسل يُفيد الحامل والجنين معًا كما أن له تأثير في الحد من حدوث الإسهال أثناء الحمل.
  • يُمكنكِ تناول عصير الجرجير من مرة إلى مرتين يوميًا، ولكن يجب عدم الإفراط في تناوله؛ لأن في بعض الأحيان قد يؤدي إلى حدوث الإمساك، مع التوقف عن تناول الأطعمة المقلية في الزيت أو التي تحتوي على نسبة دهون عالية.
  • تجنب تناول عصير التفاح؛ لأن التفاح يُزيد من ليونة الأمعاء بشكل كبير، ويجب أيضًا التقليل من تناول جميع أنواع الحلويات لأنها تزيد من نسبة السكريات في الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى زيادة الإسهال وعدم توقفه.
  • يُنصح بالتقليل أو التوقف عن تناول الأطعمة الغنية بالألياف؛ لأنها تزيد من الإسهال، بالإضافة إلى تجنب تناول القهوة في جميع مراحل الحمل؛ لأن القهوة تتسبب في اضطرابات ومشاكل عديدة في الجهاز الهضمي خاصةً أثناء فترة الحمل.

ويُنصح في حالات الإسهال الشديدة أن يتم استشارة الطبيب؛ لأن في بعض الأحيان يُمثل الإسهال أثناء الحمل خطورة شديدة على صحة المرأة الحامل وجنينها، وأحيانًا يكون من ضمن أعراض حدوث التسمم أو أي مرض أخر ليس له علاقة بالحمل؛ لذلك فيستطيع الطبيب في هذه الحالة أن يُقرر ما يتوجب على المرأة الحامل فعله لتوقف الإسهال المتكرر لديها.

قد يعجبك ايضا