الأمراض الجلدية المرتبطة بداء السكري

أثبتت الدراسات حقيقة الارتباط الوثيق بين داء السكري ومستوى الكربوهيدرات في الجسم الذي يمكن علاجه عن طريق استعمال حقن الأنسولين إلا أنه يتطلب أشياءً أخرى.

حيث يتأثر داء السكري بمستوى سكر الغلوكوز ونسبته في دم المريض وبدوره يؤدي إلى مشكلاتٍ عديدة تصيب مختلف أجهزة الجسم والتي من ضمنها الجلد. ولكن يمكن تلافي بعض المشاكل التي تحصل للجلد والتي قد تكون ناجمةً عن الاصابة بمرض السكر عن طريق القيام بالسيطرة على مستويات السكر وتنظيم هذه المستويات، واتباع بعض الأمور والإجراءات البسيطة للوقاية.

يمكن تلخيص داء السكري بأنه الارتفاع في نسب الغلوكوز في الدم، ولكن للتوضيح أكثر فإن هذا الارتفاع قد يحدث نتيجة لعوامل مختلفة ويتأثر تحديداً بحسب نوع السكري المسبب لهذه الإصابة.

ففي مرض السكر من النمط 1 الذي عادةً ما يصيب الشباب والأطفال يبدأ جهاز المناعة في الجسم بالهجوم على الخلايا الموجودة في البنكرياس التي تكون مسؤولةً عن إنتاج هرمون الأنسولين – هذا النوع من الهرمونات الذي يعمل على مساعدة الخلايا في الجسم على امتصاص السكريات الموجودة في الدم وتخزينها أو تحويلها لطاقة. ويؤدي نقص هرمون الأنسولين إلى خلل أو تعطيل في عمليات امتصاص السكريات من قبل خلايا الجسم وينتج عن هذا التعطيل زيادة كمية السكريات في الدم أي ازدياد نسب السكر فوق الحد الطبيعي المعروف.

الأمراض الجلدية المرتبطة بداء السكري

أما في مرض السكري من النمط 2 وهي الحالة الأكثر انتشارًا فإن ما يحدث هو نتيجة الاضطرابات في استعمال خلايا الجسم المختلفة لهرمون الأنسولين بشكلٍ جيد أو بسبب عدم القدرة على إنتاج كمياتٍ كافيةٍ من هذا الهرمون. وهذا يضعف عملية امتصاص السكرات فتزيد نسبتها تدريجيًا في الدم كما هو الحال في النمط الأول من هذا المرض، لذلك فإنك تجد أن معظم المصابين بمرضى السكري يشتكون من الارتفاع في مستوى السكر في الدم الذي يتم الكشف عنه من خلال التحليل المخبري.

هناك نسبة 1 من بين كل 3 مصابين بمرض السكري يعاني من بعض الاضطرابات الجلدية، فمرض السكر يؤثر على جلد الإنسان من خلال طريقتين: الاولى تتمثل في ارتفاع مستوى السكر في الدم، والثانية تتمثل في الإصابة التي تتعرض لها الأعصاب بسبب عدة عوامل مختلفة مصاحبة لداء السكري. وتسبب هذه المشاكل التي تصاحب مرض السكري إلى حصول جفاف في الجلد أو تتطور لبعض المشكلات الجلدية الأكثر خطورةً. إضافة إلى أنه يمكن أن يكون جفاف البشرة أحد المؤشرات للإصابة بداء السكري.

ما هي الأمراض الجلدية المرتبطة بداء السكري

تحدث بعض الحالات الجلدية التي سنذكرها لاحًقا في مع عدد كبير من الأشخاص المصابين بداء السكري أو قد يقتصر حدوث بعض منها عليهم:

الحكة الطفيفة

قد يعاني مريض السكر عادةً من الحكة وخاصة في منطقة أسفل الساقين والتي قد تنشأ بسبب الجفاف، أو الاضطرابات في دورته الدموية، أو كما قد يعاني من الالتهابات الفطرية. كما أن عوارض تلف الاعصاب يمكن أن تحدث بسبب مرض السكري، فقد يؤدي لإعاقة عملية إفراز العرق الذي يؤدي بدوره إلى منع ترطيب الجلد الطبيعي.

وهذا يؤدي إلى ظهور تشققات في بعض أجزاء الجلد بسبب الحكة والجفاف فيصبح الجلد جافًا وعرضًا لهجوم البكتيريا والالتهابات. ومن النصائح الهامة هنا استخدام نوعٍ من الصابون اللطيف على الجلد لتنظيفه ثم العمل على ترطيبها بالكريمات بشكل متكرر خلال اليوم وذلك لتخفيف الحكة التي قد تحدث.

أضراب الجلد الناتج عن السكري

والذي يتميز بظهور بقعٍ بنيةٍ فاتحةِ اللون على الأرجل والسيقان وهو من أكثر المشكلات التي تصيب البشرة عند الأشخاص المصابين بمرضى السكري وخاصةً الأشخاص الذين تجاوزوا عمر الـ50 وهذه الحالة عادةً ما تصيب الذكور أكثر من النساء.

لا يمكن اعتبار هذه المشكلة من المشاكل الخطيرة والضارة فهي لا تحتاج إلى العلاج فورًا لكنها قد تتطور وتؤدي إلى مضاعفاتٍ يمكن أن تكون خطرةً مثل الاعتلال في الأعصاب ومشاكل الكلى وشبكية العين. إضافةً إلى أن 55% من المرضى المصابين بداء السكري الذين يعانون من مشكلاتٍ جلدية يعانون أيضًا من أمراض القلب التاجية وتصلب الشرايين.

تصلب الشرايين

تصلب الشرايين عبارةٌ عن تضيقٍ في الأوعية الدموية الذي يسبب نقص كمية الدم التي تغذي البشرة وغيرها من الأعضاء. فيصبح الجلد رقيقًا وخاليًا من الشعر تقريبًا وهذا ما يجعله معرضًا للتقرحات أو الوذمات.

فالتغذية الضعيفة بالدم تأخر شفاء الجروح ما يجعلها عرضةً للإصابة بالالتهابات بسرعة، وهذا يمكن أن يتطور إلى حدوث الغرغرينا. لذلك فمن الضروري أن يحرص مرضى السكري على الالتزام بفحص القدمين والساقين كل فترة ليتأكدوا من صحتهم وعدم وجود التقرحات، فالكثير من مرضى السكري لا ينتبهون إلى مشكلةِ تلف الأعصاب الحسية في الساقين والذي قد يجعلهم لا ينتبهون للأعراض التي قد يؤدي تطورها إلى الحاجة إلى بتر أحد الأصابع أو القدم.

الإصابة بالبكتريا والفطريات

قد يعاني المصابون بمرض السكر من التهابات بكتيرية الفطرية تصيب البشرة. وكذلك التهابات الناجمة عن الإصابة بالبكتيريا العنقودية والالتهابات الناتجة عن الخميرة الفطرية، أو التي تنتشر في القدم والشائعة لدى بعض الرياضيين، وغالبًا ما تحدث الالتهابات في مناطق ثنايا الجسم كالإبط.

كما أنها قد تحدث في التجويف الفموي وتسبب مرض القلاع وتحت الثديين، قد يغفل مصاب السكري وعليه يجب أن يولي الأهمية الكبيرة لمعالجة الالتهابات الجلدية حين ظهورها دون تأخر لأن مريض السكري معرض لتطور الأعراض، حيث يمنع السكر مصل الدم والجهاز المناعي من مكافحة هذه الالتهابات. فعند الإصابة بالقدم الرياضية يمكن أن تتشكل قرحة صغيرة بين الأصابع ويمكن أن تتفاقم وتزيد من فرص الإصابة وانتشار المزيد من التهابات الجلد.

موت الجلد

وهي مشكلة جلدية تحصل عند أغلب مرضى السكر أو من يعانون من مقاومة الأنسولين. وهو يسبب الطفح بشكل بقعٍ أرجوانية تظهر في أسفل الساقين والقدمين. ويكون للبقعة الواحدة شكلٌ دائري ويتفاوت قطرها من 2/1 إنش إلى 3 أو 4 إنشات. وهي حالة نادرة الحدوث لكنها تصيب الكثير من النساء البالغات.

الأشواك السوداء

في هذه الحالة المرضية نرى ظهور بقع على الجلد داكنة وسميكة في انثناءات البشرة كالرقبة والفخذ ومنطقة تحت الابطين ويعتقد العلماء أن هنالك ارتباطا وثيقاً بينها وبين السمنة ومقاومة الجسم للأنسولين.

تصلب البشرة

وهذه الحالة الجلدية أيضًا لها علاقةٌ بداء السكر ويتميز مظهر مكان الإصابة بكونها أكثر سماكة وشمعية وعادة ما تصيب الأصابع والأيدي ويمكن أن تصيب أصابع القدمين ومنطقة الرقبة.

طرق الوقاية من الأمراض الجلدية المرتبطة بالسكري

معظم المشكلات الجلدية المترافقة مع مرض السكري يمكن أن نقي أنفسنا منها ونعالجها، وهذا يوفر علينا الكثير من الجهد والمال والتعب لعلاجها في حالاتٍ متقدمة، الطريقة الأفضل للوقاية منها هي العناية بنظافة البشرة وعلاج أب جروحٍ قد تصيبها، جنبًا إلى جنبٍ مع السيطرة على كمية السكريات في الجسم. ولا ننسى أن تبلغ الطبيب فورًا في حال ظهور أي تقرحات أو جروحٍ على أي منطقةٍ من البشرة وخاصةً منطقة الساق والقدم للحصول على الرعاية الطبية وعلاج المشكلة فور حصولها كي لا تتطور وتصبح حالةً معقدة.

  • يجب أن تحافظ على البشرة نظيفةً وجافة ولا تستخدم البودرة وخاصة في ثنايا الجسم أي في مناطق الإبطين وأعلى الفخذين.
  • تجنب الاستحمام بالماء الساخن واستبدله بالماء المعتدل الحرارة واحرص على أن تستخدم الكريمات الجيدة النوعية للترطيب والتلطيف بشكل منتظم.
  • اخذ الحذر عند الحكة وتجنب خدش البشرة عن طريق الحك حتى لا يتسبب فركها في حصول جرح في الجلد فتصبح معرضة للالتهابات.
  • الإقلاع عن التدخين فهو السبب الرئيسي في تطور الكثير من المشكلات الجلدية خاصةً عند المرضى المصابين بمرض السكر.
  • استخدام القفازات لتحمي يديك أثناء القيام بأنشطة وأعمال يدوية وقم بارتداء الأحذية بشكل دائم لحماية القدمين.
  • لا تنسى مراجعة الطبيب المختص لاستشارته ومتابعته للمشاكل الجلدية التي تحصل لك والتي قد تعجز عن علاجها بنفسك.
قد يعجبك ايضا