مريضة السكري هل يمكنها الحمل وما خطورة السكري على الجنين؟!

إذا كنتِ مصابةً بمرض السكري وتخططين لإنجاب طفل، يجب عليك أن تحاولي إبقاء مستويات الجلوكوز في دمك ضمن النطاق المسموح وذلك قبل الحمل.

البقاء ضمن النطاق المسموح أثناء الحمل، والذي قد يكون مختلفًا عما هو عندما تكونين غير حامل، هو أيضًا مهم. فارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم، والتي تسمى أيضًا نسبة السكر في الدم، يمكن أن تضر طفلكِ خلال الأسابيع الأولى من الحمل، حتى قبل أن تعرفي أنكِ حامل. إذا كنت مريضةً بالسكري وأصبحتِ حاملًا، راجعي الطبيب في أقرب وقتٍ ممكن لوضع خطة لإدارة مرض السكري الخاص بك. إن العمل مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك واتباع خطة إدارة مرض السكري يمكن أن يساعدك في الحصول على حملٍ صحي وطفلٍ سليم.

وإذا كنت تعانين من مرض السكري لأول مرة أثناء الحمل، فأنت تعانين من مرض السكري الحملي.

مريضة السكري هي يمكنها الحمل

كيف يمكن أن يؤثر السكري على طفلي؟

تبدأ أجهزة الطفل، مثل الدماغ والقلب والكلى والرئتين، في التشكل خلال الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل. ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم يمكن أن يكون ضارًا خلال هذه المرحلة المبكرة ويمكن أن يزيد من احتمال أن يكون طفلك يعاني من عيوبٍ خلقية، مثل عيوب القلب أو عيوبٍ في الدماغ أو العمود الفقري.

ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم أثناء الحمل يمكن أن يزيد أيضًا من احتمال أن يولد طفلك في وقتٍ مبكرٍ جدًا، أو يلد بوزنٍ كبير، أو يؤدي إلى إصابتكِ بمشاكل في التنفس أو انخفاض مستوى السكر في الدم بعد الولادة مباشرةً.

كما أن ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم يمكن أن يزيد من احتمالية حدوث الإجهاض أو موت الطفل. وهذا يعني أن الجنين يموت في الرحم خلال النصف الثاني من الحمل.

كيف يمكن أن يؤثر مرض السكري علي أثناء الحمل؟

التغيرات الهرمونية وغيرها من التغيرات في الجسم أثناء الحمل تؤثر على مستويات الجلوكوز في الدم، لذلك فإنكِ قد تحتاجين إلى تغيير الطريقة التي تديرين بها مرض السكري الخاص بك. حتى لو كنت مصابةً بمرض السكري منذ سنوات، قد تحتاجين إلى تغيير خطة نظامك الغذائي، وروتين النشاط البدني، والأدوية. إذا كنت قد أخذت دواء السكري عن طريق الفم، قد تحتاج إلى التحول إلى الأنسولين عند الاقتراب من موعد الحمل.

ما هي المشاكل الصحية التي يمكن حدوثها أثناء الحمل بسبب مرض السكري؟

الحمل يمكن أن يفاقم بعض مشاكل السكري على المدى الطويل، مثل مشاكل العين وأمراض الكلى، وخاصةً إذا كانت مستويات الجلوكوز في الدم مرتفعةً جدًا.

لديك أيضًا فرصة أكبر لتطور تسمم الحمل، وأحيانًا تسمى تسمم الدم، والذي ينتج عن ارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول خلال النصف الثاني من الحمل. قد يسبب تسمم الحمل مشاكل خطيرة أو مهددة للحياة بالنسبة لكِ ولطفلكِ. العلاج الوحيد لتسمم الحمل هو الولادة. إذا كان لديكِ تسمم الحمل وقد وصلتِ إلى الأسبوع الـ 37 من الحمل، قد يرغب طبيبك في أن يولد طفلكِ مبكرًا. ولكن قبل الأسبوع الـ 37، قد تنظرين أنتِ وطبيبكِ في خياراتٍ أخرى لمساعدة طفلكِ على التطور قدر الإمكان قبل ولادته.

كيف يمكنني التحضير للحمل إذا كنت أعاني من مرض السكري؟

إذا كنتِ تعانين من مرض السكري، عليكِ الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم أقرب إلى وضعها الطبيعي قدر الإمكان قبل وأثناء الحمل، وذلك للبقاء بصحةٍ جيدةٍ والحصول على طفلٍ سليم. لذلك عليكِ إجراء الفحوص قبل وأثناء الحمل، ووضع خطة نظام غذائي خاص بمرض السكري، وأن تمارسي نشاطًا جسديًا، كما ينصح فريق الرعاية الصحية بأخذ أدوية السكري إذا كنت بحاجة إليها في إدارة مرض السكري الخاص بك. كما أن التوقف عن التدخين وأخذ الفيتامينات التي ينصح بها طبيبكِ يمكن أن يساعدك في الحفاظ على صحتك.

العمل مع فريق الرعاية الصحية الخاص بكِ

الزيارة المنتظمة لأعضاء فريق الرعاية الصحية والخبراء في مرض السكري والحمل تضمن لكِ ولطفلكِ الحصول على أفضل رعاية. وقد يشمل فريق الرعاية الصحية الخاص بك طبيبًا متخصصًا في رعاية مرضى السكري كطبيب الغدد الصماء أو طبيب السكري، وطبيب توليد خبير في علاج النساء المصابات بمرض السكري. وممرض ممارس يقدم الرعاية قبل الولادة وأثناء الحمل وهو اختصاصي تغذية مسجل للمساعدة في تخطيط الوجبات. والمتخصصين الذين يقومون بتشخيص وعلاج المشاكل المتعلقة بمرض السكري، مثل مشاكل في الرؤية وأمراض الكلى وأمراض القلب. إضافةً إلى أخصائي اجتماعي أو أخصائي نفسي ليساعدك في التعامل مع الإجهاد والقلق والمطالب الإضافية للحمل. وأخيرًا أنتِ أهم أعضاء الفريق. حيث يمكن لفريق الرعاية الصحية أن يقدم لك الخبرة والمشورة، ولكنكِ الشخص الذي یجب أن یقوم بإدارة مرض السکري کل یوم.

ما هي الفحوص المطلوبة؟

عليكِ إجراء فحصٍ كاملٍ قبل الحمل أو فورًا عندما تعلمين بأنكِ حامل. يجب على طبيبك التحقق من:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض العين.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تلف الأعصاب.
  • أمراض الكلية.
  • أمراض الغدة الدرقية.

الحمل يمكن أن يجعل بعض المشاكل الصحية للسكري أسوأ. للمساعدة في منع ذلك، قد يوصي فريق الرعاية الصحية الخاص بك بتعديل العلاج قبل الحمل.

توقفي عن التدخين

التدخين يمكن أن يزيد من احتمال موت الجنين أو حدوث الولادة المبكرة، كما أن التدخين ضارٌ بشكلٍ خاص للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. التدخين يمكن أن يزيد من المشاكل الصحية المرتبطة بمرض السكري مثل أمراض العين وأمراض القلب وأمراض الكلى.

إذا كنت تدخنين أو تستخدمين منتجات التبغ الأخرى، توقفي فورًا. يمكنكِ طلب المساعدة إن لم يكن لديك القدرة على القيام بذلك لوحدك. يمكنكِ زيارة هذا الموقع الأجنبي للحصول على نصائح حول الإقلاع عن التدخين Smokefree.gov.

عليكِ زيارة أخصائي التغذية

إذا كنت لا تزورين أخصائي التغذية، يجب أن تفعلي ذلك قبل حصول الحمل. طبيب التغذية الخاص بك يمكن أن يساعدك في تحديد ما يجب تناوله من الطعام، وكمية الطعام الضرورية للوصول أو البقاء بوزن صحي قبل أن يحصل الحمل.

خلال فترة الحمل، بعض النساء بحاجة إلى إجراء تغييرات في الخطة الغذائية، مثل إضافة السعرات الحرارية والبروتينات والمواد المغذية الأخرى. وسوف تحتاجين إلى زيارة اخصائي التغذية كل بضعة أشهر خلال فترة الحمل لتغيير الاحتياجات الغذائية اليومية.

كوني نشطةً بدنيًا

يمكن أن يساعدك النشاط البدني على الوصول إلى مستوى السكر الطبيعي في الدم. ويمكن أن يساعدك النشاط البدني أيضًا في الحفاظ على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في نطاق صحي، وتخفيف التوتر، وتقوية القلب والعظام، وتحسين قوة العضلات، والحفاظ على المفاصل مرنة.

قبل الحمل، اجعلي النشاط البدني جزءًا منتظمًا من حياتك. الهدف هو 30 دقيقة من النشاط البدني يوميًا لمدة 5 أيام من الأسبوع.

يمكنكِ التحدث مع فريق الرعاية الصحية حول الأنشطة التي تناسبك أثناء الحمل.

تجنبي الكحول

يجب عليك تجنب شرب المشروبات الكحولية إذا كنتِ مقبلةً على الحمل وطوال فترة الحمل. فشرب الكحول يؤثر أيضًا على طفلك. الكحول يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة تسمر على مدى حياة طفلك.

ضبط الأدوية

بعض الأدوية ليست آمنةً أثناء الحمل ويجب التوقف عن أخذها قبل الحمل. أخبري طبيبكِ عن جميع الأدوية التي تتناولينها، مثل تلك التي تستخدم لعلاج ارتفاع نسبة الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم. يمكن لطبيبك أن يخبرك عن الأدوية التي يجب أن تتوقفي عن تناولها، وقد يصف لك دواءً مختلفًا يمكن استخدامه أثناء الحمل.

غالبًا ما يصف الأطباء الأنسولين لعلاج النوع الأول والثاني من مرض السكري أثناء الحمل. إذا كنت تتعاطين الأنسولين بالفعل، فقد تحتاجين إلى تغيير النوع أو الكمية أو كيف ومتى تتعاطينه. قد تحتاجين إلى كميةٍ أقل من الأنسولين خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحم،ل ولكنك قد تحتاجين إلى المزيد في مراحل الحمل المتقدمة. قد تتضاعف احتياجاتكِ من الأنسولين أحيانًا لثلاثة أضعاف عندما تقتربين من موعد الولادة.

تناولي الفيتامينات والمكملات المعدنية

حمض الفوليك هو فيتامينٌ مهم ٌبالنسبة لك ويجب أن تأخذينه قبل وأثناء الحمل لحماية صحة طفلكِ. ستحتاجين إلى البدء في تناول حمض الفوليك قبل شهرٍ واحدٍ على الأقل من الحمل. يجب أن تأخذي الفيتامينات أو المكملات التي تحتوي على 400 ميكروغرام من حمض الفوليك على الأقل. وبعد أن تصبحي حاملًا، عليكِ أن تأخذي 600 ميكروغرام يوميًا.

اسألي طبيبكِ إذا ما كنت بحاجةٍ إلى أخذ الفيتامينات أو المعادن الأخرى، مثل الحديد أو مكملات الكالسيوم.

ما الذي أحتاج إلى معرفته عن اختبار الجلوكوز في الدم قبل وأثناء الحمل؟

عدد المرات التي تحققين فيها من مستويات الجلوكوز في الدم قد يتغير خلال فترة الحمل. قد تحتاجين إلى التحقق منها أكثر مما تفعلين الآن. إذا لم تكوني بحاجة إلى فحص مستوى الجلوكوز في الدم قبل الحمل، فربما تحتاجينه أثناء الحمل. اسألي فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن عدد المرات التي يجب عليك فيها فحص مستويات الجلوكوز في الدم. سوف تتغير أهداف الجلوكوز في الدم أثناء الحمل. قد يرغب فريق الرعاية الصحية الخاص بك من التحقق من مستويات الکیتون الخاصة بك إذا كان مستوى الجلوكوز في الدم مرتفعًا جدًا.

يمكنكِ تتبع مستويات الجلوكوز في الدم باستخدام سجل الجلوكوز اليومي في الدم، يمكنك أيضا استخدام نظام تتبع السكر في الدم الإلكتروني على جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو جهاز الهاتف النقال. فتسجيل النتائج في كل مرة تحققين فيها من نسبة الجلوكوز في الدم. يمكن أن يساعد فريق الرعاية الصحية في تحديد ما إذا كانت خطة الرعاية لمرض السکري تعمل. يمكنك أيضًا تقديم ملاحظات حول الأنسولين والكيتونات.

مستويات الجلوكوز الطبيعية أثناء الحمل

أرقام السكر في الدم الموصى بها يوميًا هي هدفٌ بالنسبة لمعظم النساء الحوامل المصابات بمرض السكري، وهذه الأرقام هي:

  • قبل وجبات الطعام، في وقت النوم، في الصباح بعد الاستيقاظ: 90 أو أقل.
  • بعد ساعة واحدة من تناول الطعام: 130 إلى 140 أو أقل.
  • بعد ساعتين من تناول الطعام: 120 أو أقل.

اختبار A1C

طريقةٌ أخرى لمعرفة ما إذا كنت تلبين أهدافك هي القيام باختبار الدم A1C. نتائج اختبار A1C تعكس متوسط مستويات الجلوكوز في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية. يجب على معظم النساء المصابات بالسكري أن يصبحن على مقربة من النسب الطبيعية قدر الإمكان قبل الحمل (النسبة المثالية أقل من 6.5 في المائة). لكن بعد الأشهر الثالثة الأولى من الحمل، قد يكون هدفك منخفضًا إلى 6 في المائة. وقد تكون هذه الأهداف مختلفةً عن أهداف A1C التي كانت لديك ِفي الماضي. يمكن أن يساعدك طبيبك في تحديد أهداف A1C التي تناسبك.

مستويات الكيتون

عندما يكون مستوى الجلوكوز في الدم مرتفعًا جدًا أو إذا كنت لا تتناولين ما يكفي من الطعام، فإن جسمكِ قد يشكل الكيتونات. الكيتونات في البول أو الدم تعني أن الجسم يستخدم الدهون للحصول على الطاقة بدلًا من الجلوكوز. حرق كميات كبيرة من الدهون بدلًا من الجلوكوز يمكن أن يكون ضارًا لصحتكِ وصحة طفلك.

يمكنك منع المشاكل الصحية الخطيرة عن طريق التحقق من الكيتونات. قد يوصي طبيبك باختبار البول أو الدم يوميًا للكيتونات أو عندما يكون مستوى السكر في الدم أعلى من مستوى معين، مثل 200. إذا كنت تستخدمين مضخة الأنسولين، قد ينصحك الطبيب باختبار الكيتونات عندما يكون مستوى الجلوكوز في دمك أعلى من المتوقع. فريق الرعاية الصحية يمكن أن يعلمك كيف تقومين باختبار كيتونات البول أو الدم.

تحدثي مع طبيبكِ حول ما يجب القيام به إذا كانت لديك كيتونات. قد يقترح طبيبكِ إجراء تغييراتٍ في كمية الأنسولين التي تتناولينها. قد يوصي طبيبك أيضًا بتغيير الوجبات أو الوجبات الخفيفة إذا كنت بحاجة إلى استهلاك المزيد من الكربوهيدرات.

ما هي الاختبارات الأخرى اللازمة للتحقق من صحة طفلي أثناء الحمل؟

سيكون عليكِ إجراء الاختبارات طوال فترة الحمل، مثل اختبارات الدم والموجات فوق الصوتية، للتحقق من صحة طفلك. تحدثي مع فريق الرعاية الصحية حول اختبارات ما قبل الوالدة اللازمة.

قد يعجبك ايضا