كل ما تريد أن تعرفه عن تخصص علم نفس النمو وأهميته

يُعتبر علم نفس النمو من أهم وأخطر تخصصات علم النفس لما له من صلة مباشرة بكل مراحل حياتنا المُختلفة منذ كنا في بطون أمهاتنا في صورة بويضة مُلقحة إلى أن هرمنا وأصبحنا نعاني أمراض الشيخوخة، لذلك قدمت لكم خلاصة ذلك التخصص.

والنمو هو طبيعة موجودة في كل الكائنات وليس فقط في الإنسان، ولكل مرحلة من النمو خصائصها فالرضيع يمص أصابعه وهذا طبيعي جدًا أما لو بلغ الطفل وصار شابًا وما زال يمص في أصابعه فهنا هذا يُعتبر مشكلة تحتاج التدخل منا كآباء أو مربين أو مدرسين أو متخصصين في التربية عمومًا.

ما هو علم نفس النمو

علم نفس النمو Developmental Psychology هو ذلك التخصص الذي يتناول بالدراسة والتحليل كل ما يطرأ على الإنسان من تغيرات من لحظة كونه بويضة مُلقحة إلى الشيخوخة والهرم ذلك بالنسبة لكل النواحي المُختلفة الجسمية والعقلية والاجتماعية والانفعالية لكي يخرج بقوانين أو تعاملات هي الأمثل في التعامل مع كل مرحلة.

والنمو عمومًا تلك التغيرات المنتظمة والمتتابعة التي تحدث للإنسان عبر حياته منذ لحظة الإخصاب إلى الممات، والنمو يختلف كثيرًا عن النضج فالنضج هو عملية اكتمال النمو بمعنى أن الذكاء العقلي مثلًا ينمو مع الطفل من بداية ميلاده وحتى سن الشباب ولكن لن ينضج العقل ويكتمل إلا في الثلاثينيات من العمر.

ويهتم أيضًا بدراسة المشكلات التي يتعرض لها الإنسان في مراحل عمره المختلفة والتي منها التبول اللاإرادي وقضم الأظافر والخجل الزائد عن الحد، والكذب والتمرد والعند الشديد لدى الطفل والتسرب من المدرسة أو عدم الرغبة في المذاكرة كلها مشكلات يهتم بدراستها وتحليلها تخصص علم نفس النمو ويقدم لها حلولًا.

العوامل التي تتحكم في عملية النمو

هناك الكثير من العوامل التي تتحكم في طبيعة وسرعة النمو لدينا تلك العوامل منها الوراثية والتي تتمثل في الخصائص الوراثية التي نرثها عن آباءنا والتي ليس لنا دخل فيها إطلاقًا فقد أولد أنا طويل القامة وقد أولد قصير، وتلك العوامل الوراثية مسؤولة في الغالب عن الصفات الجسمية والشكلية فقط.

أما العوامل البيئية فتشمل كل العوامل الغير وراثية والتي لها النصيب الأكبر في النمو الإنساني والتي منها الأكل والشراب، ومنها البيئة الاجتماعية والثقافية والمستوى الاقتصادي للأسرة وطبيعة الخلافات بين الوالدين كلها عوامل تتحكم في النمو الإنساني.

لماذا ينبغي أن ندرس علم نفس النمو

يساعدنا في معرفة وحل المشكلات بسهولة

بل والأغرب أن دراستنا لمراحل النمو المُختلفة ومظاهرها قد يجعلنا ننظر لسلوك معين لدى الطفل على أنه ليس مشكلة من الأساس فمثلًا حركة القدم المُربكة لدى الطفل في الفصل هي من خصائص مرحلته العمرية وليست عيبًا وليست مشكلة أو دليلًا على التوتر والعصبية.

يُحسن من العملية التعليمة

دراسة علم نفس النمو تعين خبراء المناهج على معرفة خصائص وخصال كل مرحلة نمو كي يراعونها وهم يضعون المناهج المُختلفة، فما يناسب طفل الروضة قد لا يناسب المراهق، وللأسف نرى أن خبراء المناهج يُحمِّلون المناهج بمواد وتفاصيل وحشو فوق طاقة أبناءنا مما يؤدي لمللهم ونفورهم من التعليم بأكمله.

أهم نظريات علم نفس النمو

هناك العديد من النظريات التي ساهمت كثيرًا في ازدهار تخصص علم نفس النمو ويرجع تاريخ أول الإرهاصات الخاصة بعلم نفس النمو للقرن التاسع عشر على يد “روسو” لكن للأمانة كان كلامه يفتقد للعلمية، ولكن علم نفس النمو كعلم ظهر في القرن العشرون من خلال النظريات الآتية.

نظرية جان بياجيه للعمليات العقلية

من فرط قوة هذه النظرية سيطرت على علم النفس لمدة نصف قرن كامل، وهي للأمانة نظرية قوية للغاية ومليئة بالنقاط المضيئة في علم نفس النمو، وركز جان بياجيه على دراسة التفكير والعمليات المعرفية عند الأطفال فور ولادتهم حتى وصولهم لمرحلة المراهقة، ودرس أيضًا تأثير البيئة المحيطة على الطفل.

وقسم بياجيه الذكاء لدى الأطفال إلى مراحل خمسة، الأولى الذكاء الحسي والتي تمتد من فترة ولادة الطفل لعامين، ومرحلة الصور العقلية من عامين لأربع أعوام، ومرحلة الذكاء الحدسي وتمتد من أربع سنوات إلى سبعة، ومرحلة الذكاء المحسوس وتمتد من سبعة إلى إحدى عشر سنة، وأخيرًا مرحلة الذكاء المُجرد.

سجموند فرويد والتحليل النفسي

وبالرغم من أن فرويد لم يكن من علماء علم نفس النمو إلا أنه اعتنى كثيرًا بدراسة النمو عند الطفل تحديدًا النمو الانفعالي والجسمي والجنسي لدى الطفل وله تصنيف مشهور في ذلك كما أنه يرى أن النمو الجنسي عند الطفل هو العامل الأكبر في نمو الشخصية عندما يكبر صاحبها ويصير شابًا.

وقسم النمو لخمسة مراحل مشهورة جدًا وهي المرحلة الفمية والشرجية والأدوبية القضيبية ومرحلة الكمون الجنسي والتي سماها الهدوء الذي يسبق العاصفة حيث أن المرحلة الخامسة والأخيرة هي مرحلة البلوغ الجنسي والتي تظهر تقريبًا بعد العام الثاني عشر عند الذكور والحادي عشر عند الإناث.

النظرية المعرفية الاجتماعية لفيجو تيسكي

وتحدث فيجو تيسكي عن ضرورة الربط بين الجانب المعرفي العقلي والجانب الاجتماعي، وتحدث عن الإشارة أو الوسيلة الأهم لتنمية الجانب الاجتماعي والعقلي وهي الكلام والذي في الغالب يكون مدى نموه مرتبط بثقافة ومستوى تعليم الأهل، وتحدث أيضًا عن أهمية تعلم الأعداد ودوره في تنمية الذكاء.

نظرية أريكسون في النمو الاجتماعي والخُلقي

وأريكسون من أهم من تحدثوا عن النمو الاجتماعي وصنف نمو الإنسان في ثمانية مراحل أولها الاعتماد الكلي على الأهل وأوسطها مرحلة المراهقة والتي أسماها مرحلة المثابرة مقابل الشعور بالدونية، وآخر تلك المراحل هي تكامل الأنا والاستقلال عن الأهل تمامًا وأن يصبح الإنسان شابًا له هويته المستقلة ويستطيع أن يقيم بيتًا.

ومهم جدًا أن تعلم عزيزي القارئ أن ما قدمته لك بخصوص نظريات علم نفس النمو ما هو إلا قشور القشور فموضوع نظريات النمو بحر كبير وعميق جدًا ولكن إذا كنت تحب الاستزادة فأنصحك بكتاب “علم النفس النمو للدكتورة مريم داوود سليم”.

مراحل النمو المُختلفة ومظاهرها

الطفولة الأولى

حدد خبراء علم نفس النمو تلك المرحلة من لحظة خروج الجنين من بطن أمه حتى ثلاث سنوات، وأهم ما يميز تلك المرحلة السرعة الشديدة في النمو والاعتمادية الكاملة على الأب والأم من قبل الطفل وفي نهاية تلك المرحلة يمر الطفل بمرحلة تحتاج لتعامل خاص وهي مرحلة الفطام.

الطفولة المُبكرة

حدد خبراء علم نفس النمو تلك المرحلة من ثلاثة أعوام لسبعة وقد يدخل الطفل في وسط تلك المرحلة للروضة، وفي بداية تلك المرحلة أيضًا يتعلم الطفل تكوين علاقات اجتماعية بسيطة داخل المدرسة وخارجها وسرعة نمو الطفل في تلك المرحلة تكون أبطئ من الطفولة الأولى.

الطفولة الوسطى والمتأخرة

حدد خبراء علم نفس النمو تلك المرحلة من سن سبعة أعوام إلى اثنى عشر عامًا ويسميها المتخصصون الهدوء الذي يسبق العاصفة والمقصود بالعاصفة هنا مرحلة المراهقة، في تلك المرحلة يكون الطفل وديعًا جدًا ويمكن توجيهه بأقل مجهود من الأهل وفي هذه المرحلة يحقق الطفل تفوق دراسي ملحوظ.

المراهقة

تلك المرحلة تمتد من اثنى عشر عامًا إلى الثامنة عشر تقريبًا ويرى المتخصصون في علم نفس النمو أن تلك المرحلة هي العاصفة والتي يكون فيها النمو في أسرع طفراته، ويحاول الطفل في تلك المرحلة الاستقلال عن أهله بكل السُبُل.

الرشد

تمتد من عشرون عامًا لأربعين وتلك مرحلة الاستقرار والنجاح والطموح وهي نتاج طبيعي للتربية الجيدة في المراحل السابقة وفيها يُجَهَّز الشاب لأن يكون مستقلًا بحق ويتزوج وينجب أبناء ليكمل المسيرة، وفي تلك المرحلة يلتحق الشاب بالعمل الذي سيستمر فيه في الغالب، وفي تلك المرحلة يصل العقل لأعلى درجات نضجه.

الشيخوخة

وتمتد من خمسين عامًا حتى الوفاة وفيها يعود الراشد بالتدريج لهيئة الطفل وطباع الطفل ويعود ليعتمد على أبناءه كما كان يعتمد الطفل على والديه، وفي الغالب يتوقف الفرد في تلك المرحلة عن العمل ويجلس في البيت وقد يصاب ببعض أمراض الشيخوخة ومنها باركنسون أو ما يسمى الشلل الرعاش والزهايمر.

نصائح ذهبية لنمو جيد لطفلك

قدم الخبرة التربوية في ميعادها

لا تنهك ابنك وتحاول أن تعلمه الجمع والطرح أو القراءة والكتابة في سن صغير بل انتظر حتى تقوى عضلات أصابعه ويديه ومعصمه كي يتحمل تعلم الكتابة، ولا تعلم ابنك المشي في سن عام ونصف فهذا للأسف قد يجعل قدميه تتقوسان، بل علمه المشي حين تجد عنده استعداد عضلي لهذا.

لا تتسرع في انتظار النتيجة من ابنك

خبراء علم نفس النمو ينصحون الآباء بعدم التعجل في انتظار التقدم السريع لأطفالهم فكل طفل له سرعته في النمو العقلي والجسمي وبالطبع لا تقارن بين ابنك وابن زميلك أو ابن أخيك فهذا ظالم لابنك بكل تأكيد، بل اجعل ابنك يتقدم وفق سرعته ووفق امكاناته الشخصية.

اجعل غذاء ابنك متوازن

وازن في غذاء ابنك بين الدهون والكربوهيدرات والفيتامينات والأملاح المعدنية وبالطبع هذا يحتاج منك لدراسة لطبيعة ابنك الجسمية وما يناسبه من طعام ويمكنك تعلم هذا من خلال بعض مقاطع الفيديو الموجودة بوفرة على اليوتيوب والتي منها.

تحدث إلى ابنك

تحدثك لابنك يوميًا قبل النوم ينمي قدرته اللغوية والذكائية وقد تجعله يحكي لك قصة وبذلك تفرغ انفعالاته السلبية ومكبوتاته وتنمي خياله وتجعله يحبك فتنضبط انفعالاته ويخرج للمجتمع في قمة النشاط وهو ذاهب للمدرسة.

اعطي لابنك مساحة من الحرية

خبراء علم نفس النمو ينصحون بإعطاء مساحة كبيرة من الحرية لطفلك، ولا مانع أن تراقبه من بعيد ولا تنسى أنك تُجهز ابنك لكي يخرج لمجتمعه شابًا طموحًا مستقلًا قويًا يتحمل سخافات الناس من حوله، خلاصة القول دع ابنك يفعل كل شيء طالما أنه لا يفعل حرامًا.

اطلب منه بعض المهام البسيطة يوميًا

وبالطبع هذا يحمله المسئولية ويجعل منه قويًا وقد تبدأ هذا مع طفلك وهو في سن الرابعة بأن تطلب منه أن يُحضر لك كوب الماء أو أن تطلب منه أن يُحضر لك أوراقك ويرتبها واطلب منه هذا بتحدي كي تستفذ فيه أقصى طاقاته.

حثه على ممارسة الرياضة

الرياضة تقوي من العضلات وتقوي معها الثقة بالنفس وتجعل ابنك صلب قادر على تخطي الصعاب وأفضل الرياضات السباحة وأيسرها المشي، وقد تشاركه ممارسة الرياضة كي تشجعه.

لا تعاقب بالضرب

معاقبتك لابنك بالضرب تجعله خائفًا للغاية وتجعله يستمر في العند لو كان عنيدًا وقد يتحول لشاب يعاني من الرهاب ولا يقوى على التعامل من الناس، لذلك ينصح خبراء علم نفس النمو بأن تتخذ ابنك صديقًا لك.

قنن علاقة ابنك بالألعاب الإليكترونية

لا تجعل ابنك يجلس بالساعات أمام الموبايل أو الحاسب الشخصي لكي يلعب اللعبة الفلانية، فقد ثبت أن تلك الألعاب تؤدي للتوحد، وحاول أن تعوده من صغره على الترفيه عن طريق الرياضة وبناء العلاقات الاجتماعية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.