مقالات أخرى مميزة

مشروبات لتنظيف المعدة والجهاز الهضمي

لا أظن إن أحد منا لم يعاني سابقًا ولو لمرة واحدة على الأقل من اضطرابات في المعدة أو في الجهاز الهضمي، هذا إذا لم يصاب بمرض ما من الأمراض التي عادةً ما تصيب الجهاز الهضمي أو أحد أجزاءه.

باعتبار إن الجهاز الهضمي هو المستقبل الأول لمختلف الأطعمة التي يتغذى عليها الجسم من مأكولات ومشروبات؛ لذلك كثيرة هي الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي عمومًا من معدة وأمعاء.

مشروبات لتنظيف الجهاز الهضمي

الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي

من الاضطرابات والأمراض التي تحصل للجهاز الهضمي الإمساك، الإسهال، تهيج وتشنج القولون أو متلازمة القولون العصبي، الحرقة المعدية، الانتفاخ، وغيرها الكثير من الأمراض التي تصيب هذا الجهاز أو بعض أجزاءه كالمعدة أو الأمعاء.

ومعظم هذه الأمراض والاضطرابات تحصل لأسباب مختلفة، وقد يكون وراءها أسباب أكثر خطورة من ذلك، وفي مراحل متقدمة منها وفي حال استمرارها قد تؤدي إلى أمراض أخرى أيضًا قد تكون أكثر خطورة.

وبالإضافة للأسباب الأخرى التي قد تسبب هذه الأمراض على اختلافها إلى أنه هناك سبب مشترك لكل الاضطرابات التي تحصل ألا وهو التراكمات في الجهاز الهضمي (في الأمعاء والمعدة على وجه الخصوص) من فضلات الأطعمة من سموم وجراثيم وبكتيريا.

هذه الفضلات والتي لا يتم التخلص منها بعملية الإطراح تبقى ملتصقة بجدران المعدة والأمعاء لفترات طويلة قد تصل لسنين. مما تكون سبب رئيسي لكل تلك الأمراض التي تصيب هذه الأجزاء من الجهاز الهضمي، وغالبًا في معالجة مثل هذه الأمراض لا يتم الالتفات لهذا السبب؛ وإنما يتم التركيز على معالجة الأسباب الأخرى التي كثيرًا ما تكون نتيجة لهذا السبب.

أهمية تنظيف الجهاز الهضمي

معظم هذه التراكمات تكون سموم، بكتيريا، جراثيم، وفيروسات تصل إلى الجهاز الهضمي مع الأطعمة التي نتناولها بعضها يتم التخلص منه مع البول والخروج، وبعضها الأخر يبقى على شكل ترسبات في المعدة والأمعاء ليسبب لها اضطرابات بين الحين والأخر قد تكون على شكل أمراض بسيطة أو غير ذلك.

ومع استمرار تراكم هذه العناصر يغدو عمل الجهاز الهضمي أكثر صعوبة وأقل قدرة على امتصاص المواد الغذائية بشكل جيد مما يعني ازدياد تراكم المواد الضارة مسببة المزيد من المشاكل الصحية للجهاز الهضمي.

لذلك تحتاج المعدة والأمعاء والجهاز الهضمي عمومًا بين الفترة والأخرى إلى عملية تنظيف وتطهير من تلك المواد حتى يستعيد نشاطه وحيويته ويعود لقدرته المعتادة على امتصاص المواد الغذائية بشكل جيد والتخلص من الفضلات دون أي تراكمات قد تسبب له الاضطرابات.

كيف نعرف إن الجهاز الهضمي بحاجة لعملية تنظيف؟

عادةً مع كثرة تراكم الفضلات من سموم وجراثيم وغيرها تظهر بعض الأعراض على الجسم والتي يمكن عدها كإشارة على وجوب تنظيف جهازنا الهضمي، ومن هذه الأعراض:

  • ضعف عام نتيجة الشعور بالتعب والإرهاق.
  • التفكير المشوش وتقلب المزاج والاكتئاب.
  • مشاكل في الكبد كتشمع الكبد، والقولون كمتلازمة القولون العصبي.
  • اضطرابات في الأمعاء مثل الإمساك، الإسهال، النفخة، أو الحرقة المعدية.
  • حساسية زائدة ومشاكل في البشرة في بعض الأحيان.

مشروبات لتنظيف الجهاز الهضمي

هناك عدة طرق يمكن الاعتماد عليها لتنظيف المعدة والأمعاء من التراكمات الحاصلة، من أبرز هذه الطرق المشروبات الطبيعية والتي يمكن إعداداها منزليًا من أجل هذا الغرض.

الزنجبيل

يحوي الزنجبيل الكثير من العناصر التي استخدمت ومازالت لمعالجة الكثير من المشاكل الصحية ليس فقط في الجهاز الهضمي وإنما للكثير من المشاكل الصحية الأخرى، حيث استخدم كمضاد التهابات وأكسدة، للقرحة وكمسكن ألم أيضًا.

أما استخدامه كمطهر للجهاز الهضمي فهو يعمل على تنشيط عملية إطراح الفضلات المتراكمة عبر جهاز الإطراح وعبر التعرق، إضافة لدوره في المساعدة للحفاظ على الأنزيمات الهاضمة الداعمة لعملية الهضم بأكملها.

يمكن استخدام الزنجبيل كمطهر للمعدة عبر تناوله بعدة طرق؛ حيث يمكن إضافته لمختلف أنواع الأطعمة، أو إضافة مسحوق الزنجبيل إلى أحد أنواع العصائر الطبيعية. كما يمكن تناول شاي الزنجبيل صباحًا على الريق وتجنب تناول الأطعمة بعد ذلك لحوالي الساعة.

البابونج

معظمنا تناول البابونج في صغره وربما مازال طوعًا أو كرهًا من قبل الأهل أثناء معاناتنا من مغص أو اضطرابات هضمية أخرى، وفي الحقيقة كان الأهل على حق في ذلك حيث يعد البابونج مضاد حيوي طبيعي له دور فعال في التخلص من الجراثيم والبكتيريا في الجهاز الهضمي.

إضافة لدوره في تهدئة الأعصاب والاضطرابات الهضمية مثل آلام البطن والانتفاخ. كذلك يستخدم شاي البابونج للتخلص من القرحة المعدية وذلك عبر تناول مشروب الشاي منه ثم الاستلقاء على الظهر لما يقارب الخمس دقائق وكذلك الاستلقاء على البطن لخمس دقائق أخرى ومثل ذلك على كل من الجانب الأيمن والأيسر لضمان وصول المشروب لكامل جدران المعدة.

ولتنظيف الجهاز الهضمي باستخدام البابونج يفضل تناول الشاي منه صباحًا على الريق قبل وجبة الفطور بنحو ساعة. ويجدر الإشارة لفوائد استنشاق بخار شاي البابونج من أجل تنظيف التجاويف الأنفية.

خلطة أعشاب طبيعية

ويجب أن تحتوي هذه الخلطة على نباتات اليانسون، الكمون، المليسة، البابونج، بذور الكتان والرشاد والنجم الأحمر والخردل، إضافة لمسحوق قشر الرمان، زهر البنفسج، والشمر. كل هذه الأعشاب يمكن أن نجدها لدى العطارين بائعي الحبوب والأعشاب.

يخلط مقدار ملعقة من كل عنصر من هذه المكونات، ثم نذيب ملعقة من المسحوق الناتج في كأس من الماء المغلي وتركه حتى الصباح ليتم تناوله على الريق قبل وجبة الصباح بنحو ساعة.

كل النباتات التي تحويها هذه الوصفة فعالة في مقاومة مشاكل الجهاز الهضمي واضطراباته وتساعد على التخلص من الفضلات المتراكمة فيه.

ويجب تناول هذه الوصفة لمدة تتراوح بين ثلاث إلى سبعة أيام حتى تظهر النتائج حيث يتم التخلص من الفضلات مع الخروج.

ويجدر الإشارة إلى إن هذه الوصفة قد تسبب مشاكل لمرضى الكلى بسب العناصر الغذائية للنباتات التي تحويها لذلك لا ينصح بتناول هذه الوصفة أكثر من ثلاثة أيام لمرضى الكلى.

مشروبات أخرى لتنظيف الجهاز الهضمي

  • مشروب بذور الكتان: بعد نقع بذور الكتان بالماء الساخن وتركها حتى تفتر، يمكن تناول كوب من هذا المنقوع صباحًا على الريق قبل وجبة الفطور بنحو ساعة، حيث تعد بذور الكتان ملينة للأمعاء ومطهرة وتمنع التشنجات المعوية.
  • عصير الليمون مع الثوم: أيضًا ينصح بتناوله على الريق وعدم تناول أي أطعمة أو مشروبات بعده لنحو ساعة، حيث يعمل على تنظيف المعدة والأمعاء ويمنع التهابها.
  • عشبة البراغيث أو قشور السليوم: لها الكثير من الأسماء الأخرى، تستخدم كملينة ومرطبة للأمعاء ومزلقة وطاردة للمخاط المعوي والسموم المتراكمة. يتم تناولها عبر مزج ملعقة كبيرة من مسحوق العشبة بكوب من الماء أو العصير ثم يشرب، وينصح بتناول كمية كبيرة من الماء بعد تناول هذه العشبة حتى تحقق الغاية المطلوبة.

بالتأكيد يوجد وصفات أخرى يمكن استخدامها لتنظيف المعدة وعموم الجهاز الهضمي ولكن اكتفينا هنا بذكر أبرز هذه الوصفات وأكثرها فعالية في ذلك.

إضافة لأهمية تنظيف المعدة والعواقب المترتبة على عدم تنظيفها، عدا عن الأعراض التي يمكن اعتبارها كدليل على وجوب تنظيف الجهاز الهضمي.