مولودي ذكر ام انثى…تحديد جنس المولود

منذ الاف السنين وموضوع تحديد جنس المولود هو الموضوع الذي يستحوذ على تفكير الاب والام لاعتبارات كثيرة منها الطبيعة البشرية والفطرية وحاجة الانسان واحتياجات طبية فرضتها الكثير من الامراض المرتبطة بالجنين ذكر كان ام انثى فكان الاهتمام بعزل الأجنة الذكور عن الاجنة الاناث شيء مهم على الصعيد الطبي للحد من ولادة أطفال مرضى او مشوهين الامر الذي استحوذ اهتمام العلماء لفترة طويلة.

منذ عقود والأبحاث جارية في موضوع تحديد جنس المولود وكان الأساس بالموضوع ان تحديد جنس المولود يعتمد على نوع الكروموسوم الذي يحمله الحيوان المنوي اما انثوي xاو ذكري xفي حين ان البويضة الام لا تحمل الا الكروموسوم الانثوي x فاذا تم الالقاح بين حيوان منوي يحمل كروموسوم انثوي وبويضة كان المولود انثى وإذا تم الالقاح بين حيوان منوي حامل لكروموسوم ذكري yوبويضة كان المولود ذكر.

وسائل تحديد جنس المولود

1-عن طريق تحديد الغذاء

لغذاء الام أهمية كبيرة في تحديد جنس المولود لديها لما له من تأثير في المستقبلات الموجودة في جدار البويضة التي تلتصق بها الحيوانات المنوية ومن خلالها تخترق الجدار ويحدث الالقاح.

حيث ان التوازن الايوني الصوديوم والبوتاسيوم مقابل الكالسيوم والمغنيزيوم له تأثير كبير على المستقبلات الموجودة بجدار البويضة يحدث فيها تغيرات بدورها تؤثر بجذب نوع معين من الحيوانات المنوية ذكرية او انثوية.

إذا زادت نسبة الصوديوم والبوتاسيوم في الغذاء وقلة نسبة الكالسيوم والمغنيزيوم يحدث جذب للحيوان المنوي الذكري ويستبعد الانثوي وبالتالي المولود الناتج ذكر.

والعكس صحيح ارتفاع نسبة الكالسيوم والمغنيزيوم مقابل الصوديوم والبوتاسيوم يجذب الحيوان المنوي الحامل للكرموسوم الانثوي ويستبعد الحيوان المنوي الحامل للكروموسوم الذكري وبالتالي نتيجة التلقيح انثى.

ولنجاح هذه الطريقة على الام اتباع نظام غذائي لمدة لا تقل عن شهرين تدعم بها النظام الغذائي الذي يشجع نوع الجنين المطلوب.

 ولكم بعض انواع الأغذية الغنية بالصوديوم والبوتاسيوم إذا كانت الام راغبة بمولود ذكر:

خبز النخالة رقائق الذرة _فواكه طازجة (موز-مشمش-بطيخ-اجاص –كرز-برتقال)

خضار طازجة (فاصولياء ذرة –بازلاء –بطاطا –بندورة) _ملح _دجاج _حبوب _سكر _ارز _قهوة _سمك.

اما الأطعمة التي تعزز نسبة الكالسيوم والمغنيزيوم في حين كانت الرغبة المولود انثى

اللوز_ الكاجو _الفول السوداني_ زبدة الفستق_ السمسم وز-السردين _المحار _الخضار الورقية (الخس _البقدونس _الملوخية) _الجزر _الثوم _الحمص _البندورة.

2-تحديد وقت الجماع

ترتبط هذه الطريقة بالخصائص الفيزيولوجية للحيوان المنوي الحامل للكروموزوم الذكري او الانثوي حيث ان الحيوان المنوي الذكري أخف وزن وأسرع بالحركة واقل عمر من الحيوان المنوي الانثوي الذي يتميز بثقل وزنه وبطيء حركته واطول عمر من سابقه وعلى هذا الأساس يحدد موعد الإباضة عند الام لنهيئ نسبيا موعد الجماع المناسب لنحصل على النتيجة المرغوبة فاذا حدث الجماع بعد الاباضة مباشرة يكون الاحتمال المولود ذكر أكثر من احتمال المولود انثى.

وبالرغم من هذه الطريقة لابد من اتباع نظام غذائي لتكون هذه الطريقة أكثر فعالية وحساب وقت الاباضة بدقة لأنها تختلف من ام لأخرى ومن شهر لأخر عند نفس الام.

3-تحديد الوسط حامضي او قلوي

من المتعارف عليه ان الوسط الحامضي يناسب الحيوان المنوي الحامل للكروموزوم الانثوي والوسط القلوي يناسب الحيوان المنوي الحامل لكروموزوم الذكري واعتقد ان الغذاء يؤثر في نوع الوسط لكن النتائج لم تكن دقيقة على عكس الحمية الغذائية التي تؤثر في مستقبلات جدار البويضة للحيوان المنوي.

كما اعتقد ان استخدام دش مهبلي حامضي او قلوي يساعد في تغيير الوسط ليصبح مناسب للإلقاح بنوع الجنين المناسب لكن هذه الطريقة لم تكون دقيقة ويجب ان نستخدم هذه المحاليل بأشراف طبيب وبمعايير دقيقة ولا تحضر في المنزل لأنها قد تؤذي الام وتسبب قلة الاخصاب وتلل القدرة الإنجابية.

يمكن الجمع بين الحمية الغذائية وتوقيت الجماع حسب الاباضة واستخدام الدش المهبلي لنصل الى النتيجة الأفضل والادق بحيث يجب على الام اتباع نظام غذائي لمدة شهرين متتالين قبل الدورة التي تسبق تطبيق البرنامج واجراء فحوص مهمه جدا وهي:

-مستوى الصوديوم والبوتاسيوم إذا كان المولود المرغوب ذكر.

-مستو الكالسيوم والمغنيزيوم إذا كان المولود المرغوب انثى.

تستمر الام بالحمية الغذائية طيلة فترة الحمل وخلال الدورة الشهرية تراقب الاباضة ويحدد وقت الجماع المناسب للجنس المرغوب فاذا كان المرغوب انثى يحدد الجماع قبل الاباضة بحوالي 24ساعة وإذا كان المرغوب ذكر يحدد الجماع بعد الاباضة مباشرة مع الاستعانة بالرش المهبلي الحامضي في حال الولود المرغوب انثى وقلوي في حال المولود المرغوب ذكر شرط اتباع تعليمات الطبيب ويعمل قبل الجماع بنصف ساعة.

4-التلقيح الصناعي

يجهز جسم الام ويعطى الادوية المنشطة للإباضة لكي يزيد عدد البيوض وتزيد نسبة الحمل ومن ثم يحقن الرحم بالحيوانات المنوية الحامل للجنس المرغوب بعد فصلة بالمخبر بطريقة الغربلة ولكن هذه الطريقة لم تثبت نجاحها حيث ان وجود حيوانات منوية من الجنس الغير مرغوب وارد جدا وبتالي نسبة النجاح ليست جيدة وغير مرضية لمساعدة هذه الطريقة يجب اتباع نظام غذائي وتحديد وقت الاباضة والجماع المناسب.

فصل الحيوانات المنوية يحدث بعدة طرق منها الغربلة او الطرد المركزي الاختلاف الشحنات الكهربائي ولكن بشكل عام لم تكن هذه الطرق ذات نتائج جيدة لذلك كان لابد من البحث عن طرق أفضل.

5-طريقة فصل الاجنة

بعد ما كانت نتائج عزل الحيوانات المنوية غير مجدية حاول العلماء إيجاد طرق أكثر فعالية ودقة فقاموا بفصل الحيوانات المنوية حسب محتوا ها من ال DNA وتعتمد هذه الطريقة على ان الحيوان المنوي الحامل للكروموزوم الانثوي يحتوي مادة وراثية DNAاكثر بمعدل 2.8%زيادة عن محتوى الحيوان المنوي الحامل للكروموزوم الذكري وبهذا الاختلاف يمكن قياس وفصل الحيوان المنوي الذكري عن الانثوي بأدوات خاصة ودقيقة.

بهذه الطريقة تم الحصول على عينه من الحيوانات المنوية الذكرية بنسبة 73%وعينه غنيه بالحيوانات المنوية الانثوية بنسبة88%من ثم تحدد العينة حسب الجنس وتحقن اما بالحقن الصناعي او طفل الانبوب او الحقن المجهري وكانت النتائج عالية الدقة.

تعتبر طريقة فصل الاجنة من أفضل الطرق ولكن قبل أي شيء يجب مناقشة نقاط مهمة مع الابوين وهي

-عمر الزوجة

-عدد الأطفال في العائلة وجنسهم

-الوضع الصحي للزوجة وإمكانية تكرار الحمل والولادة

-درجة تقبل حدوث حمل بجنين غير مطلوب الا

مراحل الطريقة

1-المرحلة الأولى تحريض الاباضة حيث تعطى الام ابرة تحريض هرمونية في بداية الدورة ويتم خلال البرنامج المتابعة مراقبة البويضات حتى تصبح بالحجم المناسب للسحب

2-المرحلة الثانية تسحب البويضات من الجسم عن طريق ابرة مهبلية خاصة تحت التخدير العام ويحدد يوم تلقيح البويضات مجهريا بعد ما تم عزل الحيوانات المنوية المرغوبة بالطريقة المناسبة من الاب

3-المرحلة الثالثة وضع الاجنة في الحاضنات الخاصة لمدة 3ايام حتى يصل كل جنين الى مرحلة 6_8خلايا يثقب جدار الجنين وتسحب خلية واحدة من دون اذى للجنين

4-المرحلة الرابعة ترجع الاجنة من الجنس المطلوب بعدما حددنا جنس المولود ولا يرجع الا الاجنة السليمة المرغوبة وفي حال لم يوجد اجنة سليمة او مرغوبة تلغى العملية

5-المرحلة الأخيرة اخذ عينة الحمل وانتظار أسبوعين لمعرفة إذا ما حدث الحمل.

هذا ما يجعل هذه الطريقة الأفضل اذ انها أكثر حتميا وتصل نسبة نجاحها الى 99%ولا تشكل خطر حيث ان الخلية المأخوذة اخذت من جنين طور الانقسام وهذا لا يؤدي الى حدوث تشوهات او اذى للجنين لاحقا.  

6-البرنامج الصيني

من أولى المحاولات التي قام بها الصينيون منذ 1700عام للمساعدة في تحديد جنس المولود يبدا من تحويل عمر الام الى شكله الخاص على الجدول الصيني والذي يحول جدول العمر الى خمس عوامل وهي الماء والأرض الخشب النار والمعدن وبذلك يكون عمر الام عامل وعمر طفلها عامل اخر وبعد ذلك نبدأ البحث عن العلاقة وبالنهاية هي فرصة فلكية وضعها علماء صينيين ولا يمكن الاعتماد عليها حيث انها لا تعتمد أساس علمي.

أخيرا نسأل أنفسنا هل سيبقى موضوع تحديد جنس المولود بدون قواعد او ضوابط

لا ان الباحثين والمسولين عن هذا الموضوع يتابعون هذا الموضوع لما له من أهمية وتقيده بقواعد أساسية أهمها ارتباط جنس المولود بمرض او تشوه خلقي يتناقل عبر الأجيال

لأنه إذا ترك هذا الموضوع بدون ضوابط سينتج خلل في التوازن البشري وخاصة في الدول التي فيها للذكر قدسية عالية لذلك كان من المسؤولين عن الموضوع دراسة الحالة الطبية والاجتماعية قبل أي برنامج لاختبار جنس المولود.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.