أفضل علاج للاكتئاب بدون أعراض جانبية

الأثار الجانبية لمضادات الاكتئاب

إذا كنت تُعالج من مرض اكتئابٍ معتدل إلى شديد، فقد يتم وصف مضادات الاكتئاب لك من قبل الطبيب النفسي. عندما تعمل هذه الأدوية بشكلٍ صحيح، فإنها تساعد على تخفيف الأعراض، بالإضافة إلى أساليب أخرى مثل العلاج بالكلام التي هي جزء مهم من العلاج.

إن أفضل علاج للاكتئاب هو مضادات الاكتئاب المتوفرة والتي يتم وصفها بموجب وصفة طبية، وهي تعمل على تغيير توازن مواد كيميائية في دماغ المرض. ومثله مثل دواءٍ أخر، قد يسبب هذا الدواء بحدوث آثارٍ جانبية. بعض هذه الأثار تشمل العصبية والاحلام المزعجة والجفاف في الفم والاسهال وانخفاض الرغبة والقدرة الجنسية، في العادة تختفي الأثار الجانبية بعد 1 – 2 أسبوع ولكن عندما لا تختفي فإن من الأفضل للمريض مراجعة الطبيب لتجربة نوعٍ أخر من مضادات الاكتئاب.

ليس كل شخص لديه نفس الآثار الجانبية. فمضاد اكتئاب معين لا يتسبب بنفس الآثار عند جميع المرضى. فأشياء كثيرة، بما في ذلك العامل الوراثي أو المشكلات الصحية، يمكن أن تؤثر على طريقة ردك على أخذ مضادات الاكتئاب.

يجب مراقبة جميع المرضى لدراسة الآثار الجانبية التي تحصل معهم، وهذه مهمة الطبيب والمريض أيضًا، فبالتعاون بين المريض والطبيب يمكن اختيار أفضل علاج للاكتئاب بدون أعراض جانبية.

أفضل علاج للاكتئاب بدون أعراض جانبية

الآثار الجانبية الشائعة لمضادات الاكتئاب

في العادة، تتسبب مضادات الاكتئاب بالعديد من الأثار الجانبية المزعجة وغير المفيدة، وهذه الآثار تشمل:

  • الشعور بالغثيان
  • الزيادة في الشهية وتغيرات في الوزن (انخفاض الوزن أو زيادة الوزن)
  • فقدان القدرات والرغبة الجنسية وظهور الكثير من المشكلات الجنسية، وهذه تشمل الضعف في الانتصاب وصعوبة الوصول إلى نشوة الجماع.
  • الشعور بالتعب والنعاس
  • الارق أو صعوبة النوم
  • الجاف في الفم
  • صعوبة وعدم وضوح في الرؤية
  • الامساك
  • الشعور بالدوخة
  • الهيجان
  • القلق

مضادات الاكتئاب والمشاكل الجنسية

أحد الاثار الجانبية الاكثر ظهورًا “على الرغم من عدم التحدث عنها بشكلٍ متكرر” هي الانخفاض وعدم الاهتمام بالحياة الجنسية أو انخفاض القدرة على تحقيق النشوة الجنسية. يقول برادلي إن غاينس العضو المنتدب والبروفيسور والأستاذ المساعد في الطب النفسي بجامعة نورث كارولينا، إن ما يصل إلى نصف المرضى الذين يحصلون على الـ SSRIs يفيدون بوجود أعراض متعلقة بالجنس.

طريقة معالجة هذه الاعراض هي اضافة مضاد اكتئاب أخر أو اتباع علاج لضعف الانتصاب، كما يقول غينيس. ولكن من الممكن أيضًا أن يؤدي التحول إلى مضادات أخرى للاكتئاب إلى اختفاء هذه الأعراض. لا تتوقف أبدًا عن تناول مضادات الاكتئاب دون مناقشتها مع طبيبك. قد يتسبب التوقف فجأة في حدوث مشكلات تشبه الانسحاب.

مضادات الاكتئاب والوزن

من الآثار الجانبية الموثقة جيدًا لمضادات الاكتئاب هي زيادة الوزن. أسئل أي مريض اكتئاب وسيشرح لك كيف عانى من زيادة الوزن أو فقدان الوزن منذ استخدام مضادات الاكتئاب.

إحدى المشكلات، كما تقول غاينس، هي معرفة مقدار الزيادة في الوزن أو الخسارة التي يمكن أن تعزى إلى الدواء وإلى أي مدى يمكن أن يعزى ذلك إلى عوامل أخرى، مثل السلوك الطبيعي للشخص حول الطعام.

ومع ذلك، فقد أظهرت بعض الدراسات الطبية الموثوقة أن استخدام مضادات الاكتئاب على المدى الطويل يمكن أن تزيد من خطر زيادة الوزن والأمراض ذات الصلة كمرض السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم.

“زيادة الوزن وفقدان الاهتمام والأداء الجنسي هي الأشياء الرئيسية التي أسمع عنها”، تقول ميرنا وايسمان الحاصلة على الدكتوراه وطبيبة علم الأوبئة في جامعة كولومبيا. “عادةً ما تدعي الأدوية الجديدة أن لها آثارًا جانبية أقل، لكنني لا أعرف أن البيانات تدعم ذلك. في بعض الأحيان، هناك زيادة كبيرة في الوزن.”

تشير بعض الدراسات والأدلة السردية إلى أن البوبروبيون (Wellbutrin)، الذي يعمل على كل من السيروتونين والدوبامين في الدماغ، قد يكون أقل احتمالا لإحداث زيادة في الوزن من مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs).

مضادات الاكتئاب والنعاس

بعض مضادات الاكتئاب تكون أكثر نشاطًا، وقد تكون مناسبة لشخص يشعر بالنعاس في كثير من الأحيان. مضادات الاكتئاب الأخرى تميل إلى زيادة الشعور بالنعاس كأثر جانبي، والذي قد يكون جيدًا للأشخاص الذين يشعرون بالقلق في كثير من الأحيان.

على سبيل المثال، قد تكون العقاقير مثل (Remeron)، والتي يمكن أن تسبب زيادة الوزن والنعاس، الدواء المناسب للمرضى الذين يعانون من مشاكل في النوم أو اكتساب الوزن.

إذا شعرت بالنعاس من مضادات الاكتئاب، تحدث إلى طبيبك. فلديك العديد من الخيارات.

ماذا عن خطر الانتحار بسبب مضادات الاكتئاب؟

لقد سمع الكثير من الناس عن التحذيرات الانتحارية بأن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أمرت صانعي الأدوية المضادة للاكتئاب بنشر محتوياتها. تشير الملاحق المرفقة إلى أن الأطفال والمراهقين والشباب الذين يعانون من الاكتئاب الشديد أو الاضطرابات النفسية الأخرى الذين يتناولون مضادات الاكتئاب قد يكونون أكثر عرضةً للأفكار والسلوك الانتحاري، خاصة خلال الشهر الأول من العلاج. وهنا يجب مراقبتهم بعناية.

لم يظهر أي خطر متزايد في المرضى البالغين المسنين. وإذا كان عمرك يزيد عن 65 عامًا، فقد تكون لديك بالفعل مخاطر أقل في الانتحار عند تناول مضادات الاكتئاب.

وجود أفكار انتحارية أثناء تناول مضادات الاكتئاب له تأثير جانبي خطير. وهو يحتاج إلى اهتمام طبيبك في أقرب وقت ممكن. من فضلك لا تحاول التعامل مع هذه المشاعر وحدك.

تذكر أن معظم الأشخاص المصابين بالاكتئاب يتحسنون. قد تحتاج إلى تجربة بعض مضادات الاكتئاب المختلفة للعثور على النوع المناسب لك. وتظهر الدراسات أن الحصول على علاج حواري مع مضادات الاكتئاب في نفس الوقت هو العلاج الأكثر فعالية للاكتئاب. يجب العمل عن كثب مع طبيبك، وإعطاء وقتك للعلاج لتحقيق النجاح.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.