هل تعتقد أنك تعاني من الاكتئاب؟ إذن إليك علامات الاكتئاب والتي يمكنها إثبات ذلك أو نفيه

أعراض وعلامات الاكتئاب

من الطبيعي الشعور بالحزن أو الإحباط ولكن هذا لا يعني اكتئاب، إذن متى يكون ما تشعر به أو تمر به هو اكتئاب؟ يمكنك التأكد من علامات الاكتئاب

الشعور بالحزن والمزاج المنخفض فقدان الاهتمام وغيرها يمكن أن تكون أمر طبيعي ورد فعل متوقع عند المرور بالضيق وبالمواقف المزعجة ولكن في الوقت ذاته يمكن أن تكون من علامات الاكتئاب وإلى جانبها هناك مجموعة من العلامات غير المتوقعة والتي أيضًا تشير للاكتئاب، إذن لا بد من التعرف إليها عن قرب.

الاكتئاب مرض حقيقي يصيب شخص من كل 10 وذلك بأي عمر حتى الأطفال (وهذا الرقم يمكن أن يكون أكبر لأن ليس كل مريض يحصل على التشخيص من قبل الطبيب) والاكتئاب ليس شيء يمكن الخروج منه ولكنه أيضًا ليس شيء يدوم إلى الأبد بل يمكن علاجه والتعامل معه والتخفيف من أعراضه.

ما هو الاكتئاب؟

ما هو الاكتئاب؟

كل شخص يمر بحالة ارتفاع وانخفاض في المزاج، فالشعور بالحزن من وقت لآخر أمر طبيعي تمامًا، فعلى الرغم من أن مصطلح “اكتئاب” أصبح يستخدم بشكل فضفاض ومستمر للتعبير عن الحزن أو التعب أو الشعور السيء الذي يسيطر على الشخص، إلا أن شعورك بالإحباط بعد بوم عمل طويل أو بعد أسبوع ليس الأفضل بالنسبة لك لا يعتبر اكتئاب.

الاكتئاب مرض حقيقي يتداخل مع حياتك اليومية ويجعل من القيام بالأشياء العادية أمر صعب، يفقدك المتعة في كل ما كنت تجده ممتع ويجردك من القدرة على المواصلة وإنجاز المهام والأعمال العادية والتي تخص عملك وغيرها كما أنه يغير من أفكارك ومن نظرتك إلى الحياة، وفي حال تم إهمال هذا الاكتئاب فإن الحالة سوف تصبح أسوأ وأسوأ.

بعض مرضى الاكتئاب يصفونه على أنه أشبه بحفرة مظلمة لا يمكن الخروج منها، أو أنه نفق طويل دون أي أضواء ولا حتى خط نهاية، أو أنه ثقب أسود يجذبهم دون قدرة منهم على مقاومته، أو أنه يعمل على تجريدهم من طقتهم ونشاطهم.

ولكن هذا ليس النهاية لأن الاكتئاب لن يستمر إلى الأبد بل يمكن علاجه والتعامل معه، ويمكن التخفيف من أعراضه وحدتها على الرغم من أنها تبدو أنها هي المسيطرة، ولكن تأكد مهما كنت تشعر بالإحباط والنقص وانعدام الرغبة بالقيام بأي شيء أن كل ذلك من أعراض الاكتئاب وليس واقع الحياة أو الحقيقة.


علامات الاكتئاب

علامات الاكتئاب

دائمًا ما نسمع شخص يقول بأنه “مدسبر” أو أنه “مكتئب” وهو يعبر عن شعوره بالضيق ليس إلا، وقد يعتقد أن الحزن أو الإحباط وغيرها من المشاعر الطبيعية اتجاه موقف معين يستدعي تلك المشاعر أنها اكتئاب ولكن كل ذلك ليس اكتئاب، فكيف تكتشف الاكتئاب؟

إن كنت تعتقد أنك مكتئب فإليك علامات الاكتئاب التي يمكن لها أن تثبت ذلك أو تنفيه.

16 – نظرة سوداوية إلى الحياة وفقدان الأمل

مشاعر الحزن واليأس والعجز، النظرة السوداوية القاتمة اتجاه كل ما يحيط بك وكل الأحداث التي تمر بها، الحزن الشديد والرغبة بالبكاء وشعورك بأنه لا يوجد أي شيء يمكن القيام به لجعلك أفضل وحتى تتحسن.

من الطبيعي المرور بحالات من الحزن والإحباط ولكن عندما تكون من علامات الاكتئاب تتميز هذه المشاعر بأنها قوية تملك تأثير كبير يمكن أن تجعلك عاجز عن الذهاب إلى العمل أو إنهاء المهام الموكلة إليك ويمكن أن تتدمر علاقاتك بالآخرين بسببها.

15 – فقدان الاهتمام حتى بالأشياء التي تحبها

عملك الذي تستمتع خلال القيام به – هواياتك – ممارسة التمارين الرياضية – الاجتماع مع الأصدقاء والزملاء والأهل – الذهاب في رحلات أو إلى الحدائق – فيلمك أو مسلسلك المفضل… وغيرها من الأشياء التي كانت مصدر للفرح والسعادة بالنسبة لك ها هي قد أصبحت باهتة، فالاكتئاب يأخذ اهتمامك بها ويفقدها قدرتها على جعلك تشعر بشعور أفضل كما في السابق.

14 – فقدان الثقة بالنفس والشعور بالنقص والذنبة

هل تعاني من انعدام الثقة بالنفس؟ هل تشعر بأن عقدة النقص أصبحت جزء منك؟ هل الشعور بالذنب يرافقك دائمًا؟ هل تعتذر على كل شيء الأمور الصغيرة وغير المهمة؟

إن الاكتئاب يعتبر المسؤول الأهم عن مثل هذه المشاعر فهو يحطم صورتك أما نفسك ويجعلك تشعر بأنك لا تستحق، بالإضافة إلى الشعور بالمسؤولية اتجاه الأمور والحالات والمحاولات الفاشلة التي قمت بها بالماضي ما يتم ترجمته بشكل شعور مفرط بالذنب.

13 – اضطرابات ومشاكل في النوم

ترتبط مشاكل واضطرابات النوب مع الاكتئاب بشكل وثيق فهي تنتج عن الاكتئاب وأيضًا بسببها يزداد وضع الاكتئاب سوء وتزداد أعراضه حدى، أما عن هذه المشاكل فهي تتمثل في:

  • الأرق والنوم الخفيف والمتقطع، وهو الأكثر انتشارًا كما أن هذه الحالة تؤدي إلى خلل في هرمونات الجسم ما يزيد من درجة الاكتئاب.
  • كثرة النوم وذلك بهدف الهروب من الواقع وعدم القدرة على مواجهة الضغوط والتعامل مع الحالة النفسية التي تمر بها.

12 – الشعور الدائم بالتعب وفقدان الطاقة

يستنزف الاكتئاب طاقة الجسم إلى جانب باقي الأعراض من ألم وتوتر وفقدان الاهتمام بالأشياء التي كنت تحببها، وبالتالي يمكن أن تلاحظ الأمور التالية:

  • تستيقظ متعب على الرغم من حصولك على العدد الكافي من ساعات النوم.
  • لا تملك القدرة على القيام بالمهمات التي عليك إنجازها.
  • تود البقاء في السرير وآخذ اليوم إجازة.
  • تتوجه إلى العمل وفجأة تشعر بالمرض أو الألم.

11 – القلق والتوتر بشكل شبه مستمر

حتى الآن لم يتم إثبات أن الاكتئاب هو أحد أسباب التوتر والقلق ولكن عادةً ما يترافق كل منهما مع الآخر، وتتمثل أعراض القلق فيما يلي:

10 – تغيرات في الوزن واضطرابات الشهية

يرتبط الاكتئاب بفقدان الوزن السريع أو باكتساب الوزن السريع (أي تغييرات زيادة أو نقصان يزيد عن 5% من الوزن المعتاد للجسم خلال شهر واحد يمكن أن تشير إلى الاكتئاب).

ويختلف تأثير الاكتئاب على الوزن من شخص لآخر فيمكن أن يؤدي إلى فقدان الشهية وانحسارها إلى الحد الذي لا تتناول معه أي طعام، بينما في بعض الأحيان يحدث العكس تمامًا يتم تفريغ المشاعر بتناول كميات كبيرة.

وللأسف تغيرات الوزن من علامات الاكتئاب وفي المقابل هذا التغير الحاصل إن كان زيادة أو فقدان يمكن أن يؤثر بشكل سلبي ومباشر على الحالة النفسية.

قد يعجبك: حل المشكلات بتناول الطعام … اضطرابات الاكل النفسية أو الأكل العاطفي

9 – إهمال النفس ومقاطعة روتينك اليومي

يملك الاكتئاب تأثير كبير على حياتك اليومية ويضم ذلك الروتين الخاص بك من العناية بنفسك وبنظافتك الشخصية واهتمامك بذاتك، فمن أهم علامات الاكتئاب هي: تجاهل النظافة الشخصية (الاستحمام – تنظيف الأسنان…) عدم الاهتمام بالشكل الخارجي (عدم تنسيق وتسريح الشعر – تجاهل اختيار الملابس المناسبة…)، تناول أي طعام بغض النظر عن كونه مناسب لك وغيرها من الأمور العادية التي لا يكون من الممكن العناية بها خلال حالة الاكتئاب.

8 – العزلة والرغبة المستمرة بالبقاء وحيدًا

من أوضح علامات الاكتئاب هي الرغبة بتجنب الجميع والبقاء وحيد، فقدان القدرة على التعامل مع الآخرين إيجاد درجة راحة أعلى عندما تكون وحدك، بدون سبب واضح ولكنك بالفعل تفقد اهتمامك بالاجتماع والتحدث إلى الأشخاص الذين اعتدت على أن تكون قريب منهم.

7 – فقدان السيطرة على مشاعرك وعدم التحكم بها

تارة تكون في أعلى درجات المزاج الجيد فرح وضحك ومباشرة ينخفض مزاجك دون سابق إنذار وتعود لحالة السواد التي كنت داخلها، إنها في الحقيقة من أعراض الاكتئاب ثنائي القطب أو اكتئاب الهوس والذي يكون عبارة عن حلقة من ارتفاع المزاج وانخفاضه وفي كلا الحالتين يصل مزاجك إلى حدوده ويؤثر ذلك على السلوك والمشاعر والجسم.

6 – الرغبة في الموت وإيذاء الذات

بسبب سيطرة الأفكار السوداوية والمشاعر القاتمة اتجاه نفسك وما يحيط بك فمن الوارد اعتماد سلوكيات تضر بها ذاتك وتؤذي نفسك، على الرغم من أن ذلك يمكن أن يؤتي نتيجة لحظية وكلنها خطيرة وقد تتخذ شكل أكثر حدة في كل مرة لذا لا تستلم لها، فالاكتئاب هو المسؤول الأهم والأول عن معظم حالات الانتحار.

5 – زيادة الشعور بالآلام المختلفة

الشعور بالألم في مختلف أنحاء الجسم: صداع – ألم في الظهر والرقبة والعضلات – أوجاع المفاصل والعيون وغيرها تعتبر من علامات الاكتئاب في حل كانت بدون وجود سبب عضوي لها.

فقد أثبتت الدراسات أن الاكتئاب يؤدي إلى زيادة استجابة الجسم للآلام المختلفة وانخفاض قدرته على مقاومتها، كم لو كانت الآلام تملك تأثيرًا أكبر من قبل.

يمكنك الاطلاع على الدراسات التي تثبت ذلك:

4 – اضطرابات في الجهاز الهضمي

يتمتع الجهاز الهضمي بجهاز عصبي خاص به بالإضافة إلى أن النهايات العصبية التي توجد في بطانة المعدة والأمعاء تفوق من حيث العدد تلك الموجودة في النخاع الشوكي وهذا ما يفسر وجود العلاقة الوثيقة بين مشاكل الجهاز الهضمي والحالة النفسية السيئة.

فالنهايات العصبية تستجيب بشكل مباشر لهرمونات التوتر التي يتم إطلاقها وتتمثل تلك الاستجابة بألم – عسر هضم – تشنج – المعدة العصبية – اضطراب في حموضة المعدة – متلازمة القولون العصبي

3 – الإدمان على العادات غير الصحية

الرغبة بتفريغ المشاعر السلبية ومحاولة للهروب من حالة الحزن هذه التي تفرض سيطرتها ولا يوجد ما ينفع بعد فقدان الاهتمام بكل شيء، باختصار نتيجة للاكتئاب بحد ذاته بالإضافة إلى تأثير علامات الاكتئاب كل ذلك يصب في دفع الشخص للهروب نحو الإدمان والعادات السلبية: تدخين – كحول – مخدرات…

2 – تراجع في القدرات الفكرية

سواء نسيت مفتاح السيارة في البيت أو في حال توجهت إلى مكان وفجأة نسيت إلى أين أنت ذاهب، سواء كان القرار الذي تواجه صعوبة في اتخاذه يتعلق بقهوتك الصباحية أو كنت تعاني من وقت عصيب بسبب اتخاذ قرار مهم في العمل كل ذلك يمكن أن يكون راجع للاكتئاب لأنه يؤدي إلى تراجع في القدرات الفكرية وتباطؤ في العمليات الإدراكية وانخفاض قدرتك على تذكر الأشياء البسيطة والمعقدة.

قد يعجبك: لا مزيد من التشويش … علاج و اسباب عدم التركيز

1 – الاكتئاب المبتسم – التظاهر بالسعادة

أثبتت العديد من الدراسات أن أكثر الأشخاص ابتسامًا هم الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، ويسمى في هذه الحالة الاكتئاب الخفي أو الاكتئاب المبتسم أو السعادة القسرية، لأن الشخص يعمد إلى ارتداء ضحكة زائفة عندما يتواجد بين مجموعة من الأشخاص وذلك بهدف إخفاء حالته النفسية، ولكن تبقى هذه الابتسامة غير حقيقة وغير نابعة من القلب بل ناتجة عن حزن.

يمكنك الاطلاع على الدراسة التي تثبت ذلك من خلال: People smile when they are frustrated, and the computer knows the difference


إنها علامات الاكتئاب … ليس من الضروري أن تظهر كلها، ولكن في حال وجود عدد منها بدون سبب محدد لها مع تكرارها أو استمرارها فيكون عليك التوجه إلى الطبيب النفسي إلى جانب العمل على تغير نمط حياتك وتحويله إلى نمط صحي من ممارسة التمارين الرياضية – القيام بالنشاطات الجديدة – الحصول على ما يكفي من النوم والراحة – اعتماد نظام غذائي متوازن وغيرها.

المزيد من أنواع الاكتئاب:

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.