الاكتئاب عند الأطفال والتدخلات العلاجية الممكنة

اكتئاب الطفولة هو مرض نفسي خطير يجب علاجه. يعتقد معظمنا أن الأطفال سعداء وليس لديهم مخاوف بسبب أنهم صغار، ولكن لا يكون الوضع على هذا الحال دائمًا، فالأطفال تكون لديهم مخاوف ويمرون بأوقات عصيبة ويعانون من أمراض نفسية مثل الاكتئاب.

لتحديد اكتئاب الطفولة، يحتاج كل من الآباء والمعلمين إلى إيلاء اهتمام وثيق للتغيرات في سلوك الأطفال. من الضروري أن يكونوا يقظين بشكلٍ خاص في المدرسة، حيث يقضي الأطفال معظم وقتهم، وأن يبلغوا عن أي سلوك غريب يقوم به الطفل. في الوقت نفسه، يوصي أخصائيو الطب النفسي أن يتم استبعاد وجود أي مرض آخر قبل تشخيص إصابة الطفل بمرض الاكتئاب.

متى يصاب الأطفال بالاكتئاب؟

تبلغ نسبة إصابة الأطفال بالاكتئاب في السنوات الأولى من العمر حوالي 2٪، وعادة ما يتم التشخيص في مرحلة ما قبل المدرسة بعمر 2 – 5 سنوات، لكن يمكن أيضًا ملاحظة بعض نوبات الاكتئاب بين عمر 0 – 3 سنوات، على الرغم من أنها حالة نادرة جدًا.

في حالة عدم توفر رعاية كافية من قبل الأم، قد يصاب المولود بنوع خاص من الاكتئاب، حيث يميل الطفل فيه إلى أن يبكي عبثًا ثم يصبح غير مبالٍ وينعزل عاطفيًا ولا يمتلك الفضول لاستكشاف العالم المحيط به.

أعراض الاكتئاب عند الأطفال

لاكتئاب الطفولة أعراض مختلفة تمامًا عن تلك التي يعاني منها البالغون والمراهقون. يظهر الأطفال عادة أعراضًا وسلوكيات مثل:

  • الهيجان
  • ردود الفعل المفرطة على الأحداث العادية
  • الميل إلى العزلة
  • الخوف ولاستخدامه كعذر
  • اضطرابات في النوم
  • مشاكل في المدرسة (عدم قيامهم بواجبهم المدرسي)
  • قلة الرغبة في اللعب
  • فقدان الشهية
  • التعب

تشخيص اكتئاب الطفولة

تظهر في سن معينة مجموعة من الأعراض التي تشير إلى اضطراب نفسي محتمل. من المهم الذهاب إلى أخصائي نفسي متمرس في هذا المرض لإجراء الفحوصات المناسبة وتقديم العلاج المناسب للطفل المريض.

أسباب اكتئاب الأطفال

يمكن أن يحدث الاكتئاب عند الأطفال بسبب العديد من العوامل، إلا أن العوامل الوراثية تلعب دورًا أساسيًا، في الواقع، ما بين 60 – 80٪ من الأطفال المصابين بالاكتئاب الشديد أو المتوسط ​​لديهم تاريخ عائلي مع الاضطرابات العاطفية.

في حالات الاكتئاب الأكثر اعتدالًا، يمكن أن تؤثر مشاكل البيئة الأسرية أو المدرسة وتؤدي إلى المرض.

أي أن الأسباب بشكلٍ عام تكون متعددة، لكن في معظم الحالات، يتم تعريف الاكتئاب في مرحلة الطفولة على أنه مرض تفاعلي، أي كرد فعل عما يجري في العائلة أو المدرسة أو بسبب الأحداث الصادمة.

تعد العلاقة الجيدة بين الأم والطفل أمرًا أساسيًا للتطور شخصية الطفل ومنع أي مشكلة نفسية لها علاقة بالمشاكل العاطفية، أساليب الرعاية الجامدة أو غير الفعالة دون الإشباع اللفظي والاتصال الجسدي تؤدي إلى خلل نفسي قد يؤدي إلى الاكتئاب. وبالتالي، فإن السلوك العدواني أو الرافض أو الغضب من جانب الوالدين يجعل الطفل يشعر بأنه مرفوض مما يدفعه إلى الانسحاب والانعزال وتضعف مهاراته الشخصية في المستقبل.

حتى الانفصال المبكر عن الأم، عندما لا يكون الطفل مستعدًا للتعامل قد يؤدي إلى ردود فعل مثل القلق واليأس، مع العزلة اللاحقة والشعور بالذنب والإحباط (التي تعتبر من السمات النموذجية لمرض الاكتئاب). يتحول القلق من الانفصال إلى حالة اكتئاب حقيقية إذا لم يتم تلبية الاحتياجات الأساسية لرعاية وإرضاء الطفل من قبل الأم.

قد يهمك أيضًا: هل الاكتئاب وراثي؟

هل يمكن منع إصابة الأطفال بالاكتئاب؟

الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي مع الاكتئاب يكونون أكثر عرضة من غيرهم لخطر الإصابة بهذا المرض. كما أن البيئة الأسرية الهادئة والمتناغمة ضرورية لمنع هذا المرض.

في سن الطفولة، يكون الطفل غير قادر على إدراك المشاعر السلبية والمتضاربة التي يشعر بها. لهذا يجب قبل كل شيء أن نساعد الطفل على التحدث والتعبير عن مشاعره مثل الغضب واليأس والحزن. هذا هو أفضل نشاط وقائي ضد اكتئاب الطفولة، ويجب أن يقوم به الآباء والمعلمون في الدارس ودور الحضانة، فهو يمكنهم من اكتشاف علامات عدم الراحة لدى الطفل وتحديد عوامل الخطر.

إذا لم يتم التعرف على الأعراض والسلوكيات المميزة للاكتئاب عند الأطفال ومعالجته، يمكن أن يكون للمرض عواقب وخيمة على النمو النفسي للطفل ويمكن أن يستمر حتى مرحلة البلوغ.

علاج الاكتئاب عند الأطفال

هناك العديد من الخيارات العلاجية لعلاج الاكتئاب عند الأطفال، لكنها هناك دائمًا حاجة إلى أن تكون هذه العلاجات مخصصة لكل طفل بعد تشخيص وتقييم حالته. من المهم أيضًا إشراك الوالدين في العلاج، حتى يتمكنوا من التدخل في بيئة المريض وتغييرها نحو الأفضل.

يمكن أن تشمل العلاجات علاجًا نفسيًا (تغيير البيئة الأسرية للطفل) أو – في الحالات الأكثر خطورة – علاجًا دوائيًا، باستخدام أدوية نفسية تعرف باسم مضادات للاكتئاب.

في العلاج النفسي، تُستخدم أيضًا أساليب العلاج السلوكي المعرفي التي بفضلها يمكن للطفل تغيير سلوكه ويتعلم كيفية مواجهة الأحداث المختلفة.

يعتبر العلاج المبكر ضروريًا للغاية، لهذا السبب، من المهم التصرف عند ظهور العلامات الأولى على الاضطراب النفسي الذي يعاني منه الطفل.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج للاكتئاب بدون أعراض جانبية

من هو الطبيب المتخصص لعلاج اكتئاب الأطفال؟

يتم علاج اضطراب الاكتئاب عند الأطفال من قبل أي طبيب نفسي من ذوي الخبرة، ومن الأفضل أن يكون الطبيب قد مارس علاج الاكتئاب عند الأطفال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.