من أي منهما أنت تعاني؟ إليك 8 علامات تحدد ذلك مع علاج الحزن والاكتئاب بشكل نهائي

الحزن VS الاكتئاب: الفرق والعلاج

الحزن لا يعني الاكتئاب دائمًا والاكتئاب لا يتضمن الحزن بشكل دائم، لذا إليك الفرق وطريقة تحديد أي منهما لديك بالإضافة إلى علاج الحزن والاكتئاب

أشعر بالحزن الشديد لا بد من أنني مكتئب، لا أرغب بالقيام بأي شيء ولا التحدث إلى أي شخص والإحباط فرض سيطرته، ولكن لحظة وحدة! ليس كل حزن هو اكتئاب ولا يتضمن الاكتئاب دائمًا الشعور بالحزن، إذن قد لا يكون حزنك الآن هو اكتئاب ولكن بالتأكيد تحتاج إلى علاج الحزن والاكتئاب

معظم الأشخاص يخلطون بين كل من الحزن والاكتئاب ولكن الحقيقة أن هناك فرق كبيرة جدًا من حيث الأسباب والأعراض وحتى العلاج ولكن على الرغم من ذلك هناك أمور مشتركة وتحديدًا فيما يخص علاج الحزن والاكتئاب لذا إليك طريقة تحديد أي منهما لديك مع خطوات العلاج.

الفرق بين الحزن والاكتئاب

الفرق بين

غالبًا ما تسمع شخص يقول أنه مكتئب أو “مدبرس” ولكن في معظم تلك الأوقات الاكتئاب لا علاقة له بالأمر بل قد يكون هذا الشخص محبط حزين معرض لخيبة أمل استيقظ وكان صباحه فوضوي وهكذا، فالحزن والاكتئاب ليسا شيء واحد أبدًا وإليك 8 أمور تمكنك من التفريق بينهما.

1 – الاكتئاب – فقدان التركيز

هل ذهنك مشتت؟ هل تشعر كما لو أن تنظيم الأمور والحفاظ عليها منظمة هكذا أمر لا يتم بالطريقة الصحيحة؟ وأن الأوقات والمواعيد النهائية للأعمال والمهمات التي عليك إنجازها مازالت غير محددة وضبابية كما لو أنها تتسرب من بين أصابعك؟ ماذا عن النسيان المتكرر؟ في حال كنت تعاني مع فقدان التركيز والذاكرة فهذا من علامات الاكتئاب.

قد يعجبك: لا مزيد من التشويش … علاج و اسباب عدم التركيز

2 – الحزن – يختفي مع مرور الوقت

نفسها تلك الأمور التي تجدها كبيرة الآن ومحزنة جدًا مع مرور الوقت سوف تتضاءل وقد تستغرب من نفسك لماذا سببت لك كل هذا الحزن، هذا هو الحزن إنه يختفي ويتلاشى مع مرور الوقت على التجربة التي سببته، فالوقت كفيل بالتخفيف عنك.

3 – الاكتئاب – تأثير على الشهية والوزن

يملك الاكتئاب تأثير كبير على الشهية والوزن ففي بعض الأحيان يتمثل هذا التأثير بفقدان للشهية وبالتالية خسارة الوزن، ولكن في أحيان أخرى يتمثل باضطرابات الأكل أي تناول الطعام للتفريغ عن المشاعر أي اكتساب المزيد من الوزن، لذا تغير الوزن وعادات الطعام بشكل ملحوظ تعتبر من أهم علامات الاكتئاب.

4 – الحزن – يملك خلفه سبب واضح

الوصول إلى حال الاكتئاب تملك أسباب عديدة بينما نوبة الاكتئاب يمكن الإصابة بها بدون وجود سبب محفز على عكس حالة الحزن التي دائمًا يتم الوصول إليها نتيجة التعرض لمشكلة ما صدمة معينة خيبة أمل… مهما كان إلا أن السبب واضح.

5 – الاكتئاب – الخوف والقلق والتوتر

يتميز الاكتئاب بوجود حالة من الخوف والذعر والقلق والتوتر الشديد لذا في حال لاحظت وجود مثل هذه العلامات فهذا يشير إلى الإصابة بالاكتئاب، بينما الحزن يأخذ طابع أيضًا واضح من خلال الحالة النفسية السيئة والمزاج المنخفض.

6 – الحزن – البكاء ينفع في كثير من الأحيان

الحزن يتميز بالمشاعر الخانقة والتي يمكن التنفيس عنها من خلال البكاء وبالتالي إن كان ما تعاني منه هو حالة من الحزن فالبكاء يمكن أن يخفف عنك الكثير، وخاصة وأنه طريقة الجسم الطبيعية لتفريغ المشاعر العالية من حزن أو فرح، لذا يمكنك الجلوس في مكان خاص بك والبكاء وتفريغ مشاعرك.

7 – الاكتئاب – يفقدك الاهتمام باهتماماتك

كل شخص يملك اهتمام وأهداف يعمل للوصول إليها إلا أن الاكتئاب يفقد الشخص اهتمامه باهتماماته فلا يعود يملك الهمة أو الشغف للوصول وتحقيق طموحاته كما أنه لا يجد الدافع والمحفز للاستمرار أي بمعنى آخر يفقد كل شيء قيمته بالنسبة له.

8 – الحزن – يمكن أن يتحول إلى اكتئاب

الحزن في مرحلة معينة وعندما يكون شديد يتخطى الحد الطبيعي يمكن أن يتحول إلى اكتئاب وهنا تكمن الخطوة ومن هنا يكون من الضروري علاج الحزن والاكتئاب قبل أن يزداد حدة كل منهما وقبل أن يتفاقم الأمر ويتحول بشكل تدريجي إلى اكتئاب خفيف أو متوسط أو حاد.

الفرق بين علاج الحزن والاكتئاب

الفرق بين (2)

إذن هناك فرق كبير كبير جدًا بين الحزن والاكتئاب من حيث الأعراض والمضاعفات وغيرها وأيضًا هذا الفرق يشمل جزء من العلاج، ماذا عما يتبقى من العلاج؟ إنه علاج الحزن والاكتئاب معًا بأمور مشتركة، إذن الآن ما هو هذا الفرق؟

بالنسبة للحزن يكفي أن يتم علاجه بالخطوات التالية المشتركة مع الاكتئاب، ولكن الاكتئاب هو مرض حقيقي نتيجة اختلال في توازن الهرمونات وكيمياء ونشاط الدماغ، وبالتالي من المهم أن يتم تلقي العلاج من طبيب نفسي لأنه سيصف الأدوية المضادة للاكتئاب التي تعمل على إعادة التوازن لنشاط وكيمياء الدماغ أي التخفيف من أعراض الاكتئاب والتخلص منه نهائيًا.

علاج الحزن والاكتئاب

علاج الحزن والاكتئاب

من الطبيعي المرور بحالات الحزن والكآبة والغضب والإحباط وعدم الرغبة بفعل أي شيء، ولكن عندما يصل الأمر إلى الاكتئاب فهنا لا بد من الانتباه فالأمر يمكن أن يتطور أكثر فأكثر ويصل إلى المرحلة الشديدة التي يصعب فيها العلاج ونسبة الشفاء التام منها قليلة، لذا من المهم التعامل مع الأمر و علاج الحزن والاكتئاب معًا.

1 – أعد النظر في روتين يومك

اتباع الروتين ذاته كل يوم يعتبر من أهم الأشياء التي تقف خلف الحالة النفسية السيئة من حزن أو اكتئاب، وفي الوقت ذاته إعادة النظر في أمر هذا الروتين وابتكار أشياء جديدة ممتعة للقيام بها بحيث تكون مختلفة كل يوم يمكن أن يكون علاج فعال لتلك الحالة.

2 – تذكر وحقق الأهداف

واحدة من أهم الأفكار التي تراود الشخص هي عدم جدوى ما يفعل وانعدام قيمة ذلك، لذا لا بد من التخلص تمامًا من هذه الفكرة وهذا الشعور من خلال تذكر واسترجاع الأهداف التي قمت بتحقيقها حتى ولو كانت صغيرة إلا أنها سوف تمدك بدفع من الإيجابية، بالإضافة إلى ذلك ابحث عن أهداف أخرى واعمل عليها.

قد يعجبك: 17 طريقة لـ شحن نفسك بالطاقة الإيجابية

3 – علاج الحزن والاكتئاب بالرياضة

تعمل التمارين الرياضية على تحفيز الدماغ لإفراز هرمون السعادة ومن جهة أخرى فإن الانتظام بالتمرن يعتبر نمط حياة صحي ينعكس بشكل إيجابي على الحالة النفسية والجسدية، والأمر لا يحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد ولا إلى معدات خاصة على العكس السير لربع أو نصف ساعة عدة أيام في الأسبوع يعتبر كافي.

قد يعجبك: نصائح للتمارين الرياضية … 15 نصيحة قادرة على دفعك للالتصاق بالرياضة

4 – اعتمد على الطعام الصحي

بدون أن تنتبه إلى ذلك ولكن الطعام يؤثر عليك بشكل كبير بما في ذلك الحالة النفسية، والاعتماد على الأطعمة الجاهزة الغنية بالدهون غير الصحية والفقيرة بالعناصر الضرورية يؤدي في النهاية إلى حالة من الاكتئاب.

لذا لا بد من أن يكون طعامك غني بالألياف والفيتامينات والمعادن والأهم البروتينات والدهون الصحية أهمها أوميغا – 3 الموجودة في السلمون والتونة ويمكن للنباتيين الحصول عليه عن طريق تناول السبانخ والأفوكادو.

5 – احصل على ما يكفي من النوم

إلى جانب الراحة التي يتم الحصول عليها فإنه يتم إعادة تنظيم الهرمونات خلال النوم ولهذا الأمر دور كبير في الحالة النفسية التي يكون عليها الشخص لذا ولأجل علاج الحزن والاكتئاب عليك الحصول على القدر الكافي من ساعات النوم والذي يتراوح بين 6 – 8 ساعات بشكل وسطي.

قد يعجبك: نصائح وطرق التخلص من الأرق والوقوع في النوم

6 – الدعم من الأشخاص حولك

يمكن للأشخاص المحيطين بك أن يكون لهم دور مهم جدًا في علاج الحزن والاكتئاب وهذا الدور يتمثل في:

  • تقديم الدعم المعنوي والتشجيع.
  • عدم لعب دور سلبي وزيادة الضغوط.
  • التخفيف عنك عن طريق الاستماع إليك.
  • في بعض الحالات يتنبه الأشخاص الآخرين بأمر الاكتئاب قبل أن يدرك ذلك الشخص نفسه.

7 – اعمل على تنظيم وقتك

الفوضى والضغوط وتراكم الأعمال والمهام وغيرها… هل يمكن أن يتم التعامل مع أمر الحزن والاكتئاب بوجودها؟ بالطبع لا فهي سوف تزيد الأمر سوء، ولكن كيف يمكن التغلب عليها؟ القاعدة الذهبية في بتنظيم الوقت وتنسيقه بحيث يتم ترتيب المهام تبعًا للأولوية والأهمية ومن ثم الأقل بحيث يتم إنجازها كلها في الوقت المناسب وبأقل جهد.

8 – الحد من التوتر والقلق والسلبية

من أهم الأشياء التي ترافق حالة الاكتئاب كل من التوتر والقلق بالإضافة إلى السلبية والنظرة السوداوية للأمور، ولكن هل يمكن بالفعل الحد منها؟ بالطبع من الممكن ذلك الأمر يعتمد على فهم أن ما تمر وتشعر به ما هو إلا نتيجة حالتك النفسية، بالإضافة إلى إعطاء أمر مباشرة ووضح لنفسك بالتوقف عن ربط كل الأمور بطريقة سلبية.

9 – واجه المشاكل واذهب إلى النهاية

لماذا كل هذا القلق والاكتئاب والحزن؟ ما الذي سوف يحصل في النهاية؟ اسأل نفسك مثل هذه الأسئلة ومن ثم واجه كل المشاكل التي تقف في طريقك والتي تسبب لك هذه الحالة النفسية السيئة، اذهب للنهاية لأقصى ما يمكنك الوصول إليه لتكتشف أن ما من شيء ضخم وأن الحلول موجودة.

10 – تعامل مع كل الأسباب المحتملة

التعامل مع السبب يعتبر الأهم فيما يتعلق بـ علاج الحزن والاكتئاب، وهو أمر واضح بالنسبة للحزن ولكن عندما يتعلق الأمر بالاكتئاب فالأسباب عديدة وغير محدد، إذن في هذه الحالة عليك التعامل مع كل الأسباب المحتملة من ضغوط العمل وصلولًا إلى أسلوب الحياة غير الصحي وغيرها.

11 – التنفس بعمق وتصفية الذهن

التنفس بعمق يعني تزويد الجسم بالمزيد من الأكسجين ما يسمح بخفض ضغط الدم وتحسين قدرتك على التفكير بشكل أوضح بالإضافة إلى الرفع من حالتك النفسية، وكل ما هناك هو الجلوس بهدوء وآخذ الهواء ببطء حتى العد للرقم 7 ومن ثم حبس أنفاسك حتى العد للرقم 7 ومن ثم زفير طويل.

12 – علاج الحزن والاكتئاب النفسي

يتم بإشراف طبيب نفسي، يمكن أن يتمثل العلاج بجلسات ويمكن كذلك أن يصف الأدوية التي من شأنها التعامل مع الحالة النفسية السيئة، بالإضافة إلى متابعة الحالة وملاحظة التغير الذي يصيبها.

13 – اعمل على أن تعيش اللحظة

حالة القلق والحزن والاكتئاب هذه إما ناتجة من التفكير في الماضي والمشاكل التي حصلت أو الخوف من المستقبل وما قد يحصل، ولكن بين هذا وذاك يتسرب الحاضر ومتعة عيش اللحظة من بين يديك، لذا اعمل بكل جهد وعود نفسك على نسيان كل من الماضي والمستقبل والتركيز على الحاضر.

قد يعجبك: كيف أنسى الماضي وأبدأ من جديد بسعادة

قبل أي شيء لا بد من تحديد أي منهما لديك وها أنت الآن تملك الطريقة والعلامات الفارقة، ومن ثم سيكون عليك التحرك لـ علاج الحزن والاكتئاب وأيضًا لديك الخطوات والأمور التي يجب الاعتماد عليها.

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.