كل ما يلزمك معرفته عن أنظمة إدارة قواعد البيانات

كنا تحدثنا في موضوع سابق عن قواعد البيانات وشرحنا بالتفصيل ما هي وما أهميتها، وقلنا إنه اليوم نحو 90% من المواقع الموجودة على شبكة الإنترنت قائمة على قواعد بيانات خاصة بها، وأكبر مثال على ذلك هو مواقع التواصل الاجتماعي وبحكم الأعداد الكبيرة للمستخدمين لديها تعد اليوم تلك المواقع من الشركات التي تملك أكبر قواعد البيانات في العالم دون مبالغة.

فكل بياناتنا كمسجلين لديهم ومستخدمين لتلك المواقع موجودة لديهم ضمن قواعد البيانات الخاصة بشبكة التواصل الاجتماعي تلك سواء فيسبوك أو تويتر أو انستغرام أو أي من الشبكات الأخرى، وعندما نقول كل بيناتنا فهذا يعني كل بياناتنا حرفيًا، من منشورات كتبناها وحالات قمنا بتحديثها وأماكن زرناها وصور وفيديوهات وأصدقاء والصفحات التي نتابعها وغير ذلك من أنشطتنا المعتادة على مواقع التواصل الاجتماعي. وقواعد بيانات بهذا الحجم أو حتى بأحجام بيانات أصغر تحتاج إلى أنظمة إدارة وهو ما يعرف بـ إدارة قواعد البيانات محور حديثنا في هذا المقال.

إدارة قواعد البيانات

عادة ما تكون قواعد البيانات على شكل جداول تحوي المعطيات والبيانات والتي تكون على شكل أرقام وكتابات من نصوص وأسماء وعناوين وصور وفيديوهات وما إلى ذلك من أشكال البيانات الرقمية، وهذه الجداول التي تحوي كميات هائلة من البيانات على شكل صفوف وأعمدة لا يمكن التعامل معها بشكل عشوائي وإنما يتطلب الأمر نظام إدارة خاص للتعامل معها الأمر الذي يعرف بأنظمة إدارة قواعد البيانات.

كل ما يلزمك معرفته عن أنظمة إدارة قواعد البيانات

وهي برامج حاسوبية تستخدم لإدارة قواعد البيانات تلك والتحكم فيها وتنفيذ المهام المختلفة التي تكون على صلة بما تحتويه القاعدة من بيانات، وأبرز الأمثلة على أنظمة إدارة قواعد البيانات تطبيقات MySQL، Oracle وهي تطبيقات مملوكة من قبل شركات برمجية مختلفة تسمح بإدارة قواعد البيانات من خلال هذه البرامج والتي تسمح للمستخدمين القيام بالمهمات مثل:

  • تعريف البيانات، إذ تسمح للمستخدمين بإضافة وتعديل وإزالة المعطيات الخاصة بالشركة أو المؤسسة أو الموقع أي كان والمخزنة على قاعدة البيانات.
  • تحديث البيانات، يمكن للمستخدمين لأنظمة إدارة قواعد البيانات استخدام أنظمة الإدارة هذه من أجل تحديث البيانات من إضافة وتعديل وحذف.
  • استدعاء البيانات، يمكن عبر أنظمة الإدارة هذه استدعاء البيانات اللازمة من قاعدة البيانات في أي وقت، فنحن عندما نستخدم محرك البحث غوغل للبحث عن موقع ما فهذا يعني إننا نقوم باستدعاء الموقع من قاعدة البيانات الخاصة بغوغل والتي تخزن عليها كل مواقع الإنترنت.
  • الصلاحيات الإدارية، عبر أنظمة الإدارة هذه يمكن استخدام الصلاحيات الإدارية من قبل الإدارة التي تشرف على قاعدة البيانات من أجل التحكم بأنشطة المستخدمين في قاعدة البيانات من تسجيل ودخول وخروج، حماية قاعدة البيانات من أي عمليات اختراق أو عبث بالبيانات والمعطيات الموجودة فيها، حماية القاعدة من الأعطال الروتينية التي تحصل والعمل على إصلاحها فور حدوثها وما إلى ذلك من أنشطة مشابهة.

إدارة الملفات وإدارة البيانات

هناك أمور متشابهة وأمور مختلفة بين إدارة البيانات وإدارة الملفات، الملفات عادة ما تتوافر وتخزن على أقراص صلبة ويتم التعامل معها وفق قواعد محددة أقل من مرونة مما هو معروف في إدارة البيانات التي عادة ما تخزن على السيرفرات وتكون أكثر مرونة في أمور إدارتها والتعامل معها.

  • يعرف عن الملفات مدى التكرار الذي يكون فيها، ففي حال كان هناك بيانات مكررة ضمن الملفات فهذا يلزم التعامل مع البيانات المكررة كلٌ على حدى من حيث التعديل والحذف والإضافة، على عكس قواعد البيانات التي يكفي التعامل مع نسخة واحدة من البيانات المكررة وسيتم تنفيذ ذات الإجراء على كل النسخ.
  • عدم تناسق البيانات في الملفات يمكن أن يؤدي إلى الكثير من المشاكل، ويحصل عدم التناسق بسبب عدم تحديث كل النسخ من البيانات مثلًا، أو بسبب وجود خطأ في كل النسخ ومن ثم لاحقًا يتم تصحيح الخطأ في نسخة واحدة فقط، وهذا الأمر لا يحصل في قواعد البيانات لأن إدارة قواعد البيانات تقوم بالتعديل على جميع النسخ الموجودة بمجرد تعديل نسخة واحدة.
  • صعوبة الوصول للبيانات اللازمة في أنظمة الملفات هو أمر آخر، إذ يلزمك أن تعرف المكان الصحيح للمعلومات التي تبحث عنها حتى تصل إليها، في حين إن قواعد البيانات يمكن الوصول إلى البيانات اللازمة فيها بكل سهولة.
  • في الملفات بمجرد الوصول إلى البيانات سيتمكن الشخص من التعديل عليها كما يريد ولا يمكن لأحد التحكم في ذلك، في حين إن قواعد البيانات يمكن التحكم بوصول المستخدمين إليها وعدم السماح لهم بتعديلها وإنما قراءتها فقط.
  • لا يوجد تزامن في الملفات، إذ لا يمكن لأكثر من شخص واحد الوصول إلى ذات الملفات، في حين أن قواعد البيانات تمكّن العديد من الأشخاص في ذات الوقت من الوصول إليها.

هذه هي بعض أهم الميزات التي تدفع المؤسسات والشركات ومختلف الجهات التي تتعامل مع البيانات إلى تحويل المعطيات والبيانات لديها إلى قواعد بيانات وتجنب تركها على شكل ملفات، إذ تعد أنظمة إدارة قواعد البيانات هي الأساس الذي يسهل من أمور التعامل مع البيانات واستخدامها بطريقة منظمة.

قد يعجبك ايضا