أسباب ظهور قشرة الشعر عند المواليد وطرق العلاج

معظم الأطفال حديثي الولادة تظهر في رؤوسهم نوع من قشرة الشعر والتي تسمى بأسماء شعبية أخرى منها “خبز الرأس” أو “قلنسوة المهد”، وتكون على شكل قطع جلدية صفراء دهنية ورقيقة جدًا تنتشر على فروة رأس المولود وتختلف كثافتها بين مولود وأخر.

وفي الغالب تظهر في الأسابيع الأولى من عمر الطفل وقد تستمر لعدة أسابيع وفي أكثر الأحيان لا تتجاوز الثمانية الأشهر. ومن المعروف إنها لا تسبب للطفل أي نوع من الإزعاج أو الحكة، وإنما فقط تظهر أعراضها على شكل قطع قشرية دهنية صفراء اللون مع جفاف في فروة الرأس.

أسباب قشرة الشعر عند المواليد

أسباب قشرة الشعر عند المواليد وكيف يمكن علاجها

لا يوجد أسباب واضحة لظهور قشرة الشعر تلك، ولكن يعتقد الأطباء إن الهرمونات التي تبقى في جسم الطفل والتي يحصل عليها من الأم خلال فترة الحمل هي التي تحفز الغدد الدهنية وتنشط إفرازاتها، مما تساهم في التصاق الخلايا الجلدية بفروة الرأس لتظهر على شكل قشور جلدية.

حيث إن الخلايا الجلدية في فروة الرأس لدى الأطفال تنمو بسرعة أكثر من المعتاد وتفوق سرعة سقوط الخلايا الميتة وهذا بتأثير من الإفرازات الدهنية التي تزيد بفعل الهرمونات الباقية في جسم الطفل من فترة الحمل، فتتراكم هذه القشور الدهنية على فروة الرأس.

وبحسب ما يعتقده الأطباء، هذا ما يفسر اختفاء قشرة الرأس تلك بعد مرور الأسابيع الأولى من عمر الرضيع؛ حيث تصبح سرعة نمو الخلايا الجلدية طبيعية ومتناسبة مع سرعة سقوط الخلايا الميتة وبالتالي لا تتراكم على شكل قشرة في فروة الرأس.

سبب أخر يرجح الأطباء مسؤوليته عن ظهور القشرة هو وجود نوع من الخميرة (الفطر) التي تنمو في الخلايا الجلدية مع البكتيريا؛ لذلك توصف أحيانًا مضادات الفطريات كنوع من العلاج لقشرة الرأس لدى الرضع.

أعراض قشرة الشعر

كما ذكرنا فأنه في الغالب لا تسبب قشرة الشعر أي أعراض أخرى مزعجة أو مؤذية للطفل ولا أي شكل من أشكال العدوى. وتظهر أعراضها فقط في القشور الجلدية على فروة الرأس والتي تكون ذات شكل مزعج بعض الشيء. وقد تكون كثيفة الانتشار في فروة الرأس وربما تمتد لمناطق أخرى من جسم الرضيع كأعلى الوجه والجزء الخلفي من الرقبة وصولًا لأعلى الظهر إضافة للأبطين والفخذين.

في حالات نادرة قد تسبب قشرة الشعر حكة للطفل نتيجة جفاف فروة الرأس فيبدو عليه الضيق وعدم الارتياح، في هذه الحالة تكون قشرة الرأس مصاحبة لالتهاب جلدي يستوجب معالجة طبية.

علاج قشرة الشعر عند المواليد

في غالب الأحوال يجب أن تختفي القشرة من رأس الرضيع تلقائيًا في غضون أسابيع من عمره بحيث لا تتجاوز أشهر على الأكثر، ولكن في حال الرغبة بالتخلص من القشرة سريعًا وخصوصًا إنها قبيحة المنظر ولا يحبذ بقائها في الشعر رغم عدم وجود أعراض أخرى لها غير منظرها، يوجد بعض الطرق يمكن اتباعها للتخلص منها سريعًا

غسل شعر الطفل بالشامبو المخصص للأطفال مرة يوميًا مع فرك الشعر جيدًا دون التسبب بأذى أو ضغط على رأسه، وينصح باستخدام فرشاة ناعمة للتخلص من القشور بواسطتها. ويمكن استخدام أنواع أخرى من الشامبو غير شامبو الأطفال بحيث يكون أكثر قدرة على تنظيف الرأس، ولكن يجب الحذر من وصول الشامبو إلى عيني الطفل لأنه يكون قوي المفعول أكثر من شامبو الأطفال ومؤذي لعينيه.

يمكن كذلك فرك فروة رأس الطفل بلطف بأحد أنواع الزيوت كزيت الزيتون أو زيت اللوز أو غيرها من الزيوت المخصصة للشعر، ويمكن ترك الزيت ليوم كامل على رأس الطفل حتى ترطب فروة الرأس ومعها القشور الدهنية وبالتالي يسهل تساقطها أثناء غسل الرأس من أثار الزيت.

يجب الانتباه إلى إن جلد الرضيع بما فيه فروة الرأس رقيق وغاية في النعومة لذلك أي عملية فرك أو تدليك للرأس يجب أن تكون بحذر وعناية. وكذلك لا ينصح بنزع القشور بأصابع اليد لأن ذلك قد يسبب التهابات جلدية تؤذي جلد الرضيع. في حال كانت القشرة مرافقة لحكة وتهيج في فروة الرأس عندها ينصح بمراجعة الطبيب حيث غالبًا يوصف للطفل هيدروكورتيزون لمعالجة الالتهاب الحاصل.

بهذه الطرق يمكن التخلص من قشرة الشعر لدى الرضيع في حال طالت مدة وجودها على فروة الرأس، وحتى لو لم تطل مدة وجودها فأن البعض لا يحبذ منظرها متواجدة في رأس الطفل لذلك يسعى للتخلص منها بأسرع الطرق وأفضلها. أما إذا لم تنفع هذه الطرق في إزالة القشرة ولم تختفي من تلقاء ذاتها رغم انقضاء المدة الطبيعية لوجودها؛ فعنده يستوجب مراجعة الطبيب لمعاينة الحالة في حال كان هناك أي التهابات أو أمراض جلدية قد يعاني منها الرضيع.

أقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا