فوائد وأضرار

أضرار النظام النباتي .. تهديدات صحية لا يدركها من يعتمدون على النباتات في غذائهم

لو أن الإنسان اتبع غرائزه الطبيعية لامتنع عن تناول اللحوم، هذا ما قاله بعض الحكماء والعلماء في الشرق والغرب منذ زمن بعيد، مستدلين على أقوالهم بتركيبة أعضاء الإنسان، ولكن بينت دراسات عديدة أن الإنسان النباتي هو أكثر عرضة لفقر الدم، حيث أن القدرة الجسدية للإنسان على امتصاص الحديد من الأطعمة النباتية هي أقل من القدرة على امتصاصه من الأطعمة الحيوانية.

وفي مقالنا هذا سنتعرف فيما إذا كان الإنسان نباتي بالفطرة، أم أن جسد الإنسان بحاجة إلى المنتجات الحيوانية في غذائه، وماهي أهم أضرار النظام النباتي هيا بنا.

هل الإنسان نباتي أم حيواني؟

النظام النباتي 2

 بحسب موقع “الثقافة والمعرفة”، لا تحتوي أسنان الإنسان وفق نظرية هؤلاء العلماء سوى أربعة أنياب صغيرة، أما سائر الأسنان فهي قواضم وطواحن كما هو الحال لدى الحيوانات النباتية، كما أن معدة الإنسان أقل غنى بالعضلات من معدات الحيوانات التي تتغذى على اللحوم، فضلاً عن أن الاختلاف واضح بين طول الأمعاء في الحيوانات النباتية، والإنسان وقصر الأمعاء في الحيوانات الآكلة للحوم، وهو ما يدلنا على أن الطبيعة لم تهيئ الإنسان ليكون آكلاً للحوم، بالطبع هذا الكلام سيسعد الكثير ممن يصفون أنفسهم بالنباتيين.

لكن نظريات العلم الحديث تؤكد بأن التخلي عن الغذاء الحيواني تماماً، وهو يعني بالضبط تخلي الجسم عن أهم الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها، بحسب ما نشره موقع “ديلي ميل” البريطاني، إذ يفتقر أكلو النباتات أفضل المصادر للفيتامينات، التي تعتبر أساسية للتوازن الهرموني، وصحة العظام، والأسنان، والصحة النفسية، كما يعانون من نزلات البرد المتكررة، وفي بعض الحالات فقدان الشعر، وزيادة الوزن، فضلاً عن حدوث مشاكل في وظائف الغدة الدرقية، ولذا ينصح جميع خبراء الغذاء في العالم باتباع نظام غذائي متنوع بين مصادر الغذاء النباتية والحيوانية، ويجب أن يعتمد غذائه عما هو يفيد صحته البدنية.


خرافات النباتيين السبعة

 قد يرون النباتيون أنهم على حق، لعدة أسباب منها إنقاص الوزن وطول العمر وأن النبات يحوي العناصر الغذائية نفسها التي يحتويها الحيوان، لكن تلك رآها العلم الحديث على أنها خرافات وأساطير وإليك خرافات النباتيين السبعة، ورد العلم الحديث عليها بحسب موقع “ني بوليم” الروسي المختص بالصحة والتغذية:

  • إن حديث النباتيين عن أن أسنان الإنسان ومعدته وجهازه الهضمي التي لا تناسب الطعام الحيواني مردود عليه، حيث تبين أن أسنان الإنسان مهيأة للعض والمضغ، وجهازه الهضمي متشابه بشكل كبير مع الجهاز الهضمي لدى الحيوانات اللاحمة، مما يدل على أن الإنسان لديه القدرة على تناول لحوم الحيوانات.
  • معدة الإنسان هي الخرافة الذي يذهب إليها النباتيون، على أن الطعام الحيواني يتعفن في معدة الإنسان ويسبب قرحة معدية، يرد عليه العلم الحديث بأن المعدة تفرز حمض الهيدروكلوريك، الذي يقوم بتفتيت الغذاء إلى أجزاء صغيرة، وتقوم الأنزيمات بتكسير الروابط بين جزيئات البروتين إلى أحماض أمينية، ثم انتقالها إلى الأمعاء الدقيقة مباشرة، مما لايتيح مجال لتعفن اللحم داخل معدة اللإنسان.
  • يعتبر النباتيون أن النظام النباتي صحي أكثر لجسم الإنسان من النظام الحيواني، لا يمكن صرف النظر عن فوائد الخضراوات والفواكه والبقول والحبوب، إلا أنه الغذاء النباتي وحده غير كافي لإمداد جسم الإنسان بكامل الأحماض الأمينية اللازمة له، وعند التخلي عن اللحوم، يظل الجسم بحاجة إلى تناول منتجات الألبان والبيض، فضال عن المأكولات البحرية الغنية بالفوسفور واليود الضروريان لصحة جسم الإنسان.
  • الأشخاص النباتيين يحظون بحياة أطول، بينت الدراسة أنه لا يوجد رابط مشترك بين النظام الغذائي ومتوسط عمر الإنسان، ومن بين الأمور التي تساعد في زيادة العمر التواجد في بيئات طبيعية صحية، وضرورة المحافظة على اتباع أنظمة غذائية وفيرة بمضادات الأكسدة.
  • خسارة الوزن، ينجح النباتيون عادة أكثر من غيرهم في القدرة على خسارة الوزن، لكن هذا غير مرتبط بأن غذائهم قائم على الأطعمة النباتية فقط، وإنما اتباع نمط حياة صحية متكامل والعيش في بيئات طبيعية ، مما يعني أن تناول الأطعمة النباتية لا يساهم دائماً في التخلص من الوزن الزائد، ذلك لأن بعض النباتيين يستبدلون المنتجات الحيوانية بمنتجات نباتية ضارة، لا تؤمن لهم الكمية نفسها من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • يرى النباتيون أن البروتين النباتي يتشابه إلى حد كبير مع البروتين الحيواني، أكدت الدراسة أن العناصر الموجودة في البروتين الحيواني لا تكافئ العناصر الموجودة في البروتين النباتي، إلا أنه البروتينات النباتية التي توفرها البقوليات متشابهة إلى حد كبير مع البروتينات الحيوانية، مثل فول الصويا ومشتقاته (حليب الصويا، جبن التوفو) لكن ما لايدركه الكثير أن البروتينات النباتية يصعب امتصاصها، فضلاً عن أن التناول المفرط لفول الصويا يرفع من خطر تشبع الجسم بالفيتويستروغنز، الذي يؤدي إلى اضطرابات هرمونية خطيرة.
  • يعتبر النباتيون أن الاعتماد في غذائهم على النباتات أمر غير مكلف، إلا أنه بين الموقع أن الأنظمة النباتية تحتوي أصناف غذائية متنوعة ومتوازنة من الخضراوات والفواكه والبقوليات والدهون الصحية، والفواكه المجففة والمكسرات والمتممات الغذائية، وتعتبر هذه الأغذية مكلفة للغاية.

أضرار النظام النباتي … أهم الأمراض التي تصيب النباتيين

أضرار النظام النباتي 1

يحذر أطباء وعلماء من خطورة العيش على النباتات على صحة الإنسان، واكتشف بحث صيني نشرته مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية الأمريكية، أن النباتيين الذين يمتنعون بالكامل عن تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية، معرضون لخطر متزايد للإصابة بالجلطات وأمراض القلب.

قال ديو لي، من جامعة تشيجيانغ في هانغزو: من الشائع أن آكلين اللحوم معرضون لعوامل خطورة أكثر من النباتيين، تؤهلهم للإصابة بأمراض القلب والأوعية، لكن أغذية النباتيين الذين يمتنعون تماماً عن تناول اللحوم والمشتقات الحيوانية، تفتقد للكثير من القيم الغذائية الأساسية، كالحديد والزنك وفيتامين ب 12 وأحماض أوميغا 3 الدهنية، وأضافت الدراسة أن النباتيين معرضين أكثر من غيرهم لانخفاض نسبة الكولسترول الجيد في الدم وارتفاع نسبة الكولسترول الضار، بجانب ارتفاع معدلات مادة الهوموسيستيين، وأوجدت الدراسة أن النباتيين معرضون للإصابة بالجلطات وأمراض القلب، وبناء عليه أوصاهم بأن يزيدوا من تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية، الموجودة في بذور الكتان وزيت الطحالب وزيت السمك، والجوز، وفيتامين ب 12 الموجود في ثمار البحر والخميرة الغذائية وحبوب الإفطار اولبيض ومنتجات الألبان.

كما يرى علماء موقع الإذاعة الألمانية فإن اقتصار تناول الأطفال على الغذاء النباتي يمكن أن يؤخر نموهم في بعض الحالات، وحسب الدراسة فإن حجم الأطفال الذين يتغذون على المنتجات النباتية بشكل كامل يبدو أصغر، مقارنة بالحجم الطبيعي لأقرانهم من الأطفال الذين يتضمن غذائهم الأطعمة الحيوانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى