5 خطوات من أجل مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد منها

زيادة استخدام الإنترنت واعتمادنا عليه في حياتنا اليومية سواء في الأمور الشخصية من تواصل مع الدائرة الاجتماعية المحيطة بنا أو في حياتنا المهنية والعملية سهل علينا الكثير من الأمور ومكننا من أن نعيش نمط حياة أكثر فعالية وكفاءة، ولكن لم يقتصر الأمر على ذلك بل ظهر جانب سلبي لهذه الأمر عبر إساءة استخدام وسائل الإنترنت وأدواته لإلحاق الأذى بالأخرين الأمر الذي صار يعرف بالجرائم المعلوماتية.

وكنا تحدثنا في مواضيع سابقة عن الجرائم المعلوماتية والإلكترونية وحول آلية التبليغ عن هذا النوع من الجرائم يمكنك الرجوع لتلك المواضيع لمعرفة المزيد حول الموضوع، أما في هذا المقال سنتعرف عن 5 تقنيات من أجل مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد منها في سبيل تأمين تصفح آمن للإنترنت للجميع.

خطوات مكافحة الجرائم المعلوماتية

صحيح إن مكافحة هذه الجرائم يقع على عاتق الجهات الحكومية والدولية والشركات الكبرى في مجال الإنترنت مثل مواقع التواصل الاجتماعي ومشغلات الإنترنت، ولكن حتى في ظل قيام هذه الجهات بمهماتها بهذا الخصوص أيضًا تقع على عاتق الأفراد مسؤوليات من هذا القبيل من شأنها مساعدة تلك الجهات على مكافحة هذه الجرائم وتأمين إنترنت آمن للجميع. لذا إليك مجموعة من الخطوات في سبيل ذلك

5 خطوات من أجل مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد منها

نشر الوعي بمفهوم الجرائم المعلوماتية

هذا واحد من أهم التدابير في سبيل مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد منها، وهذا يشمل توعية أفراد المجتمع كافة بأشكال الجرائم الإلكترونية والأساليب التي عادة ما يستخدمها مرتكبي هذه الجرائم للإيقاع بضحاياهم وإلحاق الأذى بالأخرين، من شأن ذلك أن يصعب المهمة على المجرمين من هذا النوع في حال عرف الأفراد كيف يحمون أنفسهم وبياناتهم الشخصية على الإنترنت ويمنعون غيرهم من الوصول أو الاطلاع عليها.

 مسألة توعية الأفراد بالجرائم هذه وأساليب المجرمين فيها يشمل كل من يستخدم الإنترنت حتى الأطفال كونهم باتوا اليوم يستخدمون الأجهزة الإلكترونية من هواتف وحواسيب تمامًا كما يستخدمها الكبار. أما الأساليب التي يمكن أن تساعد على نشر هذا النوع من الوعي يمكن أن يكون على شكل برامج توعوية يتم نشرها على مستوى الدول وتتولى الحكومات مسؤولية ذلك، بالإضافة إلى ما يقع على عاتق الأفراد من تثقيف أنفسهم بهذا الشأن ومساعدة السلطات المختصة عبر التبليغ عن أي شكل من الجرائم المعلوماتية التي تحصل.

تجنب الأنشطة المشبوهة على الإنترنت

يعج اليوم الإنترنت بالكثير من المعلومات المغلوطة والأخبار المضللة فضلًا عن المواقع والتطبيقات المختصة بهذا النوع من الأنشطة والتي تحاول الإيقاع بأكبر عدد ممكن من الضحايا والحصول على معلوماتهم وبياناتهم بأي شكل كان.

لذلك تجنب الأفراد للأنشطة المشبوهة على الإنترنت والتي قد تشمل نشر أخبار ومعلومات مغلوطة أو غير موثوقة أو استخدام برامج وتطبيقات غير رسمية أو يشكل استخدامها خطر على بياناتنا ومعلوماتنا على الإنترنت يعد خطوة مهمة في سبيل مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد من انتشارها.

استخدم أدوات الحماية المناسبة

استخدام كلمات السر القوية لتأمين حساباتنا المختلفة سواء الحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي أو أي مواقع أخرى وحتى حساباتنا المصرفية وبيانتنا المالية يُصعب من عملية اختراق أي من حساباتنا هذه أو الوصول إليها بأي من الطرق الغير شرعية التي يستخدمها المجرمون. وبالمناسبة هناك برامج وتطبيقات تساعد الأشخاص على توليد كلمات سر قوية لحساباتهم يصعب تخمينها مثل موقع Password Generator.

كذلك فأن معظم المواقع اليوم والتي نستخدم فيها حسابات شخصية تحتوي على بيانات ومعلومات خاصة متعلقة فينا تستخدم أكثر من طريقة واحدة لتوثيق الحساب الخاص بنا وتأمينه والحد من احتمالية اختراقه مثل طرق تأمين الحساب عبر رقم الهاتف الخاص بنا وطرق التوثيق بخطوتين، وحتى مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وواتساب تستخدم هذه الطرق لحماية مستخدميها من الجرائم المعلوماتية.

5 خطوات من أجل مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد منها

لا تستخدم التطبيقات غير الموثوقة

واحد من أكثر الأمور التي تساعد على انتشار الجرائم الإلكترونية والوقوع ضحايا لها هو استخدام التطبيقات غير الموثوقة والتي لا تكون من المصادر الرسمية ولا النسخ الأصلية للتطبيق. فكثير من الأحيان يقوم بعض الأشخاص بتصميم برامج لمواقع وتطبيقات شهيرة ومعروفة مثل مواقع التواصل الاجتماعي وتكون هذه البرامج شبيهة بالنسخ الأصلية من تطبيقات تلك المواقع، وبالتالي يقبل الناس على استخدام التطبيقات غير الأصلية ويتخلون عن التطبيقات الرسمية فيقوم مبرمجوا تلك التطبيقات غير الرسمية بالوصول إلى بيانات المستخدمين وكافة معلوماتهم الشخصية عبر هذه النسخ غير الأصلية من البرامج.

لتستخدم تلك المعلومات والبيانات والتي تم الوصول لها بهذه الطريقة غير الشرعية في العديد من الطرق والأنشطة التي من شأنها الإضرار بالأخرين وحتى إلحاق الأذى بهم بشتى الوسائل، والتي قد تشمل الإساءة المباشرة لهم، أو تعقب تحركاتهم على الإنترنت، أو ابتزازهم، أو حتى قد يتمكنون من الوصول إلى البيانات المالية والمصرفية للأشخاص. من هنا تأتي أهمية استخدام التطبيقات الرسمية والنسخ الاصلية منها الموثقة من الجهة صاحبة التطبيق وذلك تجنبًا للوقوع ضحية الجرائم المعلوماتية عبر الإنترنت.

تحقق من المعلومات والأخبار المبالغ فيها

من يسيئون استخدام التكنلوجيا من إنترنت وباقي أدواته دائمًا ما يستغلون فضول الناس ورغبتهم لمعرفة المزيد، ولأن الأخبار الغريبة والتي تحوي معلومات غير معقولة من قبيل أخبار ومعلومات صادمة دائمًا ما تثير فضول الأشخاص فهم يستغلون هذا النوع من الأخبار ويقومون بنشر أخبار كاذبة ومعلومات مغلوطة من هذا القبيل بهدف جذب الناس إلى استخدام مواقع وروابط تطبيقات من شأنها أن تمكنهم من الوصول إلى بيانات الأشخاص ومعلوماتهم الشخصية وبالتالي سرقتها وإساءة استخدامها.

وبالتالي عندما تواجهك على الإنترنت معلومات أو أخبار مبالغ فيها أو صادمة أو مفاجئة بطريقة ما تجنب استخدام أية روابط مرفقة بهذه الأخبار ومن ثم تأكد من صحة المعلومات المنشورة من مواقع موثوقة ومعروفة بمصداقيتها، بما في ذلك الرسائل التي تخبرك بأنك ربحت مبالغ مالية أو جوائز كبيرة.

هذه كانت مجموعة من الخطوات التي تساعد في مكافحة الجرائم المعلوماتية والحد منها، في حال التزمت بهذه الخطوات وقمت بتطبيقها خلال استخدامك الإنترنت ووسائل التكنلوجيا المختلفة ستكون قللت من احتمالية تعرضك لأي شكل من الجرائم المعلوماتية وتبعاتها لحد كبير.

قد يعجبك ايضا