ما لا تعرفه عن الحجامة وأنواعها وفوائدها وطريقة العلاج بها

هل سمعت يومًا ما عن كلمة الحجامة أو التداوي بالحجامة؟ هل تعلم فوائدها لجسمك أو طريقة العلاج بها؟ هل تعاني من مرض معين وحاولت التداوي بالطب التقليدي والأدوية الكيمائية ولم يعالج هذا المرض؟ قم بتجربة الحجامة وتعرف على تاريخها وكيفية العلاج بها والأمراض التي تعالجها وستنبهر بفوائدها لجسدك.

 معنى الحجامة

حجامة

في اللغة تعني المص، وهي طريقة علاج قديمة فكرتها إخراج الدم الفاسد من الجسم عن طريق كؤوس من الهواء، وفي الحجامة الرطبة تكون بعمل جروح خفيفة سطحية مكان الكأس لإتمام عملية خروج الدم الفاسد من الجسم؛ وبذلك تقوم بتسليك أي سدد موجودة في الغدد الليمفاوية وتنشط الدورة الدموية من جديد.

الحجامة في السنة

وردت في الكثير من الأحاديث النبوية وذلك يدل على فوائدها الكثيرة. من هذه الأحاديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” خير ما تداويتم به الحجامة”، وعندما سئل الرسول عن الحجامة قال:” إنها تشفي من الأخلاط”، وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” إن في الحجم شفاء”، وحتى لا يلتبس على أي أحد أنها سنة قال الشيخ ابن عثيمين” أنها دواء وليست سنة” أي تلجأ إليها في المرض فقط.

الحجامة في التاريخ

التداوي بالحجامة معروف من قديم الزمان، استخدمها الكثير من الشعوب القديمة. هل تعلم أن الحجامة استخدمت سنة 3300 من قبل الآشوريين وسنة 2200 من قبل الفراعنة؟ والدليل على ذلك النقوشات التي اكتشفوها على جدران المعابد. لم تقتصر الحجامة على الفراعنة والآشوريين فقط بل ذهبت للصين أيضًا وتداوى بها الإغريق قديمًا وتداوى بها العرب من أيام الرسول ومن قبل الإسلام أيضًا، وكأغلب الظواهر التي يفعلها العرب لاقت هجوم وتعليقات على أنها جهل وتخلف وغيره من التعليقات الغريبة حتى تداوى به الغرب فأصبحت Fask عند الألمان وcupping عند الأمريكان وانتشر التداوي بها في العالم.

أنواع الحجامة

حجامة

للحجامة ثلاثة أنواع

  1. الحجامة الرطبة تكون عن طريق جرح الجلد جروح بسيطة جدًا؛ حتى يتسرب الدم من خلالها وهذا عكس الحجامة الجافة.
  2. الحجامة الجافة تكون بوضع كاسات الهواء ولكن بدون التشريط أو جرح الجلد، ولها مواضع معينة لكل مرض.
  3. الحجامة المتزحلقة تشبه الحجامة الجافة في أنها بدون تشريط ولكن يوضع زيت زيتون أو زيت نعناع أو كافور على المكان ويحرك الكأس بعد تفريغه من الهواء، وهو أشبه بالتدليك، وهي خاصة بأمراض العضلات والتيبس وهكذا.

فوائد الحجامة

ما يدل على فوائد الحجامة الكثيرة أنها أصبحت تدرس في الجامعات الغربية، وانتشرت انتشار واسع في العالم كله، ومن هذه الفوائد

  • تقوية جهاز المناعة. اقرأ طرق طبيعية لتقوية المناعة باستخدام الأعشاب والغذاء.
  • تنشيط الدورة الدموية.
  • علاج الكثير من الأمراض.
  • القضاء على أي التهاب في الجسم.
  • استخدام الحجامة في بعض الأوقات كوقاية من الأمراض.
  • زيادة حيوية ونشاط الجسم.
  • تنشيط خلايا المخ.
  • إزالة أي أخلاط من الجسم.
  • تحسن وظائف الكبد والكلى.
  • تحسن الرؤية بشكل كبير.
  • تنظم الهرمونات في الجسم للرجال والسيدات.
  • تنشط المبايض للنساء.
  • تحمي من الضعف الجنسي عند الرجال.
  • هذا فيديو يوضح فوائد الحجامة

طريقة عمل الحجامة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” الحجامة على الريق أمثل” أي على معدة خاوية لا يشترط الصيام ولكن يفضل أن يكون آخر طعام تناولته قبل 4 أو 5 ساعات.

  1. يجب التأكد من تعقيم أدوات الحجامة جيدًا قبل الاستعمال.
  2. تدفئة المكان الذي ستتم فيه الحجامة جيدًا.
  3. إذا كان موضع الحجامة في الرأس يجب دهن الكأس بالفازلين حتى يلتصق جيدًا.
  4. يوضع الكأس على موضع علاج المرض، ويفرغ منه الهواء بواسطة مسدس التفريغ وفي هذا الوقت ستلاحظ اندفاع الجلد داخل الكأس.
  5. الانتظار لمدة دقيقة أو دقيقتين؛ حتى تلاحظ تجمع دموي داخل الكأس، فتقوم بالتشريط مكان الكأس شرط خفيفة جدًا بمشرط معقم جيدًا.
  6. تقوم بوضع الكأس في نفس المكان مرة أخرى وتفرغ الهواء منه بنفس الطريقة، وتتركه حتى يمتلأ بالدم الفاسد الخارج من الجروح البسيطة التي قمت بتشريطها.
  7. تكرر هذه العملية حتى يقل نزول الدم أو يقف نهائيًا.
  8. نظف مكان التشريط جيدًا بمطهر طبي وبعد الاستحمام بالماء الدافئ ادهنه بزيت الزيتون.

مواضعها

يوجد ثمانية وتسعين موضعًا للحجامة في أنحاء الجسم. كل مرض له مكان معين ويفضل أن يكون حجام أو دكتور أو متخصص؛ حتى يكون على دراية كافية لكل موضع؛ وحتى لا تحدث أي أعراض جانبية.

هذا فيديو يوضح أهم مواضع الحجامة

أوقات عمل الحجامة

الحجامة الجافة ليس لها وقت معين تستخدم في أي وقت أما الحجامة الرطبة فيفضل أن تكون في أيام معينة حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم:” من أراد الحجامة فليتحر سبعة عشر أو تسعة عشر أو إحدى وعشرين ولا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله” وهذا معناه أن نتحرى هذه الأيام من كل شهر هجري. كما أنها تكره في أيام السبت والأربعاء ويستحب في أيام الاثنين والثلاثاء ويفضل أن تكون صباحًا في بداية اليوم.

ما بعد عملها

  • الدعاء كثيرًا أن يشفيه الله من هذا المرض وأن يجعلها سببًا في شفائه.
  • يجب أن يغتسل المحتجم بعد الانتهاء مثلما فعل رسولنا الكريم، ويفضل غسل الجسم بالماء الدافئ بدون أي مواد كيماوية أو صابون.
  • دهن أماكن الحجامة بزيت زيتون أو خروع أو سمسم بعد الاستحمام؛ حتى لا تلتهب.
  • نوصي المحتجم بالراحة التامة بعدها لمدة يومين إن أمكن.
  • يجب أن يأكل جيدًا، ويكون غذاءً صحيًا ملئ بالخضروات والفاكهة.
  • إذا شعرت بخمول أو كسل في نفس يوم الحجامة فهذا طبيعي أرح جسدك ونم كثيرًا.
  • يستحب الامتناع عن الجماع بعد عملها ب 12 ساعة.
  • ابتعد عن التدخين قدر المستطاع بعد الحجامة لمدة لا تقل عن 12 ساعة؛ حتى تتأكد من الاستفادة الكاملة من عملية الحجامة.
  • يفضل عدم تناول الألبان ومشتقاته والموالح في يوم الحجامة قبلها وبعدها.

حجامة

الأمراض التي تعالجها

  • الآلام الروماتيزمية وآلام الرقبة والقدمين والمفاصل.
  • الضغط المرتفع.
  • علاج بعض الأمراض النفسية.
  • الخمول والكسل والأرق والإرهاق المستمر.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • علاج عرق النسا.
  • مرض النقرس.
  • تعالج التهاب اللوزتين عند الأطفال والكبار.
  • الصداع والشقيقة.
  • أمراض الجلد والبشرة.
  • علاج تنميل اليدين والقدمين.
  • علاج فعال لنزيف الرحم.
  • علاج دوالي الساقين.
  • تعالج أمراض السمنة والنحافة.

أراء الطب في الحجامة

حجامة

بعدما فشلت أدوية الطب التقليدي الكيماوية عن علاج الكثير من الأمراض بدأ الأطباء والمرضى باللجوء للطب البديل الذي لا يوجد له آثار جانبية مثل الأدوية الكيماوية، ولهذا فإن اللجوء إلى الحجامة وانتشارها في الفترة الأخيرة كان العلاج البديل لهذه الأدوية التي لم تؤتي ثمارها بل كانت لها أضرار. مع انتشار العلاج بالحجامة بدأ ظهور أماكن على مستوى العالم تقوم بالعلاج بالحجامة وتم تدريسها في الجامعات ولكن بعض الدول لم تعترف بها وبقدرتها في علاج بعض الأمراض.

موانع عملها

  • أثناء فترة الحيض عند النساء.
  • حالات فقر الدم الشديد.
  • حالات الكسور والتشنج العضلي وتمزق في الأربطة.
  • عندما يكون المريض مصاب بأي أنواع السرطانات.
  • الحامل وخاصةً بالشهور الأولى من الحمل.
  • من يعاني من سيولة في الدم أو أمراض في الكبد.
  • من يعاني من ارتفاع درجة الحرارة أو من البرد والزكام.
  • إذا كان المريض متبرع حديث بالدم.

إن الله خلق لكل داء دواء فلا تيأس ولا تقنط من روح الله، وابحث عن علاج أي مرض يصيبك فالطب البديل والحجامة جعلهم الله سببًا في الشفاء من الكثير من الأمراض، واجعل دائمًا هذه الآية في ذهنك” وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ” فإنها تبعث في نفس كل مريض الطمأنينة والسكينة.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.