علاج الشخير بالحجامة والفوائد التي نجنيها عبر اتباع هذه الطريقة

الحجامة لعلاج الشخير

الحجامة التي نسمع الكثير عنها، سنعرفك في مقالنا عنها، وهي كأحد الطرق في العلاجات التي ذكرها الرسول عليه الصلاة والسلام والتي كانت تستخدم كبديل للطب.

إن الحجامة كفرع من فروع الطب البديل لها أهميتها في علاج الكثير من الأمراض، وكان القدماء يستخدمونها كثيرًا في معالجتهم لأكثر الأمراض، وفي عصرنا عاد الناس لهذه الطريقة في العلاج لما لها من فوائد كثيرة، ومنها علاج الشخير بالحجامة، فكيف ذلك تعالوا معنا في هذا المقال وتعرفوا أكثر عن هذه الطريقة القديمة الجديدة في العلاج.

ما هي الحجامة؟

علاج الشخير بالحجامة

الحجامة هي علم يدخل ضمن علوم الطب البديل، بحيث يتم استخدام الأكواب الزجاجية، أو أكواب مصنوعة من الفخار أو الخيزران، وتوضع بطريقة معينة على منطقة الإصابة، أو الألم في جلد الشخص.

الكثير من الذين يزاولون هذه الطريقة بالعلاج لديهم إيمان قوي بقدرة الحجامة ومدى أهميتها في تدفق الدم للمنطقة المصابة، فتعمل على تنشيط الدورة الدموية وبالتالي علاج العديد من الأمراض.

تاريخ الحجامة

إن علم الحجامة يعود إلى تاريخ قديم وبالأخص للمصريين القدماء الذين كانوا يعالجون أكثر الأمراض بالحجامة، وهذا ما توضحه الكتب التاريخية لديهم.

وإلى الآن ماتزال الأبحاث جارية لمعرفة واكتشاف فوائد الحجامة بالطريقة العلمية، لمعرفة فوائدها، وأضرارها على جسم الإنسان.

وقد صنفها بعض الدارسين من ضمن العلاجات البديلة الأخرى كالتداوي بالتأمل، والوخز بالإبر الصينية، وممارسة اليوغا.

طرق الحجامة

علاج الشخير بالحجامة 2

يوجد نوعان للمعالجة بالحجامة عن طريق استخدام الأكواب سواء الزجاجية أو غيرها:

  • علاج جاف حيث يتم شفط الجلد فقط في منطقة الإصابة.
  • وعلاج رطب أو مبلل بحيث يتم تشطيب مكان الإصابة قبل وضع الكوب عليها ليخرج الدم بنسب يتحكم بها المعالج.

طريقة تطبيق الحجامة

في كل من نوعي الحجامة سواء الجاف أو المبلل تكون الطريقة كما يلي:

  • تحدد المنطقة المراد معالجتها، ويتم مسحها بالمعقم، أو الكحول.
  • توضع داخل الكوب الزجاجي قطعة من الورق المشتعلة بأي مادة كالكحول.
  • يقرب الكوب من المنطقة المصابة، ويطبق على الجلد فتنطفئ النار المشتعلة بقطعة الورق نتيجة احتباس الاوكسجين، فينضغط الكوب على الجلد ويشده بقوة.
  • تتمدد الأوعية الدموية في تلك المنطقة نتيجة ضغط البخار والدخان في الكوب، وتبدأ البشرة بالتلون بالاحمرار، وتبدأ بالارتفاع.
  • يترك الكوب كما هو لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق.
  • هناك أنواع من الأكواب مصنوعة من مادة السيليكون يستخدمها المعالج ليسهل تحريكها في المنطقة المصابة بكل سهولة تشابه طريقة المساج.
  • وفي حالة العلاج بالحجامة بالنوع الرطب أو المبلل، يتم شق الجلد مكان الإصابة بعض الشقوق الصغيرة قبل وضع الكوب فوقها، حتى يتم نزول قطرات من الدم من هذه الشقوق، ثم بعد انتهاء جلسة الحجامة تدهن المنطقة ببعض المراهم التي فيها مضاد حيوي، ووضع لاصق طبي فوق الجرح لحمايته من أي عدوى، ويتم شفاء الجرح بعد عدة أيام.

علاج الشخير بالحجامة

الشخير

إن مشكلة الشخير هي من المشاكل التي يعاني منها أكثر الأشخاص، وهذا ما يسبب لهم الارتباك، والخوف من النوم مع الآخرين لعدم رغبتهم في إزعاج أحد منهم.

وقد ظهرت العديد من الدراسات حول معالجة الشخير، منها الطبية ومنها بالأعشاب، ولكن ماتزال هذه المشكلة موجودة لم يتوصل العلم لها على أي حل جذري.

فماذا عن علاج الشخير بالحجامة، هل من الممكن معالجة هذه المشكلة بالحجامة؟ وكيف يتم ذلك؟

إن من ضمن فوائد الحجامة الكثيرة أنها تعالج مشكلة الجيوب الأنفية التي لها الدور الكبير في ظهور مشكلة الشخير عند أكثر الناس، وفي تطبيق الحجامة على هؤلاء فإن خروج الدم الفاسد عن طريق استخدامها سيحل مكانه دم جديد في الأوعية الدموية ليجعل عملية التنفس تبدأ بالعمل بشكل فعال، مما يؤدي إلى التخلص من الشخير.

وطريقة علاج الشخير بالحجامة نفس الطريقة التي ذكرناها سابقًا:

  • يتم مسح منطقة الظهر وبالأخص بين الكتفين بمعقم.
  • يقوم المعالج بعمل بعض الشقوق الصغيرة التي لا تتعدى الجلد في هذه المنطقة بواسطة شفرة معقمة أو مشرط صغير.
  • يأخذ ورقة فيها كحول ويشعلها ويضعها داخل الكوب الزجاجي الخاص ثم يضعه على منطقة الإصابة ويضغط عليه ليلتصق بالجلد عن طرق الضغط.
  • يستخدم ما يقارب من ستة إلى ثمانية أكواب، يتركها لمدة 10 دقائق، ثم يغطي الأكواب بقطعة من القماش.
  • يزيل قطعة القماش، ثم يزيل الأكواب واحدة تلو الأخرى.
  • سيشعر المريض ببعض الراحة والاسترخاء، وكأنه قد دلك في تلك المنطقة.
  • يمسح المعالج مكان الدم ويدهنه بمرهم مضاد حيوي ويضع عليه اللاصق الطبي.
  • ويفضل عمل الحجامة بالسنة مرة حتى تظهر النتائج المرجوة منها، والله هو الشافي.

والحجامة تفيد جسم الإنسان في معالجة العديد من الأمراض ومنها مشكلة الجيوب الأنفية، فقد ذكر بعضهم عن مدى التحسن بعد قيامهم باستخدام الحجامة لمعالجة الشخير، فقد توقفت الأصوات المزعجة التي تظهر عندهم ليلًا، من خلال الحجامة التي أخرجت الدم الفاسد وإحلال مكانه دم جديد يغذي الأوردة الدموية والجسم.

فوائد الحجامة

تستخدم طريقة العلاج بالحجامة لما لها العديد من الفوائد ومنها:

أضرار العلاج بالحجامة

  • يعتبر العلاج الحجامة آمن، وليس هناك أي ضرر من تطبيق طريقته، ولكن قد تحدث بعض النتائج السلبية حين تطبيقه كبعض الحروق، أو التهاب الجلد نتيجة الاستخدام الخاطئ لطريقة علاجه، لذلك يجب أن تتم المعالجة به عن طريق معالجين متمرسين فيه.
  • تجنب استخدام المعالجة بالحجامة لمرضى السرطان، والسكري والمرضى المصابين بالكسور في العظام، وأثناء الحمل والرضاعة، وأثناء الدورة الشهرية، والأطفال.
  • كما يجب تجنب تطبيق الحجامة على الشرايين، وفي الأماكن المصابة بالجروح، أو الجلطات، وفي العضلات المتشنجة، أو المتقلصة.

نصائح

إضافة للحجامة هناك عدة طرق تفيد في علاج الشخير منها:

  • تجنب تناول الوجبات الدسمة والثقيلة ليلًا.
  • تجنب التدخين لأنه يسبب مشاكل للجهاز التنفسي تؤثر على وظائفه وصحته.
  • معالجة الوزن الزائد فمن أهم أسباب الشخير هو الوزن الزائد الذي يضغط على الرئتين والتنفس
  • اختيار وضعية مناسبة عند النوم، كالنوم على الجانب الأيمن، وتجنب النوم على الظهر.
  • أكثر من تناول فيتامين C، حيث له دور قوي في علاج الشخير كمكمل غذائي.
  • تناول شاي البابونج عن طريق غلي أوراق هذا النبات، والشرب منه بمعدل مرتين يوميًا وخاصة قبل النوم، فهو يساعد على الاسترخاء، وتوسيع المجاري التنفسية
  • تناول بعض من حبات الهيل (الحبهان) بوضعها في كوب من الحليب الدافئ، فهذا يساعد على تقوية الجهاز المناعي، وهو مطهر ومضاد لأي التهاب.
  • استشارة الطبيب المختص قبل تطبيق طريقة الحجامة، لمنع أي مضاعفات قد تحدث.
قد يعجبك ايضا