منوعات

زراعة الورود في الحديقة أو في المنزل

يظن كثير من الناس أن زراعة الورود هي عملية صعبة وتتطلب خبرة كبيرة، لكنها في الحقيقة أسهل مما تعتقد، في هذا المقال، سنوضح لك مجموعة من النصائح العملية التي سوف تمكنك من زراعة الأزهار الجميلة في الحديقة أو في المنزل.

زراعة الورود لا تتطلب خبرة في هذا المجال، فهي تتطلب فقط الالتزام بمجموعة من النصائح التي سوف نذكرها لك أدناه.

لماذا زراعة الورود؟

الورود هي نباتات ذات مظهر جميل وألوان زاهية للغاية، بالإضافة إلى ذلك، تتميز معظم أنواع الورود بأنها ذات رائحة عطرة ومحببة.

تعتبر الورود إضافة رائعة لديكور المنزل الداخلي أو على الشرفات.

يمكن ببساطة زراعة الورود الجميلة إما في الأرض ضمن الحدائق أو في أواني خاصة تعرف باسم الأصص الزراعية.

لا تتطلب الورود عناية كبيرة، كما أنها تكون قادرة على تحمل درجات الحرارة المنخفضة.

الاهتمام بالورود يمكن أن يجلب سعادة وراحة داخلية للشخص، فوجود الورود في المنزل سيعطيك شعورًا بالسعادة وبأنك تفعل شيئًا مفيدًا.

مشكلة الآفات الزراعية

هناك مشكلة واحدة يمكن أن تواجهك خلال زراعة الورود، وهي أن الأزهار تكون عرضة للإصابة بالأمراض الفطرية والطفيليات، ما يعني أن عليك مراقبتها بشكلٍ دائم فالأزهار لا تظهر عليها الأعراض إلا عندما تكون الآفات قد نالت منها، ما يعني صعوبة إنقاذها وعلاجها، لذلك، ينبغي دائمًا أن تعرف ما إذا كانت الأزهار معرضة للآفات قبل أن تظهر الأعراض عليها.

لضمان عدم تعرض الأزهار للآفات، ينبغي عليك أن تتصرف بشكلٍ تلقائي، وذلك من خلال منع وصول الطفيليات والحشرات إلى ورودك. للقيام بذلك، أسأل الصيدلي الزراعي أو الخبراء في مجال الزراعة حول كيفية حماية أزهارك من التعرض لهذه الآفات الزراعية وما هي المواد التي يمكن استخدامها لذلك.

نصائح زراعة الورود والعناية فيها

فيما يلي مجموعة من النصائح التي ستساعدك على رعاية الزهور والاعتناء بها سواء كانت مزروعة في بيتك ضمن أوعية خاصة أو في أرض حديقتك.

النصيحة الأولى

سواء اخترت زراعة الورود على الأرض أو في أواني، فإن عليك أن تزرع الأزهار في فترة محددة حين تكون درجات الحرارة منخفضة أو معتدلة.

أفضل وقت لزراعة الأزهار هو في الفترة من شهر أكتوبر إلى نوفمبر، أي حين تكون درجات الحرارة باردة، أو في الفترة بين شهر يناير وفبراير حين تكون درجات الحرارة معتدلة.

لضمان نجاح زراعة الورود، أسأل بائع الزهور أو الورود عن الوقت الأفضل لزراعة هذه الأزهار واطلب منه أن يبيعك أصناف من الورود التي يمكن أن تتحمل تقلبات الطقس والظروف المناخية التي تعيش فيها.

النصيحة الثانية

إذا كنت تريد زراعة الورود في حديقة منزلك، فإن عليك أن تقوم بتحضير التربة بشكلٍ جيد وإضافة السماد لها من أجل جعلها قادرة على دعم النباتات والأزهار.

قم بتسميد التربة خاصةً خلال فصل الربيع والخريف، وتذكر أن التربة الخصبة ستجعل الورود تنمو بشكلٍ أفضل وأسرع.

لا تنسى أيضًا زراعة الورود في تربة معرضة لأشعة الشمس بما يناسب تلك الورود، فبعض أنواع الأزهار تفضل النمو في الظل، فيما تفضل بعض الأزهار النمو تحت أشعة الشمس.

لمعرفة تفضيلات الأزهار التي تريد زراعتها أسأل بائع الأزهار أو أي خبير زراعي.

النصيحة الثالثة

قبل أن تزرع الأزهار، قم بإزالة الجذور غير النظيفة والتالفة واترك الأزهار قبل زراعتها لعدة ساعات كي تتنفس وتتمكن من التمدد. خلال هذه الفترة يمكنك وضعها في دلو من الماء قبل زراعتها.

النصيحة الرابعة

يجب اختيار عمق مناسب لزراعة الأزهار، أفضل عمق هو 3 – 15 سم، ويجب بعد زراعة الورود سقايتها بالماء على الفور.

النصيحة الخامسة

حين تسقي الأزهار، تجنب رش المياه على الأوراق الأزهار الخضراء والملونة، فهذا يمكن أن يؤدي إلى تعفن الأوراق ونمو الفطريات عليها.

تذكر دائمًا أن هناك أوقات مفضلة لسقاية الأزهار، أفضل وقت في الصيف هو المساء، أما في الربيع، فيفضل سقاية الأزهار في الصباح.

النصيحة السادسة

كل عامين من الضروري أن تقوم باستصلاح التربة التي تزرع فيها الأزهار، وذلك عن طريق تبديلها أو تسميدها لجعلها قادرة على دعم نمو النباتات وتغذيتها. ومن الأفضل القيام بعملية استصلاح التربة في فصل الربيع.

النصيحة السابعة

هناك نقطة هامة يجب الانتباه لها في زراعة الورود، وهي أهمية تقليم تلك الورود من أجل القضاء على الأجزاء الجافة وتمكين النبات من النمو بشكلٍ أفضل.

النصيحة الثامنة

إذا كنت تريد قطف الورود أو قصها، عليك أن تقوم بذلك في الأوقات المناسبة، وذلك عندما يكون النبات غنيا بالسكريات الناجمة عن عملية التركيب الضوئي، أي بعد تعرض الأزهار لأشعة الشمس.

عليك أن تتجنب قص أو قطع البراعم الصغيرة جدًا لأن هذه البراعم هي التي ستنمو في المستقبل لتعويض الأجزاء المقصوصة.

للاحتفاظ بالورود المقصوصة، قم بوضعها في وعاء يحتوي على الماء، ولا تغمر أوراق الأزهار الخضراء بالماء كي لا تتعفن.

النصيحة التاسعة

إذا كنت تريد الاحتفاظ بالورود المقصوصة، فإن عليك وضعها في وعاء يحتوي على ماء، نوع الماء مهم جدًا، فماء الصنبور يكون مليء بالشوارد وهو غير مفيد، يجب استعمال ماء خالي من الشوارد (ماء مقطر).

في حالة عدم توفر الماء الخالي من الشوارد، يمكنك ببساطة غلي ماء الصنبور قبل وضع الأزهار فيه.

النصيحة العاشرة

يجب عليك دائمًا أن تتأكد من أن كل الورود بحالة جيدة، إذا كنت تلاحظ أن الورود بدأت تذبل أو أنها تظهر علامات على وجود طفيليات أو حشرات فيها، فعليك التصرف على الفور، يمكنك استشارة خبير زراعي أو صيدلي زراعي أو أي شخص يملك خبرة في زراعة الورود من أجل معرفة أفضل الطرق التي يمكن من خلالها حماية أزهارك ومنع نمو الطفيليات عليها.

كلمة أخيرة

باتباع النصائح العشرة المذكورة أعلاه، يمكنك زراعة الورود وضمان نموها بشكلٍ جيد، لاحظ أن زراعة الورود ليست عملية صعبة، لكنها تتطلب متابعة دائمة سواء كنت تزرع تلك الورود في أواني زراعية داخل المنزل أو على شرفات أو حتى عند زراعتها في أرض الحديقة.

لا تنسى أن تستخدم ورودك في تحضير أشياء مفيدة، يمكنك استعمال الورود في تحضير ماء الورد أو استخراج الزيوت العطرية التي تستخدم في العطور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى